«الأرندي» ينتخب ميهوبي أمينا عاما بالنيابة    59،72 ٪ نسبة النجاح بالبكالوريا بسيدي بلعباس    كلمات لا توصف قالها قديورة وسط عشرات آلاف الجزائريين    منح وسام الإستحقاق الوطني ل”الخضر”    برج بوعريريج تحتفل بالتتويج التاريخي الثاني بكأس إفريقيا    لندن تحذر.. ومخاوف من انفجار الوضع تتسع    موبيليس يهدي 50% رصيد على كل تعبئة    الملك سلمان: فوزكم لم يكن للجزائر فقط ولكنه انتصار لكافة الأمة العربية!    زين الدين زيدان يهنئ الشعب الجزائري    بالصورة .. فيغولي يحتفل بالعلم الفلسطيني وسط شوارع الجزائر !    يحياوي ينشط ندوة صحفية    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    الأمن الفرنسي يعتقل العشرات من مشجعي المنتخب الوطني بعد التتويج بكأس أفريقيا    ارتفاع صادرات الجزائر من الاسمنت بنسبة 850 بالمئة    التهيئة الحضرية هاجس سكان حي القرقور 02 ببلدية الطارف    مالكا مجمعي “لابال” و”بلاط” أمام القضاء قريبا    الجنون مرض معدي    وفد من وزارة العمل بولايتي خنشلة وأم البواقي لمتابعة تطبيق تعليمات بدوي لتوفير مناصب الشغل    مبولحي يدخل التاريخ    الرئيس الصحراوي يهنأ الجزائر بالتاج الإفريقي    السعودية توافق على نشر قوات أميركية على أراضيها    وهران : وفاة شخصين وجرح أثنين آخرين في حوادث متعلقة بالاحتفال بالفوز بكأس افريقيا    فنانون عرب يهنؤون الخضر ب”السيدة الكأس”    رحلة نجاح…الأستاذ بوقاسم محمد    إرغام ناقلة بترول جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    اكتشاف مذبح سري وحجز قنطارين من الدجاج الفاسد في عين تموشنت    بالفيديو.. هكذا إحتفل “بن زيمة” بلقب الخضر التاريخي    وفاة شابين غرقا بسد بني سليمان بولاية المدية    توقيف تجار مخدرات في عدة ولايات    تكوين 440 شابا في مختلف الفنون المسرحية    أبو تريكة: "الخضر" من الأشياء القليلة التي اتفق عليها العرب    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    جلاب يعلن عن مخطط وطني لتطوير التوزيع الواسع للسلع    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    مسلسل «صراع العروش « يحطّم الأرقام القياسية بترشحه ل 32 جائزة إيمي    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إمكانية تحالفنا مع "الأفلان" خلال الرئاسيات واردة
نشر في الحوار يوم 03 - 08 - 2018


