الفريق شنڤريحة يواصل زيارته لمختلف أقسام معرض إيدكس-2021 للدفاع بمصر    تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح ضرورة ملحة    تعزيز مجالات التعاون والاستثمار في صلب اللقاءين    بحث سبل التعاون و الاستثمار    العمل على إبرام توأمة و تبادل الخبرات    بداية قوية للخضر في مونديال العرب    سجال يُخفي صراعا على المال    رفع إنتاج محطة المقطع من 280 إلى 350 ألف متر مكعب يوميا    10 مواقع تجمع مياه الأمطار بالولاية تستدعي تدخلا دوريا    أزمة المياه تنفرج بمستغانم    نحو تفعيل دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة التكوين الجامعي    التراث المادي للجنوب على طاولة النقاش    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    الرئيس الفلسطيني بالجزائر قريبا    إلغاء "البيام".. إشاعة كاذبة    اعتراف وعرفان آخر لصالح الجزائر    جمعية عامة استثنائية في الأسابيع القادمة    نطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في البطولة القارية    بداية قوية للجزائر في كأس العرب    داربي عاصمي مثير.. وفرصة أصحاب مؤخرة الترتيب للتدارك    كلّ التسهيلات لدعم الشباب    تباحث تقدّم الشراكة    "موبليس" يطلق عرض جوازات الانترنت مع "فودافون قطر"    المصابون بداء "كرون" يعانون في صمت    توقُّع إنتاج 42 ألف قنطار من البرتقال بوهران    سكيكدة تتوقع إنتاج 250 ألف قنطار من الزيتون    الملحقة الادارية للفرع البلدي " الصفي" الزعفران بولاية الجلفة مغلقة منذ أكثر من 7 سنوات متتالية    تحوّلت إلى مشكلة أسرية وتربوية دروس الدعم.. بين الحاجة والضرورة الحتمية    أسئلة شفهية ل6 وزارات    الرئيس غالي يؤكد عدم المشاركة في الموائد المستديرة    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    تأكيد على أصالة تراث ذي البصمة الجزائرية الخالصة    دعوة للاستلهام من بطولات الأمير عبد القادر وعمر المختار    5 وفيات.. 192 إصابة جديدة وشفاء 152 مريض    الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب: تأكيد الالغاء سيكون له تأثير كبير على الصادرات المغربية    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    المحليات تعيد إنتاج «فسيفساء» التشريعيات    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد سفيرين جديدين    منظمة الصحة العالمية: أوروبا أصبحت مركزا لتفشي جائحة كورونا    إجراءات للإفراج عن السفن الجزائرية المحتجزة بالخارج    المخزن على صفيح ساخن    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    «بوليتيس» تُخصّص ملفّا لفلسطين    "المحاربون " يقصفون بالثقيل و ينذرون لبنان    وزارة الصناعة الصيدلانية: تعليق رخصة الاستغلال للشركة "ريماز للاستيراد و التصدير"    وزير الاتصال: تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح "ضرورة ملحة"    المشكل في التسيير وليس في التمويل    تكريم خاص لصونيا بلعاطل    ارتفاع مقلق في إصابات كورونا وهذه آخر الإحصائيات    تنافس 8 عروض مسرحية على جوائز الأيام الوطنية الأولى "فتيحة بربار" لمسرح الشباب ببومرداس    الرئيس الصحراوي : المغرب يحاول إقحام الجزائر في النزاع القائم في الصحراء الغربية    انطلاق قافلة تضامنية لمساعدة اللاجئين الصحراويين    382 حالة جديدة من بينها 34 طفلا هذه السنة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    10 وصايا نبوية هامة    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل سنكون في الموعد ..؟
الفنادق والمعالم رهان السياحة خلال الألعاب المتوسطية
نشر في الجمهورية يوم 05 - 09 - 2021

تحدي كبير ترفعه ولاية وهران من أجل إنجاح تظاهرة ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي ستحتضنها عام 2022 بكثير من الإصرار والعزيمة ، حيث سطرت برنامجا مُحكما تراهن من خلاله على نجاح هذا الحدث الرياضي الهام الذي سيستقطب وفودا من مختلف دول العالم، ..وقد تصدر قطاع السياحة اهتمامات القائمين على تنظيم الألعاب المتوسطية ، من خلال ضبط استيراتيجية تعمل على الترويج للمدينة والتعريف بمؤهلاتها السياحية ومؤسساتها الفندقية، وحتى معالمها الأثرية التي تعكس العمق الثقافي والتاريخي لعاصمة الغرب الجزائري .
