التماس 15 سنة سجنا ضدّ أويحيى وسلال و16 سنة ضد ضحكوت    الجزائر حشدت كل الجهود للحفاظ على مناصب الشغل وأداة الإنتاج    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    ثمن الكبش بين كفتي الطلب والوباء    الأم أمام المحكمة اليوم    20 قتيلا و أزيد من 1300 مصاب خلال أسبوع    مكافأة كل المخابر الخاصة التي وقفت إلى جانب الدولة    رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يعزي شهداء السلك الطبي    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    لزيادة مخزونات الخام الأمريكية    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    اعتبروه خرقا للقانون الدولي    للتكفل بانشغالاتهم وعرض نشاطاتهم لمكافحة الجائحة    أعلن عدم الاعتراف بمغربية الصحراء الغربية    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    في ظل تزايد حالات الاصابة بوباء كورونا عبر الوطن    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    350 مواطنا دخلوا إلى تونس    في زيارة وداع    عمليات متتالية تنتهي بحجز كميات ضخمة    أمر بتشديد محاربة التهرب الضريبي والتبذير..تبون:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    المتطرفة ماري لوبان تنفث سمها من جديد    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    وزير التجارة يسدي تعليماته    أهمية طبع الأوراق المصرفية وإدماج رموز التاريخ    السجن شهرين نافذ لملال    مطالبة القنوات بوقف الإشهار للمواد الصيدلانية والمكملات الغذائية    خالدي يحفز الشباب    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    الفنان الجزائري حمزة بونوة يجسد مشروع "حروف الجنة"    «نعيش ضائقة مالية خانقة واعتماد الترتيب الحل الأفضل»    «حلمي المشاركة في المونديال مع الخضر ولن أنسى موسم الصعود مع الجمعية في 2014»    إثيوبيا تعلن ارتفاع عدد ضحايا العنف العرقي إلى 239 شخصا وآبي أحمد يتعهد بملء سد النهضة في موعده    عراقيل البيروقراطية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    سكان المنطقة الشمالية يطالبون بمقر للأمن    2600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    اعتقادات وقناعات وهمية تعرض المجتمع للخطر    بين تحدي الإرهاق وخيبة الأمل    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    محمد يحياوي رئيسا    ينتقم من خطيبته السابقة ب3 جرائم    كلب يكشف شحنة مخدرات    فندق مطلي بالذهب بفيتنام    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    ثلاثي كورونا إدارة مجتمع مدني.. ما العمل؟    مليار دينار لتجهيز الهياكل الرياضية    خنقت ابنها لأنه "كان يلعب كثيرا"    أنتظر ترسيمي ولن أتخلى عن التكوين    يسقط من كاتدرائية بسبب سيلفي    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    الجزائر تصطاد كامل حصتها من التونة الحمراء والبالغة 1650 طن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثقافة التعقيم ..المناعة المكتسبة
سكان سعيدة يخرجون إلى الشوارع لإزالة النفايات و تنظيف الأحياء
نشر في الجمهورية يوم 21 - 03 - 2020

خلف انتشار فيروس كورنا تخوفا كبيرا لدى المواطنين من خطورته ،فبعد أن كان هذا الوباء خلال الأيام الماضية محل سخرية و استهتار فقد بات هذه الأيام يثير مخاوف المواطنين من وصوله إلى ولاية سعيدة ويقينهم بمدى خطورة الوضع أمام الأرقام التي تذاع يوميا عبر العالم والوطن لحالات الإصابات و الوفيات ،و في ذات السياق أعلنت السلطات المحلية خطوات احترازية ودعت للالتزام بإجراءات الوقاية ،حيث تم تشكيل خلية أزمة متعددة القطاعات لمتابعة الوضع و بالموزاة مع ذلك أطلقت مختلف المؤسسات الاستشفائية والمديريات حملات تحسيسية واسعة وكذا عديد الجمعيات والمجتمع المدني الذين انخرطوا في خط التوعية من اجل الدعوة إلى رفع درجات اليقظة في أوساط المجتمع بالإضافة إلى بث حصص و برامج للتوعية لطرق الوقاية من الفيروس عبر أثير إذاعة سعيدة الجهوية، و تم تهيئة المنشآت الصحية لاستقبال المرضى في حالة وجود اشتباه للمرض .
عمليات تنظيف و تعقيم الساحات العمومية
تطهير الأحياء والأماكن العامة ووسائل النقل وفي إطار الإجراءات المتخدة محليا فقد تم تنصيب خلية أزمة متعددة القطاعات تم تشكيلها لمتابعة الوضع تضم الخلية مختلف أجهزة الدولة مهمتها متابعة الوضع والوقوف على تطبيق الإجراءات الوقاية و احترام شروط النظافة وفي ذات الخصوص شهدت عديد المناطق حملات تعقيم الأحياء التي أطلقتها مصالح البلدية ومؤسسة الردم التقني و تندرج في إطار جملة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الولاية والتي عرفتها عديد البلديات من خلال تعقيم المساحات العمومية و مواقف الحافلات و المحطة البرية لنقل المسافرين ومحطة السكة الحديدية و وسائل النقل وغيرها بالمواد المعقمة والتي مست تقريبا جل الأماكن الحساسة بما فيها محيط مستشفى احمد مدغري الذي يستقبل العديد من المرضى الذين يقصدونه من جميع بلديات الولاية إلى جانب تعقيم مختلف المؤسسات الأخرى .
