توقيف تجار مخدرات ومهاجرين غير شرعيين    اللقاء الأول للرئيس المنتخب موفق إلى أبعد حد    السيسي يهنئ تبون والشعب الجزائري    الطلبة يرفضون شهادة العلوم الإدارية والقانونية    إنشاء 127 مؤسسة مصغرة في إطار «أونساج»    بالفيديو: بونجاح يسجل والسد يغادر كأس العالم للأندية بشرف    سباحة: شوشار يُحسّن الرقم القياسي الوطني    القطاع الصحي بأم البواقي بتعزز ب44 سيارة إسعاف    «عن ضمير غائب»    إيداع البشير بمؤسسة إصلاح لسنتين    حفتر يفشل في إطلاق «ساعة الصفر»    الجمعية العامة الأممية تؤكد مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي    فلاحو سيدي بلعباس ينقلون منتوجهم خارج الولاية    عزلة لقرية لا تبعد عن مقر الولاية سوى ب 30 كلم    أحزاب تتجاوب مع "اليد الممدودة" للرئيس الجديد    غوارديولا يُعلن إصابة نجمه ويفتح الباب أمام رياض محرز    برشلونة يتعثر أمام ريال سوسيداد قبل أسبوع من الكلاسيكو    قوجيل: “نجاح رئاسيات 12 ديسمبر تاريخ ستحفظه الذاكرة الوطنية”    بسبب تحقيقات بشبهة فساد.. فولسفاغن تتوقف رسميا عن النشاط في الجزائر    احتمال ارتفاع أسعار النفط خلال عام 2020    وفاة 5 أشخاص وإصابة 10 آخرين خلال ال 48 ساعة الأخيرة    مشاريع هامة تستفيد منها بلدية هراوة بالعاصمة    الخليفة العام للطريقة التيجانية يهنئ الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون    مرسى الدجاج بزموري البحري .. موقع أثري هام بحاجة إلى تثمين    عقود وملاحق لعقود البحث عن المحروقات صدور مراسيم رئاسية تتضمن الموافقة    خلق التواضع    كوريا الشمالية: على الولايات المتحدة الامتناع عن الاستفزازات إذا كانت تريد أن تنهي هذا العام بسلام    الحكومة الاسبانية تهنئ الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون    قيس سعيد يهنئ تبون    ميسي: "كل كرة ذهبية فزت بها ساهمت في تطويري أكثر"    رقمنة 4 آلاف ملف تقاعد بخنشلة    استفادة 42 ناديا من معدات رياضية بالبيض    توزيع 89 سكنا عموميا إيجاريا بغرداية    ربط 150 عائلة بالغاز الطبيعي بعين الإبل في الجلفة    رفع التحفظات المتعلقة بأرضية ملعب 20 أوت    رئيس دولة يشرف على امتحانات طلابه    طفلة أحبها العالم ويكرهها ترامب    زوجة البشير خلف القضبان    من اللغة الفرنسية إلى العربية    منظمة‮ ‬اليونيسكو‮ ‬الأممية    في‮ ‬محاولة للإلتفاف على المساءلة الدولية    ستقام في‮ ‬العاصمة المصرية القاهرة    تعرضت لإصابة وفوزنا مستحق أمام الشباب    التسليم مرهون بتدخل الوصاية    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    رحيل الأستاذ بوشيبة الطيّب ...صديق المسرح    محرضا قاصر على سرقة مجوهرات جدته وراء القضبان    تسليم 2200 وحدة في 20 مارس و13 الف اخرى قبل اوت    إدراج الاقتصاد الدائري في الاستراتيجية التنموية    قامة متعددة المواهب وسفيرة لمنطقة الأوراس    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





70 شركة فرنسية ضمن وفد "الميداف" للقاء رؤساء المؤسسات الجزائرية
السفير الفرنسي يعلن مساندة باريس لإجراءات قانون المالية التكميلي

فرنسا أول مستثمر بالجزائر و"ميشلان" أول مصدر من الجزائر خارج قطاع المحروقات
قال مارك بوتيلي رئيس البعثة الاقتصادية بسفارة فرنسا بالجزائر العاصمة، إن زيارة وفد "الميداف" إلى الجزائر هو تعبير على جودة العلاقات الاقتصادية الجزائرية الفرنسية خلافا لما يتداول من خلال بعض القنوات.
