وزير العدل مطلوب في بومرداس    مستشار نتنياهو يتهجم على الجزائر    يترأسه الرئيس تبون اليوم    بعد اجتماع وزارة السكن بممثلين عن المستفيدين‮ ‬    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    عقب اكتشاف حرمان‮ ‬400‮ ‬بلدية من الحليب المدعم    في‮ ‬الذكرى الأولى للحراك الشعبي‮ ‬    وسط تشديد على حق الصحراويين في‮ ‬تقرير مصيرهم    بإشراف الاتحاد الإفريقي    منذ بدء العام الجاري    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    باستثناء اتحاد بلعباس    أوقف‮ ‬14‮ ‬مشتبه فيهم خلال العملية‮ ‬    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    توقع إعادة التشكيل والتموقع في ظل التغيرات السياسية    أكد إسقاط كل رموز الفساد‮.. ‬الرئيس تبون‮:‬    ‮ ‬كورونا‮ ‬يهدّد لقاء البارسا    اللواء شنقريحة يشرع في زيارة إلى دولة الإمارات    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    تسجيل حالتي إصابة جديدتين بالإمارات    وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    8 سنوات غير كافية لإنجاز 200 مسكن «ألبيا» بماسرى.. ؟!    الأرندي يميل للنظام البرلماني كونه يكرس أكثر إرادة الشعب    نقائص بالمطاعم الجامعية و الإقامات    4 سنوات سجنا لشاب سبب لستيني عاهة مستديمة    نقائص في التهيئة وعيوب بمساكن عدل2    1154 كاميرا مراقبة بالنقاط السوداء    آه يا «شام»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    إنشاء 150 مؤسسة شبانية ناشئة    الدعوة للفصل النهائي في المنتجات الممنوعة من الاستيراد    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    سيطرة أمن ولاية عين تموشنت في الفردي وحسب الفرق    اللعب على دورة اللقب قبل احتضان بطولة العرب    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    منطقة تعاني اهتراء الطرق    دزيري يريد زماموش قبل الداربي    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    مخططات تدخل الدرك سمحت بتراجع الجريمة    مهمتي تفادي سقوط الفريق    المحليون يرسّمون التأهل إلى دورة "البلاي أوف"    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كامو اختار الجزائر الفرنسية واعتبر الثورة الجزائرية إرهابا
مصطفى ماضي يكشف للشروق :
نشر في الشروق اليومي يوم 13 - 01 - 2010

سيناك ناضل لوطنية الفكر الجزائري وكامو عارض كل أدب جهوي جزائري
في الوقت الذي تحدثت فيه أصوات جزائرية عن الذكرى ال50 لرحيل الكاتب البير كامو (1913-1960) .فجر مصطفى ماضي عبر الشروق مفاجأة من العيار الثقيل تتحدث عن موقف كامو العنيف ضد ما اسماه "جرائم جبهة التحرير الوطني.
*
*
وكذا تضامنه مع الضحايا الأوروبيين للنظام الشمولي الأوروبي (النازية، الفرانكية، الشيوعية). وتجاهل كامو لجرائم الجيش الفرنسي في الجزائر.استعانا بما جاء في كتاب حميد ناصر خوجة الذي قال بأنه ترجم إلى العربية بقلم عبد الكريم اوزغلة الذي اخذ مستحقاته كاملة ، لكن عدم نشره سيظل لغزا لأنه على اعتبار انه كان مبرمجا خلال احتفالية الجزائر عاصمة الثقافة العربية .
*
وتساءل مدير النشر لدار القصبة مصطفى ماضي عن سر الاهتمام الأخير بكامو والكتابات التي ظهرت بمناسبة ذكرى رحيله الخمسين ، في الوقت الذي طالب فيه الرئيس الفرنسي ساركوزي بنقل جثمان كامو الى( البانتيون) لينام من جديد بالقرب من رجال فرنسا الكبار، غير أن أبناء البير كامو رفضوا الفكرة و اعتبروها استعمالا سياسويا ، في وقت طرحت فيه مسالة الهوية في فرنسا و استحضار قانون تمجيد الاستعمار .
*
مؤكدا في ذات السياق أهمية أقلام الشاعر الكبير و الملتزم جون سيناك الذي يقول عنه الكاتب و الناقد حميد ناصر خوجة:" احتضن سيناك قضية الجزائر المستقلة باستمرار في كتاباته ونشاطاته، في حين تحول كامو من استكشاف المسكوت عنه إلى الاقتراب من أصحاب أطروحة الجزائر الفرنسية."