مستعدّون للتخلي عن مبادرتنا في هذه الحالة
رؤساء حكومة سابقون رحبوا بمبادرتنا وجيل جديد الوحيد الذي رفضها
نتمنى إهداء الرّاحل نحناح حزبا قويا وفعالا في الساحة
حالة ترقب كبيرة لقرار الرئيس بخصوص الرئاسيات
حراك الجنوب ليس شغبا وعلى السلطة الاهتمام أكثر بالمنطقة
حاوره: عبد الرّؤوف حرشاوي
كشف رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة عن إمكانية تحالف الحركة مع جبهة التحرير الوطني خلال الرئاسيات القادمة، مؤكدا أنهم متفتحون على كل الاحتمالات التي تخدم مصلحة الحزب، وتحدث بن قرينة في اللقاء الذي جمعه ب "الحوار" عن مبادرة الحزب، مؤكدا أنها عرفت ترحابا من طرف كل التشكيلات السياسية عدا جيل جديد الذي تحفظ عنها، مشيرا أن الحركة لن تستثني أي تشكيلة سياسية وقد تتعاداها إلى الباترونا وأرباب العمل وكدا النقابات، كما لم يخف بن قرينة أن الحزب عرض مبادرته على عدد من الشخصيات منهم 3 رؤساء حكومة سابقين أبدوا تثمينهم لها.
وبخصوص موضوع الرئاسيات، توقع رئيس حركة البناء ترشح عدد من الأطراف في حال ترشح رئيس الجمهورية للرئاسيات القادمة، مشيرا إلى أن حتى بعض الأطراف التي أعلنت دعمها له ربما تترقب قراره وتجهز نفسها لقادم الأيام، كما خاض بن قرينة في عديد المواضيع التي ستطالعونها في هذا الحوار .
* كيف تنظرون إلى الحراك السياسي والمبادرات التي أطلقتها عدد من التشكيلات السياسية ومنها مبادرة حركة البناء الوطني ؟
– الساحة لابدّ لها من مبادرات، الأحزاب تأسست من أجل تأطير فئات مجتمع صوت الشعب إلى المؤسسات الرسمية والتخندق معه في همومه وانشغالاته، ومن أجل أن تكون هناك قاعدة حزبية متجذّرة من الشعب حتى تكون الاستحقاقات تنبع عن إرادة شعبية وليس إرادات أخرى.
لو نتكلم عن مبادرتنا، نحن نشعر بألم شديد لأنه لحد الآن ورغم الصعوبات الاقتصادية وتدني أسعار النفط التي انعكست سلبا على وتيرة التنمية والجبهة الاجتماعية وكذا التزام الدولة بتدعيم مجموعة من المواد الاستهلاكية وهذا سوف يؤثر، بسبب عدم وجود مصارحة حقيقة بين الدولة والشعب، بالتالي أطلقنا مبادرتنا من أجل المساهمة في إيجاد حلول ونحن منفتحون على كل المبادرات ومتى كانت مبادرتنا تتطابق مع أي مبادرة فنحن مستعدون لإلغاء مبادرتنا، فهمنا أن نحل مشاكل الجزائريين ونصل للحلول التي تخدم مصالح البلد.

* العديد يعيب على المبادرات أنها مناسباتية، تخرج مع كل موعد انتخابي، ما هو تعليقكم ؟

– من حق أي طرف أن يحلل كما يشاء، لكن نحن أطلقنا مبادرتنا إيمانا بالصعوبات التي تعيشها الدولة الجزائرية في مجال السيولة ومداخيل العملة الصعبة وكذا نفاد احتياطي الصرف، هذه كلها مخاطر حقيقية، فبمبادرتنا هي من أجل دفع حوار سياسي مجتمعي مع الطبقة السياسية والاجتماعية ومصارحة الشعب بحقيقة وضعنا الاجتماعي والاقتصادي وصعوبة الوضع الأمني نظرا للأخطار التي تحيط بالبلد من كل جانب، لدينا آمال كبيرة خاصة أن مبادرتنا لم ترفض.

* بالكلام عن مبادرتكم، كيف استقبلت التشكيلات السياسية هذه المبادرة خلال اللقاءات التي عقدتموها معها ؟
– التقينا عددا من الأحزاب من كل الأطياف موالاة ومعارضة، فقد كان لنا لقاء مع جبهة التحرير الوطني وكذا التجمع الوطني الديمقراطي، بالإضافة إلى حركة مجتمع السلم، وجبهة العدالة والتنمية، والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، بالإضافة إلى لقائنا مع حزب الفجر الجديد وكذا جمعنا لقاء مع رئيس حزب جيل جديد وهو الوحيد الذي أبدى تحفظا على مبادرتنا، وكذا شخصيات وطنية لم ترغب في الإفصاح عن اسمها، وما يمكن القول أن هناك ثلاثة رؤساء حكومة سابقين وشخصية وطنية، كل اللقاءات التي عقدناها كانت جيدة، كما نؤكد أن المبادرة ليست مرتبطة بتاتا بالرئاسيات.

