الإعلان عن إطلاق مشروع المستشفى البيطري بداية سبتمبر    «والدي سر تفوقي وحلمي أن أكون طبيبة»    مخارج النفق؟    توجيه 155 اعذار للفلاحين المتقاعسين    الغرباء يحملون الوطن في القلوب    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    الجزائريون خرجوا «ڤاع» في مليونية تاريخية ترحيبا بالمحاربين    «مصر بوابتنا لإفريقيا والمونديال»    الشعب يخص رفقاء محرز بإستقبال الأبطال    الصحافة العالمية تشيد ب«الخضر» وتركز على صدمة ماني    تعرض 30 شخصا لأزمات نفسية ببلعباس وإغماءات بتلمسان    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    تحديد نقاط لبيع الأضاحي عبر الوطن    أزياء تاريخية تكشف روائع التراث الزياني والعثماني والأندلسي    أهازيج فلكلورية وحلقات قرآنية    «العيش معا بسلام».. الدرس من الجزائر    حازم إمام: «تتويج الجزائر أعاد للكرة العربية هيبتها»    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    حرب المضائق البحرية تشتد بين إيران والدول الغربية    ارتفاع ب850 بالمائة في ماي 2019    ميهوبي يؤكد تمسك الحزب بالحوار وبالانتخابات    منذ بداية السنة الجارية‮ ‬    بعد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو    بسبب تدمير أمريكا لطائرة مسيرة إيرانية    تيارت‮ ‬    المسيلة    المصادقة على 800 مشروع استثماري    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    الجزائر تسترجع فرحة "أم درمان" بنيلها الكأس الإفريقي    التهاني تتهاطل على أبطال إفريقيا    بونجاح يحوّل دموعه إلى "نجاح"    جل العناوين ربطته بالنهائي‮ ‬الإفريقي‮ ‬    دافعت عن أرضية عين البنيان‮ ‬    رئيس الدولة يخص أبطال إفريقيا باستقبال رسمي    تيسمسيلت‮ ‬    وفاة‮ ‬15‮ ‬شخصا وإصابة‮ ‬46‮ ‬آخرين    جلاب‮ ‬يشهر سيف الحجاج    بعد الأزمة المالية لمجمع‮ ‬وقت الجزائر‮ ‬    في‮ ‬مسيرات العودة شرق قطاع‮ ‬غزة    إلى أجل‮ ‬غير مسمى    في‮ ‬إطار برنامج‮ ‬عطل في‮ ‬سلام‮ ‬    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحوالمياه الإقليمية الإيرانية    مهرجان دولي للتذوق بمشاركة 5 دول بوهران    تفكيك شبكة تمتهن السرقة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    تطهير شعبة الحبوب متواصلة    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إ. بلعباس – م. وهران (اليوم على الساعة الثالثة بملعب 24 فبراير 56) "آش جابك ليا يا المولودية... الربحة اليوم بلعباسية"
نشر في الهداف يوم 25 - 01 - 2013

سيجد المدرب عساس نفسه مرغما على شحن اللاعبين معنويا حتى لا يفوتوا فرصة تأكيد نتيجة الفوز المحقق في الجولة المنصرمة أمام أبناء "يمّا قورايا" على ملعب الوحدة المغاربية وهذا حتى يتمكن الفريق من مواصلة النتائج الإيجابية حتى يضمن الهدف المسطر من قبل إدارة الفريق وهو البقاء...
وكانت الحصة الأخيرة التي برمجها التقني على ملعب 24 فبراير 56 قد شهدت عملا جيدا في الجانب الهجومي من أجل فتح المجال للمهاجمين لفك العقدة وطرد النحس الذي يلازمهم بملعبهم، وبالتالي اللعب بطريقة جيدة حتى يكونوا في الموعد مع إنتصار يحيي الأمل بقوة ويسمح ل"المكرّة" بتخفيف الضغط الرهيب الذي لازمهم طيلة فترة الذهاب وبداية مرحلة الإياب.
