لا تغيير في تاريخ العطلة الشتوية للسنة الجامعية 2019-2020    غسان سلامة : أدعو إلى حضور الجزائر لمؤتمر برلين حول ليبيا ومجلس الأمن وصل الى حالة العقم    تبون: ''بإمكاني رفع احتياطي الصرف في ظرف سنة أو سنتين''    بن فليس.. أنا لا أخادع أمام الشعب ويا “مصيبتاه” !    الإحتلال الإسرائيلي يصعد عدوانه على قطاع غزة وحماس تتعهد بالثأر للقتلى    طارق الجاني: “مهمتنا لن تكن سهلة أمام بارادو وحسنية أغادير”    إقبال ضغيف على تذاكر موقعة زامبيا    وزير الصحة يلتقي بعدة وزراء و مسؤولين أجانب على هامش قمة نيروبي للسكان والتنمية    محكمة باب الوادي تبرئ 5 شباب من حاملي الراية الأمازيغية من تهمة المساس بالوحدة الوطنية    إنهيار عمارة بالقصبة بالجزائر العاصمة: عدم تسجيل خسائر بشرية    مطار هوراي بومدين: حجز أزيد من 50 الف يورو ومسدس أتوماتيكي    الجزائر-الغابون: إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    كلاسيكو ناري بين المولودية والكناري    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يطالبون بالإدماج دون قيد أو شرط    نحو إعداد جهاز معلوماتي في الجزائر لمكافحة الغش في الإمتحانات    ثغرة خطيرة في فيسبوك تشغل الكاميرا سرا وإليك حلا بسيطا    فيكا 10: عرض فيلمين وثائقيين بالجزائر العاصمة حول الهجرة غير الشرعية    الصالون الوطني الأول للأجبان التقليدية: قطاع الفلاحة يستهدف تثمين المنتوج وتحسين القدرات التقنية للمحولين    الجزائر: نسبة إمتلاء إستثنائية للسدود    الجزائر-الصين: السيد بن مسعود يدعو إلى تطوير علاقات التعاون والشراكة في قطاع السياحة بين الطرفين    أمطار ورياح في عدة ولايات    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    إنقاذ زوجين من الموت المحقق بعد اختناقهما بالغاز بالمسيلة    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    أبواب المنتخب الوطني تبقى مفتوحة لكل الأسماء القادرة على تقديم الإضافة    «تأجيل الانتخابات والتمسك بالتغيير الجذري»    «التدابير الجبائية الجديدة، أكثر جاذبية للشركاء الأجانب»    مع ضرورة عودة اللاجئين    بعد إستقالة الرئيس موراليس    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    يومية‮ ‬آل مونيتور‮ ‬تكشف المستور‮:‬    خلال الإضطراب الجوي‮ ‬الاخير‮ ‬    بتهمة القتل الخطأ والجروح الخطأ    الجيش‮ ‬يدمر خمسة مخابئ للإرهابيين‮ ‬    العدالة الأوروبية توجه ضربة قوية لإسرائيل    تحديد عوائق التشغيل في الجنوب    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    تتويج فيلم «الشمس» لبوكاف محمد طاهر بالمركز الأول    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    الأميار خارج المشهد    جريحان في انحراف سيارة ببئر الجير    أين الخلل .. !    تحضير لقاء المدية بمواجهة "المغناوة"    عمروش يستدعي 25 لاعبا    بوسكين يشرع في تحضير مباراة الكأس    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    توقف أشغال تنقية سد فرقوق من الأوحال    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة المتادور الوهراني الأخير، خوسي أورانو
ألغجر يحبون أيضا
نشر في الجمهورية يوم 25 - 03 - 2019

« شيء في وهران، يستعصي على الموت. «وهران أجمل مدينة في العالم» كيف عرف السرّ وامتلكه ليصل في النهاية إلى هذه الجملة التي يحفظها الوهرانيون جيدا. لم تكن صرخة الكاردينال فرانشيسكو خمنيث سيسنيروس، في حملة 17 مايو 1509 عبثا وهو يضم وهران لتاج الملوك الكاثوليك، كان يعرف سر المدينة حتى قبل أن يعبر دروبها وكنائسها ومساجدها ليعرف أين يبني كنيسته الأولى في وهران.
