بلحيمر : وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها "بعمق"    سطيف: تنصيب مدير الأمن الولائي الجديد    تراجع نشاط ميناء الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2020    السباح جواد سيود ينضم إلى نادي أولمبيك نيس    107 جريحا في حوادث مرور خطيرة عرفتها مختلف الطرق خلال 24 ساعة الأخيرة    مستشفى وهران يقاضي المغنية "سهام الجابونية"    الوادي.. أمن جامعة يطيح بمجموعة إجرامية تروّج الممنوعات    إيداع 3 متهمين بقتل المحامية طرافي الحبس المؤقت    كوفيد-19 : نحو رفع قدرة استقبال المستشفيات للمرضى المصابين    المجلس الوطني المستقل للأئمة يدعو الى الفتح التدريجي للمساجد    ترامب بالكمامة لأول مرة    المعارضة في مالي تصعد احتجاجاتها ضد الرئيس كايتا    مدرب بلاك بيرن يثني على بن رحمة ويعتبره قدوة للاعبي فريقه        "الوضع لا يزال تحت السيطرة رغم ارتفاع عدد الاصابات"    ملحقة باستور أجرت أكثر من 20 ألف تحليل خلال 3 أشهر    القبض على ارهابي بعين أمقل بتمنراست    تعطل المصاعد الكهربائية وغياب التهيئة يؤرقان مواطني مصطفى بن عودة بذراع الريش    إصابة نجمة بوليوود آيشواريا راي و إبنتها بفيروس كورونا    الرئيس تبون يترأس مجلسا للوزراء حول الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    أميتاب باتشان وابنه يعلنان إصابتهما بفيروس كورونا    محرز ثالث أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في " البريميرليغ"    هزة ارضية قوتها 1ر3 درجة بمستغانم    للحد من انتشار فيروس كورونا ….منع بيع المواشي بإقليم بلدية براقي    أسعار النفط تصعد بعد رفع التوقعات بشأن الطلب العالمي    "أوبك" وحلفاؤها يستعدون لزيادة إنتاج النفط ابتداء من أوت المقبل    خلال اجتماع ضم ولاة بواسطة تقنية التحاضر المرئي    وزير الصحة: ولايات لم تسجل أي إصابة.. و لا يمكن العودة للحجر الوطني    انشاء نادي فلاحي بعين صالح لإقتحام الآفق الواعدة للقطاع    مجلة الجيش: المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم لا تقل أهمية عن معركة التحرير بالأمس    عقلي يبرز للسفير المسكيسي الفرص الكبيرة التي تتمتع بعا الجزائر في الاستثمار    التلفزيون الرسمي السلوفيني يبث فيلما وثائقيا حول معاناة الشعب الصحراوي    أمن ليبيا من أمن الجزائر    بمبادرة من جمعية إيثار لرعاية الأيتام    بعد أن تم تخصيصه لحجر القادمين من الخارج    بعد اعتماد مجلس الأمن رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية    نقل إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية    رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة    عبر موقعها الالكتروني    آخر شهود عيان مجازر 8 ماي 45 بقالمة    إبادة جماعية تأبى النسيان    مسألة الذاكرة بين الجزائر وباريس تعرف تقدما    شعيلي يتفقد المدرج الرئيسي للمطار    سفيرة ألمانيا تودع بلحيمر    معلم تحت الأرض للعلم والتعبد    استفادة أزيد من 2700 فنان من إعانة مالية    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    استئناف النشاط مرهون بتوفير كل المرافق    في رفقك بالحيوان أجر عظيم    خضرة يشكر وزارة التربية التونسية    الإعلان عن الفائزين بالمسابقات الافتراضية    سيف خالد بن الوليد ينتقل إلى قبضة ياسر جلال    تشييد أضخم بوابة في الحرم المكي (صور)    10 خصائص تُميّز الأيام العشر الأول من ذي الحجة    "صاعقة" تُدخل حارس مرمى العناية المركزة    يبيع الخيار في سيارة فاخرة    تسليط الضوء على "كوفيد-19" وانشغالات الدعم والتمويل    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"فضائح" مسابقات التوظيف بين أيدي العدالة
