قايد صالح في زيارة رسمية للإمارات العربية    “السترات الصفراء” تتظاهر للسبت ال14 ومقاضاة أحد رموزها    الزلفاني: “ليس أمامنا خيار أمام المولودية سوى الفوز”    المنتخب الأولمبي في تحدي جديد    “غوارديولا” يعترف :”محرز مُذهل ومُتحسر لقسوتي عليه”    “المُلاكمة الجزائرية” تفرض منطقها في البطولة العربية ب”مصر”    «إصلاحات سياسية واقتصادية غير مسبوقة سيقوم بها بوتفليقة»    تلقيح ومنح الحجاج الدفتر الصحي الأسبوع القادم    الخارجية الإيرانية تفتح النار على المشاركين في‮ ‬المؤتمر‮ ‬    عمار بهلول عضو المكتب الفدرالي‮ ‬للاتحادية الجزائرية    بسبب رمي‮ ‬المقذوفات    خلال بطولة الأمم الإفريقية‮ ‬2019    تشهده مؤسسات أوروبا الحديثة    بدوي‮ ‬ينصب المدير الجديد للأمن الوطني‮ ‬ويؤكد‮: ‬    نحو الولايات المتحدة الأمريكية    خلال السنوات القادمة    ‮ ‬معا لنبني‮ ‬مستشفى سرطان الأطفال‮ .. ‬يصنع الحدث‮ ‬    ضد طاعون المجترات الصغيرة    غارة جوية مجهولة تستهدف عدة مناطق وواشنطن تنفي‮ ‬أي‮ ‬علاقة بها‮ ‬    بوتفليقة بجانب شباب‮ ‬أونساج‮ ‬    سيارات للمجاهدين وذوي‮ ‬الحقوق    مديرة في‮ ‬الصحة العالمية عند أويحيى    بدوي‮ ‬وقارة‮ ‬يعزيان عائلة قلور    لعمامرة مستشار دبلوماسي لرئيس الجمهورية    حنون: اللجنة المركزية ستفصل في موقفنا من الرئاسيات    إضراب جديد في المدارس والثانويات    منح الإدارة صلاحية حل النزاعات بين المرقي والمكتتب    هذه أهم قرارات قمة سوتشي    توتر جديد بين الهند وباكستان    وزير خارجية فنزويلا: الحصار الأمريكي كلفنا 30 مليار دولار    اقتراحات هادفة لتطوير العمل في مجال التعمير والتخطيط العمراني    الحملات التحسيسية قلَصت من فوضى البيع بالتخفيض    رصد 66 مليار سنتيم لقطاعي الأشغال العمومية والتهيئة العمرانية بتيبازة    دعم وتمكين المرأة من مواجهة الصعوبات    توقيف المتورطَين في 20 قضية متعلقة بسرقة الهواتف بسيدي الهواري    إحصاء 105 امرأة ريفية    استلام مشروع المكتبة الرئيسية للمطالعة بسكيكدة    لعبة العروش العثور على السيف الحقيقي بأغرب مكان    عين على مشاكل الشباب و حالُ الفنان    عندما يصطدم الوهم بجدار الواقع ... !!    نبي الله إلياس الذي دعا الله أن يقبضه إليه    الاستغفار بركات الدين والدنيا    اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت خلَقتني وأنا عبدك    مرافقة بطالين لإنشاء مؤسسات مصغرة بتلمسان    تكسن الذيقث نلخذمت مامك يولا الحال يحلا    قانون 04 - 18 في صيغته النهائية قريبا    نجحنا بفضل كسر الطابوهات ويجب توفير فضاءات أكثر للعرض    ارتفاع الصادرات خارج قطاع المحروقات    مليون طن من البطاطا يهددها التلف    على شرف الراحل مجوبي    الأسطور أوكوشا يعلن إسلامه    قطوف من عناقيد الكلم الموزون    الأخوّة وتحاشي حساسية المعتقدات بمنظور مسرحيّ    عرامة ينتقد "جهنمية" رزنامة فريقه    أم البواقي تحتضن المهرجان الوطني الثامن للشباب هواة علوم الفلك وتقنيات الفضاء    رئيس نقابة الأطباء الأخصائيين: غياب التحفيزات أدى إلى نقص الأطباء الأخصائيين في المؤسسات العمومية    أرقام مخيفة لانتشار مرض الحصبة في أوروبا    إنطلاق عملية الفحص الطبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية الشلف... سعدي: "لقاء الهلال سيكون مصيريا وحاسما"
نشر في الهداف يوم 28 - 04 - 2012

حاول سعدي نور الدين في الساعات الأخيرة الفاصلة عن مباراة فريقه أمام الهلال السوداني والتي ستجمعه به مساء غد الأحد بداية من الساعة الثامنة (السادسة بتوقيت الجزائر)، إخراج عناصره من الضغط الذي يشعرون به،
وتوجيه تفكيرهم أكثر إلى مستقبل الجمعية خلال الظروف الصعبة واللقاءات المصيرية التي تنتظر التشكيلة، وقد وضع النقاط على الحروف حول بعض القضايا التي تشغل حديث الشارع الشلفي هذه الأيام. "الهداف" كان لها حديث جانبي مع سعدي أمكننا فيه من رصد وجهة نظره خاصة فيما يتعلق باللقاء الهام والكبير الذي ينتظر الفريق يوم غد أمام "الهلال السوداني"، والتصرف الذي قام به في لقاء البطولة الماضي أمام شباب بلوزداد.
وقال المدرب الشلفي: "لقد كان أمامنا الوقت الكافي لنسيان مباراتنا الأخيرة أمام شباب بلوزداد والتركيز على لقاء الهلال السوداني الذي سيكون أهم من سابقه لأن أمامنا لقاءان فقط لا مجال للتدارك بعدهما في حال الخسارة، وبالتالي يجب أن يضع اللاعبون اليد في اليد من أجل التأهل، ورغم أن الوقت ليس في صالحنا للحديث طويلا عن هذا اللقاء، إلا أن الكلمة التي يمكنني قولها هي إن يوم الفصل سيكون مصيريا وحاسما بيننا".
