هذا موعد تصويت جاليتنا بأنقرة على مشروع تعديل الدستور    رسائل تهديد تطال المسلمين بفرنسا    مستغانم: توزيع أزيد من 1100 مسكن و90 مقرر استفادة من إعانة للبناء الريفي    إنقاذ فتاة حاولت الانتحار بالشلف    العرض الشرفي لفيلم "هيليوبوليس في الخامس نوفمبر    الأمم المتحدة: جلسة لمجلس الأمن يوم الأربعاء حول الصحراء الغربية    رسميا.. مباراة الجزائر-زيمبابوي دون جمهور    دستور نوفمبر 2020 "جاء ليستكمل مسيرة بناء الدولة الوطنية"    وزير الفلاحة: تزويد الموالين بمادة الشعير قريبا    البياري تطيح بشبكة وتحجز أكثر من 5200 وحدة من المهلوسات بتبارت    أدرار: احتراق شاحنة على طريق تميمون    الصحافة الوطنية تركز على خرجات أعضاء الحكومة في اليوم ما قبل الأخير من الحملة الاستفتائية    تجارة الكترونية: الجزائر تمتلك سوقا قوية ذات امكانات نمو عالية    نساء يرغبن في الستر والهناء    ترمب: 9 أو 10 دول عربية في طريقها للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي!    قسنطينة : التأكيد على"الدور الحاسم" للمفكر مالك بن نبي في الإصلاح الإسلامي    المولد النبوي: إطلاق القافلة الثقافية "المنارة"    ميلانيا تكشف سر ترامب مع تويتر    رئيس الفيفا يُصاب بفيروس كورونا    السعودية: منحة بأكثر من 100 ألف دولار لأهل المتوفى بسبب كورونا للعاملين في القطاع الصحي    هزة أرضية بولاية بومرداس    تبسة..إستغلال فوسفات منطقة "بلاد الحدبة" وتحويله وتسويقه للخارج بداية 2021    وهران تكرّم نوابغها    عام حبسا نافذا لسائق حطم مركبة الضحية بسبب حادث مرور    تنظيم أبواب مفتوحة على قيادة الحرس الجمهوري    شقق ترقوية بأسعار خيالية رغم تراجع الطلب    الدستور الجديد يتضمن موادا تحمي العقار الفلاحي    الرئيس تبون بالمستشفى المركزي للجيش وحالته لا تستدعي لأي قلق    أخصائيون يدعون إلى ضرورة التقيّد بإجراءات الوقاية    الموسم الرياضي 2019-2020    الكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة    كانت موجهة للتسويق بالبيض    لعقد مؤتمر دولي للسلام    تحادثا عبر تقنية التواصل المرئي    الجزائر تشارك في انتخاب رئيس البرلمان العربي    المعرض التاريخي للجيش يلقى الاقبال    الدستور الجديد يقر بدور ريادي للنخب الجامعية    سوداني يصاب بكورونا    أكد أن الخطر الصحي قائم وموجود.. البروفيسور بركاني:    ثورة تنموية بمناطق الظل    إعداد قوانين لمعاقبة السلوكيات الاستهلاكية المنحرفة    دفع للتعاون المتميّز    تطاول مقيت ووصمة عار    9 وفيات.. 287 إصابة جديدة وشفاء 171 مريض    الألعاب الشعبية القديمة في عرض مسرحي جديد    حاجي محمد المهدي يفوز بجائزة لجنة التحكيم    نشاطات متنوعة لفرع أم البواقي    حمادي يقترح "الدر المنظم في مولد النبي المعظم"    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    3 % من الفلاحين يحوزون على بطاقة الشفاء و التقاعد منعدم    الطاقم الطبي لجمعية وهران جاهز لتطبيق البروتوكول الصحي    كازوني مستاء من عدم برمجة أي مباراة ودية    انطلاق تربص " جياساس" بالعاصمة    ورشات للتوعية والتوجيه والإصغاء ..    المولد الشّريف.. ومنهجية الاقتداء    ما بين باريس ولندن    سياسي هولندي يدعم حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية    القرضاوي يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة
هلاك عائلة و امرأتين في انقلاب قاربي "حرّاقة"
نشر في الجمهورية يوم 19 - 09 - 2020

اهتزّ سكان ولايتي مستغانم و عين تموشنت على وقع خبر وفاة حراقة بعرض الساحل الغربي نهاية الأسبوع حيث نزل نبأ غرق قارب يحمل 14 شخصا دفعة واحدة بولاية مستغانم كالصاعثة غالبيتهم من حي واحد و هو حي بايموت الذي فقد عائلة بكاملها ( الوالدين وثلاثة أطفال يتراوح سنهم بين 12 إلى 3 سنوات) وامرأة وابنيها ( 4 و 5 سنوات) إضافة إلى شابة في مقتبل العمر (19 سنة) ، أما بقية الشباب الستة فهم من الأحياء المجاورة لحي بايموت ، سماع خبر انقلاب قارب في عرض البحر نزل كالصاعقة على سكان مستغانم وخاصة قاطني حي بايموت الشعبي . و حسب المعلومات التي استقتها جريدة "الجمهورية" من جيران الضحايا الذين التفوا تلقائيا في مجموعات بالقرب من مداخل بيوت العائلات