عمليات الفرز جرت في ظروف حسنة على مستوى ولايات الوطن    عملية الاقتراع جرت في أجواء هادئة وتنظيم محكم    حريق على متن حاملة طائرات روسية    تنصيب الأبواب الإلكترونية    الإطاحة بشبكة تتاجر بالمخدرات وحجز مواد صيدلانية    توقيف 17 شخصا حاولوا عرقلة سير الانتخابات    شرفي يؤدّي واجبه الانتخابي    بوقدوم: تعليمات لتقديم شكاوى ضد المتورّطين    تبسة: محمد يتحدى إعاقته ويدلي بصوته    الواجب الوطني تم وسط إقبال معتبر ...وفي ظروف جيدة    رئاسيات: نسب المشاركة في ولايات الوطن المعلن عنها على الساعة الخامسة مساءا    توقيف 6 أشخاص بقالمة بعد محاولتهم عرقلة الانتخابات    عطال سيغيب لبضعة أشهر    الحكمة والتبصر لإخراج الجزائر إلى بر الأمان    الصحراء الغربية: دعوة مجلس الأمن الدولي إلى الاستفادة من تجربة استفتاء تقرير المصير في جزر بوجانفيل    بن فليس: "أتمنى الخير للجزائر وأنا ملتزم بواجب الصمت الانتخابي"    مورينيو يدلي بتصريح جد مثير    الصحراء الغربية: نحو استحقاقات إضافية للتصدي ل"دسائس ومؤامرات الاحتلال" ومن يتواطئ معه    تيزي وزو: حريق مهول بمصنع للحليب    ضبط 3480 قرص مهلوس لدى مروجَين بوهران    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «مصممون على الانتصار»    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    مولودية وهران ومستقبل شبيبة أرزيو في لقاء خاص لمدرب الحراس    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استمرار الخلاف حول رئاسة الكتلة البرلمانية للأفلان
العياشي دعدوعة يتحدى معارضيه
نشر في الفجر يوم 18 - 10 - 2008


أكدت مصادر مطلعة من المجلس الشعبي الوطني أن "خلافا وقع بين نواب الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني قبل تدخل رئيس الكتلة، العياشي دعدوعة، أثناء إلقاء كلمة الحزب بخصوص مناقشة مشروع قانون المالية الذي سيتم التصويت عليه يوم الخميس المقبل بعد أن تم الاستماع إلى رد وزير المالية، كريم جودي"، حيث وصل الأمر بالبعض إلى "حد التهديد بمقاطعة كلمته التي ألقاها في ختام مناقشة المشروع". وذكرت مصادر نيابية أنه "مايزال الخلاف بين نواب الأفلان حول منصب الكتلة البرلمانية، حيث لم يهضم لحد الآن بعض النواب الذين تم استخلافهم من خلال إجراء انتخابات على مناصب نواب الرئيس ورؤساء اللجان ومختلف المناصب النيابية من نواب رؤساء اللجان ومقررين وغيرها". وعرفت مختلف المناصب إجراء انتخاب على مستوى الكتلة عدا منصبي رئيس البرلمان الذي هو غير قابل للتغيير وكذا منصب رئيس الكتلة البرلمانية، العياشي دعدوعة، الذي رفض الأمين العام تغييره". وذكر السعيد بوحجة في تصريح ل "الفجر" على هامش المؤتمر العاشر للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات أن "منصب رئيس الكتلة البرلمانية غير قابل للتغيير كونه يلعب دور المنسق الرئيسي بين القيادة الوطنية والنواب في البرلمان ما يتطلب من المؤهل لشغل ذلك المنصب أن يحظى بثقة الأمين العام وقيادته السياسية". وقد أثار إعادة تعيين أو تثبيت العياشي دعدوعة على رأس الكتلة البرلمانية استياء العديد من نواب الحزب الذين رأوا في هذا التعيين بمثابة "استفزاز والتقليل من قدراتهم"، حيث يؤكد البعض منهم أنه "كان على القيادة الوطنية أن تعتمد على مبدأ التداول مثلما قامت به على مستوى جميع المناصب البرلمانية التي تعود إلي حزب جبهة التحرير الوطني". وكانت مجموعة من نواب الأفلان قد أبدوا عشية تدخل رؤساء المجموعات البرلمانية في ختام الجلسات المخصصة لمناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2009 رفضهم أن "يتحدث العياشي دعدوعة نيابة عنهم أوباسمهم " وصل الحد بالبعض إلى التهديد بمقاطعته على المباشر. إلا أن العياشي دعدوعة تحدث باسم الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، ما يوحي بأن هذا الصراع سيتواصل حتما مادام هذا الأخير على رأس المجموعة البرلمانية وهو مرشح للبقاء على رأسها لفترة أطول.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.