تبون يترأس أول اجتماع مع الحكومة الجديدة غدًا الأحد    تعليق الدروس و الامتحانات ومداولات التخرج على مستوى الجامعات بسبب كورونا    زغدار يلتقي مسؤولي المجمع الصناعي العمومي للصناعات الإلكترونية "ELEC ELDJAZAIR"    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    فرنسا تنهي مهام إمام مسجد بمبرر تلاوته لآيات قرآنية مُنافية لقيم الجُمهورية    الأئمة يطالبون رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل من أجل حمايتهم    الجزائر تستلم مليونين و 400 ألف جرعة من اللقاح الصيني    جنوحات: منحنى ارتفاع الإصابات في الجزائر يتزامن مع الإصابة في العالم حاليا    ليلة سوداء عاشها مرضى كورونا في مستشفى عبد النور سعادنة بسطيف"    سيدي بلعباس : وفاة المسرحي أحسن عسوس    البليدة: الفرقة الجوية للحماية المدنية تشارك في إخماد حرائق الغابات بمرتفعات الشريعة    لعروق ل"الجزائر الجديدة: "انفتاح مدرسة فنون الجميلة على العالم حتمية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بإدراج الجزائر "خطأ" ضمن قائمة مستعملي برنامج التجسس "بيغاسوس"    إنتاج لقاح كوفيد-19: وصول وفد من الخبراء الصينيين لتفقد تجهيزات وحدة الإنتاج لمجمع "صيدال"    حريق في غابة الشريعة بالبليدة    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    الكبيرة في الصحافة بن شيخ فتيحة في ذمة الله    موجة حر تجتاح هذه الولايات    "مراسلون بلا حدود" تعترف بإدراج الجزائر "خطأ" ضمن قائمة مستعملي برنامج التجسس "بيغاسوس"    الألعاب الاولمبية 2020/تنس: اختيار الجزائري نسيم بلعزري كحكم خط    تبادل وجهات النظر حول آخر التطورات في ليبيا    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    عين سيدي يعقوب بحي «تيجديت» العتيق    الجزائر تحتفظ بالحق في تنفيذ استراتيجية الرد على المغرب    إطلاق بوابة رقمية جديدة لترقية العلاقة بين الإدارة ودافعي الضرائب    الملاكمون الجزائريون يتعرفون على منافسيهم في الأدوار الأولى    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    «الموقف الإنساني يتغلب على الرهان الرياضي»    بن سبعيني مصاب إلى أجل غير مسمى    الرئيس تبون يستقبل رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات    «61.17 % نسبة النجاح باحتساب معدل يساوي أو يفوق 9.5 / 20»    "أمازون" تقطع الأنترنت عن شركة "أن أس أو غروب" الإسرائيلية    انطلاق أولمبياد طوكيو.. وبعثة الجزائر ترفع التحدّي    الصحفية فتيحة بن شيخ في ذمة الله    الصحفي محمد علوان في ذمة الله    المخزن ينفي تورطه في عمليات تجسس وتنصت!    ذروة الموجة الثالثة لكورونا خلال أسبوع    "بيغاسوس" يفضح مؤامرة المخزن!    رحيل ثلاثة من رموز الثقافة والفن والإعلام    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    زيارة اعتراف وعرفان    الصّيد بالصنّارة هواية تبعد ممارسيها عن العدوى    سيّدات آفاق غليزان يطمحن للتّألّق    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    وفاة المثقف عبد الحكيم مزياني    الإطاحة بعصابتي أحياء    أرشح جمال سجاتي للوصول إلى نهائي 800م بطوكيو    استمرار انحسار العزوف عن المخاطرة عالميا    ''الكاف" تعقد من مأمورية "الفاف" والرابطة    توقيف متورطين في قضايا سرقة    وفاة ثلاثيني في حادث مرور    وزارة التجارة توضح بخصوص مداومة التجار يومي عيد الأضحى    مؤسسة بريد الجزائر تشرح سبب عدم تحيين الأرصدة في بعض الحسابات الجارية    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة    الكعبة المشرفة تكتسي حلة جديدة    يوم عرفة.. يوم كله فضائل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدبلوماسية الجزائرية تجفف بؤر التوتر الإفريقية
جمع الليبيين و محاورة الماليين و الدفاع عن الصحراء
نشر في الجمهورية يوم 07 - 06 - 2015