فهذا الحدث ورغم كونه منافسة رياضية خالصة، إلا أنه محطة مهمة لوهران من أجل إبراز تنوعها الثقافي وحضارتها التاريخية العبقة وكذا مقوماتها السياحية التي ستتوجها عروسا خلال هذه التظاهرة الدولية هذا، في حال الانتهاء من التحضيرات وتسليم المشاريع في الوقت المناسب، لأنه وحسب الجولة الميدانية التي قمنا بها ، فإن الطريق لا تزال غير مُعبدة والنقائص المسجلة تشكل نقطة سوداء ينبغي معالجتها قبل انطلاق التظاهرة، لاسيما ما تعلق ببعض المشاريع الفندقية التي لم تُسلم لحد الآن والمواقع التاريخية التي لا تزال تحتاج إلى تثمين وتأهيل وإعادة اعتبار.. !!، كل هذا يجعلنا نتساءل عن سبب عدم إتمام هذه الورشات والمشاريع في وقتها، خصوصا أن موعد الألعاب المتوسطية تأخر بسنة كاملة بسبب وباء كورونا .. !! .، فهل يا ترى ستكون وهران على استعداد لاستقبال ضيوفها الأجانب؟، وهل سيتم تسليم المشاريع المتأخرة في آجالها المحددة ؟، وهل ستنجح اللجان المنظمة لهذا الموعد في إبراز مآثر ومعالم وهران بصورة تليق بمدينة متوسطية يُمكن أن تتوج عروسا وحاضرة ضمن كوكبة مدن البحر الأبيض المتوسط...؟؟...
منشآت تاريخية ومعالم أثرية تنتظر الترميم .. !!
شرعت اللجنة التنظيمية منذ بداية التحضيرات بالتنسيق مع مديرية السياحة في ضبط برنامج ترميم المنشآت التاريخية والأماكن الأثرية التي ستكون محطة هامة بالنسبة لضيوف وهران الذين سيتعرفون بطبيعة الحال على أبرز المعالم من خلال جولات سياحية ،يصاحبها برنامج ثقافي وفني منوع على غرار المعارض الفنية والتقليدية ، وهو ما يستوجب التركيز عليه ،لأن أغلب المعالم الأثرية بوهران تحتاج إلى التثمين وإعادة الاعتبار حتى يعود بريقها من جديد وتظهر ملامحها التاريخية بصورة لائقة وواضحة، ومن أبرز المعالم التي تنتظر الالتفات نذكر « قصبة وهران» التاريخية التي تعتبر من بين أقدم القصبات عبر كامل التراب الوطني، حيث لا تزال العديد من الشواهد التاريخية بالقصبة تبرز الجرائم التي اقترفها الفرنسيون وقتذاك، و يوجد بها معالم تزيد عن 28 شاهدا أثريا تاريخيا..لكن للأسف شهد هذا المعلم أعمالا تخريبية شوهت الكثير من ملامحه، باعتبار أنه كان مأوى للعديد من العائلات الوهرانية التي تم ترحيلها سابقا، قبل أن تقوم مصالح البلدية بغلقه نهائيا ، ..إضافة إلى» قصر الباي» الذي يقع بحي سيدي الهواري العتيق في وسط آهل بالعمران ، وقد شيّده محمد باي الكبير بن عثمان، في نهاية القرن ال18، متخذا إيّاه مقرا لإدارة شؤون الرعية بغرب البلاد، وعرف ب«بايلك الغرب».، و أيضا جامع « الباشا « ، وهو أحد أقدم مساجد وهران حيث شيد عام 1979 في عهد الباي محمد الكبير بأمر من بابا حسن باشا الجزائر العاصمة ، ولا يزال المسجد إلى اليوم محتفظا بملامحه العثمانية والتاريخية الجميلة، لكن هذا لا يمنع من أنه مهدد بالانهيار في أية لحظة في حال لم تتحرك الجهات المعنية لإنقاذه من الاندثار، دون أن ننسى موقع «برتوس ماغنوس» ببطيوة الذي يمتدُّ على مساحة 49 هكتاراً ويضمُّ بقايا رومانية، وهو عرضةً للإهمال رغم تصنيفه ضمن المواقع الأثرية الوطنية عام 1968 واستفادته من «مُخطَّط حماية وإصلاح» عام 2011، وغيرها من المعالم التي لا زالت تستغيث بسبب الإهمال والتسيب ،خصوصا تلك المتواجدة بحي سيدي الهواري ، .. وكانت ملحقة وهران للديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية قد أعدّت بطاقات تقنية لتجسيد عمليات لإعادة الاعتبار لعدة معالم أثرية تحضيرا لألعاب البحر الأبيض المتوسط ، من بينها»قصر الباي» و «مدخل أنفاق سان جوسي» و بوابات وهران،و «كناستيل» و «سنتون» و «القصبة»، إضافة إلى حصون «سانتا كروز» و «سان بدرو» و «سان تياغو».، مع إعداد لافتات توجيهية وتعريفية لهذا المواقع .
تكوين مرشدين سياحيين لضمان راحة الوفود ..