"سأتابع عددا من لقاءات الهلال لأضبط الخطة"
وفيما يخص المنافس، أوضح سعدي يقول: "بما أن مشكلتنا الوحيدة تبقى في الوقت، طالما أن الفاصل كان قصيرا بين لعبنا آخر مباراة في البطولة وتنقلنا إلى السودان، حيث لم يكن لدينا وقت كاف للتحضير وإجراء تمارين خاصة لهذا الموعد الإفريقي الهام، إلا أن الأمر الذي أؤكد عليه هو أنني سأتابع عددا من لقاءات الهلال في الساعات القادمة وأضبط على ضوئها الخطة المناسبة التي سندخل بها المباراة".
"أمام بلوزداد بدا وكأن اللاعبين يقومون بتسخين أنفسهم فقط"
في سياق حديثه، أكد لنا مدرب الجمعية بأنه لم يتعرف على فريقه أثناء المباراة الأخيرة أمام شباب بلوزداد التي وصفها بالأسوأ له منذ لقاء باتنة، معترفا بأن لاعبيه كانوا خارج الإطار ولم يقدموا شيئا يستحقون عليه الإشادة، موضحا بالقول: "أمام بلوزداد بدا وكأن اللاعبين يقومون بتسخين أنفسهم للإقلاع، ولكن موعد الإقلاع لم يكن خلال المباراة".
"أتمنى أن يقلعوا في السودان"
وواصل سعدي حديثه في تلك النقطة بالقول: "حينما قلت إن اللاعبين لم يقدموا الكثير لم أكن أعني أنهم كانوا بعيدين تماما، ولكن ما قصدته هو أن خسارتنا أمام الشباب ليست لها أي علاقة أو تشابه مع خسارة باتنة، لأن فريقي هذه المرة لعب أحسن من المنافس وتمكنا من تحقيق عدة فرص وسجلنا واحدة في المرحلة الأولى، بل كان بإمكاننا قتل المواجهة بتسجيل هدفين أو ثلاثة لكن فترة الفراغ القصيرة التي مررنا بها مع بداية المرحلة الثانية كلفتنا غاليا، لهذا قلت إن اللاعبين اكتفوا بتسخين أنفسهم، وآمل من كل قلبي أن يكون إقلاعهم الحقيقي في مباراة الهلال السوداني، لأننا نحتاج لاعبين أشداء وقادرين على تحمل الظروف التي ستجرى فيها المباراة".
"كلنا مسؤولون عن خسارة بلوزداد وأتحمل مسؤولية خياراتي"
وإذا كان هناك من أراد تحميل المسؤولية للاعبين وآخرون أرادوا إلصاقها بالمدرب والبعض الآخر بالطاقم الإداري، فإن إجابة سعدي جاءت واضحة في هذا الشأن ولم يسع لإلصاق التهمة بأحد، حيث قال لنا بالحرف الواحد: "عندما نخسر فهي خسارة الجميع وعندما نفوز نفوز كلنا كذلك، وبالتالي فإن المسؤولية يتحملها الجميع أمام بلوزداد سواء المدرب أو اللاعبين، وهي الأوقات التي يجب أن نتضامن فيها أكثر عوض أن يسعى كل طرف لإلصاق التهمة بآخر، من جهتي أتحمل مسؤولية خياراتي التكتيكية كاملة وسأكون أول من تتم محاسبته في نهاية الموسم".
"لن أقبل الإساءة إلى اللاعبين وتهديدهم"
وعن رأيه في الانتقادات الكثيرة الموجهة للاعبين من طرف الجمهور والشتم الذي تعرضوا له أثناء مباراة بلوزداد، فإن سعدي عاد ووصف هذا الأمر باللامنطقي والذي لا يمكن أن يؤدي إلى نتيجة، لأن الخاسر في نهاية المطاف سيكون جمعية الشلف خاصة لما يصل الأمر إلى درجة شتم بعض اللاعبين حتى قبل أن يلمسوا أول كرة لهم وكأن الجمهور وحده هو المعني بالفوز واللاعبون لا يعنيهم الأمر.
"لا أعتقد أن المناصر يتمنى الفوز أكثر من اللاعب نفسه"
ودافع سعدي عن لاعبيه بالقول: "اللاعب إنسان لديه أحاسيس قبل أن يكون لاعبا والاحترام بينه وبين المناصر يجب أن يسود على كل الحسابات الشخصية، لا أعتقد أن المناصر يتمنى الفوز أكثر من اللاعب نفسه وهو ما يجب أن يعيه جيدا بعض أنصارنا مهما كان مدى عشقهم للفريق".
"حركتي في 20 أوت كانت ضد مناصر ولم أسئ أبدا للشباب"
كما ركز سعدي على الحركة التي قام بها في اللقاء الأخير من البطولة والذي جمع فريقه بشباب بلوزداد، (الصورة تظهر سعدي يشير بيده إلى الصفر) على أنه لم يقم بتلك الحركة قاصدا بها مناصري أو مسيري ولا حتى لاعبا في بلوزداد، وإنما كانت حركته موجهة إلى مناصر واحد ظل يشتمه منذ أن وطئت قدماه الملعب، حيث قال: "حركتي في 20 أوت كانت ضد مناصر ظل طيلة المباراة يشتم والدتي ويقول كلاما بذيئا، لذا أشرت له بيدي إلى أنه مجنون ومستواه صفر، لم أسئ أبدا للشباب، أحترم هذا النادي وكل من يحمل ألوانه ويعشقه لأن بلوزداد شئنا أم أبينا تبقى كبيرة ومدرسة عريقة".
------------------------------------
زاوي يتذكر أيام أم درمان، يحن إلى أيام زمان ويعد بتقديم واجبه مهما كان
بعد خروج حافلة جمعية الشلف من فندق "هوليداي فيلا" بشارع القصر الجمهوري متوجهة إلى ملعب "القلعة الحمراء" بأم درمان لإجراء أول حصة تدريبية، بدأ زاوي يصف لزملائه في الحافلة اللحظات التي عاشها مع المنتخب الوطني بتاريخ 18 نوفمبر 2009، الذي شهد تأهل الجزائر التاريخي إلى نهائيات كأس العالم بعد المباراة الفاصلة أمام مصر، وبقي زاوي يروي قصصه وسط سكوت زملائه الذين كانوا يستمعون لتفاصيل لم يسمعوا عنها من قبل يسردها كما قال شاهد عيان عن "ملحمة أم درمان".
