بالصور.. حملة تحسيسية للحد من إرهاب الطرقات ببومرداس    جريح في حادث انقلاب سيارة بالأغواط    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة    مطار القاهرة يستقبل آلاف الجماهير الجزائرية    أمن قسنطينة يطيح بسارقين ويسترجع 3 دراجات نارية ومركبة    رئيس الكاف يتحدث عن النهائي بين الجزائر والسنغال ويطلب...    ريبيري وعائلته يصلون القاهرة لمؤازرة الجزائر    الجزائر والسنغال .. أفريقيا تنتظر بطلها الجديد    رئيس الدولة يعتبر مبادرة منتدى المجتمع المدني "خطوة ايجابية" لتجسيد مسعى مقترح الدولة    بكالوريا 2019 : نسبة النجاح بلغت 54,56 بالمائة    بكالوريا 2019: تيزي وزو في الصدارة    قايد صالح يهنئ المتفوقين من مدارس أشبال الأمة    ترامب: دمرنا طائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    مجزرة مرورية بشرشال    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في مصر مناصرة للخضر    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بولاية سيدي بلعباس    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    لفائدة سكان بلدية بوعلام    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





.. حينما تغيب الأيدي النظيفة
نشر في الجمهورية يوم 24 - 06 - 2019

الفساد ظاهرة اجتماعية خطيرة لأنه يؤدي إلى الهلاك الأمم و الدول وسقوط الحضارات فهو عامل ضعف ووهن وتفرقة وذهاب عز وملك وقد ذكر لنا القرآن الكريم بعض الهالكة بسبب الفساد والكفر والعناد مثل قوم نوح وعاد وثمود وقوم لوط وفرعون وجنوده لنأخذ منهم العبرة لنتجنب مصيرهم المحزن
وقد علمنا التاريخ عن أقوام آخرين كان لهم مجد وقوة وهيبة لكنهم سقطوا وذهبت ريحهم وتسلط أعداؤهم عليهم وفي تاريخ العرب والمسلمين الحديث والمعاصر ما يكفي من الدروس والعبر التي أغفلها الحكام المتسلطون وما حدث عندنا في السنوات الماضية من فساد واستبداد كبير جدا ولحسن الحظ حدث الحراك الشعبي السلمي الذي أوقف الكارثة في الوقت المناسب في انتظار تجاوز المعوقات والعراقيل والصعوبات القانونية والسياسية لاستكمال عملية الإصلاح والتغيير الهادفة للقضاء على الفساد والمفسدين .
ولاشك أن المعركة ستكون طويلة وشاقة لأن الأمر لا يتعلق بالسلطة السياسية وأرباب المال الوسخ وحدهما والاكتفاء بإسقاط العصابة لكنه يتطلب معالجة شاملة تمس كل القطاعات والفئات الاجتماعية ولا يقتصر على المسؤولين الكبار والمقاولين والحديث النبوي الشريف يقول (لعن الله الراشي والمرتشي والرائش بينهما) فهو يحدد لنا ثلاثة أصناف من الناس بالنسبة للرشوة يستحقون اللعنة والطرد من رحمة الله وهم (الراشي الذي يدفع والمرتشي الذي يقبض والوسيط بينهما) ولولا هؤلاء الثلاثة لما كانت هناك رشوة. لهذا علينا جميعا أن نبتعد عن الرشوة وكل أنواع الفساد إذا أردنا بناء مجتمع نظيف وقوي بأخلاقه وإيمانه ووحدته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.