13 شخصية مقترحة لإدارة الحوار    رئيس الدولة يتطرق مع وزير الخارجية المالي إلى الدور المحوري للجزائر في مسار التسوية بمالي    الريع .. نقمة قبل نعمة ؟    التمويه .. لغة الخشب الجديدة    المديرية العامة للأمن الوطني تضع مخططا أمنيا بمناسبة مقابلة نهائي «الكان»    إيداع وزير الصناعة الأسبق بدة محجوب الحبس المؤقت في قضية «كيا»    عمار غول وزوخ أمام القاضي المحقق بالمحكمة العليا اليوم    طائرة خاصة من آخر طراز «بوينغ737» لجلب الخضر من القاهرة ظهيرة يوم السبت    تاريخ كأس إفريقيا .. الفائز في مباراة الدور الأول هو نفسه الفائز في المباراة النهائية    هل يحضر زيدان نهائي كأس الأمم الأفريقية    أنفانتينو: «الجزائر منتخب كبير وحظ موفق للجميع وخصوصا للحكم»    تقارير عن استبدال حكم المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    مواصلة تطهير شعبة الحبوب وترقية التكوين المتواصل    مزايا جديدة بتطبيق"غوغل ترانسليت"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    جراء المعارك المتواصلة منذ ثلاثة أشهر    الأئمة‮ ‬يحتجون‮ ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮: ‬    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    فيما تحدثت عن بلوغ‮ ‬ذروة تاريخية في‮ ‬إستهلاك الكهرباء‮ ‬    في‮ ‬إطار مواصلة التحقيقات في‮ ‬قضايا الفساد    Petrofac‭ ‬يدشن مركزه بالجنوب    "الكاف" تفرض على الفاف غرامة ب 10 آلاف دولار مع وقف التنفيذ    شاشات عملاقة عبر الولايات    بن صالح‮ ‬يحضر لقاء‮ ‬الخضر‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف ثلاثة عناصر لدعم الإرهابيين‮ ‬    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    ينحدرون من المناطق الداخلية بعين الدفلى‮ ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    بين المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬وتحالف المعارضة‮ ‬    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    الإطاحة بعصابة تبتز رجال المال والأعمال    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    عين على البكالوريا و أخرى على كأس الأفريقية    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    27 هكتارا من الحصيدة و الأدغال تتحول إلى رماد بسعيدة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    «فوز الفريق الوطني أمنية الحجاج»    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    رعب واستنفار بسبب بعوض النمر في تيبازة    الأئمة يحتجون تنديدا بما آلت إليه الأوضاع في قطاع الشؤون الدينية    الامم المتحدة : حوالي 820 مليون شخصي يعانون من نقص التغذية خلال عام 2018    مجلس وزاري مشترك يدرس آخر التحضيرات الخاصة بظروف اقامة الحجاج بالبقاع المقدسة    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بطولات من أغوار التاريخ    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرقة براقي: "كي هنا كي لهيه" تستنطق الماضي
مهرجان مسرح الهواة لمستغانم
نشر في الجمهورية يوم 21 - 07 - 2010

