لمدة موسمين    هذا اللقب هو الرابع للفريق الألماني    بزيادة تقدر ب 27 بالمائة    تخص مشاريع تجارية وجزائية    قال إن موقفها من القضية الفلسطينية صريح..بلحيمر:    لتحسين اوضاعهم المعيشية    قبل انتهاء الثلاثي الثالث لسنة 2021    بعد حوالي 06 أشهر من الإغلاق    بعد انخفاض حالات كورونا    وزيرة البيئة تدق ناقوس الخطر    والدة لحسن تشكر تبون    تغيير اسم أونساج    غوارديولا لايفرط في محرز    إرهابي خطير يسلم نفسه للجيش بورقلة    حجز 8 قناطير من "الزطلة" بإن قزام    نشوب حريق مهول بأعالي جبل شنوة    جمعية فرنسية تطالب باريس بالاعتراف بهذه الجريمة    الجزائري نعيجي يقترب من النادي الإفريقي التونسي    4 وفيات و175 إصابة جديدة و110 حالات شفاء    "اليونسكو" تعتذر وتسحب العيون المحتلة من قائمة شبكة مدن التعلم    على فرنسا الاعتراف بجرائم مجازر17 أكتوبر 1961    محامو العاصمة يقررون مقاطعة المحاكم تضامنا مع نقيبهم    بن دودة تؤكد أهمية جعل الدخول الثقافي تقليدا سنويا    ترسيخٌ للثقافة العلمية وسط الشباب    كل المؤسسات مدعوة لإنجاح الدخول الثقافي    الفوضى توقف أشغال الجمعية العامة لاتحادية الملاكمة    نحو مثول الرئيس ساركوزي أمام المحكمة بتهمة تلقي رشاوى    زناسني، إيبوزيدان وعايشي يوقعون    الوالي يفضل بناء مقر للنادي عوض الكراء    امتحان شهادة التعليم المتوسط ... 90.61 بالمائة من التلاميذ اننقلوا إلى السنة الأولى ثانوي    الروتوشات الأخيرة لجامع الجزائر    لا زيادات في أسعار الكهرباء والغاز    عقوبات تصل إلى 20 سنة سجنا ضد المعتدين على مستخدمي الصحة    العريشة ... حجز أكثر من قنطار من المخدرات    3 سنوات نافذة لمهرب "حراقة" احتال على 8 فتيات    زبائن يطلبون عسل القربة لاستعمالات متعددة    السكن: دراسة النص التنظيمي الخاص بالسكن الإيجاري العمومي    الذهب يرتفع على حساب الدولار    الجزائر لن تتراجع عن الاتفاق لكنها ستعيد مراجعته    ما جدوى وثيقة الجنسية في الملفات الإدارية    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و كورونا tjv, !vtd,    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    مشروعي فكري يهدف لتحفيز الشباب على القراءة ...    مبادرة تجمع فعاليات المجتمع المدني لشرح مشروع تعديل الدستور    "بن سجراري الرجل الثاني بعدي و طوينا صفحة الانتدابات "    هل هي نهاية الأزمة ؟    التزام تام للمصلين بالبروتوكول الصحي ببلعباس    5 سنوات سجنا لتاجر مهلوسات    كيم جونغ أون "يعتذر عن مقتل مسؤول كوري جنوبي"    صناعة صيدلانية تدعم عجلة الاقتصاد خارج قطاع المحروقات    النقاش حول الدستور دليل وعي الشعب وإلمامه بالموضوع    صحفيان ضحايا اعتداء باريس    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    139 مليون مشاهدة لأغنية حسين الجسمي "لقيت الطبطبة"    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





200 عائلة في عزلة
الماء مفقود مند سنوات و خدمات العلاج و النقل غائبة ببقعة لغمونة الحجر بالشلف
نشر في الجمهورية يوم 06 - 08 - 2020

تنتظر أزيد من 200 عائلة ببقعة لغمونة الحجر التابعة لبلدية الزبوجة ، بالجهة الشمالية الشرقية لعاصمة ولاية الشلف ، التفاتة جادة من السلطات المحلية و الولائية ، من أجل تدارك جملة النقائص التي جعلت السكان يعيشون حالة من العزلة الإجبارية التي فرضت عليهم نتيجة تقاعس المجالس البلدية المنتخبة التي سيّرت شؤون البلدية على مدار سنوات على حد تعبيرهم ، مبدين استيائهم من الواقع المرير الذي يتخبطون فيه ، منذ عقود في ظل النقائص و المشاكل العديدة التي نغّصت يومياتهم و أرهقت حياتهم.
اهتراء الطريق يفرض عزلة تامة على السكان
أعرب عدد من سكان قرية لغمونة الحجر ، في حديثهم مع «الجمهورية» ، عن تذمرهم و استيائهم الشديدين تجاه السلطات المحلية البلدية و الولائية ، جراء تجاهل مطلبهم المتعلق بتعبيد الطريق المؤدي إلى بلدية بني حواء على مسافة تقدر ب 15 كلم ، حيث تتحول أجزاء كبيرة منه بمجرد تساقط الأمطار ، إلى برك و مستنقعات يصعب تجاوزها حتى بالنسبة للراجلين ، أما صيفا تتحول إلى غبار متطاير في كل مكان ، وهو ما يتسبب في أعطاب كبيرة لحقت بالمركبات ، وهو ما يتطلب تكاليف كبيرة لصيانتها ، وعليه يطالب هؤلاء من الجهات المعنية ضرورة تخصيص غلاف مالي لتهيئة هذا الطريق الحيوي باعتباره الطريق الوحيد الذي يدخل و يخرج منه السكان .