يعتبر مشروع تكوين المرشدين السياحيين من أهم المشاريع التي يُعول عليها في تعزيز القطاع السياحي تحضيرا للألعاب المتوسطية ، خصوصا أنه تم تسطير برنامج ثري لفائدة ضيوف وهران الأجانب، يتعلق خصوصا بالجولات السياحية، أين سيكتشف الزوار التنوع الثقافي للمدينة، وسيستمتعون بجمالها السياحي الخلاب وملامحها التاريخية الهامة ، ومن أجل ضمان نجاح المخطط السياحي وضمان راحة الوفود قامت مديرية السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي بفتح التسجيلات للمرشدين السياحيين ، قصد تحضيرهم للحدث ، وعبر منصتها الرقمية الوطينة
htpp//portail.mtatf.gov.dz فتحت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي المجال أمام الراغبين في المشاركة ضمن فئتي « الدليل السياحي «المحلي « والوطني « ، على أن يتم إيداع ملفات الترشح على مستوى المديرية بوهران، ويشترط أن يكون المترشح في اختصاص الدليل السياحي الوطني، حائزًا على شهادات تثبت تأهيله المهني وشهادة عليا في التاريخ أو الفن أو علم الآثار أو السياحة أو العلوم الطبيعية أو الهندسة المعمارية وأخرى في إتقان لغتين أو عدة لغات أجنبية ، فضلا عن اللغة العربية. أما فيما يخص الدليل السياحي المحلي فعليه أن يكون حائزا على شهادات تثبت تأهيله المهني ،وأيضا شهادة تقني سامي في المجال السياحي وأخرى لإتقانه لغة أجنبية على الأقل زيادة على العربية، وستشرف مديرية السياحة على دراسة ملفات المترشحين، ثم تقوم بإرسالها إلى اللجنة المختصة على مستوى الوزارة الوصية التي ستقرر تكوين المقبولين، أو منحهم فقط شهادة تأهيلية لممارسة نشاط الدليل السياحي المحلي أو الوطني.
221 مؤسسة فندقية خلال جوان 2022
كشفت المديرية المحلية للسياحة و الصناعة التقليدية و العمل العائلي أن وهران تضم حاليا 181 مؤسسة فندقية بطاقة إيواء تفوق 17 ألف و500 سرير، كلها جاهزة لاحتضان الألعاب المتوسطية من حيث الإيواء والإطعام بمقاييس عالمية، ومن المنتظر أن العدد سيرتفع إلى 221 فندق خلال جوان 2022 ، وذلك بعد استلام 40 مؤسسة فندقية في جوان 2022 تضم 3500 سرير .. وفي ذات الصدد فإن القائمين على التظاهرة يعولون بكثرة على مشروع المنتجع السياحي «آزاد» المتواجد بالبركي، والذي يعد من بين الفنادق الراقية في الجزائر، حيث يضم هذا الأخير حظيرة مائية ومركز تجاري وقاعة السينما وغيرها من المرافق الهامة، وقد وصلت نسبة الأشغال بمشروع إنجاز المركب السياحي GRAND ORAN التابع لسلسلة « أزاد « إلى 90 بالمائة ، حيث سيعزز الحظيرة الفندقية للولاية ب 374 سرير كما سيخلق 100 منصب شغل جديد.، كما تم تدشين شقق فندقية «الرياضي» بحي المقري «سانت أوجان» سابقا، مع العلم أنه تم معاينة المؤسسات الفندقية بالكورنيش الغربي.. . ومن جهتها ستكون المؤسسات الفندقية التي تزخر بها ولاية وهران وهي تنشط منذ سنوات في خدمة التظاهرة من خلال احتضان الوفود الأجنبية، على غرار « الروايال» و « الميريديان» و فندق « الباي « المعروف سابقا ب « الشيراطون» وغيرها من الفنادق التي سيتم تسخيرها في سبيل إنجاح الحدث الدولي الذي ينتظره الجميع وتترقبه الأعين بكثير من الحماس، و أيضا بكثير من القلق والخوف في حال لم يتم إنهاء التحضيرات قبل الموعد وتسليم المشاريع التي لا تزال متأخرة رغم أهميتها .
حافلات سياحية تجوب الأماكن التاريخية..
مبادرة «الحافلة السياحية» هي الأولى من نوعها في وهران، والتي تم تفعيلها منذ فترة بإشراف من الديوان الوطني الجزائري للسياحة «أونات « تزامنا مع التحضيرات الجارية لألعاب البحر الأبيض المتوسط.. وقد أشاد الكثيرون بهذه الخطوة المميزة التي فتحت أفاقا جديدة في القطاع السياحي بمدينة وهران، حيث تم ضبط المسار السياحي للحافلة على طول عدة مواقع أثرية ، انطلاقا من شارع محمد خميستي، مرورا بمقر الكاتدرائية القديمة وقصر الثقافة، انتقالا إلى حي سيدي الهواري بمعالمه الأثرية، ثم حلبة الثيران ، وصولا إلى جبل مولاي عبد القادر وسانتا كروز ، دون إهمال المواقع السياحية وسط المدينة على غرار واجهة البحر والحديقة المتوسطية وحديقة سيدي امحمد، وغيرها من النقاط التي تعكس جمال الباهية وهران، وذلك مقابل مبلغ رمزي يناسب جميع السياح ، ولأننا نستعد لاحتضان الألعاب المتوسطية فإنه من المرتقب توفير حافلات سياحية أخرى لتعزيز المبادرة وإرضاء السياح المحليين والأجانب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.