وزارة التعليم العالي تطلق مشروعا لتوثيق الذاكرة الوطنية وكتابة تاريخ الجزائر    "سوناطراك" تؤكد عدم تأثر مكتسبات عمالها بعملية ترشيد الإنفاق        الشريف بوبغلة والشيخ بوزيان: رمزان للمقاومة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسي    شيخي :الجزائر لن تتراجع عن مطلبها القاضي باسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    ميسي يفجر قنبلة مدوية في بيت برشلونة ويستعد للرحيل عن النادي !    بايرن ميونخ يعلن ضم ليروي ساني رسميا من مانشستر سيتي    الفريق شنقريحة يعتبر استرجاع رفات شهداء المقاومة بمثابة استكمال لمقومات السيادة الوطنية    شرطة سطيف توقف 21 شخصا بصدد تعاطي المخدرات    الحماية المدنية تنقذ عجوز سقطت في بئر ارتوازية    انخفاض طفيف في أسعار النفط    عجز مالي بقيمة 1000 مليار سنتيم لأندية المحترف الأول    وفاة الشاعر محمد عنقر: وزيرة الثقافة تعزي    مسرح عنابة يقدم عروض مسرحية لعشاق "أب الفنون" عبر اليوتوب    لاول مرة في الجزائر…اصابات كورونا تتجاوز عتبة ال400    كورونا: وزارة الداخلية توزع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية    قسنطينة: أخصائيون يواجهون فيروس كورونا وعوامل انتشاره    إيران تسجّل 154 وفاة بفيروس كورونا    وفاة والد بطل الفنون القتالية حبيب بفيروس كورونا    مقتل خاشقجي: تركيا تبدأ محاكمة سعوديين غيابيا    كرة السلة: الاتحادية الجزائرية تعلن عن موسم أبيض    المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة ميد تسو    الفاو: "ارتفاع أسعار السلع الغذائية العالمية شهر جوان الماضي"    ولد قابلية: "إعادة جماجم المقاومين الجزائريين حدث تاريخي"    مخرجان جزائريان يلتحقان بأكاديمية الأوسكار    قسنطينة: توقيف محتال خطير نصب على ضحاياه وأوهمهم بتنظيمه لرحلات عمرة    بومرداس: اقتراح نحو 3000 عملية تنموية لفائدة 322 منطقة ظل    تركيا.. مصرع شخصين وإصابة 74 آخرين في انفجار ضخم داخل مصنع للألعاب النارية    إيداع نائب الرئيس المدير العام الأسبق ل "سوناطراك" الحبس المؤقت بالحراش    إصابات كورونا تلامس 11 مليونا.. انتشار جنوني بأميركا و جنوب أفريقيا    رفات الشهداء يصلون أرض الوطن وسط إستقبال رسمي هام    طيب زيتوني: إنجاز 86 بحثا وطنيا حول الحركة الوطنية وثورة التحرير من 2001 إلى 2020    قوات التحالف تدمر 4 طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة    مانشستر سيتي ينشر صورة لمحرز ويعلق عليها: "فخر العرب الحقيقي"    غلطة سراي التركي يرغب في ضم بلايلي    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب    كيفية احتساب نقاط التربية البدنية، الموسيقية والتشكيلية في إمتحاني"البيام" و"الباك"    وصول رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي منتصف الجمعة لمطار هواري بومدين    وكالة "كناس" بالجزائر العاصمة تطلق حملة تحسيسية حول الأرضية الرقمية "آرائكم"    تفاصيل مفاوضات استعادة جماجم شهداء