تجديد الثقة في تشكيلة بجاية
تشير كل المعطيات إلى أن الطاقم الفني بقيادة التقني عساس سيكون مرغما على تجديد الثقة في التشكيلة التي لعبت لقاء الجولة المنصرمة أمام شبيبة بجاية حتى يسمح لها بفرض منطق لعبها ويحافظ بذلك على توازن التعداد الذي سيلعب "الداربي" بمعنويات مرتفعة، خاصة أن الإرادة التي تحلى بها لاعبو "المكرّة" أمام أبناء "يمّا قورايا" ذكرتنا بما قام به الفريق في الجولات الأولى من البطولة حين فرض التعادل على مولودية وهران وشباب بلوزداد. وسيتشكل الخط الخلفي من الرباعي خالي – معزيز - الصيام - بلهادي إضافة إلى كل من بن عطية ولبيض في الوسط، بينما سيعتمد عساس على خبرة حميش، بلقرفي، بحاري وسليمان في القاطرة الأمامية.
خالي صمام الأمان والاطمئنان
العودة القوية للمدافع المحوري ابن المدرسة البلعباسية الذي كشف عن مردود جيد وإرادة لا مثيل لها في المبارتين الماضيتين حين حث زملاءه على ضرورة اللعب بحرارة زائدة حتى يضمن الفريق الفوز والنقاط الثلاث رشحته ليكون صمام الأمان في الخلف ويخلف زميله الغائب عن التشكيلة منذ مباراة الشلف وما قبلها ديس سماعين.
الصايم وبلهادي جديد "المكرّة" القوي في الرواقين
من جهة أخرى فقد أثنى الطاقم الفني كثيرا على الدور الذي قام به بلهادي محمد الظهير الأيسر المستقدم من وداد بوفاريك الذي عوض زميليه بن هارون وعبدلي بإمتياز، وكذا ابن المدرسة البلعباسية الصايم الذي سجل دخولا قويا في مباراة شبيبة بجاية ولعب مباراة قوية وأعجب أداؤه كل من تابع اللقاء. ويعتبر هذان اللاعبان جديد الإتحاد الذي له كلمته التي سيقولها اليوم في لقاء "الداربي" الذي سيجمع "المكرّة" و"الحمري".
بن عطية سيشارك في لقاء اليوم
رغم أنه لم يتدرب رفقة المجموعة في حصتين تدريبيتين هذا الأسبوع، إلا أن الطاقم الطبي بقيادة الطبيب شلالي ومساعديه زيادي صالح وشكيب منور أكدا أن اللاعب يمكنه المشاركة رفقة زملائه من أجل تحقيق الفوز وإحراز النقاط الثلاث. وكان بن عطية قد عانى من إصابة على مستوى القدم اليمنى قبل أن يخضع لعملية تدليك وعلاج مكثف حتى أصبح جاهزا وهي نقطة تحسب للطاقم الطبي الذي يعمل بتفان منذ بداية الموسم الحالي.
عيساوي: "مباراة صعبة، لكننا نريد الفوز بها"
كشف صانع ألعاب "المكرّة" عيساوي عباس أنه بفضل تجربته في الميادين ولقاءات "الداربي" التي لعبها، فإن لقاء اليوم أمام مولودية وهران المتعثرة في ملعبها والتي ستحاول استدراك ما فاتها صعب جدا، غير أنها ستصطدم بفريق قوي عاد من بعيد بعد أن حققنا –قال عيساوي- فوزا على حساب شبيبة بجاية رفع كثيرا معنوياتنا وساعدنا على التحضير لهذه المباراة حتى نخرج بها منتصرين، وبالتالي اللعب على ورقة البقاء –يضيف عيساوي- وتأكيد الإمكانات التي ظهرنا بها في لقاء الجولة المنصرمة. وختم: "أنا أعرف أن مباراة اليوم صعبة لكننا سنعمل المستحيل للفوز بها لأننا مجبرين على ذلك".
التشكيلة المحتملة:
بن موسى، الصايم، بلهادي، معزيز، خالي، لبيض، بن عطية، سليمان، حميش، بلقرفي، بحاري.
-----------------------------------------------------------
"المكرّة على الربحة قادرة والضحية الحمراوة"
سيكون ملعب 24 فبراير 56 ظهيرة اليوم على موعد مع "الداربي" رقم 46 بين اتحاد بلعباس المنتشي بفوز خارج القواعد أمام شبيبة بجاية وجاره مولودية وهران الذي تعثر في آخر جولة بميدانه أمام شباب قسنطينة وستكون مباراة اليوم مفتوحة على كل الاحتمالات بالنظر إلى عدة معطيات أهمها غياب الأنصار عن هذا "الكلاسيكو" بسبب ما دونه محافظ لقاء رفع الستار عن مرحلة إياب بطولة الرابطة المحترفة الأولى بين الإتحاد وجمعية الشلف والذي عاقبت بموجبه الرابطة "المكرّة" بمباراة واحدة دون حضور الجمهور وكان "الداربي" عادة ما يعرف إثارة شديدة مثلما كان عليه الحال في مباراة الذهاب بملعب الشهيد أحمد زبانة حيث عرف اللقاء أداء مميزا لكلا الناديين اللذين إفترقا على نتيجة التعادل الإيجابي، حيث إفتتح بوخاري مجال التهديف للمكرة وعادل سانداقو النتيجة في الدقائق الأخيرة وبالرغم من أن تصريحات كلا لاعبي الفريقين كانت تصب في اتجاه واحد إلا أن الكلمة الأولى والأخيرة ستكون على أرضية الميدان التي ستكون الفاصل بين الفريقين طيلة التسعين دقيقة.