لا تتوانى الجزائرعن الدعوة للتحسيس بخطورة الأزمات الأمية و السياسية التي تعصف بعديد البلاد الافريقية و التي تهددها في كيانها ما يدفعها لتبني مواقف المدافع الأول عن القارة الافريقية و التي تعتبر غنى العالم المتطور من غناها نظرا للحجم الهائل من الثروات الطبيعية و اليد العاملة التي توفرها القارة و التي غالبا ما يحاول الغرب أخذها دون الاستثمار داخل القارة و لصاح تقاسم المنافع .
بعد أن استطاعت من خلال الاتحاد الإفريقي تقديم مشروع قانون نموذجي إفريقي لمكافحة الإرهاب و تجريم دفع الفدية الذي تبنته الامم المتحدة بعد الدفاع الشرس عليه من قبل الدبلوماسية الجزائرية مما يعني أن هناك إمكانية لطرح المبادرة على المستوى العربي والبحث عن صيغة للتوصل إلى توحيد التشريعات المتعلقة بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والعابرة للحدود ، فإنها تقوم اليوم بدور المنسق والفاعل الإقليمي المحوري لمنطقة الساحل والصحراء في مواجهة تحدي مكافحة الارهاب و تقريب وجهات النظر بين الأطراف المتنازعة داخل البلد الواحد أو ما بين الدول الافريقية في حد ذاتها من أجل تحويل القارة إلى محيط إقليمي آمن ينعم بالسلام و يستقطب الاستثمار المبني على
المقاسمة ..

ولم ينحصر دور الجزائر في التحسيس بخطورة الإرهاب والجريمة المنظمة، بل تعداها أيضا إلى تفعيل آليات الاتحاد الإفريقي للمرافعة عن الانشغالات الإفريقية على مستوى مجلس الأمن لمنظمة لا سيما بعد أن وجدت نفسها ملزمة بالدفاع عن مصالح القارة عبر المحافل الدولية في ظل الاضطرابات التي تعيشها بعض دول كما هو شأن في مصر و ليبيا و مالي و أفريقيا الوسطى و نيجيريا .
وتجلى التزام الجزائر برفع الانشغالات الإفريقية من خلال احتضانها مؤخرا لاجتماع رفيع المستوى حول السلم والأمن في ليبيا و مالي .كما ارتكزت رؤية الجزائر في التعامل مع مختلف القضايا ، على المبادئ الراسخة لسياستها الخارجية من خلال إيجاد الحلول السلمية للأزمات وعدم التدخل في شؤون الغير ودعم القضايا العادلة ، إلى جانب محاربة الإرهاب و الذي شكل الخميس الماضي محور اجتماع الجزائر بالاتحاد الأوربي .
إيمان راسخ بالبعد الإفريقي للدولة الجزائرية
والملاحظ أن النشاط الدبلوماسي للجزائر تركّز بالخصوص على القارة الإفريقية في ظل الأزمة السياسية والأمنية التي عاشتها منطقة الساحل وشمال مالي ، حيث وجدت الدبلوماسية الجزائرية نفسها مجبرة على التعاطي مع هذه القضية بالتمسك بمبادئ الحل السلمي وتكريس الحوار بين الأطراف المتنازعة. وبادرت في هذا الصدد إلى عقد لقاءات بينها للتوصل إلى اتفاق سياسي يجنّب البلاد صعوبات إضافية وتداعيات إنسانية خطيرة.ورغم هذه الظروف ضاعفت الدبلوماسية من حركيتها ، ونجحت في الكثير من المناسبات في ترجيح وجهة نظرها ، المتمثلة في الحل السلمي ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة ، وتجريم دفع الفدية للإرهابيين والتركيز على المفهوم الواسع للأمن وتكريس التنمية الإقليمية الواسعة ، الكفيلة بضمان أمن و استقرار دائمين

و لا تزال الجزائر تطلع بتأدية دور أساسي في تسوية النزاعات في إفريقيا.
ويعترف لها بأنها بلد محايد في هذه الصراعات وتحتل مكانة هامة على مستوى لجان السلم والأمن في الإتحاد الإفريقي ".
و بمبادرة من الجزائر كان قد تم انشاء ثلاث لجان للسلم والأمن في الاتحاد الإفريقي ما "يفسر بعدة عوامل مثل النوعية والمستوى العالي للدبلوماسيين الجزائريين و ينظر إليها كفاعل عادل ونزيه في حل الصراعات. ولها دور رئيسي في وضع تكتل قوي. وإذا ما تمكنت البلدان الثلاثة الإفريقية الأعضاء في مجلس الأمن للأمم المتحدة في تشكيل تكتل قوة فيرجع الفضل في ذلك إلى الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.