بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬من البطولة المحترفة الأولى    اتحاد الحراش‮ ‬يواصل السقوط    الطبعة ال34‮ ‬لسباق العدو الريفي‮ ‬شلدة بولنوار‮ ‬    في‮ ‬مارس المقبل بالجزائر العاصمة    قضية قتيل منزل نانسي‮ ‬عجرم‮ ‬    على متن سفينة سياحية في‮ ‬اليابان    كشف عن مشروع لإنشاء سبعة أقطاب إمتياز‮.. ‬شيتور‮:‬    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    تحت شعار‮ ‬سند القدس‮ ‬    دعا للتنسيق بين السلطات‮.. ‬زغماتي‮:‬    تبون‮ ‬يواجه الولاة بالميدان    الوزير واجعوط يشرح خطة الحكومة للنهوض بقطاع التربية    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    مستغانم‮ ‬    متاعب الزبائن مع مكاتب البريد متواصلة    سلحفاة‮ ‬ضخمة‮ ‬في‮ ‬عين البنيان    شركة‮ ‬بيمو‮ ‬تنفي‮ ‬الإشاعات    إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من 2020    جراد: لا نريد تغليط أحد بربط تحقيق التحدّيات بوقت قصير    تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة    التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن    فتح مطار وهران الجديد في 2021    التحضير لنصوص قانونية جديدة لتطهير العقار الصناعي    توقيف مقتحمي منزل امرأة    تخصيص 3 ملايين متر مكعب للحبوب    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    حجز 8000 لتر بسيدي بلعباس    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    مصير مجهول للعمال ومعاناة كبيرة للمواطنين    أكثر من 700 فلاح ينتظرون تعبيد طريق الرقبة    رئيس النادي يتعرض لإعتداء خطير    إدارة أولمبي أرزيو ترفع تقريرا للرابطة المحترفة    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    عزل تلميذين بعد تأكيد إصابتهما بمرض القوباء    رفع درجة اليقظة بميناء مستغانم    الصحة.. القطاع المعتل !    600 مليار دينار حبيسة الأدراج    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    عيون أولمبي الشلف على النقاط الثلاث    ‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة    لا لمسرحيات ساذجة تستخفّ بالطفل    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    ‘'عصابة" من القردة تختطف شبلا    جاكي شان يرصد جائزة مالية قيمة    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حجزتها مصالح الجمارك في محشر بخنشلة: حريق مهول يحول 100 سيارة فخمة إلى حطام
يملكها مواطنون
نشر في الشروق اليومي يوم 31 - 07 - 2009


صورة من الأرشيف
شبّ مساء الخميس الماضي حريق مهول بالمحشر البلدي بمدينة تبسة خلّف حسب مصادر مسؤولة حرق حوالي مائة مركبة من مختلف الأنواع كانت موضوعة بالمحشر بسبب الحجز التي تعرضت له من قبل رجال الجمارك أو هي مازالت محل تحقيق من قبل الجهات المختصة.
*
*
الحريق المهول الذي اندلع عند الساعة الثانية بعد الزوال والذي ترك علامات استفهام كبيرة لم يتمكن حراس المحشر الذين استعملوا ما لديهم من قارورات الإطفاء لتوقيف النيران حتى وصول رجال الإطفاء الذين أخمدوا لهيبه بعد ساعتين تقريبا، حيث تم التحكم في الوضع، وحسب شهود عيان فإن حضور رجال الشرطة المتميز أنقذ عشرات السيارات من عملية الحرق حيث غامروا بأرواحهم وقاموا بإخراج السيارات من المحشر عن طريق السياقة أو الدفع إلى الطريق الوطني رفقة الحراس، تزامنا مع عملية الإطفاء لرجال الحماية الذين أبلوا بلاء كبيرا في إخماد النيران. وعلى اثر هذا الحادث الذي أحدث حالة استنفار قصوى، خاصة لدى أصحاب السيارات الذين التحق البعض منهم بعين المكان، تساءل الكثير منهم عن غياب الأمن والوقاية بالمحشر والذي كان من المفروض أن لا تقع به هذه الحوادث،خاصة وأن المحشر يدر عشرات الملايين كل شهر وكان من المفروض على الجهة المسيّرة له أن توفر له وسائل الإطفاء الكافية والحماية وعددا معتبرا من العمال الذين بإمكانهم التغلب والتحكم في أي حادث يحصل سواء أكان حريقا أو اعتداء محتملا على أرزاق الناس الذين بدأوا يتساءلون عن الجهة التي ستعوضهم عن سياراتهم، وهل سيكون التعويض مائة بالمائة؟ أم أنه قد لا يتجاوز التعويض الذي تقوم به شركات التأمين إذا حصل الحريق قرب المنزل أو في مكان عمومي وهو أمر يرفضه أصحاب السيارات الذين أكدوا بأن سياراتهم سلمت للمحشر بأمر من الدرك أو الشرطة والجمارك، ومن ثمة فنحن وضعنا سياراتنا كما قالوا في مكان آمن ومحروس تابع للدولة، فسياراتنا نأخذها من المحشر كما وضعناها أو تعوض بما يعادلها نقدا.
*
وقد أكد حراس بالمحشر ممن وجدتهم الشروق اليومي أن الحريق سببه الأساسي يتمثل في انفجار قارورة الغاز لسيارة من نوع رونو21 التي إلتهمتها النيران وبحكم وجود الحشيش اليابس والأوراق في كل مكان عمت النيران بقية السيارات التي يوجد بها الوقود والغاز وهو الأمر الذي زاد من صعوبة عملية الإطفاء.
*
وفي سياق متصل تساءل الكثير ممن حضروا الحادثة عن سبب إقدام الجهات المعنية على عدم تهيئة أرضية المحشر التي لا تكلف الخزينة أي شيء، بل أن مداخيله الشهرية يمكن أن تهيئ أرضيته بالبلاط الملكي، ويمكن كذلك تهيئة جدرانه وأبوابه بكيفية تليق بمقام عاصمة حدودية، خاصة وأن مكانه جاء بطريق عمومي ومجاور لقيادة الدرك الوطني الخاصة بسرية الطرقات، وهو الأمر الذي أكده حتى الحراس الذين أكدوا بأن الماء غير متوفر كذلك شأنه شأن الإنارة العمومية المنعدمة بالمحشر الذي يضم أكثر من 500 سيارة، حوالي 300 منها محجوزة حجزا مؤقتا بسبب مخالفات مرورية ولحسن الحظ أنها نجت من الحرق بسبب وجودها بالمدخل الرئيسي من الجهة الجنوبية الذي تم تأمينه أثناء عملية الحرق.
*
والى غاية الانتهاء من التحقيق الذي باشرته مصالح الأمن حول هذا الحادث القريد من نوعه والذي سيدخل أصحاب المركبات والجهات المعنية في نزاع حول مصير مركباتهم والقيمة المالية الواجب تعويضها كما حدث منذ سنتين في حريق مماثل بقسنطينة، حيث مازال ضحايا الحريق لحد الآن في ورطة.. مع الإشارة أن معظم السيارات المحجوزة من الطراز الرفيع ألمانية الصنع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.