"المكرة" أمام خيار واحد هو الفوز
سيكون إتحاد بلعباس اليوم على موعد مع لقاء قوي يجب فيه بذل كل ما يملك حتى يخرج منتصرا من هذه المباراة التي ستحدد مستقبله في حظيرة الرابطة المحترفة الأولى، وهو ما لمسناه عند العديد من اللاعبين إضافة الى الطاقم الفني الذي يريد أن يعيد الإتحاد الى السكة الصحيحة حتى يواصل المشوار بثبات، خاصة أنه عاد بالفوز في الجولة المنصرمة أمام شبيبة بجاية التي أرغمها على التنازل عن نقاط اللقاء، وصنف المتتبعون مباراة "الداربي" هذه بلقاء الفرصة الأخيرة لأبناء سيدي بلعباس حيث أنهم مطالبون إما بالإنتصار أو الإنكسار حتى يخرجوا من دوامة المشاكل التي يعانون منها.
الخسارة تعني العودة إلى نقطة الصفر
وفسّر التقنيون ضرورة الفوز أمام مولودية وهران بأنه سيفتح الباب على مصراعيه حتى يعود رفقاء القائد بن عطية بقوة في ما تبقى من مشوار البطولة التي يريد الأنصار فيها ضمان البقاء. كما أن اللاعبين أكدوا أن الخسارة في "الداربي" ستعيد "المكرّة" إلى نقطة الصفر لذا وجب الإستثمار في هذه الفرصة التي ستتاح إليهم بملعبهم حتى يسعدوا الآلاف من أنصارهم الذين ينتظرون منهم الفوز وثلاث نقاط تمنحهم جرعة أكسجين في إنتظار التأكيد أمام "السياربي". ولعل أغلب اللاعبين يعلمون أن فريقهم مجبر على الفوز حتى يكونون في منأى عن الضغط الرهيب الذي عانوا منه منذ إنطلاق البطولة.
الإستثمار في ثقة اللاعبين ومعنوياتهم المرتفعة
وسيكون الطاقم الفني لأول مرة منذ إنطلاق البطولة أمام حتمية واحدة وهي الفوز لا غير، لكن هذه المرة يحوز على سلاح قوي هو المعنويات المرتفعة لرفقاء رأس الحربة البحاري بعد تحقيق نتيجة رائعة في ملعب الوحدة المغاربية أين عاد الفريق بنقاط المباراة التي بعثت من جديد بصيص الأمل في ضمان البقاء، ولو يحسن الاتحاد إستغلال المعنويات المرتفعة فإن "المكرّة" ستظفر بنقاط "الداربي" وتعود إلى الواجهة بقوة.
إدارة "المكرّة" تلعب ورقة التحفيز المالي
المرحلة الصعبة التي يتخبط فيها "المكرّة" جعلت الإدارة تغير سياستها والعمل على تحفيز اللاعبين قدر المستطاع حتى يتمكن الاتحاد من ضمان نقاط مواجهة "الحمري"، وكان المدير العام للشركة قد سلّم رفقاء الحارس بن موسى منحة الفوز المحقق على حساب شبيبة بجاية والمقدرة ب 10 ملايين سنتيم في الموعد. وحسب ما أشارت إليه بعض المصادر المقربة من إدارة إتحاد بلعباس، فإنها خصصت منحة مغرية للاعبين حتى تظفر التشكيلة بنقاط "الداربي" والعمل على مواصلة المشوار بثبات لضمان البقاء.
