الحكومة تعقد إجتماعا مع الولاة اليوم    تنصيب رئيس مجلس قضاء قالمة    تحديد شروط الالتحاق بالتكوين في مرحلة الدكتورة    أسعار النفط ترتفع    وزير السياحة يتحادث مع السفير الإماراتي ويؤكد على توسيع سبل التعاون    سكان "مشتة فايجة البل" ببئر العاتر في تبسة يُعانون في صمت        روسيا ستبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    رئاسة : إنهاء مهام رؤساء دوائر وتوقيف رؤساء بلديات مع إحالتهم على التحقيق بسبب التلاعب في إنجاز مشاريع بمناطق الظل    موجة حر شديدة تجتاح الولايات الشرقية    بوفلاقة يسلط الضوء على سيرة خادم الثورة والعلم محمد خطاب الفرقاني    الحكومة تعقد اجتماعا مع الولاة هذا الأربعاء لتقييم مدى تجسيد تعليمات الرئيس ب"مناطق الظل"    ولاية الجزائر : إعادة فتح 429 مسجد وفق التدابير الوقائية والصحية بداية من السبت المقبل    صيدال تشرع في إنتاج المزيد من دواء الهيدروكلوروكين    "فيسبوك" يحذف 7 ملايين منشور في 3 أشهر يتضمن معلومات خاطئة عن كورونا    الوزير الأول يعزي عائلة الممثلة "نورية قزدرلي"    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    قضاء عسكري: وضع قرميط ودرويش رهن الحبس وأمر بالقبض ضد بلقصير بتهمة الخيانة العظمى    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    الهند: مقتل شخصين في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس- بنز محلية الصنع    وفاة 69 عاملا وإصابة أزيد من 4000 بكوفيد 19    اللقاح الروسي هو الأقرب لاقتنائه في أكتوبر    في أعقاب الانفجار المروع    تزامنا والانتهاء من اشغال تهيئة الطرقات بعدة مناطق    بعد اقرار العودة التدريجية إلى نشاطهم    السجن لمدير الأشغال العمومية بتبسة    قد يرحل في الميركاتو الحالي    ميركاتو ساخن لنادي الكناري    بعدما خلقوا جوا من اللاأمن في ربوع الوطن    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    بعد استكمال الإجراءات الإدارية والمالية    بعد تعرضهم لعدة خسائر مادية    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    274 جزائريا في الحجر الصحي ببومرداس    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    تقييم الموسم الفلاحي بعنابة    تقية يشارك في الدورة الرقمية الاستثنائية    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    المكتب المسيّر يعلن عن نهاية مهمته    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الغموض سيد الموقف    حمليلي : «خليفي ومسعودي غير قابلين للتحويل»    تنصيب عبد السلام ومقبل.. وضم اللاعب حدوش    إبعاد حشود وبورديم ودرارجة    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تتويجات لذوي الإحتياجات
رياضة المعاقين تحقق ما عجز عنه الأسوياء
نشر في الجمهورية يوم 20 - 12 - 2010

مما لا شك فيه أن الرياضة بصفة عامة تعتبر من المحاور الهامة في حياة الإنسان وتتمثل أهميتها في الحركة اليومية كالمشي أو الجري أو حمل الأشياء وتعتبر الرياضة نوعا من أنواع الترفيه عن النفس من ضغوط الحياة اليومية والحفاظ على قوام السليم والتربية البدنية لها دور في رفع مستوى أداء وظائف الجسم فهناك فرق بين شخص رياضي وغير رياضي .
وقد شهدت رياضة المعاقين في الفترة الأخيرة نشاطا ملحوظا من خلال مشاركتها في مختلف المسابقات المحلية والدولية من خلال الجهود التي تبذلها السلطات بإعتبارها الجهة المسؤولة عن هذه الفئة من ذوي الإحتياجات الخاصة وإيمانا منها بضرورة مشاركة المعاقين ودمجهم في الحياة العامة حيث تعد الرياضة واحدة من الواجهات التي توجد التقارب والتعاون فيما بينهم وعلى الرغم من الإمكانيات المحدودة التي تحظى بها رياضة المعاقين لكن مشاركاتها في العديد من المناسبات أصبح لها وجود خاصة في ألعاب القوى أين برزت النخبة الوطنية بقوة بفضل كوكبة من العدائين يتقدمهم البطل العالمي محمد علاڤ ونادية مجمع والبطل الأولمبي كرجنة كمال وغيرهم من العدائين الذين رفعوا راية البلاد في الوقت الذي خيب فيه الأسوياء والثقة الموضوعية فيهم
ومع هذا فإن للمعاقين الأثر الكبير في قلوب الجزائريين لأنهم هم أيضا ضحوا بدمائهم دفاعا عن الوطن لذا وجب على المجتمع الجزائري أن يكون لهم عونا وسندا لأن ديننا الحنيف حثنا على رعايتهم والإهتمام بهم .
