بن فليس: "أتمنى الخير للجزائر وأنا ملتزم بواجب الصمت الانتخابي"    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لوهران: التكفل بمواطنين لم يجدوا أنفسهم مسجلين في قوائم الناخبين    شرفي: فتح 90 بالمائة من مراكز التصويت على المستوى الوطني    عملية الاقتراع بالوسط: توافد "ملحوظ" للناخبين عبر العديد من الولايات وتسجيل اختلالات في البعض منها    رئاسيات 12 ديسمبر: نسبة المشاركة بلغت 7،92 بالمائة على الساعة 11 صباحا    مورينيو يدلي بتصريح جد مثير    شرفي: "95 بالمائة" من مراكز التصويت يجري بها الاقتراع بصفة "سلسة"    الصحراء الغربية: نحو استحقاقات إضافية للتصدي ل"دسائس ومؤامرات الاحتلال" ومن يتواطئ معه    تنديد بالاعتداءات التي تعرض لها عدد من أفراد الجالية بالخارج لدى تأديتهم لواجبهم الانتخابي    تيزي وزو: حريق مهول بمصنع للحليب    تيزي وزو: توقيف ثلاثة أشخاص بحوزتهم "كوكتيل مولوتوف"    الدولة وفت بالتزاماتها لتمكين الشعب من اختيار رئيسه    ضبط 3480 قرص مهلوس لدى مروجَين بوهران    الاتفاق على إنشاء منطقة ترفيهية على الحدود المشتركة    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





.. حينما تغيب الأيدي النظيفة
نشر في الجمهورية يوم 24 - 06 - 2019

الفساد ظاهرة اجتماعية خطيرة لأنه يؤدي إلى الهلاك الأمم و الدول وسقوط الحضارات فهو عامل ضعف ووهن وتفرقة وذهاب عز وملك وقد ذكر لنا القرآن الكريم بعض الهالكة بسبب الفساد والكفر والعناد مثل قوم نوح وعاد وثمود وقوم لوط وفرعون وجنوده لنأخذ منهم العبرة لنتجنب مصيرهم المحزن
وقد علمنا التاريخ عن أقوام آخرين كان لهم مجد وقوة وهيبة لكنهم سقطوا وذهبت ريحهم وتسلط أعداؤهم عليهم وفي تاريخ العرب والمسلمين الحديث والمعاصر ما يكفي من الدروس والعبر التي أغفلها الحكام المتسلطون وما حدث عندنا في السنوات الماضية من فساد واستبداد كبير جدا ولحسن الحظ حدث الحراك الشعبي السلمي الذي أوقف الكارثة في الوقت المناسب في انتظار تجاوز المعوقات والعراقيل والصعوبات القانونية والسياسية لاستكمال عملية الإصلاح والتغيير الهادفة للقضاء على الفساد والمفسدين .
ولاشك أن المعركة ستكون طويلة وشاقة لأن الأمر لا يتعلق بالسلطة السياسية وأرباب المال الوسخ وحدهما والاكتفاء بإسقاط العصابة لكنه يتطلب معالجة شاملة تمس كل القطاعات والفئات الاجتماعية ولا يقتصر على المسؤولين الكبار والمقاولين والحديث النبوي الشريف يقول (لعن الله الراشي والمرتشي والرائش بينهما) فهو يحدد لنا ثلاثة أصناف من الناس بالنسبة للرشوة يستحقون اللعنة والطرد من رحمة الله وهم (الراشي الذي يدفع والمرتشي الذي يقبض والوسيط بينهما) ولولا هؤلاء الثلاثة لما كانت هناك رشوة. لهذا علينا جميعا أن نبتعد عن الرشوة وكل أنواع الفساد إذا أردنا بناء مجتمع نظيف وقوي بأخلاقه وإيمانه ووحدته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.