حفيظ : نحرص على نقل رسالة الإسلام الصحيحة    وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي بالجزائر اليوم    قوجيل: تباحث دور مجلس الأمة في المرحلة المقبلة    شراكة فعالة في القطاعات الاقتصادية    فلاحو خمس ولايات معنيون بخدمات مجانية    حرم الرئيس التركي تدشن مخبرا للإعلام الآلي بمدرسة «أرزقي عجود» بالقصبة    البعثة الأممية تُبدي قلقها من استمرار الانتهاكات    وداد بوفاريك يُقصي «العميد»    مصر بطلة لإفريقيا في كرة اليد    مستوى السّباحة الجزائرية في تطور ملحوظ    بن ناصر يغيب عن مواجهة فيرونا بسبب تراكم البطاقات    زراعة الأعضاء، السرطان والأمراض النّادرة..أكثر الحالات استقبالا    انخفاض حوادث المرور بالبويرة في 2019    تفعيل منظومة الإنذار لمفارز الدعم والتدخل الأوّلي عبر 16 ولاية    نطمئن المواطنين ونعلن جاهزيتنا لأي طارئ    شي يصف الوضع ب «الخطير»    محرز يُعلق على تأهل السيتي في كأس إنجلترا    الأئمة يستغيثون الرئيس تبون    أزيد من 1000 مليار دج حصلتها مصالح الجمارك كرسوم وحقوق في 2019    مكتتبو “عدل 2” يشتكون تسيب الوكالة لرئيس الجمهورية    أمينة أردوغان: “الجزائر تسير نحو المستقبل أفضل بخطى ثابتة”    “الدفع بعدم الدستورية” محور ورشة عمل بين المجلس الدستوري والأمم المتحدة    مناخ الاستثمار في الجزائر يستقطب رجال الأعمال الليبيين    هذه الإجراءات التي إتخذتها الحكومة للوقاية من فيروس”كورونا”    الجزائر تدين الإعتداء الإرهابي على مخيم عسكري في سوكولو وسط مالي    ملاذ يجمع المواهب ويفتح آفاقا لإبداعاتهم    الجامعة بحاجة إلى نشاطات ثقافية راقية    مجزرة مرورية في المسيلة    القبض على 6 أشخاص وحجز 400 قرص مهلوس وكمية من “الزطلة” بوهران    جمارك سيدي بلعباس تعالج 70 مخالفة منذ بداية جانفي الجاري    المجلس الشعبي الوطني يشارك في دورة الشتاء للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بستراسبورغ    الرئيس تبون يؤكد:الجزائر وأنقرة متفقتان على تطبيق مخرجات ندوة برلين    "تواصل يومي" .. هذا أبرز ما اتفق عليه تبون وأردوغان    إطلاق وكالة وطنية للرقمنة مع نهاية السداسي الحالي    تركيا : ارتفاع عدد ضحايا الزلزال إلى 35 قتيلا    بالصور.. إنطلاق الأيام الإعلامية الخاصة بسلاح الحرس الجمهوري بمستغانم    مجلس قضاء سطيف يخفض عقوبة حسان حمار من 5 إلى 3 سنوات و يضم 4 قضايا ضمن قضية واحدة    السيتي يصفع فولهام ومحرز يُثير التساؤلات!    "ستُقتطف الرؤوس" .. تصريحات رزيق تثير اهتمام الجزائريين    تيارت.. ضبط 183 قارورة خمر بحوزة تاجر خمور بمدينة السوقر    هزة أرضية ارتدادية جديدة بجيجل    إجراءات وقائية للطيارين ومضيفي طائرات "الجوية الجزائرية" بسبب فيروس "كورونا"    تنظيم معرض حول موسيقى الجاز بالعاصمة    بيراف: “مُحاولة ضرب إستقرار الكوا غير مقبول”    وزيرة الثقافة “رهاننا القادم مسرح الطفل ومحاربة البيروقراطية بالمنظومة المسرحية”    المسرح الجهوي لبسكرة ينظم ملتقى وطني حول “شباح المكي”    المال العام أمانة في يد من أؤتمن عليه    "انتُخبتُ عميدًا للمسجد بإجماع أعضاء الجمعية العامة وليس بانقلاب"    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا    ويل للأعقاب من النار    تعيينات جديدة في سلك الولاة والولاة المنتدبين    إيهاب توفيق يثير الجدل في أول ظهور له بعد وفاة والده    41 حالة وفاة وأكثر من 1300 إصابة مؤكدة بالصين    وزارة الصحة تسطر خارطة طريق جديدة    بكائية الغريب    في جولة فنية وطنية    الألعاب المتوسطية تحث المجهر المحلي    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للمطالبة بانتخاب رئيس الكتلة على غرار باقي المناصب: لائحة توقيعات ضد دعدوعة على مكتب بلخادم
نشر في البلاد أون لاين يوم 08 - 07 - 2009

يتوقع أن تشهد المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني جولة جديدة من الشد والجذب بين ''الرئيس'' العياشي دعدوعة وعدد من النواب الغاضبين من طريقة تسيير ''الكتلة''، خاصة بعد نتائج تجديد هياكل المجلس الشعبي الوطني نهاية الأسبوع الماضي.