أول شيء قام به أنه بنى على أنقاض مسجد ابن البيطار كنيسة سان لويس التي تطل على المدينة من الأعالي. كان يريد أن يقول لوهران أنا مالكك الجديد وأني هنا. هنا في عمق أنفاسك الروحية. فجأة تحول مسجد ابن البيطار إلى حفنة غبار. ضحك سيسنبيروس وهو ينظر إلى وهران من الأعالي. آن لك أن تنصاعي. مدينة وقفت ضد كل الرياح، بما في ذلك رياح الله. إلا عواصفي لا أحد يستطيع مواجهتها دون أن ترميه في جهنم. كان خوسي أورانو يمشي تحت مطر أصفر. لأول مرة يرى أن في الدنيا مطر أصفر. ربما كان ذلك بسبب الأشعة الصفراء التي انكسرت على الوجوه والبنايات ودائرة الكوريدا حيث ارتسمت غيمة الليل الأولى مغطية جزءا من محيط الكوريدا. خرج خوسي أورانو منهكا من التدريبات ومتعبا. فقد درب الصغار في الميدان على عجل من كرتون. فدخل وتدرب أيضا معهم. كانت غيمة الليل قد ارتسمت. مر أورانو على المارشي الذي كان ما يزال مكتظا بالناس. اشترى خضرا وفواكه. مر على اللحام الذي رفع يديه فحياه ثم واصل. يعرف جيدا أنه لا يأكل اللحم. لا يدري لماذا أصبح نباتيا منذ أن دخل هذه اللعبة. مخافة أن يجد الثور الذي قتله على مائدته؟ ويحيى بعض المارة الذين اعترض بعضهم طريقه للتوقيع على روقة وقطعة قماش حمراء. بعضهم يحييه ويقبل يده اليمنى أنه أعاد الحياة إلى مدرجات الكوريدا، وأنهم ينتظرون موعد مقابلته المبرمجة في نهاية السنة بفارغ الصبر. طيبة أورانو الكبيرة تجعله لا يستطيع تتفادى هذا الطريق المكتظ الذي يؤدي مباشرة إلى مقهى ساحة الثيران le café des arènes. مشى قليلا حتى قارب المقهى، فأوقفه رجل سبعيني في العمر، نشيط في حركاته.
- أنت لا تعرفني سيد خوسي أورانو، لكني أعرفك وفخور بك. سعداء بك يا بن وهران.
- شكرا سيدي على محبتك. رد أورانو بخجل كبير، وهو يتأمل عيني الرجل الحادتين كعيني طير حر. النسر
- يبدو أنك الوهراني الوحيد الذي امتهن هذه المهنة القاسية.
. -. لا أعرف بدقة ولكني أظن. العيب في أجدادي الأندلسيين. أهلي أبناء هذه الأرض. لم نقطع أبدا مع إرثنا
-أعرف. تابعتك في الصغيرة والكبيرة. أنا لست بعيدا عن هذه المهنة. وقبل أن يتساءل خوسي أورانو، سبقه الرجل إلى الكلام.
-هل أنت راض على متعتك الدموية. ارتبك خوسي من كلمة متعة دموية. لكنه أجابه وهو يريد في أعماقه أن يتنصل منه بأسرع ما يمكن. - لا توجد المتعة الدموية يا سيدي. العرس عندنا، في ثقافتنا الأندلسية والإسبانية يختم بالدم. قصة طويلة يا سيدي. لقد سمع خوسي أورانو كثيرا من هذه الأحاديث. فكر أن يتخطاه ويتخلص منه، لكنه لم يستطع. لم تكن في حديث الرجل أية نبرة عدوانية. نظر إليه طويلا ثم مد يده إلى ظهره. فاجأه من حيث لا ينتظر.