لما نزل الملعب توجه مباشرة إلى تدخله أمام "أبو تريكة"
وحينما توقفت الحافلة عند مدخل الملعب ورغم أن زاوي سبق له أن لعب مع الشلف كأس "الكاف" أمام المريخ السوداني وعلى الملعب نفسه، إلا أنه ومباشرة بعد دخوله أرضية الميدان توجه إلى المكان الذي أوقف فيه نجم الكرة المصرية أحمد أبو تريكة في لقطة ساخنة كاد فيها اللاعب يعادل النتيجة، لولا ارتماءة زاوي الذي قال لنا: "لو ينطق هذا المكان فإنه سيقول لك إن زاوي مر ذات يوم من هنا وأوقف أبو تريكة".
أشار إلى مكان تسديدة عنتر يحيى
كما أشار لنا زاوي بيده إلى المنطقة التي جاءت منها توزيعة كريم زياني والطريقة التي سدد بها عنتر يحيى صاروخية دوت بها ربوع الوطن العربي والجزائر على وجه الخصوص، حينما هز شباك عصام الحضري وأهدى الجزائر أحلى وأجمل وأروع تأهل في تاريخها إلى نهائيات كأس العالم 2010.
زاوي: "لما دخلت الملعب اقشعر بدني وتذكرت تلك الأيام"
وقال زاوي عن اللحظات التي عاشها منذ إقلاع الحافلة إلى غاية دخوله أرضية الميدان: "لما دخلت ملعب أم درمان اقشعر بدني وتذكرت اليوم الجميل والتاريخي الذي كان لنا في هذا الملعب مع المنتخب الوطني، إنها وبكل صراحة ذكريات لن تمحى من مفكرتي، سواء لما سجلنا الهدف أو الأحداث التي عشناها في اللقاء أو حتى الفرحة التي زرعناها في قلوب ملايين الجزائريين".
"لن ندخر جهدا مرة أخرى في تشريف الجزائر"
وواصل زاوي حديثه قائلا: "مهما بقيت أتحدث وأتكلم عما فعلناه هنا في السودان مع المنتخب الوطني، فإنني قد أنسى، ولكن لن أنسى شيئين فقط هما هدف عنتر يحيى والطريقة التي فرح بها جمهورنا في المدرجات، ولهذا أتمنى أن تكون عودتي هذه المرة موفقة مثل تلك التي كانت لنا بتاريخ 18 نوفمبر 2010، وشخصيا لن أدخر جهدا مرة أخرى في تشريف الجزائر".
------------------------------------
غربي: "أشعر بأننا سنؤدي مباراة كبيرة أمام الهلال"
شاهدناكم تتدربون في أجواء رائعة فهل يعني هذا أنكم نسيتم كل ما حدث في 20 أوت أمام بلوزداد؟
مباراة بلوزداد مجرد مقابلة في كرة القدم، يجب علينا ألا نبقى مركزين عليها، فالجمعية خسرت حقا ولم تقدم شيئا، لكن مشوارنا في البطولة لم يتوقف، والأمر نفسه في رابطة أبطال إفريقيا، هناك شوطان سنلعبهما، الأول في السودان والثاني في الجزائر سنحاول تقديم كل ما لدينا للتأهل وإسكات من يشكك في قوة الشلف.
إذن الحل الوحيد هو العودة بنتيجة إيجابية من السودان، أليس كذلك؟
لن نضع خيارا آخر في أذهاننا سوى الفوز، صحيح أن التعادل يعتبر نتيجة إيجابية وإنجازا طالما أنه ما تزال أمامنا 90 دقيقة نلعبها في الشلف على ميداننا وأمام جمهورنا، ولكن المثل يقول "أطلب الكثير يأتيك القليل"، لهذا نحن سنسعى للعودة بكل الزاد وإذا ما جاء التعادل أو حتى العودة بأخف الأضرار فهذا يعتبر في صالحنا.
بعد الوجه الشاحب الذي ظهرتم به أمام بلوزداد، ألا تعتقد بأنه من الصعب التغلب على الهلال؟
لا أعتقد بأن ما حدث في 20 أوت سيتكرر مرة أخرى، فقد لعبنا مباراة سيئة جدا ولا أجد لها أي مبرر، لكن المعطيات الآن أصبحت مختلفة.
عن أي معطيات تتحدث؟
هي حتمية الفوز أو العودة بالتعادل لإسكات من يشكك في قوة الجمعية وقدرتها على العودة بنتيجة إيجابية من السودان، وكما تعرفون فإن الشلف تعودت في كل مرة تخسر فيها أمام بلوزداد على أن تعود بالتأهل والفوز ولهذا أتمنى أن يكون ردنا حقيقة وليس بناء على أوهام أو أفكار غير سليمة.
كيف كان حديث سعدي معكم بعد إجراء أول حصة تدريبية في السودان استعدادا لمباراة الهلال؟
لقد تعامل المدرب مع الوضع باحترافية كبيرة وكان كلامه موضوعيا، حيث طلب منا نسيان ما حدث في الجولة الفارطة من البطولة وطلب منا الفوز أمام الهلال.
بغض النظر عن خسارة بلوزداد، لم يفهم الكثير سر أدائك السيء في هذه المباراة.
أعترف بأنني لم أقدم شيئا كبيرا في المباراة، لكن هذا لا يعني بأنني لم أكن حاضرا بشكل جيد، فقد كنت على أتم الاستعداد وقدمت كرة هدف إلى مسعود قبل أن يمررها لأسالي ويسجل الهدف الأول.
ولكن ما الذي حدث لك في تلك المباراة؟
المشكل كان في انعدام لاعب يدعم مسعود في منصبه، فقد كنت أضطر لاسترجاع الكرات وتعزيز الدفاع رغم أن مهمتي كانت تتمثل في بناء اللعب، حيث خسرنا الوسط وهذا ما تسبب في خسارتنا.
المدرب قال إنه أخرجك في الشوط الثاني لتغيير الخطة.
أنا لا أناقش إطلاقا تغييرات المدرب، لكن بصراحة لم أكن أتوقع الخروج لأني لم أكن سبب ضعف خط الوسط ولا الهجوم.