يعتقد كثير من نواب حزب الأغلبية في المجلس الشعبي الوطني أن نتائج تجديد هياكل الكتلة جاءت مطابقة تماما لحسابات صفقة تم عقدها بين رئيس المجموعة البرلمانية العياشي دعدوعة واثنين من ''كبار'' النواب، ترشحا في الصنف الثاني، أي رئاسة اللجان، حيث قضى الاتفاق/ الصفقة بأن يعمل دعدوعة على حشد الدعم لهذين النائبين مقابل أن يضمن ''سكوتهما'' على بقائه في منصب رئيس كتلة حزب جبهة التحرير الوطني في المجلس.
واستشهدت مصادر ''البلاد'' بما حدث السنة الماضية داخل الكتلة، حيث انتفض هذان النائبان بالذات- بعد فشلهما معا في انتخابات تجديد الهياكل- ضد دعدوعة وحركا عددا كبيرا من النواب للضغط على الأمين العام للحزب عبد العزيز بلخادم من أجل طرح منصب رئيس الكتلة للانتخاب على غرار باقي المناصب، وهي التحركات التي أثمرت تعهدا ''سياسيا'' من قيادة الحزب بفتح التنافس على المنصب السنة القادمة (وقد أكد المكلف بالإعلام السعيد بوحجة هذا الالتزام قبل أسابيع قليلة) قبل أن يتم التراجع عن الموضوع بين الاتفاق بين قطبي المعارضة داخل الكتلة والرئيس العياشي دعدوعة، الذي- يقول النواب الغاضبون- إنه كان على يقين تام بأن فشل النائبين المذكورين في التنافس على رئاسة اللجان كان سيعني سقوطه ''الحتمي'' من رئاسة الكتلة البرلمانية.
وعن أجندة التحرك مستقبلا في هذا الاتجاه، قال نواب من الحزب إنهم ينتظرون ''تفرغ'' الأمين العام لأمانة الهيئة التنفيذية للحزب عبد العزيز بلخادم من مهامه الرسمية (المكثفة هذه الأيام) للحديث معه في وضعية الكتلة وتذكيره ب''وعوده'' السابقة بطرح منصب رئاسة المجموعة البرلمانية للحزب للتنافس بين إطارات الحزب، خاصة وأن بلخادم لم يكن على علم ب''الصفقة'' التي عقدت بين ''الثلاثي'' بشأن توزيع المسؤوليات داخل الكتلة في ظل غياب الأمين العام في مهام خارجية بتكليف من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
وكشف أحد الغاضبين ل''البلاد'' أن أسماء ثقيلة ومقتدرة بين نواب الحزب في المجلس الشعبي الوطني يفكرون في رفع لائحة توقيعات جماعية للأمين العام بهذا الخصوص، خاصة في ظل التركيبة الجديدة التي أفرزتها انتخابات تجديد الهياكل يوم الفاتح من جويلية، حيث يبدو واضحا أن ممثلي الأفلان يفتقدرون إلى التخصص المطلوب للقيام بالمسؤوليات المنوطة بهم، باستثناء عبد الحميد سي عفيف في لجنة الشؤون الخارجية ومحمد عليوي في لجنة الدفاع الوطني.
وكانت أسماء ثقيلة وذات تخصص نوعي قد ترشحت لانتخابات تجديد الهياكل لكن حسابات ''الظل''- برأي نواب- أسقطتها في آخر لحظة، على غرار نائب رئيس المجلس الدكتور مسعود شيهوب الذي شكل سقوطه مفاجأة لكل النواب لاعتبارين أساسيين، كفاءته العالية المشهود بها، وبعده عن صراعات الزمر وجماعات المصالح داخل الكتلة، بالإضافة إلى الدكتور الطيب نواري الذي أدار لجنة المالية والميزانية باقتدار خلال العهدتين الماضيتين، وكذا الصحفي محمد بوعزارة الذي كان مرشحا بقوة لخلافة محمد الصغير قارة كنائب لزياري، يضمن تواصلا للمؤسسة التشريعية مع وسائل الإعلام، وغيرهم من الأسماء التي شكل سقوطها ''ضربة'' لمعايير الكفاءة والتخصص التي توصي بها القيادة السياسية للحزب في المرحلة الراهنة. ولمعرفة موقفه من هذه التسريبات، حاولنا بالأمس الاتصال مرارا بالسيد العياشي دعدوعة، لكن هاتفه الجوال ظل مغلقا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.