رفع الحجر الجزئي على 23 ولاية    تسجيل حالة وفاة واحدة 78 اصابة جديدة بفيروس كورونا و67 حالة شفاء    الرئيس تبون يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة المولد النبوي الشريف    هذا ما قاله وزير الشؤون الدينية بخصوص استئناف الحج والعمرة    حقيقة السماح بدخول الجماهير في مبارة الجزائر ضد بوركينافاسو    محكمة سيدي امحمد: 3سنوات حبسا نافذا في حق الوزيرة السابقة هدى فرعون    سنتان سجنا نافذا في حق أميرة بوراوي    حجزأكثر من 7800كتاب مدرسي جديد موجه للمضاربة بعنابة    إدانة هدى فرعون ب 3 سنوات سجنا    "حماس" ترحب بجهود منع انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي    اتفاق مغربي- إسرائيلي للتنقيب عن البترول والغاز في الداخلة المحتلة !    رقم أخضر تحت تصرف الجالية على مستوى السفارات    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    « المولود « على طريقة « لجْدُود»    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    وزارة الاتصال سلّمت أكثر من 140 وصل إيداع تصريح بموقع الكتروني    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    الرئيس غالي يطالب غوتيريس بتحديد مهمة دي ميستورا    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    في قلوبهم مرض    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    قبس من حياة النبي الكريم    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شهادات حيّة عن رعب الزنزانة رقم 13
الذكرى المزدوجة لاستشهاد «علي شريف شريط» و «سلماني شعبان»
نشر في الجمهورية يوم 30 - 01 - 2021

احتضن أول أمس قطب الخدمات الجامعية الشهيد « سلماني شعبان « بجامعة بلقايد فعاليات الذكرى ال 64 لاستشهاد البطلين «علي شريف شريط» و «سلماني شعبان» و الذي أشرفت على تنظيمه الجمعية الوطنية لقدماء المحكوم عليهم بالإعدام مكتب وهران بالتنسيق مع مديرية المجاهدين وذوي الحقوق لولاية وهران، بحضور أحد رفقاء الشهيد المجاهد «قدور بن عياد» الذي كان معه في الزنزانة رقم 13.
وقد كشف المجاهد قدور بن عياد الأمين الوطني المكلف بالتنظيم في الجمعية الوطنية لقدماء المحكوم عليهم بالإعدام -مكتب وهران- أنه خلال سنة 1957 تم جلب آلة «المقصلة « إلى سجن وهران المركزي قصد ترهيب الشعب الجزائري الذي ثار في وجه الإستدمار الفرنسي، حيث تم إعدام 56 شهيدا من بينهم الشهيد البطل أحمد زبانة ، و تحدث بن عياد رفيق شريط علي الزنزانة رقم 13 حيث تعرف بها على شريط عندما قام يوم 14 جويلية 1957 بعملية داخل حانة بحي «كارتو «، وفجر قنبلة يدوية ليتم القبض عليه و تحويله مباشرة إلى مركز الشرطة السرية، أين مكث به تحت التعذيب لمدة 8 أيام و حُول بعدها ، إلى سجن وهران المركزي في حالة يرثى لها بعد تعرضه لأبشع أنواع التعذيب من أجل إخضاعه للاعتراف بأفعاله و الإقرار بالمعلومات المتعلقة بالتنظيم الثوري بالمنطقة، لكنه صمد – كما يقول - و لم يدل بأي شيء متسلحا بإيمانه العميق بالله و بالرسالة المقدسة التي يحملها.
الزنزنة رقم 13 عرّفته على الشهيد شريط صاحب أوّل رصاصة أطلقت ليلة الفاتح نوفمبر و ثاني من نفد فيه حكم المقصلة ابن مدينة سيق ، فهو من مواليد 6 من شهر أوت سنة 1931، نشأ وسط عائلة فقيرة من 7 أطفال كان هو رابعهم في الترتيب، كان أبوه يمارس أعمال يومية بسيطة، تابع دراسته الابتدائية لمدة4 سنوات لكن سرعان ما غادر مقاعد الدراسة ملتحقا بصفوف الكشافة الإسلامية . أنتقل من مدينة سيق إلى وهران حيث أستقر بحي الحمري وهناك بدأ احتكاكه ببعض الأخوة المناضلين للكشافة الإسلامية في وهران كقرويشة و جفال، فتولدت عنده روح الأخوة و التضامن و الوطنية، حيث أضحى يعي أنه لا سبيل لاستقلال الجزائر إلا بالكفاح المسلح . و أثناء التحضير للعمل المسلح عين مسؤولا على العمليات الفدائية بعد انضمامه في صفوف اللجنة الثورية للوحدة والعمل .
