بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    «خطاب الرئيس تبون أمام الجمعية العامة الأممية ينسجم مع مواقف الشعب الجزائري»    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    ضرورة تحقيق «صفر حالة» بالجزائر    بعد تصريحاته الأخيرة أمام الجمعية العامة    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية    الخبير في مجال الدستوري عبد الكريم سويرة يتحدث عن المادة 185من الدستور:    قالت ان الجزائر توجد أمام تحديات داخلية وخارجية تفرض علينا التجند.. زرواطي:    لفائدة التلاميذ بتبسة    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    عقده يمتد لسنة واحدة    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    لترقية السياحة والتنمية الريفية بسطيف    أكد على ضرورة لعمل القطاعي المشترك..بن بوزيد:    معارض خاصة بالمرأة الريفية وأخرى بالحرفي    دراسة حول المياه المستعمَلة    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    خلال الثلاثي الثاني ل2020    تجارة الأعشاب والعلاج البديل ينتعشان خلال زمن "كورونا"    الجيش الجزائري يتضامن مع الشعب النيجيري    تعليمات عرقاب؟    انطلاق الحملة الانتخابية لاستفتاء على الدستور يوم 7 أكتوبر    لحسن حموش مدربا جديدا لساحل تازمالت    شراكة يعيّن بن زرقة مدربا مساعدا لجبور    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    جسر لنقل ثقافة التاريخ وتعزيز أبعاد الهوية    تخص مختلف المجالات    الدّين حُسن المعاملة    جاهزية منتخب كرة اليد من أولويات "ألان بورت"    الطاسيلي تنفي سقوط احدى طائراتها    210 حاويات لاحتواء النفايات المنزلية    الدستور الجديد يعزز استقلالية وصلاحيات مجلس المحاسبة    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل إفتتاح المعرض الدولي للفن التشكيلي بخنشلة    وفاة 6 أشخاص وإصابة 161 آخرين خلال يومين    أذربيجان/أرمينيا: التوتر يخيم على إقليم ناغورنو-قرة باغ وسط دعوات دولية للتهدئة    الصحراء الغربية: انتهاكات مغربية خطيرة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    تدشين أول وحدة وطنية لإنتاج البدائل الحيوية بالجزائر    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    الأساتذة الاحتياطيون بعين تموشنت بلا مناصب    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    صاحب رائعة "راني خليتها لكم أمانة" ... مازال حاضرا في قلوب الشباب    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    ساسي سمير يوقع في" السيارتي "    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    مساع للحفاظ على التراث المحلي بعد سنوات من النسيان    لابد من التحضير النفسي و الصحّي قبل الدخول المدرسي    مشاريع استثمار على الورق منذ 2015    مركز "الهجين "عملي بداية من 2021    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    "المرأة الصحراوية" تلقي بظلالها على معرض صور لرفيق زايدي    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





200 عائلة في عزلة
الماء مفقود مند سنوات و خدمات العلاج و النقل غائبة ببقعة لغمونة الحجر بالشلف
نشر في الجمهورية يوم 08 - 08 - 2020

تنتظر أزيد من 200 عائلة ببقعة لغمونة الحجر التابعة لبلدية الزبوجة ، بالجهة الشمالية الشرقية لعاصمة ولاية الشلف ، التفاتة جادة من السلطات المحلية و الولائية ، من أجل تدارك جملة النقائص التي جعلت السكان يعيشون حالة من العزلة الإجبارية التي فرضت عليهم نتيجة تقاعس المجالس البلدية المنتخبة التي سيّرت شؤون البلدية على مدار سنوات على حد تعبيرهم ، مبدين استيائهم من الواقع المرير الذي يتخبطون فيه ، منذ عقود في ظل النقائص و المشاكل العديدة التي نغّصت يومياتهم و أرهقت حياتهم.
اهتراء الطريق يفرض عزلة تامة على السكان
أعرب عدد من سكان قرية لغمونة الحجر ، في حديثهم مع «الجمهورية» ، عن تذمرهم و استيائهم الشديدين تجاه السلطات المحلية البلدية و الولائية ، جراء تجاهل مطلبهم المتعلق بتعبيد الطريق المؤدي إلى بلدية بني حواء على مسافة تقدر ب 15 كلم ، حيث تتحول أجزاء كبيرة منه بمجرد تساقط الأمطار ، إلى برك و مستنقعات يصعب تجاوزها حتى بالنسبة للراجلين ، أما صيفا تتحول إلى غبار متطاير في كل مكان ، وهو ما يتسبب في أعطاب كبيرة لحقت بالمركبات ، وهو ما يتطلب تكاليف كبيرة لصيانتها ، وعليه يطالب هؤلاء من الجهات المعنية ضرورة تخصيص غلاف مالي لتهيئة هذا الطريق الحيوي باعتباره الطريق الوحيد الذي يدخل و يخرج منه السكان .