*
واستعان مصطفى ماضي في طرح مفاهيمه بمخطوط الترجمة العربية للكتاب المرجعي الذي ألفه الأستاذ حميد خوجة (ألبير كامو- جان سيناك أو الابن المتمرد" تقديم غي دوغاس.ترجمة: أ. محمد عبد الكريم أوزغلة.
*
*
كامو كان يفسر ما كان يقوم به الجزائريون دفاعا عن وطنهم الأم بالعنف الإرهابي
*
على صعيد مفاهيم العنف والعدالة، قال ماضي حسبما جاء في مؤلفة حميد خوجة " كامو كان يضع نفسه على الدوام في موقع أخلاقي بحت، بل عاطفي. فعلى "القاتل اللطيف" ...أن يقبل بالموت مقابل الجريمة المرتكبة. لأن موته - إن كان سيُحوّل جريمته إلى فعل عادل- سيُثبّت قانون القصاص. ولكن الكاتب الذي لم يكن على توافق تام مع هذه النظرة أوضح في 3 نوفمبر 1954، وجهة نظر لم تتغير كثيرا، ونقلها سيناك؛ حيث أدان بصفة قاطعة ولكن وحيدة الجانب، العنف الإرهابي الذي يعني به ضمنيا ذلك الذي يمارسه "العرب".
*
أما بالنسبة لسيناك، فإنه بالنظر إلى خشيته وحدسه السابقين، وربما اعتقاده كذلك، يمثل هذا "الإرهاب" حقيقة تاريخية جديدة. لأنه ذو طبيعة ثورية. فإذا كان يرفض العنف الأعمى من الجانبين، فإننا نجده يتفهم ذلك المرتكب من قبل المكافحين الجزائريين الذين عليهم، مع ذلك، أن يتجنبوا "تمييزا عنصريا مقلوبا" بالحفاظ على "حياة الآخرين" وبحرصهم على "استهداف الرؤوس فقط". كما يعارض سيناك قانون كامو لقصاص (حياة بحياة) وفي ظل انسجامه مع نفسه، ويتساءل إن كانت "ساعة الحياة "(والموت)" قد حانت من أجل "وطنه الجسدي". ذلك أنه حلم بما يُشبه "فرقة دولية" من أجل الكفاح إلى جانب "إرهابيي شمال إفريقيا وتسريع تحرير الشعوب" (الدفتر، 4 نوفمبر). ولكنه لم يكن يدري حينها كيف ولا أين يمكنه أن يعمل، وما الذي سيكتبه في هذا الاتجاه. "
*
*
سيناك يؤمن بأنه لا مخرج للمأساة الجزائرية إلا بالثورة و إراقة الدماء عكس اعتقادات كامو
*
وبكل تأكيد- يضيف ماضي حسب مدونة خوجة - فإن كامو لم يكن، في نوفمبر 1954، هو "الثائر الجاهز لأن يُصبح ثوريا" كما قدّر ذلك جان غرونيي، بل سيناك هو الذي كان كذلك.
*
علينا، أن نتقبل الحقيقة بصدق. والحقيقة هي أن هذا البلد عربي أمازيغي ومسلم، وأننا نمثل مع اليهود وغيرهم أقلية يمكن، وبما هي عليه، أن تحظى بمكانة الأقليات. الحقيقة هي أن على مليون أوروبي على هذه الأرض المستقلة، أن يتخلوا عن امتيازاتهم ليشاركوا بنسبة 1/9 في بناء نظام قائم على المساواة. الحقيقة هي أننا سنفقد قدرا زهيدا من نعيم الأسياد الذي نرفل فيه ومن أملاكنا الواسعة[...]." (رسالة إلى شاب فرنسي، إسبري، مارس 1956).
*
وعلى العكس من كامو، العاجز عن قبول الحرب مثلما يُتجرع عقار ضروري على مضض، وعن رؤية الاستقلال باعتباره شفاء، لا يتصور سيناك من الآن فصاعدا مخرجا آخر للمأساة سوى "مواصلة الثورة وإراقة الدم" حتى يولد "الوطن الجزائري" الذي ينكره الوجود الاستعماري. وهذه الوطنية غير المتجانسة هي ما يرفعه سيناك لقبا للمجد. وطنية ستتعزز في باريس، بفعل التقائه مناضلي فيدرالية جبهة التحرير الوطني الناشئة حديثا بفرنسا. وهي الفيدرالية التي ستبعده عن كامو. "(عن حميد ناصر خوجة، ألبير كامو- جان سيناك أو الابن المتمرد،تقديم غي دوغاس).
