بوقادوم يحل بتونس في زيارة عمل    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية حول التحقيقات المتصلة بالجريمة المعلوماتية    رياض محرز يوجه رسالة مشفرة لزيدان    سونطراك تفكر في تعيين غريب وبتروني على رأس إدارة المولودية    سيد علي خالدي: المخطط الوطني للشباب يندرج ضمن خطوة تهدف إلى ترقية مبدأ تساوي الفرص    هكذا يتم التمييز بين الإصابة بكورونا ونزلات البرد والإنفلونزا    أرمينيا وأذربيجان على شفا حرب.    نيمار يشعل مواقع التواصل بمراوغة مذهلة في مباراة ريمس    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    بن بوزيد … داء الكلب قاتل ويجب تلقيح الكلاب    ندوة: المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 سنة    بيلاروسيا… إشتباكات ومظاهرات غير مسبوقة ضد الرئيس    إنخفاض أسعار النفط    15 مليون طن استهلاك الجزائر من الوقود في 2019    توزيع نحو 2700 وحدة سكنية من صيغة "عدل" بالمدينة الجديدة بوينان في البليدة    ذراع: المراجعة الإستثنائية للقوائم الإنتخابية تمت في ظروف حسنة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    "الكلا" ترافع لعودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة منتصف أكتوبر    جريمة قتل أخرى بعنابة    ارمينيا تعلن انها لن تلجأ الى روسيا في حربها مع اذربيجان و تحذر الأخيرة من اللجوء لتركيا    فاطمة ناصر: كل أعمالنا العربية والعالمية تأجلت بسبب الكورونا    معرض صور لرفيق زايدي يعكس تطلعات المرأة الصحراوية    الفيروس المدخلي!    السعودية تتخذ أول خطوة نحو تصنيع الصواريخ    إصابة 4 أشخاص باختناق بسبب احتراق منزل بسيدي بلعباس    روسيا تحذر من مخاطر كورونا على النفط العالمي    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    الاستجابة لطلبة الجنوب    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    السياحة الريفية.. أولوية    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    حقائق تدحض أطروحات المستعمر المشككة في صدقية الثورة    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    وزيرة التضامن الوطني تكشف:    رفع التجميد عن مشاريع الشباب والرياضة قريبا    بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19    توقيع اتفاقية شراكة بين قطاعي المناجم والتكوين المهني    اتفاق بين طرفي النزاع لتبادل 1081 أسيرا    7 ملايير سنتيم لتجهيز مستشفى الأم والطفل    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    دسترة الحراك المبارك اعتراف صريح بسلطة الشعب    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قروض ميسرة للفلاحين للحصول على حصادات وأنابيب السقي بالتقطير

أعلن المدير العام للديوان الجزائري المهني للحبوب نور الدين كحال أن الديوان استثمر 10 مليار دج لانجاز فرع للحرث الآلي قصد تلبية الطلب الكبير للفلاحين، وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أوضح كحال أن الديوان الجزائري المهني للحبوب استثمر خلال السنوات الثلاثة الأخيرة 10 مليار دج لاقتناء 1.250 حاصدة و 350 جرار و أكثر من 1000 الة بذر.
و يلبي هذا الاستثمار حاجة الفلاحين الكبيرة الذين لا يمكنهم شراء هذه الآلات بالنظر إلى حجم مستثمراتهم التي لا تسمح لهم بجني أرباح من وراء استثمارهم في المكننة، و أضاف ذات المسؤول أن 70 بالمئة من مستثمرات القطاع الخاص أو تلك التابعة لأملاك الدولة تقدر بأقل من 50 هكتار، بينما يتطلب استثمار آلة حصاد سعرها 1 مليون دج 400 هكتار و 100 هكتار بالنسبة للجرار و 200 هكتار بالنسبة لالة البذر.
و حسب ذات المسؤول فان غياب بيئة الخدمات الملائمة أسفرت عن مستثمرات غير مجهزة بشكل جيد و تسجيل أضعف المردودات في حوض المتوسط، إلا أن المكننة و البذور تضمن لوحدها 70 بالمئة من نتائج الانتاج، و بهدف التصدي لهذه الاشكالية قرر الديوان في 2010 استحداث فرع الحراثة الآلية على مستوى كل تعاونية للحبوب و البقول قصد ضمان خدمات للفلاحين، و أوضح كحال أنه منذ وعي الدولة بهذه المشكلة قررت وزارة الفلاحة استحداث فرع للحرث الآلي مزود بالوسائل المالية الضرورية، ومن ثم سخرت السلطات العمومية كل الامكانيات لدعم الاقتناء الفردي أوالخاص للتجهيزات الفلاحية لاسيما من خلال استحداث مؤسسات صغيرة و متوسطة لتقديم الخدمات عن طريق أجهزة دعم التشغيل و الشراء المشترك من قبل مجموعة من الفلاحيين.
وعلى سبيل المثال فان آلة الحصاد مدعمة ب 70 بالمئة من سعرها في حين يضمن الباقي قرض ميسر لمدة 5 سنوات، ويتم تدعيم التجهيزات الأخرى، من بينها تجهيزات الري وفقا لأهميتها.
وشرح كحال أنه أمر ضروري أن تشجع الدولة الفلاحيين على تجهيز مستثمراتهم من أجل تحسين المردود و بالتالي تقليص فاتورتها الغذائية.
و اعتبر ذات المسؤول أن اثر المكننة و تحسين المسار التقني بدأ يعطي ثماره على مستوى المردود المتوسط الوطني الذي انتقل من 8 قناطير للهكتار في الثمانينات إلى 18 قنطار للهكتار حاليا، أي ارتفاع بقنطار كل سنتين. و يتمثل الشرط الآخر الذي يضمن مردودا عاليا في السقي بالتقطير و هي تقنية اقتصادية للمياه يعمل الديوان على تشجيعها، كما درس الديوان مع بنك الفلاحة و التنمية الريفية و المؤسسة الوطنية للأنابيب و تحويل المنتوجات المسطحة (أنابيب) صيغتين لاقتناء وسائل السقي لصالح الفلاحين.
وبالنسبة للخيار الأول سيقتني الديوان تجهيزات السقي من خلال قروض ميسرة لمنحها للفلاحين عن طريق الايجار المالي، و أوضح كحال أن الفلاح يدفع ثمن تجهيزاته بجزء من انتاجه المسلم لتعاونية الحبوب والبقول مشيرا إلى أن الديوان سيوقع اتفاقية مع مؤسسة أنابيب خلال الموسم المقبل، و فيما يخص الصيغة الثانية يضمن الديوان لدى مؤسسة أنابيب تسديد التجهيزات التي يقتنيها الفلاح مباشرة من المصنع، و حسب جدول زمني معد مسبقا بين الفلاح و المؤسسة يقتطع الديوان ثمن التجهيز من انتاج الحبوب المسلمة من قبل المنتج. و يراهن الديوان على مساحة مخصصة للحبوب تقدر ب500.000 هكتار سيتم تجهيزها بنظام السقي بالتقطير على المدى القصير، مقابل 95.000 هكتار حاليا من بين 3.3 مليون هكتار مخصصة لانتاج الحبوب. و بادخال هذه التقنيات يعتزم القطاع رفع المساحة الفلاحية المسقية من 1.1 مليون هكتار حاليا إلى 1.6 مليون هكتار في افاق 2014.
عبد الجبار تونسي
* شارك:
* Email
* Print


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.