المقاومات الشعبية    أمريكا تسجل أكبر زيادة يومية للإصابات بكورونا في العالم    هطول أمطار من الألماس على أورانوس ونبتون    لافروف: "نعتقد أن مبادرة القاهرة هذه تتلاءم مع قرارات المؤتمر الدولي حول ليبيا"    رئيس الجمهورية الرئيس يُثبّت ميزانية ألعاب البحر المتوسط    الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة    وزارة الدفاع : إنشاء مستشفى عسكري بالبليدة واخر للأمومة والطفولة بالعاصمة    إستئناف النشاط السياحي بمصر بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر    إطلاق سراح "السلطان" صهر الرّاحل صدام حسين    موجة حر تصل 48 درجة في الجنوب    ولد قابلية: إعادة جماجم المقاومين الجزائريين "حدث تاريخي"    الشلف: حجز أزيد من 6 قناطير من الدجاج الفاسد    نمو رقم أعمال الشركة المركزية لاعادة التأمين ب 11.6% في 2019    أسعار النفط تتحسن بفضل تراجع مخزونات الخام الأمريكي    السيناتور بن زعيم يدعو لإسقاط شعيرة ذبح الأضحية    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع حلول شهر رمضان المبارك فروانة: (40) اسيرة فلسطينية يتجرعن الألم والحرمان في سجون الاحتلال
نشر في الحياة العربية يوم 01 - 05 - 2020

قال المختص بشؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، أنه ومع استمرار ازمة “كورونا” وحلول شهر رمضان المبارك، فان (40) أسيرة فلسطينية، يتجرعن الألم والحرمان في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بينهن (17) أماً.
وأضاف: أن بين الأسيرات (13) أسيرة من القدس، و(6) اسيرات من الداخل، واسيرتان من قطاع غزة، والباقي (19) من الضفة الغربية.
وأوضح فروانة أن (26) اسيرة يقضين أحكاماً مختلفة، و(11) أسيرة موقوفة، بالإضافة إلى (3) اسيرات رهن الاعتقال الإداري، وهن: بشرى الطويل وشذى حسن من رام الله، شروق البدن من بيت لحم. وبيّن فروانة بأن من بين الأسيرات المحكومات يوجد (8) أسيرات صدر بحقهن أحكاما تزيد عن 10سنوات، وأن (9) أسيرات أخريات صدر بحقهن أحكاما تتراوح ما بين 5سنوات وأقل من 10سنوات، وأعلاهن حكماً الأسيرتان شروق دويات من القدس، وشاتيلا أبو عيّاد من المناطق المحتلة عام1948، المحكومات بالسّجن 16عامًا، والأسيرتان عائشة الأفغاني، وميسون موسى الجبالي المحكومات بالسّجن 15عامًا. فيما تُعتبر الأسيرة “أمل جهاد طقاطقة”، أقدم الأسيرات، وهي من بيت فجار في محافظة بيت لحم، ومعتقلة منذ 1كانون اول(ديسمبر)2014, وتقضي حكما بالسجن الفعلي لمدة 7 سنوات. واشار فروانة الى وجود اسيرات مريضات وجريحات يعانين من أوضاع صحية صعبة دون أن يتلقين الرعاية الكافية والعلاج المناسب، ولعل أبرزهن الأسيرة “إسراء الجعابيص” من القدس والتي تبلغ من العمر 34عامًا، وقد اعتقلت جريحة بتاريخ 11تشرين الأول2015، وحُكم عليها بالسجن الفعلي لمدة 11عاماً بتهمةٍ أُلصقت بها، وذلك حين انفجرت أُسطوانة غاز كانت تتقلها بسيارتها بالقرب من حاجز عسكري نتيجة إطلاق قوات الاحتلال النار على سيارتها.
