رئيس الجمهورية يأمر بتقديم مساعدات فورية الى الشعب اللبناني الشقيق    وزارة الدفاع الوطني…كشف وتدمير ثلاثة مخابئ للجماعات الإرهابية ببومرداس        عملية التوحيد مع مولودية الجزائر : اعضاء الجمعية العامة للمجمع البترولي يصوتون ب"نعم"    بطولة الهواة (مجموعة الوسط): اتحاد البليدة يرسم صعوده الى الرابطة الثانية    الحكومة تعلن عن تعويضات للمتضررين من حرائق الغابات    3 قتلى في حادث مرور بحي السراحنة في تيبازة    إبقاء نقاط تخزين الحبوب مفتوحة للفلاحين    وزارة الدفاع تُكذِّب الإشاعات..    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    صدمة وحداد وطني في لبنان    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    الصراعات العربية تتوسع.. والإنسان يدفع الثمن    تعرض منزل الفنانة هيفاء وهبي وإلسيا للتحطم جراء إنفجار مرفأ بيروت    "زليخة".. الحسناء التي زلزلت الرئاسة!    سوناطراك تُسيّر الوضع بمرونة    تقرير إسباني: ماندي لم يصله أي عرض من ليفربول    النخبة الوطنية ستعود للتدريبات باحترام «البروتوكول الصّحي»    الصيرفة الإسلامية ضرورة ملحة    تجارة المقايضة بالمناطق الحدودية تحظى بإطار قانوني    حرائق: الوزير الأول يأمر بإحصاء المتضررين    هذا موعد دخول الطريق الاجتنابي لبومرداس حيّز الإستغلال    الزاوية التيجانية الكبرى تحتج على التلفزيون الجزائري    منحى كورونا يعود إلى التصاعد    والي باتنة يعزي في وفاة رئيس بلدية الجزار اثر حادث مرور    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الخميس        551 إصابة جديدة، 427 حالة شفاء و13 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    إيداع فتاة قاصر الحبس المؤقت بتهمة الإعتداء بسلاح أبيض على شاب في قسنطينة    توقيع برنامج تنفيذ مذكرة تفاهم مع أمريكا لاستيراد بعض الممتلكات الثقافية    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    وكالة "عدل" توقع بروتوكول إتفاق مع "سيال" لتزويد أحيائها بالماء الشروب    بن رحمة يطمح للّعب في «البريميرليغ» من بوّابة تشيلسي    بالفيديو.. ملال: "نتمى أن يقدم فراحي الإضافة اللازمة لشبيبة القبائل"    إسبانيا مطالبة بتحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية في تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية    فاجعة وفاة 19 منجميا بسطيف تعود إلى الواجهة بعد 30 سنة    السلطات اللبنانية تحذر.. سحابة سامة تهدد سكان بيروت    إدارة اتحاد العاصمة ترفض التسوية الودية لقضية إيبارا    المكتب الفيدرالي يناقش مشروعين جديدين    حركة مجتمع السلم تدعو الحكومة إلى مساعدة لبنان ماديا    الجزائر تطلب دعما تقنيا من البنك الدولي لتجسيد الاصلاحات    تمديد الحجر الجزئي على بلدية القالة ورفعه عن بلدية الشط بولاية الطارف    رحلتين لإجلاء التونسيين العالقين في الجزائر بداية من الغد    الفتح التدريجي للمساجد والمتنزهات.. البروفيسور كتفي يشدد على الالتزام بالاجراءات الوقائية    مسجلة أعلى مستوى في 5 أشهر.. ارتفاع أسعار النفط بنحو 2.7%    بيان لوزارة الدفاع الوطني بخصوص اللواء صواب    شاعران جزائريان في لجنة تحكيم مسابقة "شاعر العرب"    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    صديق ماحي يقدم الخيال والبلاغة    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    تأجيل شهر التراث غير المادي    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مَنْ وراء تلويث بحيرة أم غلاس؟
مختصون يحققون في أسباب نفوق سمك الشبوط للعام الثاني على التوالي
نشر في الجمهورية يوم 08 - 07 - 2020

- جمعيات بيئية توعز الظاهرة إلى المياه القذرة - مسؤولون محليون يبررون بنقص الأوكسجين
لم تخف الجمعيات النشطة في مجال حماية البيئة والمحيط بما فيها المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك ومحيطه، تخوفها من الوضع الكارثى التي تتواجد عليه «بحيرة أم غلاز»الواقعة بوادي تليلات، إحدى أهم المناطق الرطبة بسبب نفوق أنواع عديدة من الأسماك على غرار النوع النادر «سمك الشبوط الملكي».
