الفريق شنقريحة: حلم الشهداء تحقق بعودتهم إلى الوطن..    الفريق شنقريحة: الإستعمار الفرنسي البغيض هرّب جثت أبطال الجزائر دون حياء ولا أخلاق    تثبيت الفريق السعيد شنقريحة في منصب رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي    طيب زيتوني: إنجاز 86 بحثا وطنيا حول الحركة الوطنية وثورة التحرير من 2001 إلى 2020    انتخاب الرئيس المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة ميد تسو    الفاو: "ارتفاع أسعار السلع الغذائية العالمية شهر جوان الماضي"    قوات التحالف تدمر 4 طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب    مانشستر سيتي ينشر صورة لمحرز ويعلق عليها: "فخر العرب الحقيقي"    غلطة سراي التركي يرغب في ضم بلايلي    ماجر ضمن قائمة أفضل 100 لاعب لكل الأوقات    ايقاف محتال خطير يقوم بالنصب على ضحاياه من خلال إيهامهم بتنظيمه لرحلات عمرة    العاصمة:حجز 1200 قرص مهلوس وتوقيف شخصين    أمن قسنطينة يفتح تحقيقا حول الإعتداء على طبيبة بمستشفى ابن باديس    رفات الشهداء يصلون أرض الوطن وسط إستقبال رسمي هام    عبد المجيد شيخي: الجزائر لن تتراجع عن مطلبها القاضي باسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    هطول أمطار من الألماس على أورانوس ونبتون    وكالة "كناس" بالجزائر العاصمة تطلق حملة تحسيسية حول الأرضية الرقمية "آرائكم"    الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة    مال البايلك .. !    ميسي يترك الكرة في ملعب برشلونة قبل الرحيل    ساني ينضم إلى بايرن ميونخ    رئيس الجمهورية الرئيس يُثبّت ميزانية ألعاب البحر المتوسط    كيفية احتساب نقاط التربية البدنية، الموسيقية والتشكيلية في إمتحاني"البيام" و"الباك"    بسبب ارتفاع الإصابات اليومية بفيروس كورونا.. انخفاض أسعار النفط    تركيا تبدأ محاكمة 20 سعوديا بتهمة قتل خاشقجي!    والي البويرة يأمر بغلق الأسواق ويمنع حفلات الزفاف        أمريكا تسجل أكبر زيادة يومية للإصابات بكورونا في العالم    تفاصيل مفاوضات استعادة جماجم شهداء المقاومات الشعبية    رئيس الجمهورية يشرف على مراسم استقبال رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية    قسنطينة: أخصائيون يواجهون فيروس كورونا وعوامل انتشاره    إستئناف النشاط السياحي بمصر بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر    وزارة الدفاع : إنشاء مستشفى عسكري بالبليدة واخر للأمومة والطفولة بالعاصمة    موجة حر تصل 48 درجة في الجنوب    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    إطلاق سراح "السلطان" صهر الرّاحل صدام حسين    هكذا سيتم إستقبال رفات قادة المقاومة الشعبية    ولد قابلية: إسترجاع جماجم الشهداء يعتبر حدثا تاريخيا    الجزائري يوسف بعلوج يحتل المركز الأول بمسابقة "القصة القصيرة للأطفال"    بهذه الطرق الناجعة تتخلصين من شخير زوجك؟    فتوحي: ترشيد النفقات في سوناطراك لن يؤثر على مكتسبات العمال    مخرجان جزائريان يلتحقان بأكاديمية الأوسكار    ناشط مغربي يدعو لعدم الزواج بالمرأة المتعلمة!    ولد قابلية: إعادة جماجم المقاومين الجزائريين "حدث تاريخي"    عملاق إنجلترا جاهز لخطف بن ناصر    الشلف: حجز أزيد من 6 قناطير من الدجاج الفاسد    وزارة الداخلية: حملة لتوزيع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية    والي بسكرة يغلق الأسواق الاسبوعية وأسواق المواشي لمدة 15 يوما    الشرطة تسطر برنامجا ثريا للإحتفال بالذكرى ال 58 لعيد الإستقلال    بالفيديو.. مراوغة "محرز" العالمية تصنع الحدث في "إنجلترا"    تسجيل 8 وفايات جديدة و385 إصابة مؤكدة    أسعار النفط تتحسن بفضل تراجع مخزونات الخام الأمريكي    السيناتور بن زعيم يدعو لإسقاط شعيرة ذبح الأضحية    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نواب ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل
مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي 2020 بالغرفة السفلى :
نشر في الجمهورية يوم 28 - 05 - 2020

سجلت مناقشات نواب المجلس الشعبي الوطني أمس لمشروع قانون المالية التكميلي لعام 2020, انتقادات "للمقاربة الضريبية" التي اعتمدها المشروع في معالجة هبوط المداخيل النفطية للبلاد.