ومع الانفجار اشتعلت النيران في سيارتها والتهمت الحروق جسدها، وأُصيبت بجروح من الدرجات الأولى والثانية والثالثة في 50% من جسدها، موضحاً أنها بحاجة إلى رعايةٍ صحيةٍ ومزيدٍ من العمليات الجراحية، ومعاناتها تتفاقم في ظل استمرار سياسة الاهمال الطبي المتعمد. وقال فروانة: “ان المرأة الفلسطينية لم تُستثنَ من الاعتقالات الإسرائيلية، وأن الأشكال والأساليب، التي يتبعها الاحتلال عند اعتقال المرأة الفلسطينية، لا تختلف عنها عند اعتقال الرجال، وأن اعتقال النساء استمر حتى في زمن “كورونا”. وأضاف: “الأسيرة الفلسطينية تتعرض أثناء الاعتقال لتحقيق قاسٍ، وتعذيب جسدي ونفسي، وقمع وتنكيل وقهر وحرمان، دون مراعاة لجنسها وخصوصيتها، ودون توفير الحد الأدنى من احتياجاتها الخاصة.” وتابع: جميع من مررن بتجربة الاعتقال، قد تعرضن لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب الجسدي أو النفسي والمعاملة المهينة. بالإضافة الى فرض احكام جائرة وغرامات مالية باهظة، وصدر بحق الكثير منهن قرارات ب”الاعتقال الإداري”، أو الاقامة الجبرية “الحبس المنزلي”.واشار فروانة الى أن ادارة السجون الإسرائيلية لا تراعي احتياجات الأسيرات في ظل تفشي فايروس “كورونا” وحلول شهر رمضان الكريم، حيث قسوة ظروف الاحتجاز وسوء الطعام المقدم وعدم كفاية الاجراءات والتدابير الوقائية التي اتخذتها ادارة السجن لحمايتهم من خطر الاصابة بفايروس “كورونا”، ودون توفير مستلزمات النظافة والتعقيم بالقدر الكافي، الأمر الذي يدفع الأسيرات الى الحرص على النظافة بدرجة عالية وبما هو متوفر لديهن من الصابون والكلور، ومراعاة الامور الواجبة قدر الامكان مثل عدم الاحتكاك أو الاقتراب من السجانين/ات، والامتناع من الخروج الى عيادة السجن الا في الحالات الاضطرارية خوفا من انتقال العدوى إليهن. وأوضح فروانة أنه ومنذ أزمة “كورونا” في المنطقة أعلنت سلطات الاحتلال العمل بنظام الطوارئ، وتضمن ذلك إلغاء زيارات الأهل والمحامين، ومنذ مطلع نيسان/ابريل الجاري سُمح للأسيرات بإجراء مكالمات هاتفية مع الأهل، بشكل متقطع وغير مستمر، وأن جميع من تحدثن مع عائلاتهن قالوا: أنهن بخير وأوضاعهن الصحية مطمئنة ولا اصابات في صفوفهن. فيما لاتزال بعض الأسيرات محرومات من هذه الوسيلة.
وبين فروانة أن إدارة سجن الدامون، عادة ما تتعمد التضييق على الأسيرات في شهر رمضان، ولم تسمح لهن بالصلاة الجماعية أو القيام بحلقات تثقيفية ودينية في ساحة القسم (الفورة)، كما تحرمهن من تلاوة القرآن الكريم بشكل جماعي وبصوت جهور. فيما لم تسمح لهن -حتى اللحظة- بإدخال التمور والحلويات والملابس الصيفية من الخارج. ودعا فروانة كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية، الى الضغط على سلطات الاحتلال لتوفير الرعاية الطبية الكافية والعلاج اللازم للمريضات والجريحات، واتخاذ كافة اجراءات الحماية والوقاية لحمايتهن من خطر الاصابة بفايروس “كورونا”، وتوفير باقي مستلزمات النظافة والتعقيم، وادخال الملابس الربيعية والصيفية. هذا بالإضافة الى ضرورة انهاء منع بعض الأسيرات من إجراء مكالمات هاتفية مع الأهل، وزيادة عدد مرات المكالمات المخصصة لكل أسيرة والمدة الزمنية للمكالمة بما يعوض جزئياً عن وقف الزيارات ويخفف من القلق المتزايد لدى الطرفين جراء “كورونا”، ويقلل من آثار الحرمان والمعاناة في شهر رمضان المبارك،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.