مطالب برفع حصص الإعانات الريفية
و تساءل عدد من السكان عن أسباب إقصاء منطقتهم من برامج التنمية و خاصة نقص الحصص التي يتم تخصيصها لبقعة لغمونة الحجر من الإعانات الريفية ، والتي لا تستوعب حسبهم العدد الكبير من الملفات المودعة لدى المصالح المعنية ، خاصة إذا ما تم مقارنة الحصص التي تخصص للمناطق والأحياء الأخرى التابعة لنفس البلدية ، ويضيف هؤلاء أن قرية سكان لغمونة الحجر يعدون من أفقر سكان البلدية ، و بالتالي هم الأجدر بالاستفادة من هذه الإعانات ، التي خصصتها الدولة للطبقات الهشة ، ولذا يطالب السكان برد الاعتبار لسكان المنطقة و منحهم أكبر عدد من مختلف الصيغ سواء الاجتماعي أو الإعانات الريفية وهذا لتدارك و تغطية النقص المسجل في هذا الشأن.
الدواب لنقل مياه الشرب
عبّر السكان عن تذمرهم و نفاذ صبرهم من الوضعية التي لا يزالون يعيشونها و نحن على مشارف سنة 2021 ، جراء أزمة انعدام مياه الشرب التي تلازمهم منذ عقود من الزمن ، حيث يكابدون تبعات شح المياه وهذا على مرأى و مسمع السلطات المحلية ، والتي لم تتدخل لتخفيف المعاناة عنهم على حد قولهم ، رغم الشكاوى والنداءات المرفوعة للتكفل بانشغالاتهم والاستجابة لمطلبهم المتعلق بتزويد القرية بالمياه الصالحة للشرب ، حيث يُجبر السكان على جلب هذه المادة الحيوية من الينابيع الطبيعية على مسافات طويلة ، وفي أوقات متأخرة ، من خلال الاستنجاد بظهور الدواب أو المركبات النفعية ، فيما يُجبر البعض الآخر على اقتناء صهاريج المياه ، عن طريق شرائها بأثمان باهظة قد تصل إلى 1300 دج للصهريج الواحد ، نظرا لبعد المنطقة و تضاريسها الوعرة .
قاعة العلاج لا تلبي الاحتياجات
و تحولت قاعة العلاج بلغمونة الحجر إلى هيكل بدون روح ، حيث لم تعد الخدمات التي تقدمها تستجيب للتطلعات كما و نوعا ، إذ يعاني هذا المرفق الصحي الوحيد بالمنطقة نقصا فادحا في المورد البشري والمادي ، بحيث يفتقر لأطباء عامين بالإضافة إلى نقص العتاد الطبي من أدوية وأجهزة و أوكسجين ، حيث يلجأ المرضى إلى التنقل إلى غاية مقر البلدية وهذا للظفر بأبسط خدمة طبية ، هذا و كما تعاني النساء الحوامل من عدم وجود أطباء النساء والتوليد وكذا الأخصائين ، و كذلك المرضى المزمنين يعانون من انعدام الرعاية الصحية حيث تساءل هؤلاء عن السبب الرئيسي وراء ترك هذا المرفق الصحي يعاني من عدة نقائص وحتى أبسطها كضمادات و لقاحات الأطفال ، الأمر الذي دفعهم يكررون نداءهم بضرورة تخصيص غلاف مالي من شأنه أن يعيد الاعتبار لقاعة العلاج الوحيدة بالقرية
مشاكل في النقل المدرسي
يعاني تلاميذ الطور المتوسط من نقص فادح في حافلات النقل المدرسي ، إذ اكتفت مصالح البلدية بعقد اتفاق مع مؤسسة نقل واحدة ، لا تستوعب مجموع ما يتم نقله من تلاميذ القرية ، كما أن الرحلات المبرمجة في الصباح الباكر ، توقيتها لا يناسب تلاميذ بعمر 12 و 13 سنة ، كونهم يصلون قبل ساعات من موعد الدخول المدرسي ، متحملين بذلك خطورة الوضع خاصة في فصل الشتاء أين تكثر الاعتداءات سواء من قبل قطاع الطرق أو من الكلاب الضالة ، هذا وفي سياق آخر يطالب شباب القرية ، من الجهات المعنية بضرورة تخصيص غلاف مالي ، لإنشاء ملعب جواري من شأنه التخفيف من حدة الوضع المزري الذي يتخبطون فيه ، حيث يضطر الشباب إلى قضاء وقتهم في أزقة الحي أو في الجبال والوديان ، فإنشاء ملعب معشوشب أو حتى ترابي من شأنه التخفيف عنهم ، من معاناة الفراغ القاتل الذي يعيشونه يوميا ، جراء انعدام أي متنفس أو هيكل . ترفيه.
الظلام الدامس يُخيم على القرية
كما يشتكي سكان القرية أيضا من انعدام الإنارة العمومية ، والتي بدورها أغرقت الحي في ظلام دامس ، حيث أضحى السكان يتجنبون الدخول أو الخروج من الحي ليلا ، بسبب الكلاب الضالة التي تنتشر بكثرة في الليل وفي الصباح الباكر ، فالكثير من الأطفال تعرضوا لعضات الكلاب الضالة والمسعورة ، فهذه الوضعية أثرت سلبا على الأهالي وفرضت عليهم العزلة و زادت من حدة الوضع ، فالكثير منهم ، مزارعون و بنائون وهو ما يفرض عليهم الخروج باكرا والعودة أحيانا في أوقات متأخرة بسبب طبيعة نشاطهم ، وعليه يطالب هؤلاء من الجهات المعنية بضرورة تزويد و تهيئة الحي بأعمدة كهربائية ، من شأنها ان تخلصهم من الظلام الذي فُرض عليهم لعقود طويلة من الزمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.