هل يمكن للجمهور الشلفي أن يسمع عن عودة غربي إلى مستواه الحقيقي أمام الهلال السوداني؟
الجمهور الشلفي لن يرى غربي في قمة إمكاناته فقط بل سيرى فريقه ككل بوجه آخر وأحسن، حيث أشعر بأننا سنؤدي مباراة كبيرة ومماثلة للتي كشفنا عنها في لقاء "فيتا كلوب" آخر مرة، ولا يحق لنا أن نخيب آمال أنصارنا.
هل لديك فكرة عن الهلال؟
لا أعرفه جيدا، لكن مبدئيا سنعاين مباراة على الأقل مع الطاقم الفني مثلما جرت عليه العادة لاكتشاف نقاط قوة وضعف هذا الفريق.
كنت سنة 2007 غائبا بفعل الإصابة عن مباراة المريخ السوداني وأنت اليوم جاهز للهلال، ما تعليقك على الأمر؟
إذا كنت قد غبت عن مباراة 2007 بفعل الإصابة وأيضا صغر سني وقتها فإنني لن أفرط في هذه الفرصة اليوم، بل سأثبت وجودي مع فريقي وسنسعى بحول الله للعودة بنتيجة إيجابية ننسي بها أنصارنا خسارة بلوزداد ونعيد الاعتبار لأنفسنا.
------------------------------------
"الشلفاوة" يكتشفون منافسهم السوداني...
الهلال صفحة مفتوحة أمام سعدي والهجوم نقطة قوته
الظاهر أن مباراة هذا الأحد التي سيحتضنها ملعب "القلعة الزرقاء" بأم درمان بين جمعية الشلف والهلال السوداني ستكون في قمة الإثارة وستعيد إلى الأذهان ما عاشه الجمهور الشلفي بمناسبة الذكريات الجميلة التي صنعها "محاربو الصحراء" في ملحمة لا تمحى أبدا، حيث يسعى أشبال نور الدين سعدي لتكرارها وتحقيق نتيجة إيجابية أمام ممثل الكرة السودانية لحساب دور الذهاب من رابطة أبطال إفريقيا المؤهل إلى دور المجموعات.
قوة الهلال مكشوفة للعيان
وقد اكتشف الجميع هنا في السودان قوة وشعبية الهلال، وكذا تاريخه الحافل بالإنجازات والتألق في الدوري السوداني وأيضا المشاركات القارية التي كانت آخرها في الدور السابق أمام ممثل كرة إفريقيا الوسطى الذي رد كرم ضيافته في الذهاب بالتغلب عليه بثلاثية وزاد من كرمه في العودة بخماسية، كل هذا يدركه "الشلفاوة" جيدا.
فاز على ممثل إفريقيا الوسطى في بلده وأمام جمهور قياسي
وما يعكس قوة الهلال السوداني، المقابلة الكبيرة التي أداها في الدور السابق كما ذكرنا أمام نادي "بوريسا" من إفريقيا الوسطى، حيث لم يتأثر بآلاف المناصرين واستطاع أن يتحكم في زمام المباراة بذكاء ويحرز فوزا ثمينا فتح له أبواب التأهل على مصراعيها، فكان السباق إلى افتتاح باب التسجيل عن طريق المهاجم الخطير "كاريكا"، قبل أن يضيف اللاعب الدولي الزيمبابوي "سادومبا" ثنائية.
تأهل باستحقاق وخماسية العودة أكرم بها ضيوفه
أما عن لقاء العودة الذي جرى في السودان، فإن أشبال المدرب الفرنسي "غارزيتو" أكرموا ضيوفهم وأحسنوا معاملتهم، ليس فقط من خلال وضعهم في ظروف إقامة جيدة وإنما بأهداف لن تمحى من ذاكرة لاعبي نادي إفريقيا الوسطى، حيث كان من الممكن أن تكون نتيجة العودة أثقل من الخماسية لولا رأفة زملاء القائد هيثم مصطفى الذين توقفوا عند هذا الحد من الكرم.
يملك خط هجوم قويا
ومن خلال ما سبق ذكره، يتضح جليا أن نقطة قوة الهلال السوداني تكمن في خط هجومه الفعال، حيث يمتلك مهاجمين يمتازون بالسرعة والخفة والتفاهم، ويشكل الثنائي كاريكا – سادومبا القوة الضاربة ووراءهما يوجد مهندس كل الهجمات هيثم مصطفى الذي يؤدي رغم تقدمه في السن دورا كبيرا في خط الوسط (مع الإشارة إلى أن هذا اللاعب أبعده المدرب بداعي فقدانه لياقته في مباراة يوم غد أمام الشلف)، واللافت للانتباه هو أن التشكيلة السودانية لم تتراجع إلى الخلف في اللقاءات السابقة التي لعبتها، بل واصلت الضغط بنزعة هجومية لا نجدها عند معظم الأندية الإفريقية.
"سادومبا" الخطر الذي يهدد الشلف
يشكل المهاجم الزيمبابوي في صفوف نادي الهلال "سادومبا" القوة الضاربة في تشكيلة الفرنسي "غارزيتو"، والخطر الحقيقي الذي يهدد الدفاع الشلفي، فهو يتمتع ببنية هائلة ويلعب بالكرة وبدونها، كما يتفاهم بشكل جيد مع زملائه، ناهيك عن تمتعه بضربات رأسية قوية وهو ما يجعل المدرب سعدي مجبرا على تخصيص مدافع شلفي لفرض رقابة لصيقة عليه حتى تحافظ الشلف على نظافة شباكها، لا سيما وأن القاعدة واضحة وهي أن الفريق الذي يريد التأهل في مثل هذه المباريات عليه أن يتجنب تلقي الأهداف بميدانه.
دفاع ثقيل وسعدي درسه بشكل جيد
بقدر ما اكتشفت الجمعية قوة هجوم الهلال السوداني بقدر ما تأكد تواضع مستوى مدافعيه، حيث ارتكبوا العديد من الأخطاء ولولا تسرع مهاجمي نادي إفريقيا الوسطى سواء في لقاء الذهاب أو العودة، أو حتى في "الداربي" السوداني الذي جمع الهلال بالمريخ قبل عشرة أيام، لتلقى دفاع الهلال عدة أهداف، وهي الملاحظة التي ركز عليها المدرب نور الدين سعدي خلال دردشة جمعتنا به قبل أيام، والتي أوضح من خلالها أن دفاع الهلال ثقيل ومن الممكن أن ينهار أمام الهجوم الشلفي لو يكن سوڤار وبقية زملائه في يومهم ويلعبوا بنفس الإرادة والرغبة التي لعبوا بها أمام نادي "فيتا كلوب" الكونغولي، لا سيما وأن تشكيلة الهلال مرهقة بدنيا بالنظر إلى المجهودات الكبيرة التي بذلتها في الأيام الأخيرة.
