غول وطلعي يرفضان التنازل عن الحصانة!    الفريق أحمد ڤايد صالح في زيارة إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال غدا    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    وزارة السياحة : سحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    رئيس الاتحاد السنغالي:مواجهة الجزائر بمثابة نهائي المجموعة قبل الاوان    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    تنازلات جديدة لنيمار من أجل العودة لبرشلونة    إيداع 3 إطارات من مديرية الموارد المائية ووضع 3 آخرين تحت الرقابة القضائية بتبسة    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    المغرب يعلن مشاركته في "مؤتمر البحرين"    “رحابي”….لم أدلي بأي تصريح لوكالة “سبوتنيك”    توقيف منقبا عن الذهب وحجز 05 أكياس خليط خام الذهب ببرج باجي المختار    “غوركوف”: “فيغولي قطعة أساسية في أي فريق”    كرة قدم: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات    بنك المعلومات أول الخطو    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    الطبعة الثانية لتظاهرة الرياضة والطبيعة    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    عالم جزائري‮ ‬رئيساً‮ ‬في‮ ‬يونيسكو‮ ‬    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    وزير الخارجية المصري : لهذا السبب ستشارك مصر في مؤتمر المنامة حول "مشروع القرن"    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    تكريم عائلة شهيد الواجب تواتية محمد    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    الفصل قريبا في منح الصفقة لمتعامل خاص    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    جولة أمريكية ل "رولينغ ستونز"    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« إلى فيسبوك وتويتر وجميع المنصات التقنية»
هل اصبحت الكارثة «خيارا استراتيجيا» للعرب ؟
نشر في الجمهورية يوم 27 - 02 - 2019

«كمواطنين معنيين من مختلف أنحاء العالم، نحن نطالبكم بالتحرك سريعاً للقيام «بتصحيح سجل الأكاذيب - من خلال العمل مع مدققين مستقلين من أجل إظهار التصحيحات لجميع الأشخاص الذين يتعرضون أو تعرضوا لمحتوى كاذب أو مضلل على منصاتكم. هذا أفضل ما يمكنكم القيام به من أجل إعادة بناء الثقة بينكم وبين الرأي العام وحماية الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي».
إنه ملخص عريضة وعد أعضاء منصة «آفاز» الإلكترونية نقلها إلى مديري شبكات التواصل الاجتماعي لتطهير منصاتهم مما شابها من أخبار , صور , فيديوهات و تغريديات ملفقة .
وتتزامن هذه العريضة , مع ما تشهده بلادنا من عدوى المظاهرات التي انطلقت بطلب جهات من مجهولة , لتستغلها جهات معلومة التي لطالما سعت إلى السلطة من غير أبوابها المشروعة, و التي لا تقود عادة سوى إلى الكارثة مثلما عاشته و تعيشه عدة مجتمعات عربية , كذَّبت الواقع الملموس و صدّقت أوهام الفيسبوك و أخواته .
وهو ما كان المفكر المصري, الدكتور زكي نجيب محمود,قد تنبأ منذ سبعينيات القرن الماضي. فبالعودة إلى مقال كتبه في تلك الفترة بعنوان « مجتمع جديد..أو الكارثة» وتضمنه كتاب له بنفس العنوان , نجد أن الكارثة بدأت تكرث العالم العربي حتى وصاحب المقال حي يرزق (توفي عام 1993 عن عمر ناهز88 سنة), حيث عاصر الكاتب نكبة الفلسطينيين عام 1948 ,و ما تلاها من نكبات و نكسات وهزائم في الحروب العربية ضد الكيان الصهيوني , وما حصدته الحروب الأهلية من أرواح و ما خلفته من خراب في أرجاء الوطن العربي , في السودان منذ استقلاله في 1956 وفي لبنان في 1958 ثم 1975 ,وهو العام الذي اندلع خلاله نزاع الصحراء الغربية , وحرب الخليج الأولى بين العراق و إيران ثم الحرب الأهلية في الصومال منذ 1991 والمستمرة إلى اليوم, كما دخلت الجزائر في دوامة العشرية السوداء ابتداء من 1992, وحرب الخليج الثانية لتحرير الكويت من غزو العراق عام 1991 , والثالثة لغزو العراق وتحريره من أسلحة الدمار الشامل في 2003 , لتهب بعد ذلك عواصف الثورات والانتفاضات والاحتجاجات على كافة دول العالم العربي تحت تسمية الربيع العربي و التي مازالت تصنع المآسي.
ولا شك أن هذه الكوارث العابرة للأقطار العربية تحتاج إلى جيش من المفكرين من أمثال الدكتور زكي نجيب محمود , للبحث عن مخرج من هذا الوضع المزري بل المخزي الذي يعيشه الوطن العربي , و أقول إلى جيش من المفكرين , لأن مفكرا واحدا لم يمنع المجتمع العربي من بلوغ قاع الكارثة على كافة الأصعدة , رغم ما بذله طيلة حياته لرسم معالم الفكر الراقي الأصيل الذي « يتعقب ما هو مباشر إلى ما هو أصول له , لعله يقع على جذور العلة في مكامنها ليقتلعها , فإذا المجتمع قد برئ مما هو فيه « كما قال المرحوم زكي نجيب محمود نفسه , الذي لا شك أنه رحل عن هذا العالم و هو يتحسر لأن المجتمع العربي فضل سبيل الكارثة و اتخذ منه خياره الاستراتيجي عوض طريق بناء المجتمع الجديد الذي لطالما أرشد المرحوم العرب إلى عناوينه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.