اجتماع تنسيقي حول آخر التحضيرات والاستعدادات    أزيد من 600 عنوان و7 أدباء في ضيافة مصر    جامعة عباس لغرور بخنشلة: استئناف تدريجي للنشاطات العلمية و البيداغوجية    في انتظار القيام بعمليات أخرى: ترحيل قاطنين ببيوت هشة تقع بين بلديتي سرايدي و عنابة    الأشغال ستنطلق قريبا بعلي منجلي: اختيار أرضية لإنجاز 300 سكن ترقوي مدعم    عنابة: البحرية تنقذ طاقم سفينة صيد تعرضت لحريق    في يومه العالمي    إثر تسجيل ارتفاع محسوس في إصابات كورونا: انطلاق عمليات التعقيم بأحياء وساحات مدينة تبسة    إثيوبيا تؤكد إدراجه في القمة المقررة في فيفري الداخل: الجزائر تنجح في برمجة ملف طرد الكيان الصهيوني    أزمة بين باريس والرباط بسبب فضيحة التجسس: القضاء الفرنسي يرفض طلب المغرب في قضية بيغاسوس    استرجاع أزيد من ألف وعاء عقاري وزير الصناعة: رفع التجميد عن 890 ملفا استثماريا وإعادة تشغيل عدد من وحدات الإنتاج    التقني المغترب موسى بزاز للنصر    الممثلة صبرينة قريشي للنصر: انتظروني في "إسعاف كوم" خلال رمضان    لحمايته من تخريبات الباحثين عن الكنوز: نحو تصنيف الموقع الأثري المكتشف حديثا بحملة    بطولة الرابطة المحترفة: سفريتا الرائد والوصيف تحمسان الوفاق والسنافر    البطولة الوطنية الجامعية للشطرنج: لاعبو جامعتي قسنطينة2 و 3 يحصدون أفضل النتائج    نفط: خام برنت يستقر عند 89.82 دولارًا للبرميل    الرئيس تبون يعزي في استشهاد عسكريين بان قزام    بوغالي يعزي في استشهاد ملازم أول وعريف بإن قزام    دعم المقدرات القتالية للجيش الصحراوي من أولويات مشروع برنامج الحكومة    رفع التجميد عن 890 ملف    إدماج 190 شاب في مناصب عملهم    نحن بحاجة لأمثال بن حمودة لمواجهة التكالب الأجنبي    حكومة أخنوش تدعم الفساد وتهدد استقرار البلاد    فتح مركز ثقافي جزائري في مصر    منظمة حقوقية تناشد وزير الخارجية الاسباني التدخل    غلق المدارس أسبوعا إضافيا لكسر الموجة الرابعة    زفزاف يعود إلى مبنى دالي إبراهيم    في "الثقافة وسؤال المستقبل"    "المجاعة" المشؤومة والقفطان الحضري    مقابلة بستّ نقاط    المدرسة العليا للإدارة العسكرية تفوز باللقب    الجزائر إلى جانب أشقائها وأصدقائها    تخفيف القيود المفروضة على السفر    القبض على تاجر مهلوسات    لجنة البورصة تحذر من الإعلانات غير المرخصة    التفكير في منصات رقمية لتدارك التأخر الفادح في الدروس حتمي    تمديد تعليق الدراسة إلى غاية الخامس فبراير المقبل    أطباق كروية دسمة في الربع النهائي    اقتراح إعداد دراسة تقنية لمشروع شاطئ الرسو بواد قوسين    استفادة أكثر من 600 مؤسسة من جدولة الديون    سارق محلات في قبضة الأمن    سعر الدجاج يتراجع إلى 350 دج للكلغ    مناطق الظل بالبيض تستفيد من 11 عملية تنموية    حملات تنظيف واسعة لإزالة النقاط السوداء بمستغانم    تحقيق في وفاة شخص داخل شقته    معركة شرسة للجيش الأبيض ضد الوباء بالمستشفيات    أسعار النفط إلى أين؟    "كورونا لن تؤجل مسابقة الدكتوراه"    سلطات الاحتلال المغربي تمنع الحقوقية الصحراوية امينتو حيدار من السفر الى اسبانيا    هل ستتعرض مصر لإعصار مدمر؟ الأرصاد الجوية توضح    هذا موقف قيس سعيّد من العودة إلى المسار الدستوري    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفائز الوطن دون سواه..
