بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الرئيس تبون يستلم دعوة من نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم بشرم الشيخ    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفعيل دور البلدية كمنشئ للثروة الوطنية
المجالس الشعبية المحلية وعبء التنمية :
نشر في الجمهورية يوم 01 - 09 - 2021

الانتخابات المسبقة للمجالس المحلية الولائية والبلدية المقرر اجراؤها يوم 27 نوفمبر المقبل ينتظر منها الكثير على مستوى المواطنين والدولة بصفة عامة فهي اطار التغيير والاصلاح لبناء الجزائر الجديدة وتطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون التي التزم بتطبيقها وقد قطع خطوات معتبرة في ذلك بتعديل الدستور وقانون الانتخابات واجراء انتخابات برلمانية مسبقة وترقية عشر ولايات جديدة كلها بالجنوب الحبيب الذي يحظى بعناية خاصة في اطار التنمية الشاملة والمتوازنة والعادلة لكل جهات ومناطق الوطن.
وقد عودتنا انتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية على المنافسة الشديدة بين المترشحين من الاحزاب السياسية والقوائم الحرة لأنها تتعلق بحياة المواطنين بشكل مباشر فالبلدية مقصد كل واحد منا فهي الاقرب الى كل واحد منا وحاجة المواطن اليها كبيرة ودائمة تبدا بعقد ميلاده يوم خروجه الى هذه الحياة الصعبة والشاقة وعقد زواجه وبطاقة تعريفه ورخصة سياقته وجواز سفره وهي التي تتكفل بحمل القمامة والعناية بالمحيط من تشجير وتنظيم وترصيف وعناية بالشوارع والطرقات وتوفير مياه الشرب والانارة العمومية وانجاز قنوات الصرف وتنظيم الاسواق اليومية والاسبوعية.
كما أنها مكلفة بانجاز السكن الاجتماعي وتوزيعه على المستحقين له وبناء المدارس وقاعات العلاج وتوفير النقل المدرسي بالاضافة الى تسليمها رخص البناء وتوصيل الماء والكهرباء وامور اخرى فاعباء البلدية كثيرة وكلها تتعلق بحياة المواطنين الاجتماعية واليومية ولهذا فان مسؤولية المجالس الشعبية المنتخبة كبيرة وعلى المواطنين اختيار الافضل من اصحاب الكفاءة والنزاهة بالدرجة الاولى اذا ارادوا الاستفادة من المشاريع التنموية وحل المشاكل والمصاعب التي تعترضهم كما يجب تسجيل البرامج الانتخابية والمصادقة عليها من الجهات المختصة والزام المنتخبين الجدد بتنفيذ تعهداتهم التي كانت في الماضي تذهب ادراج الرياح ومخطط الحكومة المعلن عنه هذا الاسبوع يتضمن توفير مياه الشرب والتنمية الريفية وقد امر رئيس الجمهورية بتوفير حاجيات مناطق الظل والتي مازالت قائمة فهناك بلديات لم تحرك ساكنا كما هو الحال في منطقة الظهرة وبالضبط في بلدية الظهرة ولاية الشلف فالطرقات محفرة والناس يسقون باستعمال الحمير والعزلة وغياب تام للتنمية وحتى في الساحل المشترك بين الشلف ومستغانم عبارة عن قفر بجانب البحر اننا نريد مجالس بلدية لها فكر وتخطيط قادرة على اتخاذ القرارات واقتراح وانجاز مشاريع في المستوى ولا تكتفي بالعمل الروتيني واعادة ترصيف الطرقات التي صارت مملة واستهلكت اموالا طائلة .
فالمجالس المحلية هي التي يمكنها ان تنهض بالتنمية باستغلال الامكانيات المتوفرة في المنطقة سواء تعلق الامر بالبلديات او الولاية والمجلس الولائي الذي لا يعرف المواطنون عن عمله ومهامه شيئا هو الذي يصادق على ميزانية الولاية ويراقب ويتابع المشاريع التنموية ورئيس المجلس الشعبي يجب ان يكون مسؤولا عن التنمية ويحاسب وكل اعضاء المجلس الولائي ماداموا تقلدوا المسؤولية وبذلك تعود هيبة الدولة وتتجد ثقة المواطن فيها ومن هنا تكون البداية نحو الجزائر التي نريد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.