إزالة النقاط السوداء
كما رافق عملية تعقيم المدينة حملة نظافة واسعة للقضاء على مختلف النقاط السوداء التي تشكل بؤرا لانتشار الأوبئة و الأمراض وفي ذات الشأن ولتفادي تفشي هذا الوباء تم غلق الفضاءات المستقطبة لأعداد كبيرة من المواطنين على غرار قاعات الحفلات الحمامات الحدائق العمومية و المقاهي و الأسواق الأسبوعية و الأسواق اليومية بما فيها أكبر سوق لامارين
حركة محتشمة للمواطنين بالشوارع
و شهدت المدينة أول أمس تراجع حركة المواطنين في الشوارع بعديد الأحياء و وسط المدينة مبدين وعيهم بخطورة فيروس كورنا حيث التزم العديد بيوتهم خوفا من عدوى كورنا وفي هذا الصدد استحسن محمد .م موظف هذا السلوك ببقاء المواطنين بمنازلهم معتبرا أن الابتعاد عن الأماكن المكتظة أنجع سبيل للوقاية و شاطره الرأي بشير عامل بالبلدية قائلا أن الوقاية خير من العلاج و الابتعاد عن التجمعات و التقليل من الحركة إلى للضرورة من شأنه حماية المواطن من العدوى أما ميمون تاجر مواد غذائية أكد على ضرورة مكوث المواطنين هذه الفترة في بمنازلهم والتركيز على النظافة باستخدام مختلف وسائل التعقيم مضيفا في ذات الصدد أنه يتعين على التاجر المحافظة على صحته وصحة زبائنه بتنظيف المحل وتعقيمه باستعمال الجافيل ومواد التنظيف وارتداء القفازات ،نشير إلى أنه يلاحظ تجاوب كبير للمواطنين مع الإرشادات و النصائح الوقائية من خلال ارتداء الكمامات واستعمال مواد التعقيم و الابتعاد عن المصافحة و العزوف عن المقاهي والتجمعات.
ندرة محاليل التطهير و الكمامات
من جهة أخرى شهدت عديد الصيدليات نذرة محاليل التطهير الخاصة باليدين و الكمامات التي عرفت ارتفاعا في الأسعار وأكد بعض المواطنين أن سعرها وصل 100 دج بعدما كان سعرها سابقا 20 دج ،أما سعر المطهر تراوح سعره بين 250 و300 دج بعدما كان سعره لايتجاوز 100 دج وسط تذمر المواطنين من هذه الوضعية التي تتطلب توفرها حفاظا على سلامتهم وأرجع بعض الصيادلة هذه الندرة إلى رفع الممونين لأسعارها.
قافلة تحسيسية حول الوقاية من العدوى
نظمت مصالح أمن ولاية سعيدة أول أمس الخميس قافلة تحسيسية حول الوقاية من انتشار عدوى فيروس كورونا كوفيد 19بطاقم طبي وشبه طبي معزز بفرقة نفسانية واجتماعية تابعين للمصلحة الولائية للصحة النشاط الاجتماعي ليتم الوقوف الميداني التفقدي لعدة أماكن تستقطب توافد عدد هائل من الجمهور خصوصا المسافرين منهم لتمس بذلك التحسيس والتوعية على مستوى المحطة البرية لنقل المسافرين بسعيدة ،حاجز أمني مستقطب لدخول الأجانب والزوار على مستوى مداخل المدينة ، محطة النقل بالسكة الحديدية ، في حين تم الاندماج الجواري مع المواطن في تبادل الأفكار و مجمل النقاط التي من شانها استفادة الفرد للحد من انتشار هذا الوباء حيث أعطيت كل التوجيهات و الإرشادات لا سيما إذا تعلق الأمر بالملصقة التحسيسية الموزعة لفائدة المواطن كما تم تحسيس المواطن بالتقيد بالنصائح و الإرشادات اللازمة لأصحابها للوقاية من انتشار عدوى الفيروس منها غسل اليدين باستمرار بالماء و الصابون ، تجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين ، تجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم ، من دون غسل اليدين ، و العمل على تطهير الأسطح ، التي هي عرضة للتلوث السريع ، و تجنب لمس الحيوانات كما تم تنوير المواطن على الإسراع في التواصل و التبليغ عن أي أعراض شائعة ، عبر الرقم الأخضر 3030 التي وضعته الحكومة الجزائرية في متناول جميع المواطنين
لا حالات مؤكدة بسعيدة
عدم تسجيل أي حالة مشتبه فيها أو مصاب بسعيدة أكد الدكتورعبو محمد المكلف بالاعلام لدى خلية الأزمة للمتابعة و الوقاية من فيروس كورونا بسعيدة عدم تسجيل أي حالة مشتبه فيها أو مصابة بهذا الداء بالولاية وعن الإشاعات المروجة في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي أكد عدم استقبال أي حالة مصابة بالفيروس ودعا المواطنين القادمين من الدول الأجنبية في الأيام القليلة الماضية إلى التقرب من مصلحة الوقاية بحي 5 جويلية للكشف والتأكد من سلامتهم ،كما شدد على ضرورة العمل بالإرشادات و النصائح المقدمة من الأطباء و المصالح الأمنية وكل ما له علاقة بالمجال وذلك لمكافحة انتشار الفيروس منها تفادي التجمعات وتجنب السفر إلا للضرورة القصوى و ضرورة غسل اليدين باستمرار بالماء و الصابون ،و استعمال المناديل الورقية و الكمامة في الأماكن العمومية، و تعقيم
وسائل النقل ،كما يجب على التجار تنظيف كل مكان يلمسه المواطن ، بالإضافة إلى تفادي الاحتكاك والتقرب بالمهاجرين القادمين من البلدان المنتشر فيها الفيروس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.