سعدي: "لا نخشى الهلال بقدر خشيتنا من الحرارة"
وقد علق نور الدين سعدي على ما رصده من أخبار حول منافسه لنهار الغد، نادي "المريخ السوداني" فقال: "أكثر ما يقلقني في لقاء الأحد ليس ما يملكه نادي الهلال من عناصر ولا طريقة لعبه لأنني أملك نظرة عليها، ولكن أكثر ما أخشاه هو تأثر اللاعبين بالحرارة العالية التي تميز السودان، أما عن أهم ملاحظاتي عن الهلال فيمكنني حصرها في أن هذا الفريق لديه نقاط قوة تتمثل في تركيزه على الكرات العالية والاندفاع القوي وهذا يعود إلى البنية الجسمانية القوية التي يتمتع بها لاعبوه الذين يمتازون أيضا بطول القامة، لهذا علينا أن نحتاط جيدا لمثل هذه العوامل ونضعها في الحسبان".
------------------------------------
زازو: "لو نتفوق على الهلال واحد ما يزيد يحبّسنا"
في البداية، هل يمكن التأكيد على أن فريقكم قد تجاوز نهائيا خسارة بلوزداد؟
هي ليست من التعثرات التي تنسى بسهولة، لكننا مجبرون على ذلك لأنه تنتظرنا مباراة أهم هذا الأحد، كما أن خسارتنا أمام بلوزداد ليست نهاية العالم ومازالت أمامنا فرصة التدارك في اللقاءات القادمة، لذلك علينا أن نستوعب الدرس جيدا ونتفادى مثل هذه التعثرات مستقبلا.
وهل حاولتم أن تجدوا الأسباب التي أدت إلى ذلك؟
لم نحاول لأنه في اعتقادي لا يوجد سبب واضح، فهناك مجموعة من العوامل التي جعلتنا لا نكون في يومنا ونقدم واحدة من أسوأ مبارياتنا هذا الموسم، على كل، لم نخسر شيئا حتى الآن وحتى نثبت العكس فالجمعية مازالت ضمن كوكبة الريادة وآمالنا قائمة في تقليص الفارق عن الرائد وفاق سطيف.
وما هي الظروف الواجب توفرها لتحقيق هذا المسعى؟
أعتقد بأن الكرة في مرمى اللاعبين ويجب علينا أن نضحي أكثر ونرفع التحدي لإنهاء الموسم بقوة، لأن كل اللقاءات صعبة وكل الفرق ستسعى للفوز علينا، حيث يتعين علينا تحقيق نتائج إيجابية خارج الديار ولا نترك المجال للفرق التي تسبقنا كي تعمق الفارق، كما أن دعم جمهورنا سيكون حاسما كذلك لرفع المعنويات.
تنتظركم هذا الأحد مواجهة هامة أمام الهلال السوداني، فهل أنتم مستعدون؟ (الحوار أجري أمس)
من الناحية النفسية نحن جاهزون، لكننا سنضع آخر اللمسات خلال فترة تواجدنا هنا في السودان، سواء خلال التمارين التي سنجريها في الخرطوم أو حصص الفيديو التي سيعرضها علينا الطاقم الفني لمعاينة منافسنا، ولهذا أتصور أننا سنكون على استعداد من جميع النواحي يوم الأحد لأن الجمعية أكدت دوما أنها صاحبة المواعيد الكبرى وسنفعل المستحيل لكي تبقى كذلك ما دمنا نحمل ألوانها.
وهل لديكم فكرة واضحة عن المنافس؟
-- نملك معلومات عامة فقط، لكننا سنحاول أن نحلل مباراته الأخيرة في رابطة الأبطال أو البطولة حتى نتمكن من الوقوف على نقاط الضعف والقوة لكي لا نترك أي مجال لعامل المفاجأة، حيث يجب أن نفعل المستحيل لنعود بنتيجة إيجابية وندافع ببسالة عن مرمانا لنحافظ على كل آمالنا في التأهل وكسب تأشيرة المرور إلى دور المجموعات من رابطة الأبطال في لقاء الإياب الذي سيكون على أرضنا وأمام جمهورنا، مع الحرص طبعا على عدم ترك فارق الأهداف كبيرا في حال الخسارة لا قدر الله.
وهل تعتقد أن زملاءك لازالوا يتمتعون بالثقة اللازمة ولم يدخلهم الشك بعد الخسارة الأخيرة؟
المنافسة الوطنية شيء والإفريقية شيء آخر، ثم إن بلوزداد ليست أقل قوة من الهلال السوداني حتى نفكر بهذه الطريقة... لذلك أعتقد أن مباراتنا الأخيرة كانت اختبارا مفيدا للقائنا أمام الهلال السوداني وستمكننا دون شك من تصحيح الأخطاء حتى لا تتكرر هذا الأحد، ومثلما فزنا على "فيتا كلوب" بعد أيام قليلة من خسارتنا وإقصائنا أمام بلوزداد فنحن قادرون على إعادة السيناريو أمام الهلال.
وهل تعتقدون بأن التأهل على حساب الهلال سيكون له تأثير إيجابي في بقية مشوار البطولة؟
إذا كنا نريد إنهاء الموسم بقوة فلن يكون هناك شيء أحسن من اقتطاع تأشيرة المرور إلى دور المجموعات من رابطة أبطال إفريقيا والذي سيكون له انعكاس كبير على الحال النفسية للاعبين، أنا واثق بأننا لو نجتز الهلال "واحد ما يزيد يحبسنا".
------------------------------------
إدارة الهلال غيرت أمس مكان تدريبات الشلف
بعد أن أعلمت إدارة الهلال مسيري الجمعية بأن فريقهم سيجري تدريباته استعدادا للقاء الهلال على أرضية ملعب "القلعة الحمراء" التابع لنادي المريخ السوداني، فقد عدلت الإدارة عن قرارها مساء أول أمس، وأعلمت إدارة الشلف بأنه تم تغيير الملعب الذي ستتدرب فيه، حيث نقلتها إلى ملعب "دار الرياضة" بالخرطوم وهو تابع للاتحادية السودانية لكرة القدم، وهو ملعب غير صالح تماما لإجراء تدريبات والتحضير بشكل جيد للقاء الغد.