. - أنا يا عزيزي اشتغلت في كوريدات كثيرة. محضّر لثيران الكوريدا
. - يا إلهي، أنت أعرف بمآسيها إذن؟
- تراجيدية حقيقية. في ساحة فيها واحد يجب أن يموت وهو الثور عادة. ثور الكوريدا ميت مسبقا. وآخر له حق الدفاع عن نفسه. التراجيديات تقول إن مصير الثاني يظل معلقا على المقابلة ومنتهاها. - لا أعرف. حقيقي لا اعرف. عندما أكون بالداخل أنسى كل شيء. ولا أرى أمامي إلا طعنة ليستوكادا التي أنهي بها الفعل والمنازلة. أصبح يعدها مباشر خوسي أورانو، الكائن العادي الذي اختار أن يكون نباتيا في حياته، مخافة لا يفاجأ ذات عشاء بلحم الثور الذي قتله على طاولته. لا أدري متى أظل أقاوم هذه الرغبة الداخلية في. عندي شيء يتخطاني ليس حبا في الدم، ولكن في تمثيلية كبيرة تراجيدية بين الخشونة والأناقة. داخل الكوريدا، المتادور شخص آخر مطلقا. شعر الرجل السبعيني ببعض القلق الذي ارتسم في عينيه. تأمل وجوه المارة للحظات، ثم التفت نحو أورانو
- ومع ذلك يا عزيزي خوسي أورانو، كل الذين سألتهم عن هذه الرياضة التي أحبها ولكني أشعر بأنها ظلمة لطرف على آخر، أجابوا بعكس ما تقول. أشعر بأن كل ما سمعته منك صادق. في السنة الماضية حاولت أن أقترب منك في مقابلة إشبيليا. كنت أنيقا وجميلا ومدهشا في كل شيء. فقط لأقول لك نحن من نفس المدينة، لكني لم أفلح. اشتغلت في كوريدا وهران فترة طويلة. وخرجت مريضا
- كنت حابب أسألك عن الموضوع. أحتاج إلى قهوة الجزوة، لأسترجع توازني بعد التدريبات. قهوة قوية كان أجدادي الأندلسيون يستمتعون بها بعد يوم ثقيل من العمل في الحقول. سأكون سعيدا لو قاسمتني إياها
- لا أطلب أكثر من ذلك عزيزي. عندي موعد مع ابنتي في المقهى المجاور. يمكنني أن أراها من هنا.
– لا أحد يضيع في المارشي، على الرغم من فوضاه. روائحه تقودنا إلى أمكنتنا المطلوبة
– أعرف أنها ستجدني. تعرف أني لن أكون إلا في النواحي. على كل سأراها لأننا سنسمع غناءها من هنا. تحب الأسواق ولها جمهور مجنون على صوتها. - مغنية؟ - مغنية أو لتقل مزاجية. مغنية وراقصة. سأعرفك عليها ولكن احذر إذا كانت لك زوجة راحت عليها؟ لما تحط بصرها على رجل تأخذه ولن يمنعها حتى زوجها
- أسعد بها. قلت لي إنك اشتغلت في الكوريدا الخلفية كمدرب للثيران
- نعم. ندربها على الموت القبلي، أي الدخول في حلبة الموت. وقف القهوجي على رأسيها. ثم انحنى بظهره عميقا وصينيته في يده
- متشرف بك سيد خوسي أورانو. نحبك ونشتاق حضورك في الكوريدا. - قريبا حبيبي. قهوة جزوة
- اثنتان. ثم التفت الرجل نحو السبعيني نحو خوسي أورانو، وتنهد
. - نعم. أمنيتي أن أحكي لك قصتي. ثم تنهد طويلا. أغمض عينيه. ثم رشف قهوة بهدوء كبير.
- اشتغلت إذن في الكوريدا
- قصة طويلة... ومؤلمة جدا عشتها بقلق كبير وخوف من أن أجن يوما
-الأمر جاد إذن يا سينيور - إيمليانو. –
إيمليانو زباطا؟
- من كثرة ما ألصق اسمه باسمي أصبحت أشبهه بشنباتي ومزاجي الثائر. ثم تنهد إيمليانو مرة أخرى طويلا، وتوجه ببصره نحو البحر الذي غيبه الجبل والبنايات التي قامت بكثرة في العشرين سنة. الأخيرة في حي الكميل بالكوريدا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.