غياب الجمهور سلاح ذا حدين
سيكون اليوم غياب الجمهور عن مدرجات ملعب 24 فبراير 56 بمناسبة "الداربي" 46 الذي سيتواجه فيه إتحاد بلعباس ومولودية وهران سلاح ذا حدين، فمن جهة سيساعد الفريق المنافس على اللعب دون أي ضغط يمارس عليه وبالتالي التفكير في تحقيق نتيجة إيجابية ومن جهة أخرى فإنه لطالما إشتكى لاعبو "المكرّة" من ضغط مشجعيهم وفسروا ذلك بأدائهم المميز خارج القواعد، لذا فإن الفرصة ستكون مواتية لرفقاء خالي حتى يستثمروا جيدا في مؤهلاتهم ويضمنوا الفوز الذي سيمنحهم ثقة كبيرة.
شريف الوزاني لم يسبق له أن فاز على "المكرّة"
لم يسبق أن فاز مدرب "الحمراوة" شريف الوزاني على "المكرّة" وكان في كل مرة يخرج فارغ اليدين من تنقله لملعب 24 فبراير 56 والكل يتذكر موسم 2005/2006 عندما سقط الإتحاد إلى حظيرة ما بين الرابطات ولعب أمام أولمبي أرزيو الذي كان يشرف عليه المدرب شريف الوزاني وانهزم في مباراة العودة ببلعباس بهدف مقابل صفر بالرغم من أن اللقاء لعب دون جمهور وكان الفريقان آنذاك يتنافسان على الصعود.
-----------------------------------------------------------
الفريقان يبحثان عن الزعامة على الجهة الغربية
سيكون الاتحاد اليوم على موعد مع مواجهة جديدة أمام الجار مولودية وهران في "داربي" غاب عن بلعباس منذ فترة طويلة ضمن حظيرة القسم الوطني الأول، وهو ما سيعطي المباراة طابعا مميزا خاصة أن الفريقين مهددان بالسقوط إلى الرابطة المحترفة الثانية وسيعمل كل فريق على تخطي عقبة منافسه من أجل التنفس قليلا بالرغم من أن المعطيات ترشحه اتحاد بلعباس لفرض منطقه والظفر بنقاط المواجهة التي ستفتح الطريق ل"المكرة" من أجل المضي قدما لضمان البقاء ضمن حظيرة الكبار.
آخر مواجهة بين الفريقين كانت في القسم الثاني
آخر مواجهة بين "المكرّة" و"الحمراوة" ببلعباس كانت ضمن حظيرة القسم الثاني وعلى ملعب الإخوة الثلاثة عميروش، حيث إستطاع رفقاء مزوار عرفات آنذاك وبقيادة المدرب بلعطوي والرئيس المرحوم قاسم ليمام من إفتكاك نقاط المباراة بعد هدف بحاري أثناء المرحلة الثانية في مرمى حارس الإتحاد باهي طارق الذي عوض الحارس الأول مسعي الذي تعرض إلى الطرد في المباراة التي سبقت "الداربي" أمام وداد تلمسان وكذا زميله سماحي الذي كان يعاني من إصابة على مستوى اليد وبذلك الفوز عمقت المولودية الفارق عن ملاحقيه شباب باتنة ونادي بارادو وضمنت العودة إلى حظيرة القسم الأول قبل جولتين من نهاية البطولة.
بن عطية، بحاري وغول يواجهون فريقهم السابق
سيواجه لاعب الوسط وقائد "المكرّة" بن عطية عبد المجيد رفقة رأس الحربة بحاري نصر الدين إضافة إلى المستقدم الجديد الحارس غول الهواري فريقهم السابق. وإذا كان الثنائي الأول سبق له أن لعب مباراة الذهاب بملعب الشهيد أحمد زبانة، فإن الحارس غول في حال ولوجه أرضية الميدان سيكون في أول مواجهة له للفريق الذي قضى فيه أحلى فتراته، وذلك تحت ألوان إتحاد بلعباس.
"المكرّة" الأولى تأسيسا والمولودية أكثر تتويجا
بالرجوع الى العلاقة المتينة التي تربط فريقي الجهة الغربية، فإن المتصفح لتاريخ "المكرّة" والمولودية يجد أن إتحاد بلعباس تأسس أولا قبل فريق "الحمري" حيث كانت سنة 1933 ميلاد فريق "المكرّة" الذي عرف عديد الرجال الذين تداولوا على رئاسته والأكثر شعبية الأسطورة المرحوم عبد القادر حساني الذي إرتقى بالفريق إلى الإحترافية في الوقت الذي كانت أغلب الأندية تعاني من مشاكل مالية وأوصى بالفريق وهو على فراش المرض، إلا أن رصيده من التتويجات يكمن في كأس واحدة للجمهورية موسم 1991 تحت قيادة المدير العام للشركة الحالي الذي كان يرأس الفريق، في المقابل فإن فريق "الحمري" الذي تأسس في 1946 إلا أن سجله حافل بالتتويجات حيث فاز ب 04 بطولات موسم 1971، 1988، 1992 و1993 و04 مرات بكأس الجمهورية مواسم 1975، 1984، 1985 و1996 كما تحصل على كأس رابطة العرب في 1997 و1998 بينما آخر تتويج كان له ببطولة العرب في 2001.
