إيداع اللواء «السعيد باي» الحبس وإصدار أمر بالقبض على الجنرال «حبيب شنتوف»    بعد إعطاء مهلة‮ ‬15‮ ‬يوماً‮ ‬لتسليم الحكم لسلطة مدنية    الجولة ال28‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    جاء في‮ ‬المرتبة الثانية بالترتيب العام    في‮ ‬جنوب طرابلس    خلال شهري‮ ‬جانفي‮ ‬وفيفري‮ ‬الفارطين‮ ‬    حكومة بدوي‮ ‬تقرر رفع تجميد النشاطات‮ ‬    من صيغة العمومي‮ ‬الإيجاري    يوجد أغلبها بالحي‮ ‬العتيق سيدي‮ ‬الهواري    تشديد على وضع خطة تحرك عربي    وفاة المؤرخة آني راي غولدزيغر    «المركزيون» يتجهون لاختيار أمين عام جديد    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    تأجيل قضية السيناتور بوجوهر للمرة الثانية    خلفاً‮ ‬لفاروق باحميد    حشود بشرية انتظرت اويحيى    الشرطة تعيد الطفل الضائع    فرنسا أفشلت مشروع‮ ‬ديزيرتيك‮ ‬في‮ ‬الجزائر    بريد الجزائر‮ ‬يخلد العلماء    ثوار اتحدوا فثأروا ردا على قتل 100 شهيد في 3 أيام    "حزب الفايسبوك" يثأر لهزيمة العهدة الرابعة    المؤسسات المصرفية.. أية أداءات ؟    المكتب الولائي للنقابة الوطنية للأسلاك المشتركة يتأهب للدخول في حركة احتجاجية    الاحتفالات تنطلق في الولاية 2    أبواب السعادة تفتح في بوسعادة    الفن النبيل بغليزان بحاجة إلى أهل الاختصاص    اليد العاملة المحلية تحت رحمة الأجانب بورشات سكنات عدل بمسرغين    الطلبة بمعسكر يواصلون إضرابهم    المعتدية للقاضية : وضعت النقاط على الحروف    مسير شركة لاستيراد و تصدير الأقمشة أمام العدالة بوهران    الحبس لشاب هدد طفلا بخنجر لسرقة هاتفه بمعسكر    فسخ 19عقد امتياز فلاحي بالبيض    شعب حُرّ    جميلة بوحيرد، الجائزة الوحيدة غير المزيفة.!    خانتك الريح يا وطني..    فخامة الشعب: المرجع والدلالة    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    تمويل 96 مشروعا فلاحيا استثماريا    أمطار معتبرة تبشر بموسم وفير    نشاطات متنوعة في أسبوع اللغة الإسبانية بالجزائر    رياح "الحراك الشعبي" تهب على الوسط الرياضي    تشريح التحولات الفاصلة للمجتمع الجزائري    حمدي يكشف النضال المستور للمجاهدة يمينة نعيمي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تغريم طالبين 15 مليون دولار    معجون أسنان يقتل طفلة    كلب ينبش قبره ويعود إلى أصحابه    تسجل رقما قياسيا بكعب عال    ‘'ساكن البحر" يواجه الإعدام    يقطع إصبعه بعد تصويته للحزب الخطأ    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كثرة الأمراض و الغيابات وسط التلاميذ بغليزان
توزيع 116 مدفأة تشتغل بالمازوت هذا الموسم بالمناطق النائية
نشر في الجمهورية يوم 16 - 01 - 2019

تعاني العديد من المؤسسات التعليمية في ولاية غليزان ، من افتقارها الى عدة مرافق ضرورية و منها وسائل التدفئة ، المشكل الذي لا يقوى على مواجهته تلاميذ المدارس و المدرسون خاصة في مؤسسات بالمناطق النائية و الجبلية التي تنخفض فيها درجات الحرارة بحلول فصل الشتاء و خصوصا أولئك الذين يتنقلون إلى مدارسهم مشيا بعد قطعهم مسافات طويلة للالتحاق بأقسامهم أيام الشتاء ، و رغم برمجة مصالح الولاية لجملة من المشاريع للنهوض بوضعية التمدرس ضمن ملف التدفئة و ايجاد حل لهذا المشكل من خلال تخصيص اعتمادات مالية لسد حاجيات المدارس مع التركيز على تعميم تجهيزات التدفئة المدرسية و توفير الشروط الملائمة كما هو الحال بالنسبة ل 57 مدرسة ابتدائية تم تزويدها بأجهزة التدفئة المركزية لتوفير جو ملائم للدراسة خلال الموسم الدراسي الجاري داخل الحجرات في درجات تصل في بعض المناطق إلى 10 درجات تحت الصفر موزعة عبر 14 بلدية نائية و منها حد الشكالة ، سيدي امحمد بن عودة ، أولاد يعيش بالإضافة إلى عمليات التجهيز التي تندرج ضمن الصندوق المشترك للجماعات المحلية ، شملت 400 مدفأة منها 116 مدفأة تشتغل بمادة المازوت و 289 بغاز المدينة و أخرى مست 23 مدرسة موزعة على 11 بلدية تم ربطها بشبكة الغاز الطبيعي و تركيب العديد من التجهيزات ، لكن هذه المشاريع لا تكفي لتدفئة جل المدارس التي تعاني عجزا في هذا المجال لاسيما و أن العديد من المجمعات و الأحياء السكنية الجديدة شهدت افتتاح مؤسسات تعليمية تحتاج الى التدفئة في مختلف مناطق الولاية .
و يرى الأولياء أن مشكل عدم توفر التدفئة في يجبر في بعض الأحيان التلاميذ على التغيب خصوصا في ظل الظروف الباردة التي تجتاح جل مناطق الولاية و زيادة انخفاض درجات الحرارة في الأيام الأخيرة خصوصا المناطق الجبلية ساهم في التسرب المدرسي و تفشي بعض الأمراض و كذا غياب بعض التلاميذ عن الدراسة هروبا من البرد القارس ، كما دفع العديد من الأسر بالمناطق الريفية و البعيدة إلى منع أبناءهم من الدراسة ، لاسيما و أن العديد من المتمدرسين دون سن العاشرة ينحدرون من اسر معوزة لا يستطيعون تحمل البرد كونهم لا يملكون ملابس شتوية حيث تشتد معاناتهم داخل الاقسام و تزيد مشاكلهم الصحية فيصابون بالحساسية و السعال و كما يؤثر هذا المشكل الذي تشهده عدد من المدارس و لا تستثنى بعض المتوسطات و الثانويات بمختلف البلديات و من بينها يلل ، المطمر ، زمورة ، منداس و سيدي امحمد بن علي على تحصيلهم الدراسي .
و حسب مديرية التربية فإن نسبة العجز هي 10 بالمائة بالاطوار التعليمية الثلاثة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.