*
*
مضيفا أن الشركات الفرنسية أجمعت كلها على أحقية السلطات الجزائرية في اتخاذ الإجراءات الاقتصادية والتجارية المناسبة لحماية مصالحها الاقتصادية، في إشارة إلى الإجراءات التي تضمنها قانون المالية التكميلي للسنة الجارية، مضيفا أن الشركات الفرنسية عبرت عن ذلك بقبول تغيير الحكومة لحصة الشركاء الأجانب في مختلف المشاريع الاستثمارية وتحديد ذلك بنسبة 49 بالمائة فقط للشركاء الأجانب، مضيفا أن هذا المطلب لم يعد مشكلا البتة لأن هناك بعض الشركات الفرنسية العاملة في قطاع الخدمات تقوم حاليا بإقامة استثمارات مشتركة على أساس 60 بالمائة للطرف الجزائري و40 بالمائة للطرف الفرنسي، ومن بين تلك الشركات، شركة "ماسيف" الفرنسية للتأمين التي تقوم بتأسيس شركة تأمين بالتعاون مع الشركة الوطنية للتأمين وبنوك عمومية جزائرية، مشيرا إلى أن الشركات الفرنسية تساند بقوة قرار الحكومة منع استيراد قطع الغيار المقلدة.
*
وشدد بوتيلي، على أن الشركات الفرنسية لا تعترض على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الجزائرية، ولكن ما يهمها فقط هو معرفة القطاعات التي تريد الدولة الجزائرية فتحها للمستثمرين الجزائريين العموميين والخواص حصريا، وتلك التي تريد الحكومة الاستفادة من الخبرة الأجنبية.
*
وأكد بوتيلي، أن المجموعة الفرنسية "توتال" لم تعارض الإجراء وهي الآن تقوم بالتعاون مع مجموعة سوناطراك بتغيير الإطار القانوني للمشروع الطاقوي العملاق الذي ينفذانه بولاية أدرار بقيمة حوالي 5 ملايير دولار وهو مشروع غازي عملاق.
*
وأوضح بوتيلي، أن الشركات الفرنسية قررت تعزيز استثماراتها في الجزائر في جميع القطاعات وهي ترفض بشدة العودة إلى الوضع الذي كانت عليه في بداية التسعينيات، مشيرا إلى أن تواجد الاستثمارات الفرنسية في الجزائر سيعزز أكثر مستقبلا وخاصة بعد تحويل القانون الأساسي للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة وتحويلها بداية من اليوم إلى "الغرفة الجزائرية الفرنسية للتجارة والصناعة" والتي سيكون مجلس إدارتها مكونا من الطرفين الجزائري والفرنسي على نفس درجة من التمثيل الذي يتكون من 9 ممثلين عن كل طرف، وهو ما يجعل الغرفة بتركيبتها الجديدة عنوانا للشراكة المتوازنة.
*
وفد الميداف الذي ترأسه لورانس باريزو، الذي سيعقد اجتماعات مباشرة مع منتدى رؤساء المؤسسات، سيعقد أيضا لقاءات رسمية مع كل من الوزير الأول أحمد أويحيى ووزير الصناعة وترقية الاستثمار حميد تمار وممثلا عن وزير التجارة الهاشمي جعبوب بسبب تواجده في البقاع المقدسة، فضلا عن محافظ بنك الجزائر، لبحث الملفات المتعلقة بمناخ الاستثمار في الجزائر والعلاقات الاقتصادية بين الطرفين وإنشاء الغرفة الجديدة للصناعة والتجارة وبحث بعض النقاط المتعلقة بزيارة وفد رجال أعمال والمنتخبين لمنطقة مرسيليا إلى الجزائر لتقديم مشروع جديد يتمثل في فتح "دار مارسيليا وضواحيها" في الجزائر والتي ستكون بمثابة فضاء للتعاون الاقتصادي والتكوين ومساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
*
وكشف السفير الفرنسي بالجزائر كسافي دريونكور، أن عدد الشركات الفرنسية بالجزائر بلغ 430 مؤسسة في مختلف القطاعات الإنتاجية والخدمية، تغطي قطاعات جد متنوعة من طاقة إلى البنوك والمؤسسات المالية والصيدلة والأشغال العمومية والصناعات الغذائية والنقل الجوي والبحري والأشغال العمومية والهندسة والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكوين العالي وقطاع السيارات، مضيفا أن بلاده هي أول مستثمر في الجزائر ب1.57 مليار دولار، وهي الاستثمارات التي سمحت بخلق 35 ألف وظيفة مباشرة على العكس من الشركات الصينية التي جاءت لتوظيف العمالة الصينية، مشيرا على أن البنوك الفرنسية ورغم أنها تعيش شبه بطالة تقنية إلا أنها لن تتخلى عن أي موظف جزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.