لا وعودا كاذبة ومهلة سنة لتدارك الفوارق محليا    مروج المخدرات والمؤثرات العقلية في قبضة الشرطة    وزير الصحة يقيم مأدبة عشاء على شرف العائديين من ووهان وطاقم طائرة الجوية الجزائرية        وزير الصحة يكشف عن إجراءات عاجلة لإنقاذ القطاع    عليوي: إعلان حالة الجفاف سابق لأوانه    وزير الصناعة : تصنيع السارات الكهربائية في الجزائر    الانتقال الطاقوي مرهون بدور المواطن وعقلنة الاستهلاك    ندوة دولية للشركات الناشئة قريبا بالجزائر    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    افتتاح مطار وهران الجديد في 2021    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    دعوة    بوقادوم يشارك في اجتماع لجنة المتابعة الدولية لمؤتمر برلين حول ليبيا    الجزائر تطالب بمقعدين دائمين لإفريقيا في مجلس الأمن    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    ش.بلوزداد، إ.الجزائر، ش.قسنطينة وم. وهران لنسيان خيبة الكأس    بلماضي يفكر في دعوة شميد، عبد اللي و زدادكة    أولمبي المدية يحافظ على الصدارة ووداد تلمسان يبقى في المطاردة    التحضير لإطلاق صيغة جديدة خاصة بالسكن الإيجاري    ضمان التوزيع المتوازن بين البلديات    النقاط السوداء أكبرعائق لمخططنا المروري    ترقية التشغيل: لا قرار ولا سياسة يمكن تفعيلها بدون المشاركة التامة والفعلية للسلطات المحلية    الحراك يمثل ارادة شعب "هب لانتخابات شفافة و نزيهة"    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    الدعوة إلى ترقية الأنشطة البدنية والرياضية على مستوى المدارس والجامعات    زغماتي: ” الإختلالات التي تقوض مجهوداتنا في حماية المال العام لا تزال موجودة”    مخرجون شباب يصنعون مجد السينما الجزائرية بالخارج    مدرب نيم يوضح بخصوص إصابة فرحات    بالصور.. أطباء مركز الأمومة والطفولة في تيارت يحتجون    لماذا “يفتون الناس”    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    مقتل 30 شخصاً في هجوم لعصابات في شمال غرب نيجيريا    هل يغمض العالم عينيه عن مأساة النازحين من إدلب؟    كم في البلايا من العطايا    الرئيس تبون: لن تكون هناك حواجز في التعديل الدستوري عدا ما يتعلق بالوحدة و الهوية الوطنيتين    كارثة جديدة تحل على مانشستر سيتي    الرئيس تبون: “ضرورة الاستمرار في محاربة الرشوة واستغلال النفوذ بصرامة”    تخصيص مبلغ إضافي ب100 مليار دج لفائدة البلديات لدفع عجلة التنمية المحلية    بسكرة: هلاك شخص في حادث مرور ببلدية رأس الميعاد    ثلاثة شبّان يتورّطون في قضيّة تهريب البشر وتنظيم الحرقة بعنابة    «العائدون من ووهان الصينية سيغادرون فندق الرايس اليوم»    بالصور: افتتاح فندق مستوحى من فيلم "ستار وورز" في فلوريدا    اللجنة الدولية للصليب الأحمر متمسكة بمهمتها في ليبيا وتنوه بجهود الجزائر    الصين تؤجل المعارض والمؤتمرات الصناعية بسبب الوباء    سيتم تسليمها قبل نهاية السنة الجارية    خلال اشتباكات مع قوات الأمن ببغداد    ارتفع إلى ستة ملايير دولار خلال سنة‮ ‬2019    يقتل زوجته "بطريقة وحشية"    المعاناة والموت البطيء ..    كاكي ...مُلهم الأجيال    (الميدان أولى خطوات النجاح)    تجليات ومنارات من وحي الريشة    أدرار تحيي ذكرى العلاّمة محمد بلكبير    واجبنا نحو فلسطين في وجه صفقة القرن    الشائعات تطارد ريم غزالي ..وأصدقاؤها يقفون بجانبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤسف خروج الرواية الجزائرية من “البوكر”..وهذا هو السبب !!!
نشر في الحوار يوم 06 - 02 - 2019