مطالب برفع حصص الإعانات الريفية
و تساءل عدد من السكان عن أسباب إقصاء منطقتهم من برامج التنمية و خاصة نقص الحصص التي يتم تخصيصها لبقعة لغمونة الحجر من الإعانات الريفية ، والتي لا تستوعب حسبهم العدد الكبير من الملفات المودعة لدى المصالح المعنية ، خاصة إذا ما تم مقارنة الحصص التي تخصص للمناطق والأحياء الأخرى التابعة لنفس البلدية ، ويضيف هؤلاء أن قرية سكان لغمونة الحجر يعدون من أفقر سكان البلدية ، و بالتالي هم الأجدر بالاستفادة من هذه الإعانات ، التي خصصتها الدولة للطبقات الهشة ، ولذا يطالب السكان برد الاعتبار لسكان المنطقة و منحهم أكبر عدد من مختلف الصيغ سواء الاجتماعي أو الإعانات الريفية وهذا لتدارك و تغطية النقص المسجل في هذا الشأن.
الدواب لنقل مياه الشرب
عبّر السكان عن تذمرهم و نفاذ صبرهم من الوضعية التي لا يزالون يعيشونها و نحن على مشارف سنة 2021 ، جراء أزمة انعدام مياه الشرب التي تلازمهم منذ عقود من الزمن ، حيث يكابدون تبعات شح المياه وهذا على مرأى و مسمع السلطات المحلية ، والتي لم تتدخل لتخفيف المعاناة عنهم على حد قولهم ، رغم الشكاوى والنداءات المرفوعة للتكفل بانشغالاتهم والاستجابة لمطلبهم المتعلق بتزويد القرية بالمياه الصالحة للشرب ، حيث يُجبر السكان على جلب هذه المادة الحيوية من الينابيع الطبيعية على مسافات طويلة ، وفي أوقات متأخرة ، من خلال الاستنجاد بظهور الدواب أو المركبات النفعية ، فيما يُجبر البعض الآخر على اقتناء صهاريج المياه ، عن طريق شرائها بأثمان باهظة قد تصل إلى 1300 دج للصهريج الواحد ، نظرا لبعد المنطقة و تضاريسها الوعرة .
قاعة العلاج لا تلبي الاحتياجات
و تحولت قاعة العلاج بلغمونة الحجر إلى هيكل بدون روح ، حيث لم تعد الخدمات التي تقدمها تستجيب للتطلعات كما و نوعا ، إذ يعاني هذا المرفق الصحي الوحيد بالمنطقة نقصا فادحا في المورد البشري والمادي ، بحيث يفتقر لأطباء عامين بالإضافة إلى نقص العتاد الطبي من أدوية وأجهزة و أوكسجين ، حيث يلجأ المرضى إلى التنقل إلى غاية مقر البلدية وهذا للظفر بأبسط خدمة طبية ، هذا و كما تعاني النساء الحوامل من عدم وجود أطباء النساء والتوليد وكذا الأخصائين ، و كذلك المرضى المزمنين يعانون من انعدام الرعاية الصحية حيث تساءل هؤلاء عن السبب الرئيسي وراء ترك هذا المرفق الصحي يعاني من عدة نقائص وحتى أبسطها كضمادات و لقاحات الأطفال ، الأمر الذي دفعهم يكررون نداءهم بضرورة تخصيص غلاف مالي من شأنه أن يعيد الاعتبار لقاعة العلاج الوحيدة بالقرية
مشاكل في النقل المدرسي
يعاني تلاميذ الطور المتوسط من نقص فادح في حافلات النقل المدرسي ، إذ اكتفت مصالح البلدية بعقد اتفاق مع مؤسسة نقل واحدة ، لا تستوعب مجموع ما يتم نقله من تلاميذ القرية ، كما أن الرحلات المبرمجة في الصباح الباكر ، توقيتها لا يناسب تلاميذ بعمر 12 و 13 سنة ، كونهم يصلون قبل ساعات من موعد الدخول المدرسي ، متحملين بذلك خطورة الوضع خاصة في فصل الشتاء أين تكثر الاعتداءات سواء من قبل قطاع الطرق أو من الكلاب الضالة ، هذا وفي سياق آخر يطالب شباب القرية ، من الجهات المعنية بضرورة تخصيص غلاف مالي ، لإنشاء ملعب جواري من شأنه التخفيف من حدة الوضع المزري الذي يتخبطون فيه ، حيث يضطر الشباب إلى قضاء وقتهم في أزقة الحي أو في الجبال والوديان ، فإنشاء ملعب معشوشب أو حتى ترابي من شأنه التخفيف عنهم ، من معاناة الفراغ القاتل الذي يعيشونه يوميا ، جراء انعدام أي متنفس أو هيكل . ترفيه.
الظلام الدامس يُخيم على القرية
كما يشتكي سكان القرية أيضا من انعدام الإنارة العمومية ، والتي بدورها أغرقت الحي في ظلام دامس ، حيث أضحى السكان يتجنبون الدخول أو الخروج من الحي ليلا ، بسبب الكلاب الضالة التي تنتشر بكثرة في الليل وفي الصباح الباكر ، فالكثير من الأطفال تعرضوا لعضات الكلاب الضالة والمسعورة ، فهذه الوضعية أثرت سلبا على الأهالي وفرضت عليهم العزلة و زادت من حدة الوضع ، فالكثير منهم ، مزارعون و بنائون وهو ما يفرض عليهم الخروج باكرا والعودة أحيانا في أوقات متأخرة بسبب طبيعة نشاطهم ، وعليه يطالب هؤلاء من الجهات المعنية بضرورة تزويد و تهيئة الحي بأعمدة كهربائية ، من شأنها ان تخلصهم من الظلام الذي فُرض عليهم لعقود طويلة من الزمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.