مهندس دولة يستولي على 14 مليارا من شريكه بحار في مجال الأشغال العمومية    البطولة الإفريقية للجيدو    مدرب شبيبة بجاية معز بوعكاز‮:‬    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    السودان: استقالة ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري الانتقالي    تقديم ضمانات للعدالة لمتابعة الفاسدين    بين التثمين والتحذير    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    انطلقت مع اقتراب شهر رمضان المبارك بأدرار‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    العدالة تفتح ملفات أسماء ثقيلة    بكاء ولد قدور    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    مدير جديد ل‮ ‬ENPI‮ ‬    الإخوة كونيناف رهن الحبس    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    توقيف 3 مروجين وحجز 1547 مؤثرا عقليا    الناطق باسم الحكومة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حشيشي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام    وزير التربية خارج الوطن    إحالة ملفين خاصين بمتابعة شكيب خليل ومن معه على المحكمة العليا    سريلانكا تدفن ضحايا الاعتداءات الارهابية 360 وتبحث عن المنفذين    رشيد حشيشي يتقلد مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    "جدار" الأحزاب    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    تضامن واسع من أنصار كل الفرق ودعوة متجددة لشريف الوزاني لخلافة كافالي    بوعلي :"نحن أمام فرصة ثمينة لتحقيق الصعود"    مصنع طوسيالي يتوقف عن الإنتاج مجددا    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    تزوجا في المطار... والسبب "غريب"    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    ‘'سيلفي الغوريلا" تجتاح الأنترنت    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلمية الحراك تتألق على شغب السترات الصفراء
نشر في الجمهورية يوم 24 - 03 - 2019

أصبح تعبير « الحراك « متداولا عبر جميع وسائل الإعلام لظاهرة اكتساح المواطنين الشوارع تعبيرا عن رفضهم لسياسيات دولهم و المطالبة بإحداث التغيير ، و بين حراك و حراك تتبلور مطالب تنبع من الوضعية الاجتماعية لمواطني هذا البلد أو ذاك و بالتالي كان رد فعل أولئك المواطنين نابعا من التركيبة الاجتماعية المتحكمة في وعيهم ، و كذا مدى تعاطيهم مع فهم الديمقراطية التي تؤمن بإبداء الرأي وصولا إلى أقصى المطالب و لكن تكفر بوسائل العنف من أجل الوصول إلى المبتغى. و شاء الامتداد الطبيعي للعلاقات بين الجزائر و فرنسا ( و التي لا تكتبها الصدفة ) أن لحق الحراك الجزائري المندلع في فبراير الماضي بالمظاهرات العارمة للسترات الصفراء في فرنسا التي اندلعت في نوفمبر 2018 . و بما أنّ الحدثين تزاوجا في الوقت كان لابد من عقد المقارنات .
الحركة الاحتجاجية في فرنسا و التي قادت المظاهرات جاءت للتنديد بارتفاع أسعار الوقود وكذلك ارتفاع تكاليف المعيشة ثم امتدت مطالِبها لتشملَ اسقاط الإصلاحات الضريبية التي سنّتها الحُكومة والتي ترى الحركة أنّها تستنزفُ الطبقتين العاملة والمتوسطة ، فدعت الحركة منذُ البِداية إلى تخفيض قيمةِ الضرائب على الوقود ، ورفع الحد الأدنى للأجور ثم تطوّرت الأمور لتصل إلى المناداة باستقالة الرئيس إيمانويل ماكرون ، و خرج المشهد الفرنسى عن السيطرة ما دفع الحكومة إلى تعليق قرارها بشأن ضرائب المحروقات (...)
المطالب التي رفعها اليوم أصحاب السترات الصفراء كانت سياسية ، تمثلت في المطالبة باستقالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وإنشاء هيئة تأسيسية وتعديل الدستور ، بالمقابل اختفت المطالب الاجتماعية والاقتصادية التي كانت الدافع وراء الخروج إلى الشوارع .
أوّل الفروق كان في التركيبة البشرية : السترات الصفراء قاد مظاهراتها في أول الأمر الطبقة العاملة التي نادت بمطالب اجتماعية أفرزتها اصلاحات ماكرون الاقتصادية في حين كانت التركيبة البشرية للحراك الجزائري قد ضمّت كل الفئات العمالية و الطبقات الاجتماعية في هبّة واحدة و مطلبها سياسي محض لا غبار عليه و هو رفض تقدم رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة لولاية جديدة و تطوّرت المطالب إلى ذهاب النظام و محاسبة المسؤولين على أوضاع البلاد في الجانب السياسي و المالي الاقتصادي . مظاهرات باريس تطوّرت سريعا نحو أعمال شغب و حراك الجزائر مستمر في الحفاظ على سلمية مسيراته و تأطيرها من طرف شباب يرفض رفضا مطلقا اندساس محاولات الشغب في وسطها مهما كانت الدوافع و تعمل على اختفاء النعرات الجهوية
حكومة باريس أشهرت عصيّها في وجه المتظاهرين فأشبعتهم ضربا و قنابل مسيلة للدموع ، و هدّدت الجمعة بإخراج الجيش إلى الشوارع للتصدي لأعمال الشغب التي ألحقت الضرر في ممتلكات عامة و خاصة وسط باريس . مظاهرات السترات الصفراء عكّر جوّها اليمين و اليمين المتطرف و بعض من اليسار و هي الأجنحة التي كانت سريعة فى الانضمام على أمل أن تغذى العنف والفوضى .حكومة الجزائر لم تسجل أيّ تدخل للشرطة و لا قمع للمظاهرات باستثناء مناوشات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.