*
*
كامو واتخذ موقفا عنيفا ضد ما اسماه بجرائم جبهة التحرير الوطني
*
وقال ماضي انه جاء في مجلة لاريفوليسيون بروليتاريان، ان كامو وقف -حسب سيناك - موقفا عنيفا ضد "جرائم" جبهة التحرير الوطني، متجاهلا ما قام به التنظيم المقابل له، وهو الحركة الوطنية الجزائرية، أو دعاة المصالحة". وكان موقف كهذا يُترجم الأحكام الأيديولوجية المسبقة التي تتماشى مع طروحات الحكومات المتعاقبة في الجمهورية الرابعة التي تخلط بين المفاهيم إلى درجة أنها تنكر -حتى على مستوى الألفاظ- كل توجه وطني لهذا "العصيان" أو "التمرد" الذي يُعتبر "حرب تحرير" أو "ثورة" عند أبطاله أو المتعاطفين معهم (بمن فيهم سيناك
*
لم يُخطئ سيناك عندما أكد أن الموقف السياسي لكامو، وهو يعني بذلك سكوته أحاديّ الجانب، يُعبر عن "موقف منطق الدولة، أو إن شئنا، منطق الحضارة". ولهذا لم يتقبل على الدوام أن يقرأ "الإرهاب الثوري" قراءات خاطئة وهو يُبدي تضامنه مع الضحايا الأوروبيين للنظام الشمولي الأوروبي (النازية، الفرانكية، الشيوعية). ومع ذلك نجده يغض الطرف عن جرائم الجيش الفرنسي في الجزائر. لأنه "سواء تعلق الأمر بالفرنسيين أم بالعرب، فإن دم الإنسان في النهاية هو الذي يُسفك ". ولهذا اعتبر سيناك أن التمركز الأوروبي الذي وضع فيه كامو نفسه يُعطي الشرعية، في نظر سيناك، لتفكير فرنسي يرتبط ارتباطا كبيرا ب"الامبريالية والمحافظة". إنه "خطاب يميني لرجل يساري".
*
ومن جانب آخر، فإن "الابن" أي سيناك ،كان يربط دائما بين الحدث السياسي الجزائري والأدب الذي يُنتجه كامو.
*
سيناك ناضل من اجل جبهة وطنية للفكر الجزائري وكامو عارض كل أدب جهوي جزائري
*
منذ عام 1953 (وهي السنة التي بدأ فيها إصدار مجلة طيراس)، قال ما ضي ان سيناك ناضل من أجل "جبهة وطنية للفكر الجزائري "، وسعد كثيرا بموافقة كل من فرعون وديب وكاتب ياسين بهذه الفكرة: على الكاتب الجزائري أن يكون "شاهدا صريحا" يحوز "مكانا في الصف الأول من صفوف رواد الوطن ". وهذا يظهر بوضوح أن تصورا مثل هذا يختلف كثيرا عن تصور كامو الذي عارض كل أدب جهوي جزائري.
*
*
كامو اختار الجزائر الفرنسية وسمانا عربا واعتبر الثورة الجزائرية ارهابا
*
توضح كتابات كامو – حسب مصطفى ماضي - أنه رجل "ممزق" بين "نعم" أو "لا" مثلما شدد على ذلك مرارا أصدقاؤه أو نقاده، ولكن أيضا نصير لفكرة الجزائر الفرنسية، التي تبقى هواجس الخوف من تضييعها مبرّرة بقدر ما هي مشروعة. هذا ما تؤكده بشكل كاف أفكاره الأخرى. وهكذا، يبدي كامو بمناسبة استقباله عالمة الإثنولوجيا، جيرمان تيليون، في 1 أكتوبر 1957،"خيبة أمله من المستقبل". هذه الخيبة ستزداد مع عودة الجنرال ديغول إلى الحكم (التقاه في 5 مارس 1958 وحدثه عن "مخاطر نشوب اضطرابات في حال فُقدت الجزائر ". وبعد أحداث 13 ماي 1958 ...جاء رد فعل كامو في 29 ماي: "حرفتي هي أن أقوم بتأليف كتبي والكفاح حينما تتعرض حرية بني جلدتي وشعبي للتهديد. وعلى عكس أغلبية الفرنسيين القاطنين بالجزائر الذين رأوا في شخص ديغول الضامن للجزائر الفرنسية، فإن كامو -المستبد به الاضطراب قدر اتسامه بالوضوح - كان يبدي يوميا أسفه على: "بلدي المفقود" (25 جويلية 1958، "أرضي المفقودة، لن أساوي بعدك شيئا" (29 جويلية 1958، "لقد فات الأوان، دون شك، على الجزائر " (4 أوت 1958 .
