الرئيس تبون يحل بإسطنبول في إطار زيارته إلى تركيا    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    أسعار النفط تواصل الارتفاع    معرض الصناعة الصيدلانية "جزائر هالث كاير" 70مخبرا صيدلانيا بدكار    مالي/ حكومة: إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 مايو    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    شهر التراث: 40 شاعرا في الملتقى الوطني الأول للأدب الشعبي بتيبازة    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    الجزائر- تركيا: محادثات واتفاقيات لمزيد من الديناميكية في العلاقات الثنائية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    ميلة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تجربتي .. على الأرض التي عليها مشى الرسول
أقواس


الحلقة الأولى
كان ذلك في شهر يوليوز من صيف العام 1989، حدث ذلك في ثكنة الغمري بولاية معسكر حيث كنت أؤدي خدمتي العسكرية كسائر أبناء هذا الوطن، كان صيفا حارا على كل الجبهات في السماء كما على الأرض.
*
كل شيء يغلي في الجزائر. وإذا بأحد الجنود يجيئني ليخبرني بأن لي زوارا من نوع خاص. من هم هؤلاء الزوار من النوع الخاص؟ أسرعت إلى المكان المخصص لاستقبال الزوار، عند المدخل الرئيسي للثكنة، فإذا بي أفاجأ بأبي وأمي في زيارة لم أكن أنتظرها مطلقا، زيارة فيها كثير من الرمزية والدلالات. قلت لهما حتى قبل أن أسلم عليهما: ما كان عليكما أن تتعبا النفس بهذه الزيارة وفي مثل هذا الحر الرهيب. وبالفعل تعد منطقة الغمري التي أقضي فيها الخدمة الوطنية قطعة من جحيم في الصيف بحرارة لا يمكن أن تتصور حتى قال عنها من عرفها: »الموت ولا الغمري في أوت«. كان والداي قد عادا من الأراضي المقدسة بعد أن أديا معا فريضة الحج. لم يكن قد مضى على عودتهما أزيد من أسبوع. جلست قبالتهما، كانا رائعين يشع من عيونهما نور وضياء سماحة. وجدتهما قد استعادا كثيرا من شبابهما وهما اللذان قضيا أزيد من ستين سنة من الزواج والحياة المشتركة في حبّ وسعادة. كانت أمي الحاجة رابحة تتحدث بكثير من الابتهاج والفخر كونها أدت الحج ووصلت إلى مقام الرسول الكريم قبل جميع زوجات أعمامي!! ولأول مرة سمعت والدي الذي بدا صامتا وهادئا وعميقا ينادي أمي باسم: »الحاجة«. وجدت الإسم غريبا وكأنما غيّر والدي والدتي بامرأة أخرى، لكن أمي، على العكس منّي، كانت فخورة باسمها الجديد، وقد زادها الاسم حمرة وبهاء على وجهها المنور. شعرت بوالدي وكأنما هما عريسان جديدان. الآن اكتشف أكثر فأكثر جمال أمي الذي كثيرا ما تحدث عنه الجميع في امسيردا. والآن اكتشف جاذبية والدي، تلك الجاذبية التي كثيرا ما حرّكت غيرة أمي وهيّجت لمرات كثيرة ظنون الأنثى فيها أيضا. تحدثت أمي كثيرا عن تفاصيل الحج سفرا وطقوسا وواجبات وأتعابا، تحدثت ولم تترك شيئا إلا جاءت على ذكره باليوم والساعة والمكان، وكان والدي في أغلب الوقت ساكتا مكتفيا بالتعليق البسيط أو بتصحيح اسم مكان من الأمكنة التي زاراها في مكة المكرمة أو في المدينة المنورة. اشتكت أمي من هشاشة صحة والدي الذي مرض هناك وقد غلبته حرارة الصيف هناك حيث تتجاوز درجة الحرارة الخمسين، وأبي كان، بطبيعته، دائم التذمر والشكوى من حرارة الصيف. لقد أدى واجب الطواف محمولا على الأكتاف وكذا أدى السعي بين الصفا والمروة على كرسي متحرك. كان أبي قبل سفره إلى الأراضي المقدسة يتمتع بصحة جيدة، وها هو قد استعاد عافيته الآن. فأبي، كما تقول أمي، مثلي، أو بالأحرى، أنا أشبهه في عدم القدرة على تحمّل شدة الحر. فأبعد فصول الله عن قلبي هو فصل الصيف. كنت أستمع إلى أمي التي سردت عليّ تفاصيل الحج منذ مغادرة مقر