المعنية لتقديم العزاء ومواساتهم في هذا المصاب الجلل فإن الغرقى جمعوا أموال "الحرقة" عن طريق تضامن الأقارب والأصدقاء كون أغلبيتهم من فئة البطالين ولا يمتهنون مهنة مستقرة ، بعد دفعهم مستحقات "الحرقة" ، حدد لهم مهربهم شاطئ سيدي العجال ببلدية عشعاشة شرق ولاية مستغانم كنقطة الانطلاق إلى الضفة المقابلة ، عشية يوم الأربعاء 16 سبتمبر وصل "الحراقة" ال 14 فرادى و جماعات إلى الشاطئ المذكور وفي حدود منتصف الليل امتطوا "البوطي" الذي أبحر في سلام بأمل الوصول إلى الضفة المقابلة ، لكن بعد ساعة ونصف من الإقلاع تلقت إحدى عائلات الضحايا القاطنة بحي بايموت مكالمة هاتفية من عرض البحر تطلب منهم النجدة و الإتصال بخفر السواحل الجزائرية كون البحر دخل مرحلة الهيجان والأمواج باتت تتلاعب بالقارب وهم في حالة خطر ، كان النداء مرفقا بصراخ هيستيري لنسوة وأطفال يبدو أنه انتابهم حالة من الارتباك و الخوف مما هو قادم ، ففقدت النسوة أعصابهن ، و تركن مقاعدهن وأردن العودة بأي ثمن إلى بر الأمان ، في دهشة من أمره حاول قائد القارب الشاب الذي لم يتعد العقد الثالث الرجوع إلى نقطة الانطلاق إلا أن البحر أبى ذلك ، فانقلب القارب بكل ركابه ، بعد بلوغ خفر السواحل نبأ الحادثة خرجت فرقة من الحماية المدنية التابعة لبلدية خضرة دائرة عشعاشة إلى عرض البحر للبحث عن الغرقى وسط ظلام دامس وبحر مضطرب ، رغم الوضع الصعب نجحوا في إنقاذ امرأة (والدة الطفلين الغريقين) و رجل واحد بشاطئ مرسى الشيخ بعشعاشة نقلوا على التو إلى مستشفى مستغانم في حالة فقدان الوعي ، في اليوم الموالي تمكن رجال الحماية المدنية من إخراج أربعة جثث لأطفال يتراوح سنهم بين 3 و 12 سنة نقلوا إلى مستشفى عشعاشة ، أما البقية فلا يزال البحث عنهم جاري لإخراجهم من عرض البحر ، سكان حي بايموت سيذكرون خلال العقود القادمة حادثة فقدان حيهم و دفعة واحدة ثمانية أشخاص من بينهم عائلة كاملة (عائلة بلقوميدي) آمنت بالعيش الرغيد ومستقبل زاهر .
في ردود أفعل أولية أشار "ب . م " و هو جار الغرقى أن مرد هذه الحادثة هي تلك الأوضاع الاجتماعية المزرية التي كان يمر بها هؤلاء الشباب في مقدمتها البطالة وعدم الاهتمام بهم في وقت تنعدم فيه صورة القضاء على هذه الظاهرة التي ما زالت تنخر جسد المجتمع وأنها لن تتوقف ما لم تجد السلطات العليا للبلاد حلا جذريا . فيما أشار "ع.ب" أن هذا الحي الفقير الذي فقد في هذه الحادثة المؤلمة ثمانية من أبنائه دفعة واحدة هو نتاج تهورهم وبحثهم عن حلم زائف لا يمكن تحقيقه وأن الجزائر بالرغم من المشاكل التي تمر بها إلا أنها قادرة على تجاوز هذه المحنة شريطة غرس الأمل في نفوس الشباب بفتح آفاق واعدة تعيد الثقة في هذه النفوس الضائعة . هذه الحادثة المؤلمة لقت اهتمام كبيرا من سكان ولاية مستغانم الذين تضامنوا مع عائلات الغرقي من خلال صفحات التواصل الاجتماعي فايسبوك بنشر عبارات التعازي والمواساة مرفقة بآيات قرآنية . فيما تساءل آخرون عن الأسباب التي لا تزال تدفع الشباب إلى تفضيل الموت في عرض البحر . و
في حدود الساعة 01:20 من صبيحة أول أمس الخميس و أثناء قيام عناصر الشرطة بقاعة الإرسال بأمن ولاية عين تموشنت بمهامهم العادية ورد إليهم اتصال هاتفي على الخط الأخضر 1548 من طرف أحد الحراقة يطلب فيه النجدة رفقة مرافقيه الذين كانوا على متن زورق تعرض للعطب و حدث به ثقب بعرض البحر قرب جزيرة حبيباس نتيجة اصطدامه بصخرة كان على متنه 23 شخصا من بينهم المتصل.
مباشرة و على وجه السرعة تم الاتصال بجميع الجهات المعنية بما فيها حرس السواحل لمينائي بوزجار و بني صاف ، و أمن الدوائر الساحلية ، ليتم العثور عليهم في حدود الساعة 08:10 من صباح يوم الخميس من طرف حراس السواحل لميناء بوزجار و البالغ عددهم 20 شخصا حيث كان 18 شخصا على قيد الحياة (17 من جنسية جزائرية و رعية (01) أجنبية قاصرة من جنسية سورية ) كما عثر خفر السواحل أيضا على جثتين (02) من جنس أنثى ، واحدة منهما قاصرة من جنسية سورية ، نقلتا إلى مصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة العمومية الإستشفائية أحمد مدغري بعين تموشنت. في حين تبقى عملية البحث متواصلة عن ثلاثة (03) حراقة آخرين مفقودين بعرض البحر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.