ضرورة تكوين لجنة للترويج للأعمال الجزائرية في الخارج
جمعتها: أميرة.ج/ البتول.ش
أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها الثانية عشرة عن قائمة الكتاب الذين وصلت رواياتهم إلى القائمة القصيرة في مؤتمر صحفي بالمسرح الوطنى الفلسطيني الحكواتي في مدينة القدس أين شارك فيه أربعة من أعضاء لجنة التحكيم عبر تطبيق الاتصال بالفيديو “سكايب”، وتضمنت القائمة الكُتاب والروائيين هدى بركات، وكفى الزعبي، وشهلا العجيلي، وعادل عصمت، وإنعام كجه جي، ومحمد المعزوز من لبنان، الأردن، مصر، سوريا، العراق والمغرب.
وقد شهدت القائمة الطويلة وجود أعمال الكاتبين الجزائريين لحبيب سايح وواسيني الأعرج ولكنها لم تترشح بعد الغربلة للقائمة القصيرة.
أثار الإعلان عن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية”البوكر” النقاش مرة أخرى عن غياب الجزائر، خاصة بعد أن وصل كل من الروائي واسيني الأعرج والحبيب السايح إلى القائمة الطويلة.
وتساءل كتاب عن سر هذا الغياب وإن كان يتعلق بسياسة الجائزة وحسابات أخرى أم أن الأمر يتعلق بالنص الروائي المرشح.
“الحوار” تحدثت مع مجموعة من الكتاب حول رأيهم في الموضوع.

عبد القادر جمعة: المشكلة في الترويج وليس الإبداع
وصف الكاتب عبد القادر جمعة جائزة “البوكر” بالمحترمة، واعتبرها مقياسا لتقييم الرواية خلال فترة معينة، متأسفا في السياق ذاته لعدم تمكن الرواية الجزائرية من الوصول إلى القائمة القصيرة، بالإضافة إلى غياب أسماء جزائرية في لجنة تحكيم البوكر.
وأوضح جمعة في حديثه مع “الحوار” أنه رغم الكم الهائل للروايات الجزائرية في الفترة الأخيرة التي ظهرت معها أسماء مميزة إلا أنه لم يتم ترشحيها وهذا حسبه يظهر أن المشكل ليس في العملية الإبداعية وإنما في الترويج والتسويق للإنتاج الأدبي الجزائري، علما أن الجزائر يضيف “تُوجت بجوائز أدبية غير جائزة البوكر”.
ودعا جمعة إلى تكوين لجنة مهمتها الترويج للأعمال الروائية الجزائرية خارج الوطن.

الروائي بشير مفتي:
الأمر عادي ..في النهاية هناك فائز وخاسر
واعتبر الروائي بشير مفتي خروج الجزائر من المنافسة على جوائز الرواية العربية “البوكر” أمر عادي لأنه في النهاية هناك فائز وخاسر حسبه.
ورغم هذا تأسف صاحب “دمية نار” لعدم تمكن الرواية الجزائرية من الوصول إلى القائمة القصيرة.
وأضاف في تعليق له على الفيس بوك “يبدو أن جائزة البوكر لهذه السنة ستكون نسوية بامتياز ..والفائز سيكون كاتبة لا محالة ..هنيئا للجميع بالوصول إلى القائمة القصيرة وبالخصوص الصديقة شهلا العجيلي.

الروائي عبد العزيز غرمول:
الرواية الجزائرية غير قادرة على المنافسة !!!
لكن الروائي عبد العزيز غرمول خالفهم الرأي وأرجع غياب الجزائر عن المنافسة الخاصة بالجائزة العالمية للرواية العربية إلى نقص مستوى الرواية الجزائرية وعلق عن الأمر بالقول “الروايات الجزائرية لم تصل إلى مستوى الروايات المتقدمة القادرة على المنافسة على الجائزة وحصد اللقب”.