إقامتهما بباب العسة وحتى العودة إليها. لم تنس شيئا في سردها من حديث عن لباس الحج وابتسامة مضيفات الطائرة التي أقلعت بهما من مطار وهران وقد تأخرت عن موعد إقلاعها بنصف نهار في الذهاب ومثل ذلك في الإياب، تأخر لم يثر والدتي ولم يكن سببا في إزعاجها، فالمؤمن - تقول أمي - عليه أن يصبر، إلى حديث عن تفاصيل رخام الكعبة وبركة ماء زمزم وعنف وتدافع حجاج بيت الله من السود والهنود. لست أدري لماذا لم تكن أمي تحبّ ذوي البشرة السوداء. ولم تكن لتخفي ذلك، ذكرتني وهي تحدثني بنوع من التأفّف عن تدافع حجاج بيت الله من الأقوام السود على جسر رمي الجمرات وساعة الطواف والسعي والوقوف بعرفات، ذكرتني بحكاية سمعتها بأذني ولازالت مسجلة بتفاصيلها في الذاكرة: »...كنت عامها لم أتجاوز الثالثة عشرة من عمري، ربما أقل بقليل أو أكبر بقليل، كانت عمتي فاطنة وهي صغرى عماتي، قد انتهت حياتها الزوجية بالطلاق من برانس ولد الزاوية، ولأن جدي وجدتي كانا قد توفيا فكان على هذه العمّة أن تعود لتعيش في بيت أخيها الأكبر وهو والدي السي بنعبدالله، كنت سعيدا أن تعود لتعيش معنا لأنها امرأة ديناميكية وضحوكة على الرغم من غدر الزمن، فعمتي فاطنة هذه هي أخت والدي من زوجة ثانية لجدي الحاج عبد المؤمن ولد المكي، لم يتزوجها إلا لفترة قصيرة وفي حالة غضب جراء خلاف عائلي عابر مع جدتي حدهوم التي أقسم بالثلاث على طلاقها، فكان ذلك، ولكن غضبه لم يفتأ أن تلاشى، فقلبه أبيض كالحليب، فأعادها بعد أقل من أربعين يوما، ليعيد الزوجة الجديدة إلى أهلها، كانت عمتي فاطنة ثمرة هذا الزواج السريع الغاضب. لم يمض على طلاق عمتي سوى شهور حتى طرق بيتنا أحدهم طالبا يدها، وحين رأته أمي وكان أسود البشرة صرخت قائلة: أقتلها ولا أقبلها زوجة لعبد، هي أمي كانت هكذا قلبها على راحة كفها. لم تكن أمي لتتصور بأن هناك سودا من دين محمد عليه السلام، لم تكن أمي تعتقد بأن أجناسا أخرى تتحدث لغات غير العربية تنتمي إلى الإسلام، بالنسبة لأمي جميع المسلمين عرب وجميع العرب مسلمين ومن يريد أن يدخل الإسلام عليه أن يتكلم العربية كما تتكلمها هي نفسها. كان والدي صامتا يبتسم بين الفينة والأخرى بينما ما تزال أمي تتحدث عن عنف وتفاتن السود والهنود في أدائهم لبعض مناسك الحج . كان لأمي قلب من عسل حر، لم تكن تحب العنف أو الصدام .
وبعد حديث مفصل عن الحج استغفرت أمي ربها من جراء ما قد تكون أبدته من تذمر تجاه بعض مظاهر اللامبالاة والأنانية التي تحصل على أطراف الكعبة المشرفة أو في مواقع أخرى من قبل بعض زوار الرحمن أثناء أداء مناسك الحج، ثم أخرجت هديتها التي أحضرتها لي من أرض مشى عليها الرسول العظيم، كانت الهدية عبارة عن مسبحة حباتها من حجر معطر، وكتاب عن تاريخ الكعبة منذ إبراهيم عليه السلام إلى أيام ملوك آل سعود، وعطر من المدينة المنورة. شكرت والدي ولأول مرة ناديتهما باسم: الحاج والحاجة. ارتجف قلبي لشعور غريب. لست أدري لماذا خفت أن أفقدهما قبل أن أغادر الثكنة وقبل أن أنهي واجبي الوطني، فلقد تعمّق في رؤوسنا منذ الصغر أن من يذهب إلى الحج فكأنما يختم أيام دنياه. شعرت بحزن عميق وأنا أودعهما وكأنني أفقدهما نهائيا. كانا يبتعدان عني في اتجاه باب الثكنة وأنا أشعر بخوف كبير عليهما، كانا كطفلين فرحين بحجهما. وإذ غابا عن نظري تفحصت الهدية نظرت إليها داعبت حبات المسبحة بنوع من الإحساس الغريب، وقلت في نفسي، ولأول مرة، هل سيكون لي يوم أنا الآخر، أرحل فيه في تجربة خاصة مع هذه الأماكن المقدسة، أنا الذي قرأت عنها الكثير والكثير من الدين والشعر والفلسفة والتاريخ؟ ربما !!
يتبع في الحلقة القادمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.