كلف الشهيد أحمد زبانة الشهيد الشريط على الشريف بمهمة الاتصال المباشر بالعضو المكلف بالتنظيم العمليات لحرق المراكز البنزين بوهران لكن شاء القدر أن يلقى القبض على الشهيد شريط علي شريف من طرف السلطات الاستعمارية بحي الحمري يوم 11جانفي 1954 بعد وشاية ممن ضعفت عزائمهم بعد أن أذاقته السلطات الاستعمارية أنواع العذاب والتنكيل ، ثم تمت محاكمة الشهيد ورفقائه من طرف المحكمة العسكرية بوهران يوم 18 ديسمبر سنة 1955 ، وقد ظهر شجاعا ، قوي العزيمة أمام المحكمة العسكرية وبالرغم من وجود محامي يدافع عنه إلا أنه كان كثيرا ما يستهزئ و يسخر خلال جلسة المحاكمة، لكن المحكمة كانت قد قررت في مصير الشهيد ، يوم 18 ديسمبر سنة 1955، فنقل على إثر ذلك إلى زنزانته مكبلا بالسلاسل، لمدة سنتين ونصف ينتظر التنفيذ، لينفد فيه حكم الإعدام بالمقصلة بتاريخ 28 جانفي 1958. عرج المجاهد قدور بن عياد في حديثه عن الشهيد سلماني شعبان الذي ولد سنة 1932 بإبودرارن ولاية تيزي ورز، و ترك قريته صغير ليستقر بوهران بالمدينة الجديدة أين تعلم حرفة الخياطة و بعد عامين افتتح محله الخاص في نفس الحي. وفي 1957 ألتحق بصفوف المنظمة المدنية لجبهة التحرير الوطنية و كان محله مكان لتبادل الرسائل و تخبئة السلاح فكانت له الفرصة لمعرفة قادة جبهة التحرير بالمنطقة و الذين قاموا بضمه إلى خلية فداء في حي الحمري، و نظر لشجاعته و روحه الوطنية أصبح مساعد مسؤول مجموعة في خلية فدائيين بالمنطقة ،ليلقى عليه القبض ثم يحول بعدها إلى سجن وهران أين حكم عليه بالإعدام، لينفذ فيه الحكم يوم 28 جانفي 1958 .
خلال الاحتفال بهذه المناسبة التاريخية قدم مجموعة من الطلبة الجامعيين مسرحية بعنوان « سجينة رقم 4» تناولت حياة مجاهدة مسجونة تتعرض للتعذيب و نفذوا فيها حكم الإعدام بدون محاكمة و قتلت خنقا ، ليتم في آخر الاحتفالية بهذه الذكرى المزدوجة تكريم كل من المجاهد قدور بن عياد ، و السيد مدير المجاهدين و ذوي الحقوق لولاية وهران ،و ممثل جامعة وهران .
من جهة أخرى أكد مدير المجاهدين و ذوي الحقوق السيد هاشمي عفيف وفي تصريح خص به الجمهورية أن الشهيد شريط علي شريف شخصية بارزة في حياة الثورة باعتباره أعدم في سنة 1958 مباشرة بعد السنة التي أعدم فيها زبانة شهيد المقصلة و بالتالي نتخذ من هذا الرمز عربونا أو نموذجا حالة خاصة للمعدومين علما أن الاحتفالات الرسمية نظمت بولاية معسكر و لكن نحن أحييناها في وهران و في كل ولايات القطر الجزائري باعتباره شهيد المقصلة هو الأخر . و كما أن إحياء المناسبة بالجامعة ارتبط باهتمام الطلبة بهذا الجانب و اعتبر أن الجمعية الوطنية للقدماء المحكوم عليهم بالإعدام مكتب وهران هي من أشرفت و نسقت مع مديرية المجاهدين لنقل هذه الذكرى على مستوى الجامعة في أوساط الشباب لاعتناء بالذاكرة الوطنية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.