سيدي بلعباس تحيي الذكرى 25 لاغتيال 11 معلمة ومعلما    دعوة من الرئيس تبون للملك المغربي    التأكيد على تمكين الطلبة المتفوقين من إنشاء مؤسسة ناشئة    افتتاح الثانوية الوطنية للفنون    الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين يؤكد على ضرورة حماية العقار الفلاحي    سونلغاز: إشكالية تحصيل المستحقات تعرقل إنجاز الاستثمارات المبرمجة    الإحصاء ال6 العام للسكان و الإسكان: اتخاذ عدة اجراءت لانجاح العملية    بلعريبي يعلن عن توزيع 30 ألف سكن بصيغة عدل    إمضاء اتفاقيتين بين قطاعي الصناعة والصيد البحري    اتصالات الجزائر تطلق النسخة الإنجليزية لموقعها الإلكتروني    محطة لتوليد الطاقة الشمسية توضع حيّز الخدمة    وفد صحراوي يبرز الانتهاكات الجسيمة للاحتلال المغربي في المدن المحتلة    دماء الشهداء تُعبِّد الطريق نحو إنهاء الاحتلال    عرقاب يعرض استراتيجية الجزائر وبرامجها    كرة القدم/ اقل من 23سنة ( تحضيرات): الجزائر تفوز على السودان 2-0    بوقرة يخشى نزيفًا آخر!    الجزائر تشارك بخمسة دراجين بالكاميرون    ضبط كمية من الخمور بأولاد يعيش    الجزائر تحتضن اجتماعات المكتب التنفيذي    افتتاح الطبعة الثانية للبرنامج التكويني الأوروبي "جيل سيليما, لقاءات النقد السينمائي في الجزائر" بالعاصمة    سطيف: استرجاع سيارة سياحية مسروقة    انطلاق فعاليات الطبعة 53 من المهرجان الثقافي الوطني لمسرح الهواة    رئيس الجمهورية يدعو العاهل المغربي للمشاركة في قمة الجزائر    حوادث مرور: وفاة 45 شخصا وإصابة 1245 آخرين خلال أسبوع    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفيات في ال 24 ساعة    وزير الإتصال: تسخير كافة الإمكانيات اللازمة لإنجاح القمة العربية    التأكيد على ضرورة إعادة التفكير في منظور السياحة لاستقطاب السياح وتطوير السياحة الداخلية    أول تعليق من بريست.. يوسف بلايلي لن يرحل    "الخضر" قد يواجهون السويد وديا في نوفمبر القادم بمرسيليا    عوار ينتقم من ليون على الطريقة الجزائرية    افتتاح الدورة العاشرة من مهرجان الموسيقى الأندلسية والمالوف    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    قسنطينة: حجز 11460 كبسولة "بريغابالين"    فيلم "سولا" ضمن المسابقة الرسمية من مهرجان الفيلم الفرنسي الامريكي    أقسام و مطاعم متنقلة بسكيكدة    كرة القدم/ ودية الجزائر-نيجيريا : فتح أبواب ملعب وهران على الساعة الواحدة بعد الزوال    الجيش الصحراوي يستهدف تخندقات جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، الفرسية، أوسرد والبكاري    "القديس أوغستين أحد حلقات الموروث الفكري والثقافي لمنطقة طاغست" بسوق آهراس    روسيا تطرد القنصل الياباني في مدينة فلاديفوستوك بتهمة "التجسس"    فلسطين: 30 معتقلا في سجون الاحتلال الصهيوني يدخلون يومهم الثالث من معركة الأمعاء الخاوية    أدوية: تحسين تموين السوق محور لقاء السيد عون مع وفد من نقابة "سنابو"    تساقط أمطار رعدية معتبرة محليا في عدة ولايات    "قمّة الجزائر".. محطة تاريخية هامة للمّ الشمل العربي    جمعية حماية المستهلكين تدعو للتعاطي الإيجابي مع تحسن المؤشرات الاقتصادية: على التجار تخفيض الأسعار بعد تعافي الدينار    كل المؤشرات إيجابية    إلى من يهمه الأمر..؟!    مخاوف في أوروبا وترحيب في موسكو    سيتم عرضه قريبا على رئيس الجمهورية" عبد المجيد تبون"    فتح آفاق التعاون بين المؤسستين    شهر المولد والهجرة والوفاة    غيموز يغادر واللاعبون يرفضون التدرب    مرافعات محامية المظلومين لا تموت    كورونا: 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    خارطة صحية جديدة؟    .. وفي صلة الرحم سعادة    هذه أسباب تسمية ربيع الأنوار    كورونا.. هل هي النهاية؟    الجزائر تشارك في المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البليدة الشهيد مختار كريتلي.. دور فعال في الإعداد للثورة
نشر في الحياة العربية يوم 16 - 08 - 2022

لعب الشهيد مختار كريتلي المدعو"سي بن يوسف" ابن مدينة قرواو شمال البليدة، دورا فعالا في الإعداد للثورة من خلال التحضير لصناعة البارود والقنابل والمتفجرات، وفق شهادات لمجاهدين من رفقاء دربه في النضال.
وأوضح مجاهدون (18 مجاهدا من المنظمة الوطنية للمجاهدين) في وثيقة شاركوا في ضبطها عن الشهيد سي بن يوسف، أن الأخير قام "بدور فعال في الإعداد للثورة حيث شارك في تحضير مركز لصناعة البارود والقنابل والمتفجرات ولم يدخر جهدا في سبيل الإعداد للثورة لأنه كان يؤمن بأن وقت الجدل السياسي قد مر ولا بد من استعمال العنف لأنه اللغة التي يفهما الاستعمار".