* في اللقاء الذي جمعكم مع جبهة التحرير الوطني، هل صحيح أنه تم الاتفاق على تحالف خلال الرّئاسيات القادمة ؟
– صحيح كان هناك انسجام كبير بيننا وبين جبهة التحرير في الجانب الاجتماعي وكذا من جانب التهديدات التي تحيط بالبلد، بالإضافة إلى تطابق الرؤية بخصوص القضية الفلسطينية وكذا قضية الصحراء الغربية، وكذا تطابق في وجهات النظر فيما يتعلق باحترام المؤسسات وأن المؤسسة لها أدوارها الدستورية وندعمها في أداء دورها الاحترافي وأن تكون قاسما مشتركا بين كل الجزائريين، وبالتالي ليس بيننا وبين جبهة التحرير أية عداوة ومنفتحون أن يكون بيننا وبين أي حزب سياسي حوار أو شراكة أو تحالف أو حتى اندماج، نحن متحالفون في أي شيء يمس أمن واستقرار الوطن ومستعدون أن نكون حليفا لهم في أي وقت شاؤوا عندما يحافظوا على الجبهة الاجتماعية وتطلعات الشعب أو في أي استحقاق رئاسي يمكن أن يكون هناك تحالف بشروط معينة يقررها مجلس شورى الحركة.

* يقال إن مبادرة حركة البناء تركّز على الأحزاب الوطنية والإسلامية فقط، كيف تردون على هذا ؟
– هذا غير صحيح، فنحن نحضر لعرض مبادرتنا على كل الأحزاب ولا نميز بينها، ففي قادم الأيام نحضر لعرض لتحديد مواعيد مع حزب العمال وكذا جبهة القوى الاشتراكية، بالإضافة إلى جبهة المستقبل وطلائع الحريات اللذان حددنا معهما موعدا خلال الأسبوع الجاري، فمبادرتنا لا تقصي أي تشكيلة سياسية بل تتعداها إلى الشريك الاجتماعي وربما حتى باترونا ورجال الأعمال.

* هناك صورة صنعت جدلا خلال اجتماعكم مع حركة مجتمع السلم، وهو لقاء أبناء مدرسة الشيخ محفوظ نحناح على طاولة واحدة وبمبادرتين مختلفتين، ما تعليقكم؟
– لعل ذلك يكون محفزا لنا للبحث بجدية في ملف الوحدة والاندماج حتى نقدم للشيخ محفوظ رحمه الله هدية وحدة، فدمج هاتين المؤسستين وبثقل وازن سوف ينتج مؤسسة قوية رائدة وكبيرة تعطي إضافة حقيقية للساحة.

* هناك تصريح لرئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي يقول إن الرئاسيات لن يكون لها طعم بدون ترشح الرئيس، هل توافقونه في ذلك ؟
– ترشح الرئيس أكيد سيعطي نوعا من الديناميكية ونوعا من الطعم للرئاسيات القادمة، وهذا راجع لحجم شخصيته التي حكمت البلد لمدة 20 سنة، فهو قد دعا إلى تمديد عهدة الرئيس قبل ذلك.
فهذا سيحدث حركية ويفتح نقاشا قبيل الرئاسيات القادمة، والاهتمام سيكون كبيرا كون التنافس سيكون على منصب القاضي الأول في البلد.