وحسب هاته الجمعيات الناشطة في المحافظة على البيئة والمحيط، أن الوضع الحالي لهذه البحيرة يستدعي التدخل العاجل لإنقاذ الأسماك وحتى الأنواع النادرة المتواجدة على مستوى هذه البحيرة، وأشار رئيس المنظمة السيد حاج على عبد الحكيم، أن السبب الرئيسي في نفوق عدد كبير من أسماك هذه البحيرة، هو قنوات مياه الصرف الصحي للمنازل، المحاذية لهذه المنطقة التي تصب مباشرة في عرض البحيرة، ناهيك عن قنوات المصانع المتواجدة بالمنطقة والتي حولت إلى هذه البحيرة.
وحسب رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك ومحيطه، أن سيناريو نفوق الأسماك بهذه البحيرة، ليس جديدا وإنما الكارثة البيئية قد تكررت بعد سنة، حيث شهدت هذه البحيرة في 2019 نفوق عدد كبير من الأسماك، وآنذاك أرجعتها لجان التحقيق إلى نقص الأوكسجين، لكن الحقيقة أن السبب الرئيسي، هو المياه القذرة التي تصب مباشرة في عرض هذه البحيرة، وعليه طالبت الجمعيات التي تنقلت الى عين المكان، بالتدخل العاجل لإنقاذ أسماك هذه البحيرة.
وبالموازاة أصدرت مديرية البيئة بيانا خاصا يؤكد، أنه بتاريخ 03 جويلية الجاري، تنقلت مصالح مديرية البيئة صباحا إلى بحيرة أم غلاز التابعة اقليميا لدائرة وادي تليلات، اثر تلقيها معلومات مفادها نفوق أسماك الشبوط الملكي، حيث تنقلت المصالح المعنية إلى عين المكان وتم بالتالي، إعداد تقرير خاص، يشير إلى أن عدد الأسماك النافقة بهذه البحيرة قدرت بحوالي 450 سمكة، كما قام المخبر الجهوي للمرصد الوطني للبيئة والتنمية المستدامة بأخذ عينات من مياه البحيرة قصد إجراء التحاليل الفيزيوكيميائية، وخلال المعاينة تم أخذ العديد من الملاحظات أهمها تراجع طفيف في منسوب مياه البحيرة، من الجهة الجنوبية المقابل لمدخل بلدية وادي تليلات وتغير لون المياه إلى الأخضر الداكن. في حين أسفرت الخرجة الثانية عن تزايد كبير لعدد الأسماك النافقة، ولم تحدد الأسباب بعد إلى غاية وصول نتائج التحاليل المخبرية لكن من خلال التحقيق الابتدائي يمكن ترجيح حادثة نفوق الأسماك إلى عدة فرضيات أهمها :
ارتفاع درجات الحرارة المسجلة محليا ابتداء من تاريخ يوم 21 جوان 2020 والتي أدت إلى تراجع منسوب المياه.
وعدم السماح بممارسة الصيد على مستوى البحيرة أدى إلى ارتفاع عدد الأسماك وتكاثرها مما أخل بالتوازن الايكولوجي للبحيرة
هذا إلى جانب نمو الكثيف للطحالب المائية، التي أدت إلى إفراز بكتيريا سامة مضرة بالسمك حيث تعتبر الطحالب ثاني غذاء بعد البعوض لسمك الشبوط. ويؤدي هذا النمو أيضا إلى استهلاك معتبر لنسبة الأوكسجين المتواجد بالمياه. كما أرجح التحقيق الابتدائي إلى افتقار المنطقة الى محطة لتصفية المياه القذرة على مستوى التجمعات السكانية لدائرة وادي تليلات والتي تصب مباشرة في البحيرة بدون أي معالجة. ولدى اتصالنا أيضا برئيس دائرة وادي تليلات فقد أشار أيضا إلى أن ظاهرة نفوق السمك بهذه البحيرة راجعة إلى نقص الأوكسجين دون ذكر تفاصيل أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.