*
وكما قال مالك حداد في مقاله:"الاحترام الوحيد الذي أدين به لكامو" إلى "إزالة الستار السحري عن أسطورة قد تحاول أن تقدم هذا الكاتب على أنه أحد مهندسي الفكر المضاد للاستعمار، وواحد ممن خدموا الجزائر". وفي محاضرة القاها ، أحمد طالب الإبراهيمي، في 10 فيفري 1967، أن كامو: "سيظل بالنسبة إلينا كاتبا كبيرا، بل كاتبا أسلوبيا كبيرا إلا أنه أجنبي". و هذا هو أيضا موقف مولود فرعون من كامو.
*
و مما لا شك فيه أن كامو قد اختار الجرائر الفرنسية، عكس جان سيناك و زملائه و هم كثيرون و لم تفكر فيهم الأقلام التي نهضت أخيرا ... ربما يمكننا القول بل التأكيد بأن كامو كان يكتب من أجل عقلنة الوجود الفرنسي الاستعماري في بلادنا ليس أكثر، مثله مثل الأنثروبولوجية جيرمان تييون. وعلينا فقط التذكير بأن في كل كتابات كامو الإبداعية والصحفية كان يقصد بالجزائريين:الفرنسيين أما نحن فكان يسمينا ب "العرب"، و هذا ما لاحظته الناقدة و الكاتبة الجزائرية كريستيان شولي-عاشور شقيقة المناضل و الطبيب الجزائري
*
بيار شولي الذي كذب الكثير من الذين يعتبرون البير كامو مناصرا للثورة الجزائرية. الشجاعة هي أن نعترف بان كامو كان يعتبر الثورة الجزائرية إرهابا و هذا ما سمعناه و شاهدناه البارحة خلال الفلم الذي عرضته القناة الفرنسية الثانية بمناسبة الذكرى ال50.
*
*
الفيلسوف جانسون اعتبر كامو مشوه للوقائع الجزائرية وخائن لشرف فرنسا
*
و احتراما للمناضل الفيلسوف فرانسيس جانسون مؤسس "شبكة حملة الحقائب" ، علينا ان نذكر مرّة ثانية ونقول: ليس فقط الشاعر جان سيناك هو الذي انتقد البير كامو بخصوص موقفه من الجزائر ، بل وبخاصة المناضل و الفيلسوف-أقول الفيلسوف- جانسون الذي اعتبر كتابات كامو بالمشوهة للوقائع الجزائرية و وصفه بالخائن لشرف فرنسا لأنه شوه سمعة فرنسا الأخرى، فرنسا الحريات والديمقراطية. لقد تمكن جانسون بفضل شبكته أن يجلب لمناصرة القضية الجزائرية أهم و اكبر أسماء المثقفين و الفنانين والمناضلين الفرنسيين من بينهم كوريال ورابتيس وماسبيرو وكوينا و شاربي و أرنو وكومبانيو والأب دافيزي الخ...وهي شبكة كانت تضم ، حسب المؤرخين، حوالي 4000 عضو إلا أنه،أي جانسون، لم يتمكن من إقناع البير كامو بعدالة القضية الجزائرية.
*
تجرأ هذا الفيلسوف على معارضة أطروحة البير كامو وعندما تدخل جون بول سارتر في النقاش ردّ جانسون على كامو الذي فضل أن تبقى يداه نظيفة بقوله الشهير:"من أراد أن تبقى يده نظيفة لا يد له ". و رد كامو على جانسون و انتقده قائلا:" عوض الاهتمام بحمل الفكر و الفلسفة اهتم بحمل الحقائب للإرهاب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.