* قبل أشهر قليلة من موعد الرئاسيات لم نلحظ أي شخصية وازنة أو حزب تقدم بملف ترشحه لهذه الاستحقاقات، إلى ما يعود السبب في نظركم ؟
– لو نتحدث عن خزانة السلطة، لا نتوقع قبل إعلان الرئيس عن نيته عن المسار القادم كيف سيكون، أن يتجرأ ويعلن رغبته في الترشح للرئاسيات، فأي طرف أعلن عن نيته سيكون مصيره التهميش أو ربما الإلغاء وحتى الشطب من دفتر خزانة السلطة، لكن نجد شخصيات وازنة والتي صنعتها السلطة خلال ثلاثة عقود تجهز نفسها وفي حالة ترقب تنتظر قرار رئيس الجمهورية حتى وإن قالت إنها دعمت رئيس الجمهورية أو قالت إنها ترغب في استمرارية الرئيس في تأدية مهامه، فنحن الآن أمام صيغة أخرى فقد تنقلنا من الترشح إلى صيغة أخرى وهي الاستمرار في المهام، فما الذي وقع ؟ علينا أن نتابع ونترقب ماذا سيحصل مستقبلا، الدعوة للاستمرار كانت من طرف جزء من أحزاب الموالاة وكذا حزبين على الأكثر من أحزاب المعارضة، أكيد خارج أحزاب الموالاة تترقب إعلان الرئيس ترشحه للرئاسيات القادمة، وهناك من يمكن أن يجد نفسه في هذا الخندق ودعم خيار الاستمرار، وربما بعض أحزاب المعارضة ترى أنه مجرد ترشح الرئيس، فلا أمل لهم ولذلك لا يستطيعون أن يتقدموا بمرشح يلعب دور الأرنب، فهناك العديد من المعطيات تمنع تقدم المرشحين.

* البعض يتخوف من إعادة السيناريو المصري في الجزائري وهو دخول معترك الرّئاسيات بمرشح واحد أو مرشّحين على الأكثر، كيف تقرؤون ذلك؟
– بحكم معرفتنا أن الإدارة تتحكم في جزء كبير من اللعبة، فإذا لم يكن هناك حل ثالث وفي حال ترشح رئيس الجمهورية للرئاسيات المقبلة، فسوف نجد عددا من المرشحين ينافسون على كرسي الرئاسة سواء مرشحين من تلقاء نفسهم أو حتى المبرمجين منهم، وبالتالي الرئاسيات القادمة لن تعرف طريقا مفتوحا أمام رئيس الجمهورية في حال تقدمه وإعلان ترشحه.

* كيف تعلقون على حراك الجنوب الأخير، وهل كان فعلا شغبا كما وصفه البعض ؟
* بعيدا عن الملابسات والأسباب التي أدت إلى هذا الحراك وحتى بعض الممارسات التي تمت خلال هذا الحراك، إلا أن هناك مطالب حقيقية ومشروعة لأبناء المنطقة يعيشون الظلم والتهميش وعدم اهتمام الدولة في العديد من المجالات خصوصا ما تعلق بالجانب الصحي المتدهور، فعار علينا أن يتنقل مرضانا من أبناء الجنوب إلى تونس مثلا من أجل العلاج، فأنا لا أستطيع أن أصف ممارسات أي مواطن يعبر عن اهتماماته وانشغالاته ومطالبه في إطار سلمي وتوصف بأوصاف أخرى، فمن حق هؤلاء أن يطالبوا بالتنمية والتوازن الجهوي في توزيع الثروة والاستثمار والتنمية، على المسؤولين أن ينزلوا إلى الجنوب ليعرفوا حجم المعاناة والتهميش والظلم.

* غياب السلطة عن جنازة العقيد أحمد بن شريف وتداركها الأمر بعد ذلك صنع غضبا شعبيا لدى أبناء الجلفة، لكن ماذا عن غياب الأحزاب السياسية ؟
– نعزي الجزائر في وفاة قائد تاريخي، لكن نحن كحزب سياسي لم نكن غائبين وحضر مكتبنا الولائي الجنازة ولكن رئيس الحركة كان خارج الوطن ما تعذر علينا الحضور رغم ذلك بعثنا برسالة تعزية، فنحن لا نميز بين أي مجاهد حتى لو اختلفنا في الخط السياسي فنحن متفقون معه حول الجزائر وبيان أول نوفمبر، ومن جمعنا معه هذا البيان لا يمكن أن تفرقنا معه أي رؤى سياسية، لكن ما نستنكره هو التمييز بين جيل التحرير، فالمفروض أن يتم معاملة أبناء جيل نوفمبر نفس المعاملة ويحظوا بنفس الاحترامات حتى ولو اختلفت معهم السلطة لأنهم كانوا هم السبب في النعمة التي نعيش فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.