نشر في الجمهورية يوم 29 - 11 - 2021

تسيير الجماعات المحلية أصبح اليوم يتطلب المزيد من الآليات القانونية العصرية التي تتساوق مع التطور الاقتصادي العالمي والمستجدات الوطنية والمحلية لكل ولاية وبلدية ذلك أن تقنيات التسيير العمومي ليست بمفهوم النظرة الكلاسيكية للأمور التي عادة ما ترتمي في أحضان البيروقراطية الخانقة و الزاحفة كالسيل الصامت الخافت الذي يجرف كل شيء في طريقه.. والمتضرر الأول من كل هذه المتناقضات يظل في المقام الرفيع المواطن الساعي والحالم بعيش كريم في بلديته أو ولايته..
المنظومة التشريعية سوف تتعدل لا محالة في الاتجاه السليم الذي يجنب البلديات والهيات المنتخبة كل عرقلة في الشأن العام وهذا ابتداء من قانوني البلدية والولاية اللذان كانا وما يزالان بيت القصيد في جميع المداخلات العامة والمتخصصة ففئة تطالب بإعادة النظر في المالية العمومية والنسق الشامل للتحصيل الجبائي وأخرى تناشد السلطات التغيير الجذري في الطرائق الإدارية لتسيير الموارد البشرية إن على الصعيد المحلي أم الوطني وهذا لعمري غيض من فيض لانشغالات مشروعة مازالت الدولة تلح على وجوب تكريسها عبر التعديلات المرتقبة في المستقبل القريب حتى يتبين الخيط الأبيض من الأسود في التسيير و تتوضح الأمور بشفافية اكبر.. وبالتالي لا مجال للعبث بالمال العام أو التسويف والمماطلة في حل المشاكل اليومية للمواطن وما أكثرها طبعا مع تنامي الحياة العصرية التي أحببنا أم كرهنا هي اليوم جزء لا يتجزأ من الواقع المعيش..
لقد رأينا كم هي جمّة المطالب الشعبية في جل جولات وصولات الحملة الانتخابية المنقضية والتي توجت بالمحليات للسابع نوفمبر التي كانت أمس نقلة أخرى في المسار المؤسساتي الوطني ضمن الإستراتيجية الشاملة لإرساء القواعد الأساسية للحكم المحلي الراشد الذي من المفروض أن يستدرك كل النقائص المسجلة ماليا وإداريا وتنمويا لعهود سابقة تركت بصماتها وخدوشها مثل الندوب يطول الوقت للتعافي منها ..
فمهمة الاميار الجدد ليست سهلة فأي تسيير يقتضي المتابعة المستمرة والإخلاص اللازم والجدية والمثابرة خدمة للمواطن الذي هو مربط الفرس في كل خطة تنموية.. نعم أمامهم طرقات يجب أن تعبد وتهيئة عمرانية تستلزم إعادة النظر بناءات فوضوية ما انفكت تنمو كالطحالب وهلم جرا من المنغصات والمعوقات التي تستلزم الحركية الدؤوبة ليس فقط على الورق بل المشاهدة العينية لكل شاردة وواردة .. هذه هي المسؤولية تكليف وليس تشريف. فالشرف العمومي يفتك بالعمل والوطنية المحضة البعيدة عن المصالح الشخصية الظرفية والضيقة التي لم تجن منها بلادنا سوى الوبال والأسقام..
فمهما يكون الفائز أو لونه السياسي .. فالرابح الأكبر هو الوطن والوطن دون سواه..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.