رفع الحصانة: اللجنة المختصة للبرلمان تستمع غدا للنائبين    تعديل الدستور.. السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تحدد ضوابط الحملة الانتخابية    زغماتي.. تعديل الأحكام المتعلقة بامتياز التقاضي يرمي لتكريس مبدأ المساواة أمام العدالة    شنقريحة يستقبل مدير المصلحة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني لفدرالية روسيا    وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح    تقليص واردات بذور البطاطا والرفع من إنتاجها محليا من أهم أهداف القطاع    تركيا تعلن إستعدادها لدخول الحرب لمساعدة اذربيجان و روسيا ترد    تحديد تواريخ منافسات الدراجات الدولية الكبرى المنظمة بالجزائر    إرهاب الطرقات: وفاة 31 شخصا وجرح 1348 آخرين خلال أسبوع    مستغانم: المقصون من السكن يغلقون مقر بلدية منصورة    المجتمع المدني و وثيقة الدستور الجزائري    ريال مدريد يستضيف بلد الوليد وأتلتيكو مدريد يسافر إلى هويسكا    متحف "باردو" يعرض المجموعة المتحفية الجنائزية لملكة الطوارق تينهينان قبل نهاية العام الجاري    جنوه يعلق جميع نشاطاته بسبب فيروس "كورونا"    غرداية.. غلق خزّان للمياه بعد اكتشاف جثة وتسمم أطفال    وزارة التجارة تمدد آجال إيداع الحسابات الاجتماعية لسنة 2019    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي خارج المحروقات بنسبة 6ر1 بالمئة خلال الثلاثي الثاني من سنة 2020    الانطلاق الفعلي في استخراج الذهب والمعادن الثمينة من تمنراست    العفو الدولية: آلاف المحتجين في فرنسا تعرضوا للقمع    وفاة شخص وإصابة 2 أخرين بجروح في إنقلاب سيارة ببشار    توقيف شخص لتورطه في تحريف آيات قرآنية عبر موقع الفايسبوك بالمسيلة    اللجنة القانونية تنظر في طلب رفع الحصانة عن نائبين غدا    وزيرة الثقافة تحيي ذكرى رحيل الشاب حسني    الجزائر تشرع في إنتاج دواء "فارينوكس" المضاد لتخثر الدم    لماذا تنخفض نسبة الوفيات بين مصابي كورونا في إفريقيا؟    القراءة بين الشغف و الملاذ    مخلوف ساحل : قضية الصحراء الغربية مصنفة ضمن مقتضيات تسوية الإستعمار    مباحثات أمريكية- سعودية حول اتفاقات السلام العربية الجديدة مع إسرائيل.    وزير السياحة يعاين مشروع الغابة النموذجية في جيجل وهذا موعد إفتتاحها    البويرة: خريجو المدارس العليا للأساتذة يحتجون    مجلس الأمة: عرض مشروع القانون المتعلق بالحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    سوناطراك تعلن جاهزيتها لمرافقة جميع المهتمين بتطوير المحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز    تونس: يمكن إعلان حظر التجول إذا تفاقمت عدوى فيروس كورونا    البويرة: سقوط شخص في بئر عمقه 15 مترا بقرية "الرافور" والحماية المدنية تحاول إنقاذه    إنخفاض أسعار النفط    رومانيا: متوفى وأعادوا انتخابه    دولور يُشيد بفريقه ويؤكد قوته !    بن دودة تُرحب بالنقد: هذا يحفزنا لنخدم الثقافة وأهلها    جمعية العلماء المسلمين وإحياءُ قلوب الغافلين    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    الدّين حُسن المعاملة    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادات فلسطينية تندد بالتحريض الأمريكي لفرض عقوبات على الرئيس عباس
نشر في الحياة العربية يوم 03 - 08 - 2020

تواصل الرفض الفلسطيني للتهديدات الأمريكية الموجهة للرئيس محمود عباس، والتي تمثلت بطلب من أحد النواب، وجه للرئيس دونالد ترمب، بفرض عقوبات على الرئيس والقيادات الفلسطينية، في ظل استمرار القرار القاضي بقطع كل أشكال العلاقة مع واشنطن.
