الفريق السعيد شنقريحة من بشار: نولي أهمية قصوى لمسألة تأمين كافة حدودنا الوطنية    كريم يونس: تلقينا قضايا فساد ثقيلة جدا وتوسطنا للإفراج عن مواطنين سجنوا ظلما    الفاف تفتح ميركاتو استثنائيا من 25 إلى 31 جانفي    الوادي: حجز 109 ورقة نقدية مزورة من فئة 100 دولار    فورار: التلقيح ضد فيروس كورونا اختياري    بوابة إلكترونية لتصاريح استيراد أو تصدير المواد الحساسة    مجلس قضاء وهران ينفذ قانون الوقاية من عصابات الأحياء على 21 شابا    البحث متواصل عن الصياد المفقود بسكيكدة    نبذ النعرات والحفاظ على المجتمع الجزائري أولوية    تصريحات "غوارديولا" تضع "محرز" أمام الأمر الواقع !    محطات قطار أنفاق العاصمة جاهزة لاستقبال الزبائن    مسرواة يباشر تشخيص مشاكل الجوية الجزائرية    بن دودة تنتصر للجابوني ضد "أنصار الثقافة المتعالية"!    الانطلاق في مشروع تسريع وتيرة الدفع الإلكتروني    النطق بالاحكام في قضية التمويل الخفي ومصانع تركيب السيارات يوم 28 جانفي الجاري    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    الشاب أنور يُغني للحاج العنقى    سبعة مصابين في حادثي مرور بتاجنانت    إلياس رحال:"توزيع لقاح كورونا تدريجيا حسب الكثافة السكانية لكل منطقة"    "كلفة الانقسام المغاربي سياسيا واقتصاديا ونفسيا فادحة"    وزير الصيد البحري: صناعة السفن والصيد بأعالي البحار أولوية القطاع    تسليم اعتمادات مؤقتة لاستيراد السيارات الجديدة بدءا من اليوم    هزة أرضية تضرب المدية    "نيويورك تايمز" تكشف عن أول قرار لبايدن اتجاه العديد من الدول الإسلامية في يومه الأول بالبيت الأبيض!    تونس: احتجاجات عنيفة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية (فيديو)    بن رحمة يرد على منتقديه    وفاة "مفاجئة" للسفير الروسي في الإمارات!    مدرب "ليون" يُشيد ب "سليماني"    سي مصطفى خادم الشعب و محام حر دافع عن الحق    تنصيب المجلس الأعلى للصيد للمحافظة على التوازن البيئي    هلع وذعر وسط السكان    الوزير بن زيان يبرز أهمية مساهمة البحث في بعث الاقتصاد    4 وفيات.. 230 إصابة جديدة وشفاء 185 مريض    اللقاحان الروسي والصيني ممتازان ويحققان مناعة فعّالة    أغلفة مالية هامة لتهيئة الطرق البلدية والولائية    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    تعيين السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا خاصا    توقيف ثلاثة مشعوذين    دونالد ترامب يغادر البيت الأبيض من الباب الضيق    "ماما ميركل" تغادر السلطة في ألمانيا من الباب الواسع    رسالة دعم وتشجيع    الكرة في مرمى الإدارة    أبطال وفدائيون من الرعيل الأول    أمسيات شعرية وعروض فلكلورية    إطلاق اسم "مرزاق بقطاش" على "سلسبيل" باليشير    "ليليات رمادة".. ثمرة كفاحي ضد "كوفيد19"    الإبداع العائد من شتات الغربة    المطلوب ليس وضع حد لطموح رجال المال وإنما تأسيس ضوابط يتساوى فيها الجميع    هوالنسيان يتنكر لك    فاتورة الاستيراد    12 سنة سجنا لمستدرج 6 أطفال إلى شقته    شائعة جعفري: هدفي تشريف الجزائرية في المحافل الدولية    نقاش يفك عقدة التهديف    تجنيد فرق طبية للتكفل بالمصابين بالمضاعفات    كفانا هجرا وعداوات    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    شبيبة القبائل تستقبل إتحاد العاصمة في قمة مبارايات الجولة السابعة للبطولة    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمعية 16 مسؤولًا ساميًا المحكمة العليا تحقق مع مسؤولين في قضية الجنرال هامل
نشر في الحياة العربية يوم 15 - 12 - 2019

قررت المحكمة العليا في الجزائر، فتح ملفات فساد تورط فيها المدير العام السابق للأمن الوطني، الجنرال عبد الغني هامل، بمعية 16 مسؤولًا ساميًا شغلوا وظائف رفيعة في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وقد تحال هذه الملفات إلى محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة قبل نهاية الشهر الجاري.
وخضع المدير العام السابق للأمن الوطني، لتحقيقات مكثفة بشأن ملفات فساد جديدة تخص "تورطه في نهب العقار والثراء غير المشروع"، وذلك باستغلال منصبه كمسؤول عام لجهاز الشرطة.
وجرّ هامل معه رجال أعمال وسماسرة عقار وأربعة محافظين سابقين في العاصمة، تيبازة ووهران والشلف، في قضية مفتوحة على مفاجآت كثيرة، بحسب مراقبين. وأمر قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي أمحمد في الخامس من جويلية الماضي، بإيداع الجنرال عبد الغني هامل، رفقة ثلاثة من أبنائه، الحبس المؤقت مع وضع حرمه تحت الرقابة القضائية، ثم التحقت بهم ابنته، وهي سيدة الأعمال المثيرة "شاهيناز هامل"، الموجودة بالحبس.
ويتابع في "فضيحة هامل" أيضًا وزراء النقل والإنشاءات العامة عبد الغني زعلان، وهو آخر مدير لحملة بوتفليقة الانتخابية للرئاسيات الملغاة في أفريل الماضي، بعدما حصل قبل أسبوع على البراءة في قضية رجال أعمال ومصانع "نفخ العجلات" ورئيسي الحكومة السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال.
ويتابع معهم أيضًا وزير الصحة والسكان السابق عبد المالك بوضياف، بسبب منحه امتيازات غير مستحقة وصفقات مشبوهة لصالح أهل الجنرال الموجود رهن الحبس المؤقت منذ أسابيع.
وشغل بوضياف منصب وزير للصحة والمستشفيات، بين 11 سبتمبر 2013 و25 ماي 2017، وقبل ذلك كان واليًا لعاصمة الغرب الجزائري، التي تشهد منذ أسابيع تفجر قضايا فساد تورط فيها كبار المسؤولين والوزراء.
والتحق محمد الغازي، وزير الخدمة العمومية الأسبق، وعبد القادر قاضي، وزير الأشغال العامة الأسبق، ووالي الجزائر العاصمة عبد القادر زوخ، بقائمة المسؤولين المعنيين بمحاكمة "هامل"، قبل نهاية الشهر الجاري، بحسب مصادر قضائية.
وجرى تجريد الجنرال المتقاعد من جواز السفر والحجز على ممتلكاته قبل أسابيع، بعد التحقيق معه في قضايا فساد أخرى، كما أنه مثُل شاهدًا في قضية تهريب 701 كلغم من الكوكايين جرى حجزها في 29 ماي 2018 بميناء وهران.
وظل الجنرال الموقوف مقربًا من عائلة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وفي عام 2014 طرح اسمه لخلافته، لكن حركة احتجاجية غير مسبوقة عصفت بجهاز الشرطة، أجهضت المشروع السياسي الذي كان يتم بالتوافق مع السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس المستقيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.