عرضت فرقة " أوفياء المسرح " المشاركة في المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم في طبعته 43 مسرحية بعنوان [ كي هنا كي لهيه ] والتي أراد أصحابها بعث جملة من الرسائل القوية إلى الجمهور الذي حضر بكثرة إلى دار الثقافة ولد عبدالرحمان كاكي في مقدمة تلك الرسائل نذكر الرغبة في نشر السلام عبر مختلف أنحاء العالم وهذا لن ولم يتحقق إلا في حالة الحذر من السقوط في مختلف أشكال وأنواع العنف التي تتولد عنها في الأخير إلا الحروب والمآسي والأزمات بمختلف أنواعها حيث أن مسرحية " كي هنا كي لهيه " تبين جليا على أن هذا المبتغى لن يتحقق إلا في حالة ما إذا تجاوز الإنسان نزعته الحيوانية التي تدفعه وفي الكثير من الأحيان إلى ارتكاب أفعال تضر أكثر مما تنفع وهذا كلما استعملها بطريقة خاطئة في معالجة المشاكل التي تعترضه في الحياة ، إن المسرحية تبدأ بعرض عادي لشخصين منشغلان في الحديث عن أمور الدنيا حيث أن أحدهما وهو الشاب بوعلام يتعهد لصديقه بإمكانيته معاكسة بنت إمام القرية المجاورة والتقرب منها للوصول إلى قلبها وفي إحدى محاولاته يتمكن بوعلام من تحقيق هدفه بعدما أقنع الشابة على أن والدها يكون قد أخطأ في تفسير إحدى الفتاوى وهو يسير معها في الشارع يصطدم بشباب قرية بنت الإمام الذين ينهالون عليه ضربا ليرمى في نهاية المطاف داخل غابة بعيدة عن القرية فيبدأ بوعلام بالعواء كالذئب ليتحول جسده بعد فترة إلى ذئب حقيقي ما يفرض عليه التعايش في بداية الأمر بحذر مع بقية الحيوانات المفترسة داخل الغابة التي تطبق في ما بينها ما يعرف بقانون الغاب وهكذا ينتقل العرض من الحياة الإنسانية التي يعيشها البشر بصفة عامة إلى الوضعية الحيوانية أين يفقد ذالك " الإنسان " شيئا فشيئا كل القيم والمبادئ التي كان يعيش عليها من قبل حيث تصل المسرحية إلى إظهار وبقوة على أن الحياة التي تعيشها الإنسانية لا تختلف كثيرا عن ما هو معاش داخل الغابة خاصة عندما يفقد هذا بنو آدم كل ما يربطه بالسلوكات الحضارية والقيم الروحية والإنسانية .
بعد عرض مسرحية " كي هنا كي لهيه " اقتربت جريدة الجمهورية من السيد بنتال نورالدين رئيس جمعية [ أوفياء المسرح ] لبراقي الذي أطلعنا على أن كاتب النص هو السيد محفوظ فقير والذي ترك بصماته في الوسط الأدبي نظرا لكتاباته الخاصة في الشعر الملحون والحكم الشعبية ، ثم عرج محدثنا على المسرحية التي قدمتها فرقته خلال مهرجان مستغانم لمسرح الهواة موضحا على أنها اعتمدت توظيف الحيوانات بغرض العودة بالمشاهد إلى فكر وأسلوب عمل ابن المقفع الذي كان يخاطب المجتمع عامة و الحكام خاصة من خلال لسان حال مختلف الحيوانات نظرا لصعوبة المرحلة التي لم تكن تسمح لأي كان إظهار أفكاره خاصة منها التي كانت تنقذ وتتناقض مع سياسة الحاكم ، مؤكدا في ذات السياق على أن الإطار الزماني والمكاني لا يهمان في هذه الحالة ما دام أن الأحداث قابلة لأن تكون في أي بقعة من العالم وفي أي وقت ليضرب أمثلة بخصوص الأحداث الجارية اليوم في فلسطين والعراق وافغانستان ، وعن نشاطات فرقته قال السيد بنتال نورالدين ورغم حداثتها إلا أنها تحصلت على الكثير من الجوائز منها الجائزة الأولى " لأحسن عرض متكامل وأحسن أداء نسائي " وهذا خلال مهرجان مسرح الهواة بمستغانم سنة 2005 وكذا " البرنوس الذهبي " الذي تحصلت عليه في مدينة سيدي بلعباس في سنة 2006 ، ورغم هذه الإستحقاقات يواصل محدثنا قائلا جمعيته تبقى مهمشة من قبل مسؤولي بلدية براقي الذين يمتنعون عن مد أي مساعدة بدليل تنقلهم إلى ولاية مستغانم كان على حساب نفقاتهم الخاصة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.