الأمن الإفريقي تحدّ يتطلّب التّنسيق والاحترافية بعيدا عن أيّ تدخّلات    ولد عباس يلعب بالنار وكلّ قراراته باطلة وغير شرعية    جثمان الفريق بوسطيلة يوارى الثرى بمقبرة بن عكنون بالعاصمة    أول إنهزام للمنتخب الوطني بقيادة جمال بلماضي    الرئيس بوتفليقة يسدي وسام الإستحقاق الوطني برتبة «أثير» للمجاهد الطاهر زبيري    فرصة لتكريم المهاجرين الجزائريّين الذين دوّنوا تضحياتهم على صفحات التّاريخ    ورشة دولية تناقش المبادرة مطلع الشّهر المقبل بعاصمة الأهقار    كأس الجمهورية    البطاقية الوطنية تزيح 5712 مترشح من قوائم الاستفادة    تساقط أمطار رعدية على عدة ولايات من شرق الوطن ابتداء من ظهيرة الثلاثاء    حوادث المرور: وفاة 38 شخصا وإصابة 1099 آخرين خلال أسبوع    أزيد من 300 مشارك في الطبعة 19 صالون الدولي    الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تراهن على تقريب الكاتب من القرّاء    منتدى المدرسة والشّركات    “التويزة” لإتمام مشاريع مجمّدة عبر المناطق المنسية!    معايير تقييم ذاتية    الأولمبي الجزائري يهزم المغرب وديًا    الصحراء الغربية: الجزائر تشارك في مفاوضات جنيف بصفتها بلد مجاور ومراقب    اعرف إن كانت بيانات حسابك بفيسبوك تسربت    القنصل السعودي يغادر اسطنبول    سوريا تتجه لفتح معبر للعراق    سهام زيتوني مريضة تقاوم السرطان بإرادة فولاذية    مشاريع تنموية واعدة بدائرة سيدي علي بن يوب    بوتفليقة يوقع على مراسيم جديدة    عزوف كبير للفلاحين عن تأمين محاصيلهم الزراعية بالبليدة    حطاب: نسبة الأشغال بلغت 87٪..وسيتم زيادة عدد العمال للرفع من وتيرة الإنجاز    تواضع الشيخ ابن باديس    رد البلاء بالاستغفار بركات الدين والدنيا    الحلف بغير الله    حمى غرب النيل تقلق الجزائر    تشييع جثمان الفريق بوسطيلة بمقبرة بن عكنون    جزر القمر تفرض التعادل الإيجابي على ضيفتها المغرب    يمكننا تحقيق الأمن الغذائي ولكن    مفاوضات مع أجانب لإبرام عقود شراكة في مجال تصدير الغاز    طريقة استقبال قناة ORTB التي ستنقل مجانا مباراة الخضر    لوح يعلن قرب جاهزية قانون مكافحة الفساد    زيتوني: قريبا .. تسمية كل المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة    ..زعلان: مشروع إعادة تأهيل الخط المنجمي الشرقي قريبا    الدرك يطيح بعصابة سرقة المحلات ببابا أحسن    بن صديق : نحو بلورة مخطط التنمية للمناطق الحدودية    حطاب‮ ‬يؤكد من الجلفة‮:‬    حملات للنظافة وجهود للقضاء على كل النقاط السوداء    الصهاينة‮ ‬يتجسسون على الجزائر    توفير أزيد من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون لقاح‭ ‬    العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة    إجراءات جديدة لتنظيم مهنة الصيادلة    رحمته في التيسير    ضبط القائمة النهائية للفائزين    الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير    منتدى جزائري أمريكي حول إنتاج الحليب    انطلاق المنافسة يوم 26 أكتوبر    * الجرس* ولعبة المصالح    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    تعليم اللغة الأمازيغية بالمدرسة الافتراضية قريبا    الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة    استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكرون لن يقدم أي تصريحات حول جرائم فرنسا في الجزائر
استبعد صدور أي اعتذار.. المؤرخ جيل مونسرون
نشر في الشروق اليومي يوم 05 - 12 - 2017

استبعد المؤرخ الفرنسي "جيل مونسرون" خلال تنشيطه لمحاضرة على هامش الطبعة الرابعة لبانوراما الفيلم الثوري والوثائقي لمدينة مستغانم، أن تصدر عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أي تصريحات تصب في خدمة الاعتراف الرسمي لفرنسا عن جرائمها الاستعمارية ضد الجزائريين خلال زيارته المرتقبة إلى الجزائر مؤكدا على صعوبة مهمة الرئيس الشاب في ظل وجود لوبي قوي داخل دوالب السلطة وخارجها يعارض بشدة أي انفراج في ملف الذاكرة بالرغم من تشبع الرئيس الفرنسي بفلسفة أستاذه بول ريكور.
كشف المؤرخ الفرنسي جيل مونسرون أن أحداث 17 أكتوبر 1961 التي أودت بحياة مئات الجزائريين غرقا في نهر"السين" فضلا عن آلاف الجرحى والمعتقلين الذين تعرضوا للتعذيب بوحشية على أيدي بوليس المجرم موريس بابون، تعد أهم أحداث عنف في تاريخ أوربا الغربية والجمهورية الخامسة من حيث الهمجية والعنف الذي تخلل المظاهرات حيث اعترف في سياق الحديث عن الإيديولوجية الاستعمارية بأن الاستعمار هو جريمة ضد الإنسانية وجب الاعتراف بها بالرغم من تعقيدات التاريخ المشترك بين الجزائر وفرنسا، لذا لا بد من التأكيد على مساهمة المؤرخين من كلا الجانبين في توثيق الذاكرة بمناهج علمية وبيداغوجية، لأن الأمر يتعلق بماض أليم مكبل بالجراح والانتهاكات طيلة 132 سنة من الاستعمار بالنسبة للمجتمعات الأوروبية التي شكلت النسيج الإمبريالي للاحتلال، أما بالنسبة للجزائريين فإن الأمر يتعلق بمأساة حرب تحرير معقدة لعب فيها الفرنسيون الأحرار دورا بارزا .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.