نشر في البلاد أون لاين يوم 08 - 09 - 2013

راسبون ومقصيون في "آخر لحظة" يقاضون مديرية التربية بعانية
عاشت مديرية التربية بولاية عنابة أمس، على وقع احتجاج لعشرات المقصيين من مسابقات التوظيف في القطاع، تنديدا بما سموه النتائج ''المزوّرة'' لقوائم الناجحين والفوضى في تسيير ملفات استقبال الطعون. واللافت أن من بين المحتجين أربعة ناجحين طالبوا بملفات تعيينهم، غير أنهم صدموا بقرارات إقصائهم في آخر لحظة بشكل جعلهم يسارعون إلى مباشرة إجراءات رفع دعوى قضائية ضد مديرية التربية على مستوى محكمة عنابة. وندد المتظاهرون الذين حاصروا مقر المديرية بينما كان المسؤول الأول على القطاع في الولاية غارقا في مراسيم افتتاح الموسم الدراسي الجديد، بما وصفوه بفضيحة نتائج المسابقة والتزوير الذي طالها -حسبهم، حيث ذكروا بأن أعدادا كثيرة من المترشحين غير المؤهلين نجحوا بطريقة مفضوحة وهم من ذوي المعارف والمقربين من محيط عمال المديرية والقطاع. وهي تهم نفاها مصدر مسؤول من المديرية "جملة وتفصيلا"، على خلفية أن "إجراءات تنظيم المسابقة والامتحانات الشفهية ودراسة الملفات وصولا إلى إعلان النتائج تمت وفق القوانين المنصوص عليها في هذا الإطار دون تسجيل تجاوزات رغم أن باب الطعون بقي مفتوحا أمام الراسبين". وصرح المحتجون بأنه، وعلى خلاف كل مديريات الوطن، علقت نتائج المسابقات بطريقة غامضة دون تثبيت مقاييس التنقيط مثل أقدمية الشهادة، مسار الدراسة والتكوين، الخبرة المهنية وغيرها، حيث إن مصلحة الامتحانات والمسابقات اكتفت بنشر أسماء الناجحين وتاريخ الميلاد فقط مع ذكر عبارة ''ناجح". وقد تسبب هذا الغموض في تشكيك المحتجين في مصداقية النتائج، حيث كشف بعضهم وهم في غمرة الغضب والسخط عن عدة فضائح خطيرة، مثل تكرار نفس الأسماء في قوائم الناجحين والقوائم الاحتياطية ونجاح متخرجين سنة 2012 وبدون خبرة مهنية، بينما رسب بطريقة مشبوهة، كما قالوا، متخرجون منذ سنوات عديدة ولهم خبرات مهنية طويلة، إضافة إلى مقربين من محيط مصالح التربية وجدوا أنفسهم ناجحين. وطالب المحتجون وزير التربية بإلغاء نتائج المسابقة ومحاسبة المتسببين فيما وصفوه بالفضيحة والتعدي الصارخ على القانون والتلاعب بمصير الأجيال باعتماد مقاييس المحسوبية والنفوذ، على حد تعبيرهم. وفي اتصال بمصدر مسؤول من المديرية، أكد أن "كل الاتهامات التي ساقها المقصيون باطلة لأن ملف المسابقات يخضع لمعايير قانونية تم احترامها بحذافيرها ولازلنا فقط ننتظر التدقيق في ملفات الناجحين من طرف مصالح الوظيفة العمومية، التي ستغلق بعد هذا الإجراء الباب نهائيا أمام أية احتمالات لإعادة النظر في توظيفهم، ما عدا المترشحين الذين يودعون طعونا للمطالبة بتفسيرات حول سبب إقصائهم". وفي هذا الإطار بالذات، حددت الوظيفة العمومية آجال الطعون التي تم تمديدها على مستوى مديريات التربية، وهو أمر لن يؤثر على السير العادي لتمدرس التلاميذ، باعتبار أن وزارة التربية تعوّل كثيرا على المناصب التي سيتم فتحها بموجب هذه المسابقات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.