------------------------------------
حصة اليوم ستجرى على "ستاد الهلال"
آخر حصة تدريبية ستجريها تشكيلة الشلف مقررة نهار اليوم بداية من الساعة الثامنة مساء (السادسة بتوقيت الجزائر)، وهو التوقيت الذي ستجرى فيه مباراة الغد أمام الهلال، حيث سيركز سعدي خلالها على وضع آخر اللمسات على التشكيلة والخطة التي يعول الدخول بها.
مباراة الشلف – الهلال ستنقل على قناة "الشروق" السودانية
سيكون بوسع أنصار جمعية الشلف وكل متتبعي ومحبي الفريق متابعة مباراة دور الذهاب من رابطة أبطال إفريقيا التي ستجمع ممثل الكرة الجزائرية الوحيد، بالهلال السوداني مباشرة على قناة "الشروق" السودانية بداية من الساعة الثامنة مساء غد الأحد، وهي القناة التي يمكن رصدها عبر القمر الاصطناعي "نايل سات"، طبعا وفي حال أي مستجدات بوسع محبي الجمعية الإطلاع على موقع "الهداف" على شبكة الإنترنيت.
------------------------------------
أسالي: "أتمنى أن تعطي عودتي الإضافة اللازمة"
"أنا مسرور جدا لعودتي إلى المنافسة الإفريقية التي غبت عنها منذ الموسم الماضي حينما كنت في مولودية الجزائر ولعبت معها دور المجموعات من رابطة الأبطال، حاليا، مازلت لم أصل إلى قمة استعداداتي بعد غيابي الطويل عن المنافسة كما تعلمون، ولكن هذا لا يقلقني إطلاقا، أتمنى أن تعطي عودتي الإضافة اللازمة لفريقي في مباراة الهلال السوداني".
ملولي يتابع التدريبات عن بعد دون تدرب
لم يجر المدافع فريد ملولي مع زملائه أي حصة تدريبية ولا حتى تلك التي أجرتها التشكيلة مساء أول أمس على ملعب المريخ السوداني، والتي انطلقت على الساعة الثامنة مساء بتوقيت السودان (السادسة بتوقيت الجزائر)، والسبب مثلما كشفت عنه "الهداف" في عددها أول أمس يعود إلى الإصابة التي يعاني منها على مستوى أعلى الفخذ، والتي ستحرمه بصفة آلية من المشاركة في مباراة الغد، حيث يكتفي ملولي بمتابعة التدريبات عن بعد.
غالم ما يزال يشتكي من الآلام
ما يزال الحارس محمد غالم يشتكي من بعض الآلام على مستوى القفص الصدري، والتي كانت في مباراة "فيتا كلوب" الكونغولي في الدور السابق من رابطة أبطال إفريقيا، حيث ما يزال اللاعب يضع لاصقا على صدره، خشية من تضاعف أوجاعه قبل مباراة الغد، للإشارة فإن الممرض سعداوي موسى يقوم بعمل كبير لإسعاف وتجهيز غالم للقاء الأحد.
سعدي بقي يشرف على تدريباته
لأن سعدي نور الدين يعرف جيدا قيمة حارسه محمد غالم وحاجته إلى تمارين خاصة، لم يوكل مهمة تحضيره إلى مدرب الحراس في أول حصة تدريبية أجرتها التشكيلة في السودان، بل تكفل شخصيا بهذا الأمر، حيث بقي إلى جانبه يقدم له النصائح ويوجهه في التمارين التي يجب عليه تطبيقها ليستعيد سريعا لياقته.
الحرارة في السودان لا تقل عن 43 درجة في النهار
وصلت درجة الحرارة في السودان أمس عند منتصف النهار إلى 43 درجة مئوية، ما يشير إلى أن الأجواء الحارة قد تتسبب بشكل كبير في إرهاق اللاعبين وتأثرهم بها، خاصة وأن الحرارة مرفوقة برطوبة عالية.
------------------------------------
الهلال دخل في تربص بملاعب المخابرات...
"ڤارزيتو" يستغني عن هيثم مصطفى وسيف مساوي يغيب بداعي الإيقاف
دخل نادي الهلال السوداني منافس جمعية الشلف في الدور ثمن النهائي من رابطة أبطال إفريقيا في معسكر مغلق يدوم ثلاثة أيام، استعدادا لمباراة الغد التي يولي لها المدرب الفرنسي لنادي "القلعة الزرقاء" "ڤارزيتو" أهمية بالغة ويعتبرها مفتاح بلوغ دور المجموعات، ولهذا السبب سطر برنامجا مكثفا بعيدا عن أعين الصحافة وفي مكان سري، خاصة لما نعلم أن المكان هو "كافوري" التابع لملاعب الأمن والمخابرات السودانية.
استدعى 18 لاعبا
وقد اختار الفرنسي "ڤارزيتو" القائمة المعنية بلقاء الأحد والتي جاءت على النحو التالي: المعز محجوب، جمعة جينارو، باري ديمبا، صالح الأمين، مهند الطاهر، إبراهيما توريه، إدوارد سادومبا، مدثر كاريكا، أوتوبونج، بكري المدينة، عمر بخيت، نزار حامد، عبد اللطيف بوي، محمد أحمد بشة، علاء الدين يوسف، الطاهر، حماد، خليفة أحمد.
الاستغناء عن هيثم مصطفى حير السودانيين
رغم أن القائمة التي كشف عنها "ڤارزيتو" تعتبر مثالية، إلا أن الشارع السوداني استغرب أمس حسب ما أوردته الصحف السودانية الصادرة، خاصة لما أسقط من حساباته قائد خط الوسط واللاعب المخضرم هيثم مصطفى، مع الإشارة إلى أن خبرة هذا الأخير كبيرة في تشكيلة الهلال، وتم إبعاده حسب ما نشرته الصحف لتراجع مستواه البدني والفني في المدة الأخيرة.