وقال قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش "إن التحريض الأمريكي والإسرائيلي ضد الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية يكشف النوايا الحقيقية تجاه قضيتنا العادلة وقيادتنا التي تقف سدا منيعا أمام مخططاتهم ومؤامراتهم العدوانية لشعبنا".
وأكد أن التحريض الذي وصفه ب"المسعور" يثبت أن الشعب الفلسطيني يسير مع الرئيس عباس "في الطريق الصحيح ولن نحيد أبدا عن ثوابت شعبنا الفلسطيني بالحرية وإنهاء الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس الشرقية".
وأكد الهباش أن السلام العادل "لا يأتي عبر التحريض ومحاولات فرض الإملاءات، بل عبر الاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني والالتزام بالشرعية الدولية التي أكدت على إنهاء الاحتلال وحق العودة وتحقيق المصير".
وطالب الهباش كافة أطياف الشعب الفلسطيبني وفصائله الوطنية والإسلامية بالالتفاف خلف القيادة الشرعية والتأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني والإصرار في الدفاع عن حقوقه ومقدساته الإسلامية والمسيحية.
وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الدكتور صائب عريقات، استنكر التحريض الأمريكي المتواصل ضد الرئيس عباس وأعضاء القيادة الفلسطينية.
وقال عريقات في "إن دعوة عضو مجلس النواب الأمريكي دوغ لامبورن إلى فرض عقوبات على الرئيس محمود عباس والقيادة يأتي لعقاب الضحية على رفض خطة ترامب نتنياهو"، واصفاً ذلك ب"البلطجة والابتزاز".
وأوضح عريقات أن إسرائيل ستتحمل المسؤولية كاملة على الأراضي المحتلة في حال تنفيذ خطة الضم، مؤكداً أن السلطة أسست لنقل الشعب الفلسطيني من الاحتلال إلى الاستقلال "لا أن تكون أداة لاستمرار الاحتلال".
وكان عضو الكونغرس الأمريكي عن الحزب الجمهوري دوغ لامبورن، قد طالب ترامب، بفرض عقوبات شخصية على الرئيس عباس، وكبار الشخصيات من قيادات السلطة الفلسطينية.
وحسب ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، فإن لامبورن، وجه رسالة إلى ترمب يحثه فيها على فرض تلك العقوبات بزعم أن الرئيس عباس وقيادات السلطة "لا زالوا يواصلون دفع الأموال للأسرى وعوائل الشهداء"، وأن ذلك يشجع على "الإرهاب" ويعتبر بمثابة تمويل له.
من جهته أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل أن المطالبات الأمريكية بفرض عقوبات على الرئيس عباس تؤكد أن من أعضاء الكونغرس الأمريكي "من هم صهاينة أكثر من دولة الاحتلال ويدعمون العدو الصهيوني ويشاركونه جرائمه ضد أبناء شعبنا خصوصا رموز المقاومة الفلسطينية الأسرى والشهداء".
وأضاف المدلل في تصريح صحافي "أن الولايات المتحدة الأمريكية شريكة في العدوان على رموز شعبنا من الأسرى والشهداء الذين قدموا حياتهم من أجل حرية شعبهم وعودته إلى أرضه ونيل حقوقه كاملة".
وقال في تعقيبه على الدعوة "يجب أن نؤكد لأمريكا والكيان الصهيوني أن قضية الأسرى ثابت من ثوابتنا ووجع سيظل يلازمنا حتى تحرير كل الأسرى والأسيرات من السجون الصهيونية". وطالب المدلل الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن تظل قضية الأسرى على رأس سلم أولويات السلطة، وألا يلتفت إلى هذه التهديدات والتي يريدون من خلالها أن نتنازل عن كل شيء.
جدير ذكره أن الإدارة الأمريكية، أوقفت كل أشكال الدعم الذي كان يقدم للسلطة الفلسطينية، كما أوقفت دعمها الذي كان يقدم لوكالة "الأونروا"، في إطار خططها السياسية الرامية لإقرار "صفقة القرن" التي تحابي إسرائيل، على حساب الحقوق والثوابت الفلسطينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.