وخلال جلسة علنية ترأسها سليمان شنين رئيس المجلس بحضور اعضاء من الحكومة, اعتبر العديد من النواب ان حالة الركود التي تعرفها معظم قطاعات النشاط الاقتصادي تجعل من غير المناسب اللجوء الى زيادات في الرسوم والضرائب لتغطية تراجع الايرادات النفطية. وفي هذا الاطار, اعتبر النائب يوسف ماحي (التجمع الوطني الديموقراطي) ان مشروع قانون المالية التكميلي اعاد انتاج نفس طرق المعالجة السابقة في مواجهة الازمات, مؤكدا ان الاعتماد على سياسة زيادة الضرائب وخفض النفقات "لم تؤت بثمارها". واضاف في نفس السياق بأن زيادة الحد الادنى للأجور وإلغاء الضريبة على الدخل الاجمالي كما هو منصوص عليه في المشروع, تعد غير كافية بالنظر لغلاء المعيشة فكيف اذا قابلتها زيادات في الرسم على الوقود. كما حذر النائب من تبعات خفض ميزانية التسيير على اداء المؤسسات وبرامج التوظيف لاسيما ما يتعلق بتسوية عقود ما قبل التشغيل. ويعتبر النائب محمد الامين حريز (حزب جبهة التحرير الوطني) ان الحكومة تقوم من خلال هذا المشروع بتوجيه الضغط الذي تتعرض له في مجال تسيير الميزانية, والقائه نحو الشعب في الوقت الذي تعاني فيه فئات اجتماعية ومهنية عدة من اثار وباء كورونا الذي اثر بعمق على الاقتصاد. ووصف من جهته النائب عبد الرحمان يحيى (التجمع الوطني الديموقراطي) نص المشروع ب«قانون العقوبات المالية" معتبرا ان الحكومة فضلت "السهولة والمعالجة البسيطة" للازمة بدل ايجاد حلول حقيقية. كما لفت الى ان مشروع قانون المالية التكميلي يتضمن مراجعة عدة تدابير كان قد اقرها قبل اشهر في اطار قانون المالة الاولي ل 2020 مؤكدا ان ذلك يخل بمبدأ "الامن القانوني" الضروري لتحريك عجلة الاقتصاد. ومن بين هذه التدابير نجد مراجعة الحد الادنى للمبلغ المالي من العملة الصعبة الخاضع للتصريح الجمركي من 5.000 يورو كما جاء به قانون المالية الاولي الى 1.000 يورو وهو ما يمثل "طعنا في مصداقية السلطة التشريعية" حسب النائب سمير شعابنة (جبهة المستقبل) الذي اكد ان التدبير كان الهدف منه الرفع من تحويلات المغتربين بشكل رئيسي. ويشاطره الرأي, النائب علي مرابط (حزب جبهة التحرير الوطني) الذي يرى بأن اقرار تشريعات ثم العدول عنها من على نفس المنبر يدل على "تعاطي غير عادي للحكومة مع البرلمان". ويؤيد هذا الطرح النائب سليمان سعداوي (حزب جبهة التحرير الوطني) الذي يعتبر بأن الحكومة لا تزال تستأثر بالقرارات السيادية دون اشراك النواب في صياغتها. وعبر عن رفضه للزيادات الضريبية الواردة في المشروع وعلى رأسها الرسم على الوقود, داعيا الى البحث عن بدائل اخرى لتغطية تراجع المداخيل ومن بينها انشاء بطاقة المعوز والتي تسمح بالذهاب الى دعم مستهدف. وحول الحلول البديلة, شدد النائب امحمد حاجي (التجمع الوطني الديموقراطي) على ضرورة توجيه الجهود نحو استقطاب اموال الاقتصاد الموازي وضخها في البنوك بدون شروط وتشجيع السياحة الداخلية ودعم الاستثمار المنتج ومرافقة الفلاحين من خلال تنظيم حلقات الانتاج ودعم الكهرباء الريفية وتسوية عقود الملكية. كما اكدت النائب فتيحة ترعي (حزب جبهة التحرير الوطني) على اهمية زيادة فعالية الادارة الضريبية في التحصيل من خلال التسريع الفعلي في رقمنة البيانات وعصرنة وسائل التسيير واعادة انظر في العلاقة مع الخاضعين للضريبة. ودعا في هذا الاتجاه, النائب لخضر بن عثمان (التجمع الوطني الديموقراطي) الى اقرار خطة انقاذ للمؤسسات الوطنية والتي "تعاني في صمت وتنظر مساعدة من طرف الدولة" لتجنب الافلاس وتسريح العمال...

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.