صالح أمين الرايق يعوض سيف مساوي المعاقب
أما عن اللاعب المعاقب في لقاء الذهاب، فهو المدافع سيف مساوي الذي تلقى الإنذار الثاني في المباراة الماضية أمام نادي "الديبلوماسي" من إفريقيا الوسطى، وهي العقوبة التي دفعت المدرب إلى الاستنجاد بزميله صالح أمين الرايق لتحضيره خلفا لسيف مساوي المعاقب.
الهلال يتصدر الدوري ويملك هدافين بارزين
يحتل نادي الهلال صدارة ترتيب البطولة السودانية برصيد 25 نقطة متقدما على جاره المريخ السوداني بفارق أربع نقاط، وهذا بعد مرور تسع جولات عن انطلاق الموسم، بينما هدافو الفريق فهم الزيمبابوي "إدواردو سادومبا" ومهند الطار بأربعة أهداف، يليهما في المركز الثالث مدثر كاريكا بثلاثة أهداف.
الفريق أجرى حصتين تدريبيتين أمس
وقد برمج الهلال تحت إشراف مدربه الفرنسي حصتين تدريبيتين، وذلك في إطار استعدادات الفريق للقاء الشلف يوم غد، وهي التمارين التي اختار المدرب أن تكون ب "كافوري" التابع لملاعب الأمن والمخابرات، وقد قرر "ڤارزيتو" أن يغلق الأبواب أمام الصحافة.
"باري ديمبا" لعب في الشبيبة
من بين الأسماء التي ما يزال يتذكرها عناصر الجمعية وخاصة جماهير شبيبة القبائل، المدافع "باري ديمبا" الذي تقمص ألوان "الكناري" لموسمين، قبل أن يقرر شد الرحال إلى السودان وتوقيع عقده مع الهلال.
------------------------------------
هيثتم طمبل نجم المريخ يحتفظ بشريط لقاء الشلف في 2007
كشف مهاجم نادي المريخ السوداني هيثم طمبل ل "الهداف" أنه ما يزال يحتفظ بشريط الفيديو الخاص بالمباراة التي شارك فيها مع فريقه أمام الجمعية في لقاء الإياب من كأس "الكاف"، الذي جرى في شهر أفريل من سنة 2007، مع الإشارة إلى أن هيثم طمبل هو مسجل الهدف الثاني في مرمى الحارس السابق توفيق مويات، أما عن نتيجة تلك المباراة فقد انتهت بثلاثية أقصيت على ضوئها الشلف من كأس "الكاف" بعد أن انتهى لقاء الذهاب بهدف وحيد من توقيع زاوش محمد.
طمبل: "على الشلف أن تحذر من أرضية ملعب الهلال"
وبخصوص توقعاته لمباراة الشلف أمام الهلال السوداني، منافس المريخ، قال المهاجم الدولي السوداني هيثم طمبل: "المباراة ستكون قوية وكبيرة، أعتقد أن الهلال سيستغل بطريقة جيدة عاملي الأرض والجمهور لصالحه ليضمن على الأقل نصف تأشيرة التأهل إلى دور المجموعات، أما عن الشلف الذي ما أزال أحمل من لقائه ذكريات جميلة، فأعتقد أن العائق الأكبر الذي سيواجهه هو أرضية ملعب الهلال الذي يعتبر عشبه الطبيعي قاسيا مقارنة بملعب المريخ لذا فإن الحذر كله من الأرضية".
------------------------------------
قبل 24 ساعة عن القمة العربية الإفريقية...
الشلف تريد محو نكسة بلوزداد وتأكيد إنجاز "فيتا كلوب"
بدأ العد التنازلي للمواجهة المرتقبة بين جمعية الشلف والهلال السوداني ولم يعد يفصلنا سوى 24 ساعة فقط عن هذه القمة العربية التي ستكون محط أنظار واهتمام كل المتتبعين، حيث ستكون التشكيلة الشلفية مطالبة بمحو الصورة السيئة التي تركتها أمام بلوزداد وإعادة إنجاز "فيتا كلوب" ومن ثم التصالح مرة أخرى مع الأنصار الذين بدؤوا يشككون في قدرات فريقهم، وبالتالي لم يبق هناك أي خيار لرفقاء زاوي غير الفوز أو العودة بتعادل يبعث الأمل نحو التأهل إلى دور المجموعات من رابطة الأبطال، رغم أن الهلال السوداني لن يكون لقمة سائغة بالتأكيد خصوصا بعد الإمكانات الكبيرة التي كشف عنها في الدور الماضي.
التحضيرات انطلقت في "القلعة الحمراء"
ومثلما أشرنا إليه في عدد أمس، فإن التشكيلة الشلفية باشرت استعداداتها لهذا الموعد الهام من ملعب المريخ "القلعة الحمراء" أول أمس، حيث انطلق الفريق في التحضير ومن كل النواحي للقاء الغد، سواء بتمارين ميدانية تكون على أرضية الملعب أو نظرية يحاول سعدي من خلالها تحليل طريقة لعب المنافس للاعبيه وتشخيص نقاط القوة والضعف لأن في مثل هذه اللقاءات يجب عدم ترك الأمور هكذا بل يجب ضمان أحسن تحضير فني وتكتيكي ممكن قياسا بإمكانات المنافس.
سعدي يجتمع باللاعبين ويحفزهم
هذا وقد كان للمدرب سعدي أول اجتماع مع لاعبيه بعد لقاء بلوزداد مساء أول أمس الخميس وقبل انطلاق الحصة التدريبية التي جرت في ملعب المريخ السوداني، حيث عاد بهم للمواجهة الأخيرة وحاول توضيح الكثير من الأمور المتعلقة بالجانب الفني حتى ينبههم أكثر للأخطاء المرتكبة لكي لا تتكرر هذا الأحد، كما حاول المدرب الشلفي رفع معنويات لاعبيه وتهيئتهم كما ينبغي من الناحية النفسية لهذا الموعد خاصة وأن بعض اللاعبين بدأ يدخلهم الشك بعد المواجهة الأخيرة وأرعبهم مستوى الهلال السوداني في لقائه الأول.
