ورشة عمل حول «الدفع بعدم الدستورية» الثلاثاء القادم    إنهاء مهام 22 واليا وواليا منتدبا    الرئيس التركي أردوغان في زيارة صداقة وعمل إلى الجزائر اليوم    المتحف الفلاحي لسيدي بلعباس في بريطانيا خلال مارس    تحيين النصوص القانونية للتجارة أمام طاولة الوزير الأول مارس القادم    هلع وخوف تغذيه إشاعات متداولة عبر «الفايسبوك»    حريصون على إيجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن    طوارئ في الجزائر لحقن دماء الليبيين    حجز مخدرات وتوقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية    منتجو الحمضيات متذمّرون ويطالبون بتفعيل آليات التّصدير    استقرار معدل التضخم السنوي في الجزائر عند 0.2 بالمائة في 2019    هذه الملفات التي سيتم تباحثها خلال زيارة أردوغان إلى الجزائر    مكتتبو “عدل 1” في “وقفة الغضب” أمام مقر وزارة السكن    مقري يدعو إلى الحفاظ على أمن واستقرار    المغرب يلعب الوقت الضائع بحثا عن شرعية الاحتلال    هلاك 22 شخصا في زلزال قوي شرق البلاد    دفاع ترامب يباشر مرافعاته أمام مجلس الشيوخ    أول تعليق لبن طالب بعد مشاركته أساسيا مع نيوكاسل    شبيبة القبائل تنهار أمام فيتا كلوب وتقصى    8 ولايات تعرض 13 صنفا من أجود المنتجات    بكائية الغريب    بطولة الجزائر للجيدو (أكابر): سيطرة مصارعي المجمع البترولي على منافسات اليوم الثالث و الأخير    المنتخب الوطني يواجه أنغولا للفوز بالمركز الثالث    إنتخاب خمسة أعضاء جُدد في المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية    فتح 6 تخصصات جديدة و2245 منصب تكويني    خبرة «العميد» في مواجهة طموح وداد بوفاريك    هزيمة ثقيلة لشبيبة القبائل في الكونغو    الدكتور بن أشنهو: “السهر على تحسين ظروف العمل بالنسبة لفرق المناوبات الليلية”    الوزارة الأولى: أذناب اللوبيات وراء إشاعة "وكالة أليغوري"    انتشار فيروس كورونا ب 15 بلدا من بينها دولة عربية    وفاة امرأة اختناقا بغاز أحادي الكربون ببني مسوس بالعاصمة    الإطاحة ببارون مخدرات ببشار    مكافحة السرطان: التأكيد على ضرورة تعزيز التكوين المتواصل للمساعدين الطبيين    أردوغان: سنبني منازل لمتضرري الزلزال ولن نترك أحداً بلا مأوى    تصريحات ماكرون حول حرب الجزائر تثير غضب اليمين الفرنسي    وزارة الصحة تسطر خارطة طريق جديدة بمصالح الاستعجالات والنساء الحوامل    #البصرة_تقمع: غضب في العراق بعد اقتحام ساحات التظاهرات    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سفينة النجاة للمجتمع    وكم من مريد للخير لم يصبه    كيفية تحصيل الندم    تكريم و ترحم على روح المطرب معطوب لوناس    توظيف 3 حراس لحماية الموقع الأثري في تيفاش بتبسة    أهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية يقاضون الحرس الثوري الإيراني وخامنئي    المحترف الثاني: وداد تلمسان 0-0 شبيبة بجاية (النقل المباشر)    محمد الداوي: “الجزائر أصبحت قبلة للدبلوماسية الدولية”    مستغانم تحتضن الطبعة الثالثة للمهرجان الوطني لشعر الشباب    الصين تعلن حالة الطوارئ القصوى بسبب انتشار فيروس كورونا    مهرجان مالمو يفتح باب تسجيل الأفلام لدورته العاشرة    رزيق:”سنقضي على مشكل المضاربة في الأسعار خلال رمضان”    الصين.. ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 41 شخصا    جرح 3 أشخاص في حريق بالمدية    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    القرصنة تنخر الاقتصاد    المطالبة بإنجاز دراسات أكاديمية حول أعمال الفقيد    قيس سعيد يقلّد المجاهدة جميلة بوحيرد وسام الجمهورية    لقاح فيروس كورونا قد يكون جاهزا خلال 3 أشهر    نافذة للزوار والباحثين وفق نظرة جديدة    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وهج الذكريات
نشر في الجمهورية يوم 09 - 12 - 2019

ها أنت أمام المرآة،تحدق في وجه،لا تكاد تعرفه ،تتساءل في قرارة نفسك :هل هذا أنا ؟
سؤال صعب،قاس،يحمل في طياته كل الخيبات والانتكاسات التي عشتها،كل المدن التي تسكعت في شوارعها،تنثر عبر ممراتها أوراق العمر المعنى،المثقل بالهروب والانتظار. كل حياتك هروب ،أول هروب عشته في حياتك عندما عرفت الحقيقة المرة ،أن هذه الأسرة التي عشت في أحضانها طوال سنوات ،هي ليست أسرتك،تبنتك وأنت رضيع،لا يعرف له والدان،مجهول النسب .
وها أنت اليوم بعيدا عن كل شيء،عن الأسرة ،عن الوطن .
كنت تظن أن الغربة تنسيك لحظات الهروب النفسي والروحي،تعطيك بعض الأمان والاستقرار ،تحررك من تلك البيئة القاحلة التي رمتك إلى دهاليز النسيان والتجاهل .
أمام المرآة وأنت بهذه البذلة الأنيقة ،بلونها الأزرق السماوي،انفتحت أمامك أبواب الذكريات ،فوجدت نفسك تبحر إلى جزر نائية،حيث الوحدة والاغتراب وفقدان المعنى،لولا الكتابة لما كانت لحياتك معنى ،الكتابة سيدة المقام ،جسر العبور نحو عوالم الجمال والبهاء.
التفت أمام المكتب الصغير القابع في زاوية الغرفة كانت الدعوة الموجهة لك من معهد العالم العربي لتكريمك كأفضل شخصية ثقافية مؤثرة بكتاباتها الكونية التي تدعو إلى حوار الثقافات وتوافق الأديان والعيش في سلام وفق قيم الحب والخير والعدل والجمال .
ألقيت نظرة على الكلمة التي ستقولها في حفل التكريم ،تركت الغرفة في كامل أناقتك،لكن ثمة أسئلة مزلزلة تهز الروح،مازالت الجراح لم تلتئم بعد ،مازلت تبحث عن كينونتك ،من أنت؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.