غير أن الواقع يؤكد العكس فالمعوقون حاليا يلجؤون إلى العزلة والإنطواء وما يحدث ذلك من تأثيرات سلبية على سلوكياتهم لأن الإحساس بالعجز يتزايد ويتفاقم ويتضاعف ونظرة الغالبية منهم للحياة هي نظرة ضيقة يلفها اليأس والقنوط والكآبة إلا أن البعض منهم إستطاع أن يقضي على هذه النظرة ويحطم سوار اليأس متبوئا مكان الصدارة على صفحات التاريخ الرياضي للمعاقين وينتزع نظرات الإعجاب والتقدير من الجميع
وتولي الدولة الجزائرية أهمية خاصة لفئة المعاقين لما يشكله من ثروة يمكن إستثمارها للمساهمة في تنمية المجتمع وقد تم لهذا الغرض إشتراك المعاقين في مختلف الأعمار في أنواع عديدة من الألعاب الرياضية وتكييف تلك النشاطات لملائمة نوع الإعاقة.
غير أن الوضع بالنسبة إلى المعاقين في الجزائر عامة وبوهران خاصة قد تكون دون المستوى المطلوب حتى في مجال الرياضة حيث أن المعوق الذي جسمه ليس سليما إذا كان بدنه رياضيا يستطيع أن يتحرك ويتفاعل في المجتمعات بطريقة فاعلة وجيدة فالرياضة تساعد المعاق على الإبتعاد عن الإنزواء والشعور بالعبء على المجتمع وهي تساعده على التأهيل الجسماني وكثيرا من المعاقين بوهران يمارسونها من أجل إكتساب صحة جسمانية تساعدهم على التخفيف من مؤثرات الإعاقة لأن ما هو أكيد أن رياضة ذوي الإحتياجات الخاصة لا تجد إهتماما واسعا كشأن منافسات الأسوياء وإن كانت في المدة الأخيرة بدأ المسؤولون يولوهم بعض الإهتمام فبدأنا نجد أندية خاصة بهذه الفئة وإشراكهم في البطولات التنافسية سواء المحلية أو الجهوية أو الوطنية وحتى الدولية وفي هذا الشأن نظمت بلادنا سنة 2003 الطبقة الثانية للدورة العربية لرياضة المعاقين.
كما أن رياضة المعاقين وحتى تساير الركب فإنها هي الأخرى بحاجة إلى تكنولوجيا وأدوات معينة هذه الأخيرة يجب أن تكون من أحدث ما يكون في التكنولوجيا فالكرسي المتحرك كان وزنه سابقا 14 كلغ والآن أصبح يزن 4 كلغ فالتعامل مع المعوقين يجب أن يكون تعامل مع أحدث تكنولوجيا وهذا يتطلب تمويل كبير هذا التمويل يجب أن يتم فيه طرفين إثنين مسؤولي النوادي والدولة إلا أن الواقع يؤكد أن مسيري الجمعيات الرياضية ليس لهم من القدرة سوى طرق الأبواب من أجل البحث عن الموارد المالية والدعائم والوسائل المادية وكثيرا ما تقابل طلباتهم ليس بالتهميش فحسب وإنما الرفض في أحايين كثيرة لالشئ سوى لأن رياضة المعاقين لا تلقى نفس الإهتمام والرعاية التي يحضى بها الأسوياء على الرغم من نتائجها الباهرة التي رافقت لواء الرياضة الجزائرية في مختلف المحافل العالمية وعلى الرغم من أن رياضة الأسوياء »بهدلت« الجزائر في شتى أنواع الرياضات .
والحقيقة المرة هي أن المعاق يعاني الويلات في مجتمعه فالإضافة إلى مشاكله الإجتماعية التي يتخبط فيها بسبب نظرة المجتمع إليه فإن رياضيا ليس بأحسن حال فهو يتدرب في غياب الإمكانيات والوسائل ويخوض المنافسات في غياب التحفيز المالي وينال النتائج الباهرة دون أن يتلقى كلمة شكر أو تشجيع وهو العامل الذي ساهم في تدني رياضة المعاقين لا سيما على مستوى ولاية وهران التي لم تنجب أبطالا على مدار السنين كما فعله باقي الولايات وذلك كله بفعل عدم إيلاء القائمين على شؤون الرياضة بهذه الولاية بفئة المعاقين التي لا تطلب الشيء الكثير وإنما ما تريده هو قليل من الوسائل والإمكانيات تمزح بإرادتهم الفولاذية فيحققون حينذاك المستحيل فهل من مجيب؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.