اسعار النفط تتراجع    حمس: قرار الإمارات لم يكن مفاجئا    إعادة اختيار أرضية جديدة بالقطب الحضري لتشييد مشروع مستشفى 240 سرير بالمسيلة    موجة حر شديدة على الولايات الجنوبية    "أبو ليلى" و«في منصورة فرقتنا" يمثلان الجزائر في مهرجان عمان السينمائي    المساجد تفتح أبوابها للمصلين    موزار.. شركة ENIEM تكبدت اكثر من 50 بالمائة خسائر في الارباح بسبب كورونا    جثمان المجاهدة قردان الزهرة يوارى الثرى في مقبرة سي الطاهر العتبي بتيسمسيلت    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    المهمة واجب وطني لخدمة المدرسة    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني في الثورة الجزائرية    جنوب إفريقيا: من المؤسف أن تعقد الإمارات اتفاقا يتعلق بمصير الشعب الفلسطيني دون إشراكه فيها    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    من أجل الفصل في القرارات المتعلقة بالصعود    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    في إطار حرصها على التكفل بانشغالاتهم    منذ بداية السنة الجارية    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    مصالح الحماية المدنية تؤكد:    الموت يغيب الفنانة شويكار    لعدم احترامها شروط الوقاية من فيروس كورونا    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر "الكبير" في مساعدة اللاجئين الصحراويين    72 % من العمال استفادوا من إجازة مدفوعة الأجر    بلوغ أهداف سياسة الدفاع يفرض تبنّي مقاربات أكثر انفتاحا    في ظلال الهجرة النبوية    الصلاة علي النبي ..10جوائز كبري    الجزائر تتوفر على 15 بالمائة من احتياطات الذهب العالمية    استمرار تراجع عدد الإصابات بكورونا    قاطنو السكنات الهشة يستعجلون الترحيل    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    جريحان في حادث مرور بحاسي بونيف    7 سنوات سجنا لمروج الأقراص المهلوسة    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    إنجاز تاريخي لأبناء "ليربيك"    غموض يكتنف مستقبل الفريق    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    الكينغ خالد يغنّي "جميلتي بيروت"    الأنصار يستنجدون برئيس الجمهورية    القطار لنقل اللاعبين مستقبلا    ماكرون في زيارة الى لبنان في الأول سبتمبر    عملية تسليم المهام تتأجل إلى الغد    إجلاء 255 مواطنا من واشنطن    حجز هيروين، مهلوسات وأموال مخدرات    تجنبوا تبذير الملايير..    ردّ اعتبار الزوايا    الطلبة يعودون يوم 23 أوت    غلق مصلحة بالمستشفى    خبر جديد عن لقاح كورونا    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطوط "الشيمينو" نحو العاصمة تستفز المسافرين
نشر في البلاد أون لاين يوم 09 - 11 - 2016

70 ألف مسافر ظلوا تحت الأمطار لساعات بحثا عن وسيلة نقل
تواصل لليوم الثاني على التوالي، مسلسل التذبذب في حركة القطارات بالضاحيتين الشرقية والغربية للعاصمة، وسط سخط وتذمر كبير لدى المسافرين الذين أبدوا استياءهم من هذا الإهمال وسوء التنظيم الذي بات الميزة الحقيقية لمحطات "الشيمينو" وكذا إدارة الشركة الوطنية للسكة الحديدية التي تركت أزيد من 70 ألف مسافر يتخبطون بين شراء التذاكر تارة وبين ".. هذا القطار له تأخر غير محدود" تارة أخرى.
ولم يستطع معظم المسافرين نحو البليدة والثنية يوم الثلاثاء، الالتحاق بمنازلهم قبل الساعة العاشرة ليلا وسط الاضطراب الجوي الذي ميز العاصمة وانخفاض درجات الحرارة، فبعد تصريح مسؤولي الشركة الوطنية للسكة الحديدية فإن حركة القطارات ستعود تدريجيا إلى طبيعتها بعد التذبذب الذي عرفته جراء انحراف أربع قاطرات معبأة بالقمح توجه المسافرون نحو محطة أغا حيث اقتنوا التذاكر وظلوا ينتظرون لساعات قبل أن يتم الإعلان عن أن "حركة القطارات متوقفة إلى أجل غير مسمى" و«هذا القطار له تأخر غير محدود"، مما أدخل المسافرين وخاصة النساء والطلبة في دوامة بين استرجاع ثمن التذكرة عبر شبابيك المحطة وبين الظفر بوسيلة نقل، أين أكدت إحدى السيدات أن سائقي الأجرة والكلونديستان "رفضوا نقلها إلى منطقة بئر توتة بمبلغ 2000 دج، بسبب انسداد الطريق".
فيما كان الحظ أوفر لقاطني بلدية الدار البيضاء وباب الزوار، فيما شهدت محطمة تافورة اكتظاظا عارما وشجارات لا متناهية بسبب الحصول على مكان في حافلة باتجاه البليدة وبوفاريك وكذا الرغاية وبومرداس، ليضيف آخر "أن بيت القصيد ليس في انعدام وسيلة نقل، وإنما في انعدام ثقافة الإعلام لدى مؤسساتنا والتعامل مع مثل هذه الأزمات والحوادث، حيث كان من المفروض إعلام المسافرين بكل شفافية بانعدام حركة القطار منذ الصباح".
ليستمر أولليوم الثاني على التوالي، مسلسل التذبذب في حركة القطارات بالضاحيتين، حيث لم يتم انتشال القمح والعربات المنحرفة، ورغم ذلك لم يتم إعلام المسافرين بهذه الحقيقة بل ضلت الشبابيك مفتوحة لبيع تذاكر السفر، وهنا الطامة الكبرى..
تأخرات غير محدودة بأزيد من ساعة مثلما هو الحال عبر محطة بئر توتة، بعدها يأتي الفرج عن طريق قطار يتوقف في كل محطة أكثر من 20 دقيقة والنتيجة وصول العمال لأماكن عملهم بعد منتصف النهار ومنهم من عاد أرداجه.
وقد شهدت حركة القطارات نحو العاصمة ليلة الاثنين والثلاثاء تذبذبات بسبب انحراف في منتصف الليلة أربع قاطرات معبأة بالقمح على مستوى محطة القطار للخروبة، وأكد حينها مساعد المدير العام للشركة الوطنية للسكة الحديدية، عبد الوهاب أكتوش، أن مصالح الشركة الوطنية للسكة الحديدية قامت بإخلاء السكة الحديدية من هذه القاطرات الأربع التي أدت إلى تذبذبات في حركة القطارات بسبب استعمال مسلك واحد للسكة الحديدية بدلا من مسلكين.
وأكد أن حركة القطارات، لاسيما تلك الواصلة بين الحراش وحسين داي، سوف تعود تدريجيا لحركتها العادية على الساعة الثانية عشرة زوالا، إلا أن ذلك لم يحدث إطلاقا وهو ما عطّل أشغال المواطنين الذين أبدوا تذمرهم الشديد من الوضعية، خاصة أن حوادث القطارات أصبحت متسلسلة ضف لها إضرابات العمال غير المنتهية وبين هذا وذلك يدفع المسافرون ضريبة "الشيمنو".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.