12 شاحنة ذات مقطورة محملة بالمواد الغذائية تنطلق من سطيف نحو البليدة    بلحيمر: مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي ونتعامل بمرونة مع الحالات الإستثنائية    شيتور يكشف عن تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل كورونا في ظرف ساعات    المجلس الإسلامي الأعلى: إنشاء الهيئة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    تعيين مبعوث أممي إلى الصحراء الغربية وفتح قنصليات بالأراضي المحتلة على طاولة مجلس الأمن الدولي    أتليتيكو مدريد يجدد اهتمامه ب عيسى ماندي    زيمبابوي تُسابق الزمن لاستقبال الخضر على أراضيها    بودبوز: “لا أعتبر نفسي مهاجما وأفضل منح التمريرات الحاسمة”    وفاة والدة غوارديولا بالكورونا    الشروع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري    توقيف 8 أشخاص وحجز كمية من الهيروين و898 قرصا مهلوسا بتيارت ومعسكر    تأجيل محاكمة كريم طابو إلى 27 أفريل    اكتشاف ورشتين سريتين لصناعة مواد التنظيف والتعقيم بباتنة وغليزان    تحديد ساعات عمل الإدارات العمومية بالولايات الخاضعة للحجر المنزلي الجزئي    بن صالح يتبرع براتبه الشهري    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    الرئيس غالي يشيد بالعلاقات "الممتازة" بين جبهة البوليساريو وحزب العمال البريطاني    307 عملية تحسيسية و450 عملية تعقيم خلال 24 ساعة الأخيرة    الناقد المسرحي العراقي محمد حسين حبيب: “الرقمية مستثمرة من أجل تفعيل الدراما بصريا وسمعيا وليس العكس”    بلحيمر يعد بتطهير قطاع الاشهار ووضعه في مسار يتميز بالشفافية    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    اليوم الأول من تمديد ساعات الحجر في سطيف.. نجاح اختبار المواطنة    جونسون: معنوياتي عالية وأنا أخضع لفحوصات عادية    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    خلاف بين موسكو والرياض خلال مناقشة تفاصيل تخفيضات إنتاج النفط    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    للوقاية من فيروس كورونا.. إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين    عرقاب يُنصف البليديين    استحداث أول ورشة لمراجعة و تحيين القوانين المنظمة للأنشطة التجارية    "ليستر سيتي" يُريد التخلص من سليماني    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    سونلغاز:لن نقطع التزويد بالكهرباء و الغاز في حالة عدم تسديد الفواتير    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    انخفاض أسعار النفط مع تأجيل اجتماع "أوبك+"    صدور الحكم ضد عبد الوهاب فرساوي    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الحكومة: تأطير التبرعات..وتحويل جميع المساعدات الطبية للصيدلية المركزية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    حسب مرسوم تنفيذي جديد    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة السيولة تتواصل ببعض مكاتب بريد باتنة
حتمت على الكثير من المواطنين الاستدانة من التجار أو معارفهم..
نشر في الأيام الجزائرية يوم 22 - 12 - 2010

يعيش سكان ولاية باتنة خلال الأيام الأخيرة نقصا فادحا في السيولة المالية بمكاتب البريد، غير أن ما زاد الوضع سوءًا نوعية الخدمات المتردية المقدمة من خلال التعطلات في أجهزة الكمبيوتر على جانب انعدام وثائق الخدمات البريدية.
حيث يضطر عدد كبير من المواطنون على مستوى مختلف البلديات إلى الانتظار في طوابير طويلة لامتناهية بغية سحب أموالهم، غير أنهم سرعان ما يصطدمون بافتقار هذه المراكز إلى السيولة المالية، وهو ما يضطر الموظفين بها إلى سحب مبالغ بسيطة لا تزيد عن ال20 ألف دج لكل مواطن في حالة توفر السيولة، وقد أقلقت هذه الوضعية السكان وأدخلتهم في حيرة من أمرهم، في ظل عجزهم عن تلبية الحاجيات الأساسية لعائلاتهم، وحسب عدد ممن التقت بهم "الأيام" بعدد من مراكز البريد فإن تواصل مسلسل الطوابير الذي أضحى دون جدوى زيادة عدم تحرك الجهات المعنية لحل هذه الأزمة التي رافقتهم منذ بداية شهر رمضان الماضي ولازالت عالقة تلازم يومياتهم لحد الآن تحتاج للتدخل السريع، الفعال والعاجل على حد تعبيرهم.
هذا كما تفتقر أيضا معظم المراكز البريدية حتى قبل هذه الأزمة إلى العديد من الخدمات، ويأتي في مقدمتها تعطل الكثير من مراكز البريد عن الخدمة بسبب نفاد السيولة المالية، ما جعلها تصبح مجرد هياكل بلا روح، وفي ظل الظروف السالفة الذكر لم يكن أمام المغلوب على أمرهم بُدٌ سوى باللجوء إلى الاستدانة من التجار وبعض زملائهم لشراء مستلزماتهم الضرورية، وأمام هذا الوضع يطالب سكان الولاية من السلطات الوصية بضرورة إيجاد الحلول عاجلة لوضع حد للأزمة الحاصلة، وذلك بتوفير النقود بالمكاتب البريدية عبر مختلف البلديات الموزعة عبر ربوع الولاية، لاسيما أن المكاتب البريدية التي تتمركز ببعض البلديات الصغيرة وكذا النائية تفتقر بصفة كلية للأموال، وهو ما يضطر السكان إلى قطع مسافات طويلة بالتنقل إلى عاصمة الولاية غير أنهم يجدون أنفسهم مجبرين هناك أيضا على مقاسمة أصحاب المدينة تلك الطوابير بعدما أيقنوا أن المشكل ليس بالشاذ كما كانوا يعتقدون إنما هو في حقيقة الأمر مشكل يتعدى حدود ولاية باتنة إلى النطاق الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.