-----------------------------------------------------------
بلهادي: "لقاء اليوم فرصة للاستفاقة الحقيقية للمكرّة"
بروح عالية ومعنويات في السماء كشف الظهير الأيسر بلهادي المستقدم من وداد بوفاريك أن مباراة اليوم أمام مولودية وهران لا تقبل القسمة على إثنين لأنها ستكون فرصة من أجل مواصلة النتائج الإيجابية.
أولا عرّف نفسك للجمهور الرياضي؟
أنا بلهادي محمد من مواليد 13/07/1986 بالعاصمة وتدرجت في مدرسة إتحاد العاصمة الى غاية فئة الأكابر حيث وقعت على عقد لمدة 3 سنوات وبعدها غادرت "سوسطارة" إلى اتحاد بسكرة ولعبت هناك موسما واحدا في حظيرة القسم الثاني ثم عدت إلى الرويبة قضيت فيها موسما واحدا لأتنقل بعدها لأولمبي المدية ثم وداد بوفاريك والآن أنا أتقمص ألوان اتحاد بلعباس.
وكيف وجت الأجواء هنا ببلعباس؟
حقيقة كنت أسمع كثيرا على هذا الفريق المعروف في الساحة الكروية وكنت دائما أطمع في حمل ألوانه، وهو الأمر الذي تحقق هذا الموسم في مرحلة "الميركاتو" حين أمضيت على عقد لمدة 18 شهر رفقة "المكرّة" ووجدت كل الترحيب سواء من المسيرين وحتى اللاعبين الذين ساعدوني كثيرا للإندماج في التشكيلة من أول ظهور لي تحت ألوان هذا الفريق.
التحضير للقاء "الداربي" مهم، كيف ترى هذه المباراة؟
* أنا أظن أن المباراة مشابهة ل"داربي" العاصمة بين المولودية والإتحاد أو شبيبة القبائل وشبيبة بجاية ولكن تقل حدته بالنظر إلى تطلعات كل ناد، ولكن الأمر الوحيد الذي أعرفه هو أن لقاء اليوم يجب الفوز فيه وإبقاء النقاط الثلاث ببلعباس لأن ذلك سيسمح لنا باللعب بكل راحة في المباريات المقبلة.
ألن يؤثر فيكم غياب الأنصار؟
أنا سمعت كثيرا على أنصار الفريق وشاهدت بعض المقاطع من لقاء إتحاد عنابة الموسم المنصرم عندما ضمن الفريق صعوده لحظيرة الرابطة المحترفة الأولى وغياب هؤلاء عن المدرجات سيؤثر لا محالة، لكنني سمعت أنهم سيحضرون خارج الملعب ليناصروننا وهذا أمر إيجابي يحفزنا كثيرا للعمل على إسعادهم.
ما هو سلاحكم للفوز على "الحمراوة"؟
أظن أن الإرادة متوفرة والعزيمة حاضرة كما أن المعنويات المرتفعة ستزيدنا قوة للعمل على الفوز وتحقيق الإنطلاقة من مباراة "الداربي" أمام أبناء "الحمري" وأنا شخصيا تحدوني إرادة قوية للعب هذا اللقاء بكل قوة حتى أكون عند حسن ظن الجمهور بي والإدارة التي وضعت ثقتها في شخصي، لذا فإن هذه الأمور كفيلة بصنع الفارق في هذا اللقاء.
بماذا تريد أن تختم؟
أريد من أعماق قلبي أن أكون أنا ورفقة زملائي الجدد فأل خير على اتحاد بلعباس الذي يستحق مرتبة أفضل من التي يحتلها، وعلى العموم فسنقوم بدورنا كما يجب وندافع عن ألوان "المكرّة" مهما كلفنا الأمر حتى نسعدهم ونعيد إليهم الأمل في ضمان ورقة البقاء ضمن حظيرة الكبار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.