تأجيل نهائي الكأس الممتازة    وفاة شخص حاول الإنتحار حرقا بتيبازة    مجموعة "جيكا" أول منتج للاسمنت النفطي في إفريقيا    السلطة المستقلة للانتخابات تذكر بأن آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم السبت المقبل    هذا ما قاله جارديم عن ثنائية بن يدر وسليماني    بن صالح يمنح مخلوفي وسام الإستحقاق    البطولة الوطنية العسكرية للتايكواندو: 18 فريقا يتنافسون بورقلة    المجلس الشعبي الوطني : لوكال يعرض مشروع قانون المالية ل2020 على لجنة المالية    الكشف المبكر يبقى دائما أهم عامل للوقاية من سرطان الثدي    الحكومة تتحدث مجددا عن "الأبواق" الإعلامية ل "العصابة"    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    الألعاب العسكرية العالمية (ملاكمة): تأهل حماني (أقل من 91 كلغ) واقصاء توارق (أقل من 49 كلغ)    تحديد مستويات المساعدة المباشرة الممنوحة من الدولة لاقتناء السكن الفردي    فننا يستهوي سفير واشنطن .. !    دفاع: تدمير مخبأ للإرهابيين بسكيكدة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    لا عذر لمن يرفض المشورة    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    تضم جميع مناطق شرق الفرات    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    الخبير الاقتصادي‮ ‬فرحات آيت علي‮ ‬يصرح‮: ‬    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    تحديد رزنامة العطل المدرسية    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    خلال السنوات الأخيرة    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    الحمام التركي    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





...ويتواصل الاستهتار
فوضى و طوابير طويلة أمام نقط بيع الكتب المدرسية بغليزان
نشر في الجمهورية يوم 19 - 09 - 2019


تعرف عملية بيع الكتاب المدرسي حالة من الفوضى بولاية غليزان منذ بداية الموسم الدراسي 2019 - 2020 ، حيث تصطف طوابير من أولياء التلاميذ أمام نقط البيع من أجل اقتناء الكتب المدرسية لأبنائهم المتمدرسين في الأطوار التعليمية المختلفة رغم تطمينات الجهات الوصية باتخاذ كافة التدابير لاستقبال التلاميذ في أحسن الظروف و تكثيف الجهود من أجل ضمان السير العادي للدراسة ، و كانت الجهات المعنية قد باشرت عملية بيع الكتب مع انطلاق الموسم الدراسي الجديد عن طريق فتح نقط عبر الدوائر لكن و على الرغم من مرور قرابة 3 أسابيع عن الدخول المدرسي الجديد يعاني أولياء الأمور الذين يقبلون على شراء الكتب منذ الساعات الأولى للصباح من جراء الطوابير الطويلة ربما لا يظفر غالبيتهم بكتاب واحد بحجة نفاذ الحصص الممنوحة من الكتب لنقاط بيعها و تستمر معاناتهم في ظل صمت الجهات المعنية و غياب أي تدخل من طرف مسؤولي القطاع . و في جولة قادت « الجمهورية« أمس شملت مقري مفتشية التربية لوادي ارهيو و غليزان للوقوف على معاناة الأولياء و أبنائهم في الحصول على الكتب المدرسية أعداد كبيرة من الأولياء يتزاحمون أمام المكاتب في مشهد استدعى تدخل أعوان الشرطة في العديد من المرات لفك الشجارات و تنظيم الطوابير التي وصلت الى غاية الطريق ، و عبر عددا منهم عن استيائهم و تذمرهم الشديدين لهذا الوضع الذي بات يتكرر مع كل موسم دراسي وسط تضاعف مشاكل متعددة التي تعرض التلاميذ و أسرهم خاصة في بدايته على غرار الاكتظاظ داخل فصول الدراسة ، كما تساءل البعض الآخر عن سبب النقص الكبير في توفير الكتاب المدرسي و سوء التوزيع لاسيما منها كتب بعض المواد الأساسية في الطور المتوسط تقول احدى السيدات التي لجأت الى اقتناء الكتب القديمة لبعض المواد المتوفرة بعدما وجدت صعوبة في شرائها من لدن المكتبات أو نقاط البيع المذكورة لتجنب نفسها عناء الاكتظاظ و الازدحام الذي يسجل منذ أولى أيام العام الدراسي الجديد بحكم أنها موظفة و ملزمة بعدم مغادرة مقر عملها و اشتكت أخرى التي اضطرت لقضاء ساعات طويلة في طوابير الكتب الدراسية من سوء التوزيع و اعتبرت أنهم غير مسؤولين عن تأخر أبنائهم في الحصول على الكتب بسبب استمرار الفوضى و الندرة في وقت أصبح الأساتذة يضغطون في غالب الأحيان على التلاميذ من خلال طردهم أو تهديدهم بالطرد لعدم الالتزام بإحضارها تضيف محدثتنا التي أشارت الى أن أبناءهم أصبحوا يتنقلون يوميا ما بين القسم و الإدارة الى حين تدخل المستشار التربوي لإرجاعهم للفصل و أبدى العديد من الأولياء مخاوفهم من تأثير هذا الوضع الذي يعانون منه على مستوى تحصيل التلاميذ و الطلبة العلمي من خلال تأخرهم في الحصول على الكتب مع مرور 3 أسابيع عن بدء العام الدراسي الجديد .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.