فوز الهلال على المريخ لا يخيف "الشلفاوة"
هذا وتابع بعض اللاعبين مباراة الهلال السوداني الأخيرة من البطولة أمام جاره العنيد المريخ باهتمام كبير قصد أخذ فكرة عن منافسهم القادم والتهيؤ كما ينبغي لمواجهته، حيث اعترف اللاعبون الذين تحدثنا إليهم بقوة الهلال في اللقاء الأخير خاصة فيما يتعلق بخطي الوسط والهجوم، لكنهم أكدوا لنا بأن هذا ليس من شأنه أن يخيفهم أو يشعرهم بالضعف أمام المنافس، معتبرين بأن نادي "المريخ" ليس المعيار الحقيقي لقياس قوة الهلال.
الكل مستعد أمام الهلال
وقد أدركت الأسرة الشلفية أن الفوز على الهلال ليس مهمة اللاعبين في الميدان فقط، بل يجب تضافر جهود الجميع وإحاطة التشكيلة بكل عوامل النجاح، حيث نسى الجميع الخسارة الأخيرة وأصبح كل التركيز على لقاء الغد بداية بالرئيس عبد الكريم مدوار الذي سيحل اليوم بالسودان، والذي قام من قبل بتسوية جزء هام من مستحقات لاعبيه ولم يتأخر في تلبية الحاجيات وكذا الطاقم المسير والفني الذي يسهر دوما على راحة اللاعبين ووضعهم في أحسن الظروف من أجل العودة من السودان بنتيجة إيجابية.
------------------------------------
"الجزيرة الرياضية" و"العربية" في المقدمة...
تغطية إعلامية مميزة لبعثة الشلف وللحدث الإفريقي العربي
خصصت لبعثة جمعية الشلف إلى السودان تغطية إعلامية كبيرة ومميزة من مختلف وسائل الإعلام السودانية والدولية، يأتي في مقدمة هذه الوسائل، قناة "الجزيرة الرياضية" التي أوفدت مبعوثها لتغطية معسكر الجمعية، ناهيك عن قناة "العربية" و"أم.بي.سي"، طبعا دون الحديث عن الصحف اليومية والتلفزيون السوداني.
"الجزيرة الرياضية" حاورت سعدي وزاوي
وقد حاور مراسل قناة "الجزيرة الرياضية" المدرب نور الدين سعدي على هامش الحصة التدريبية، حيث سأله عن الأجواء وظروف التنقل إلى السودان، فضلا عن استعدادات فريقه لمباراة يوم الأحد، كما أخذ تصريحا لسمير زاوي قائد التشكيلة الشلفية وأحد الأبطال الذين شاركوا في ملحمة "أم درمان" سنة 2009.
"العربية" اهتمت بالتدريبات وحاورت سوڤار
أما عن قناة "العربية"، فإنها أولت أهمية كبيرة لسير تحضيرات الجمعية، وأخذت العديد من اللقطات من تدريبات الفريق، لتختم ذلك بمحاورة سعدي واللاعب العائد مؤخرا إلى صفوف المنتخب الوطني محمد سوڤار.
الصحف المحلية بقوة في فندق الجمعية
عرف فندق "هوليداي فيلا" في الساعات الأخيرة توافد عدد كبير من الصحفيين، سواء من الصحافة المكتوبة، المسموعة أو المرئية، وقد لقيت الصحافة كل التسهيلات من بعثة الشلف، حيث حاورت اللاعبين والمدرب، كما رصدت الصحف الصادرة نهار أمس تحركات الجمعية وبرنامجها الإعدادي للقاء الغد، ومن بين هذه الصحف نجد "ڤون"، عالم النجوم، حبيب البلد، الصدى والمشاهد.
"الهداف" المرجع رقم واحد للصحافة السودانية
مرة أخرى، تؤكد "الهداف" أنها صاحبة باع كبير على المستويين العربي والدولي، بدليل أن أغلب الصحف ووسائل الإعلام السودانية التي تنقلت سواء إلى الفندق أو إلى ملعب "المريخ السوداني" الذي أجرت عليه التشكيلة الشلفية أول تمرين لها في السودان، بحثت عن موفد "الهداف" لتحاوره وتأخذ انطباعه في اللقاء، وقد أوردت كل من صحيفتي "حبيب البلد" و"ڤون" فضلا عن "عالم النجوم" تصريحا لمبعوث "الهداف" إلى السودان مرفوقا بصورته.
------------------------------------
حصة فيديو اليوم
من المنتظر أن يخصص الطاقم الفني مساء اليوم حصة للاعبين تتم خلالها معاينة الفريق المنافس عبر شريط فيديو، وقد استطاع سعدي جلب شريط خاص بالمباراة الأخيرة لفريق الهلال أمام المريخ السوداني، كما تمكنت الإدارة من جلب عدد من الأشرطة الخاصة بمشاركات الهلال في رابطة أبطال إفريقيا والتي كان آخرها أمام نادي "الديبلوماسي" من إفريقيا الوسطى.
إجراءات أمنية مشددة
تعرف تنقلات الجمعية إلى التدريبات إجراءات أمنية مشددة، حيث يكون تنقلها من فندق "هوليداي فيلا" إلى الملاعب تحت حراسة أمنية بسيارتين تابعتين للشرطة، الأولى مهمتها فتح الطريق والثانية خلف الحافلة، ناهيك عن الحصص التدريبية التي تعزز أيضا بعناصر الشرطة التي وصل عددها في أول حصة تدريبية أجراها الفريق بملعب المريخ السوداني إلى ما يزيد عن 200 شرطي.
اللاعبون أدوا صلاة الجمعة في المسجد
قامت بعثة جمعية الشلف نهار أمس وبعد تناولها وجبة الغداء وأخذ الحمام بالتوجه مباشرة إلى المسجد الكبير القريب من فندق "برج الفاتح" لتأدية صلاة الجمعة، حيث اقترحت إدارة الهلال على الفريق التنقل على متن الحافلة لكن الإدارة واللاعبين رفضوا ذلك وفضلوا التنقل على أقدامهم سعيا منهم لكسب الأجر والثواب.
------------------------------------
"الكاف" تصنف مباراة الهلال - الشلف من أقوى اللقاءات
جاء على موقع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على شبكة الإنترنيت أنه من أبرز لقاءات ذهاب الدور ثمن النهائي من رابطة أبطال إفريقيا تأتي مباراة الشلف أمام مضيفها الهلال السوداني، معتبرة أن اللقاء نهائي مبكر بين ناديين عربيين، مرفقة هذا اللقاء بمباراة ثانية ستجمع الزمالك المصري بنادي المغرب الفاسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.