وكان لسي بن يوسف دور فعال في الفاتح نوفمبر 1954 بالمتيجة حيث نفذ عدة عمليات أثرت في قوات الاستعمار لأن المنطقة كانت تحت مراقبته المباشرة، وفق لذات الوثيقة التي ضبطها كل من المجاهدين احمد بوشعيب وامحمد فتال ومصطفى عائد وبوعلام قانون وعبد القادر رابح وسليمان الطيب وبوعلام بوقرعة وبوعلام بورقعة وعبد القادر خالي واحمد بلهوان وقدور معسكري والمحفوظ عوشة ومحمود عيسى الباي ومحمد العمراوي ومحمد حميدوش وعمر عبد الرحمن ومحمد مساري والطيب برزالي.
وأكد المناضل عمر عزي في شهادة أدلى بها للمجاهد محفوظ سليمان ضمن سلسلة كتب "أبطال البليدة، تبعا لشهادات رفقاء الكفاح وعائلات الشهداء"، أن سي بن يوسف أشرف على تنظيم العمليات الأولى لاندلاع الثورة في ليلة الفاتح نوفمبر 1954 حيث شارك في الفوج الذي قام بالهجوم على المجمع الهاتفي ببوفاريك.
وقبيل اندلاع الثورة، كان الشهيد سي بن يوسف مسؤول التنظيم بالمتيجة حيث قام بتأسيس أولى كتائب الجهاد وأفواج الفداء في البليدة وضواحيها فكان يعمل على استقطاب الرجال وتنظيمهم وتكوينهم حتى أصبحوا فيما بعد قادة عظماء يقودون الجهاد على خطى قائدهم الأول مختار كريتلي. ومن بين الزعماء الذين كانوا تحت قيادته بوجمعة سويداني وسي زبير وبوعلام نمديل وحسين دودو وعلي برزالي وعلي بن قربان وبوعلام قانون ومحمد ملاح ومصطفى سي جحا.
..نضال مرير في كشف الأساليب الاستعمارية وغرس الروح الوطنية
وقبل اندلاع الثورة، كان سي بن يوسف أيضا مسؤولا لقسمة الصومعة في الوقت الذي كان رئيس بلدية هذه القرية العقيد أستي، مستشار الحاكم العام بالجزائر، يسعى لمسخ الفرد الجزائري وجعله مسخرا لخدمة الاستعمار. لكن سي بن يوسف وقف أمام العقيد أستي وأحبط كل أساليبه ومخططاته التي كانت تهدف الى دفع الجزائري إلى الاستسلام والخضوع للاستعمار.
وكان كريتلي مختار بالمرصاد لهذه الأساليب الجهنمية، فنظم إجتماعات في الدواوير والغابات والبيوت وفضح أهداف الاستعمار ورئيس بلديته ودعا المثقفين والمناضلين في حزب حركة إنتصار الحريات الديمقراطية من البليدة والجزائر لإلقاء المحاضرات وتنظيم النقاشات مع المناضلين لرفع مستواهم السياسي والعقائدي، حيث استطاع هؤلاء المناضلين بفضل مخطط سي بن يوسف أن يتغلبوا على أبواق السياسة الاستعمارية التي انكسر اتباعها وانحصروا في جماعة قليلة لا تتجاوز العشرة اشخاص فقط التفوا حول العقيد أستى.
كما شهدت بلديات الصومعة وبوينان وبوفاريك انضمام شبابها لنفس الحزب حيث أصبحت القسمة بهذه المنطقة مثالا يحتذى به على المستوى الوطني رغم سياسة البطش التي مارسها الاستعمار والذي لم يكن يقبل أبدا بأن يحدث مثل هذا التنظيم القوي في قلب المتيجة.
واستنادا لما ذكره رفيق دربه المجاهد محمد مفتاح في حصة إذاعية مسجلة، فقد كان سي بن يوسف يحمل القضية الجزائرية في قلبه وسعى إلى تنظيم عدة اجتماعات هي أشبه بالمهرجانات شارك فيها مناضلون من خارج القسمة وحضرها مسؤولون على المستوى الوطني مثل اجتماع سيدي المهدي سنة 1950 واجتماع قرواوسنة 1951 ووادي الخميس سنة 1952 وغيرها لبث الروح الوطنية في نفوس المناضلين تحضيرا للثورة.
وجاء في الوثيقة المذكورة سابقا أن سي بن يوسف كان أول من سعى الاستعمار في طلب اعتقاله صبيحة أول نوفمبر 1954 وبفضل يقظته المستمرة نجا بأعجوبة من الشرطة الفرنسية. كما كان له الفضل في مد النظام خارج المتيجة لصلته النضالية القديمة والمتينة بكل جهات الوسط فاتصل بالشهيد الطيب الجغلالي بناحية بني يعقوب (المدية) الذي نشر النظام بكل ناحية المدينة واتصل بمناضلي مليانة والخميس (عين الدفلى) وتم اختيار الشهيد عليلي (سي البغدادي) للاتصال بمنطقة الشلف والونشريس وجبال الظهرة.
وفي 18 أوت 1956، أثناء توجهه من المتيجة الى سباغنية (نواحي حمام ملوان) للمشاركة في مؤتمر الصومام، بوغت الشهيد بعملية عسكرية قام بها العدو فاستشهد يومها، لتفقد المنطقة أحد قادتها الذي كان لهم الفضل الكبير في نشر الثورة وتدعيمها. وأطلق اسم الشهيد مختار كريتلي على أحد أكبر شوارع مدينة الورود وعلى العديد من المؤسسات التربوية والأحياء السكنية. كما شيد له نصب تذكاري بمسقط رأسه بقرواو تخليدا لروحه الطاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.