الكاتب عابد لزرق:
يجب الرهان على النص وحده قبل الاسم
وكتب عابد لزرق عبر صفحته الخاصة على الفيس بوك تحليلا لغياب الجزائر عن المسابقة “جائزة البوكر هي أرقى جوائز الرواية في الوطن العربي حاليا، وبعد أن أعلن اليوم عن قائمتها القصيرة لدورة هذه السنة، والتي خلت من اسم عمل جزائري، سنلحظ أنّ حظّ الرواية المحلية منها كان قليلا رغم أن الذين وصلوا إلى القوائم الطويلة والقصيرة في مختلف دوراتها (منذ أول دورة عام 2008 إلى الدورة الحالية) تقريبا من الكتّاب المكرّسين، حيث لم يصل إلى القائمة القصيرة سوى كاتب واحد هو بشير مفتي، وكان ذلك مرة واحدة عن رواية “دمية النار” عام 2012، أمّا أكثر الأسماء ترشيحا للقائمة الطويلة فهو واسيني الأعرج في أربع مرات (2011، 2013، 2014، 2019) لحضوره في الأوساط الأدبية المشرقية، وأمين الزاوي وصل مرتين (2013، 2018)، وقسيمي (2010) والحبيب السايح (2019) وصلا مرة واحدة على التوالي.. كلّ هذا كان في القوائم الطويلة فقط.
أفلا يدفع هذا الأمر إلى التساؤل حول وجود حسابات ما للجائزة، أم يجب أن نتساءل صراحة حول طبيعة نصوصنا الروائية التي ترشّح ومستواها الفنّي، وحول طبيعة المناخ الثقافي والأدبي عامة في الجزائر؟
ثمّ ما هو حظّ الكتّاب الشباب من الجائزة وترشيح نصوصهم لها ولمختلف الجوائز العربية؟ سنجد أن الأمر منعدم نتيجة بعض الظروف الموضوعية المرتبطة بدور النشر المحلية التي تنشر أعمالهم، وهو أمر يدفع أيضا إلى التساؤل.
ما أريد قوله هنا أنّ الرهان المستمرّ على الأسماء البارزة قد لا يؤتي ثماره في الغالب، ويجب الرهان على النصّ وحده قبل الاسم، دون إغفال عدم مبالاة دور النشر المحلية بتوسيع آفاقها عربيا إلا القليل النادر منها التي استطاعت ذلك.

الكاتب إبراهيم صحراوي:
الجزائر..غياب وتغييب
واكتفى الكاتب ابراهيم صحراوي الذي طالما كتب تحليلا في الموضوع بالقول على جداره على الفيس بوك: غياب وتغييب الجزائر عن البوكر تحكيما أيضا، يرأس اللجنة زميلنا المغربي شرف الدين ماجدولين وعضوية لبنان والأردن والسعودية والصين”.


::::::::::::::::::::::::::
في دورتها ال12
4 كاتبات لأول مرة في القائمة القصيرة
أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية قائمة الكتّاب الذين وصلت رواياتهم إلى القائمة القصيرة في الدورة ال 12 للجائزة.
وجاء ذلك من خلال مؤتمر صحفي عقد في المسرح الوطني الفلسطيني “الحكواتي” في مدينة القدس، حيث شارك فيه أربعة من أعضاء لجنة التحكيم عبر تطبيق الاتصال بالفيديو “سكايب”.
وتضمنت القائمة الكتّاب والروائيين:
1 – هدى بركات (لبنان) عن رواية “بريد الليل” الصادرة عن دار الآداب
2 – كفى الزعبي (الأردن) عن رواية “شمس بيضاء باردة” الصادرة عن دار الآداب
3 – شهلا العجيلي (سوريا) عن رواية “صيف مع العدو” الصادرة عن منشورات ضفاف
4 – عادل عصمت (مصر) عن رواية “الوصايا” الصادرة عن الكتب خان
5 – إنعام كجه جي (العراق) عن رواية “النبيذة” الصادرة عن دار الجديد
6 – محمد المعزوز (المغرب) عن رواية “بأي ذنب رحلت” الصادرة عن المركز الثقافي للكتاب، وجاء الإعلان عن القائمة القصيرة من مدينة القدس في إطار التقليد السنوي الذي اعتمدته الجائزة العالمية للرواية العربية، باختيار مركز يعبر عن المشهد الثقافي العربي كل عام، في وقت تخطط فيه الجائزة لعقد سلسلة من الفعاليات الثقافية في مدينتي رام الله وبيت لحم بالضفة الغربية، احتفاء بالإبداع الفلسطيني، بالنظر إلى وصول عدد من الكتاب الفلسطينيين إلى القائمتين الطويلة والقصيرة في الدورات السابقة، وأبرزهم الروائيان إبراهيم نصرالله، وربعي المدهون، الفائزان بالجائزة في عامي 2018 و2017 على التوالي.
ويتنافس الكتّاب الستة على الجائزة الأولى وقيمتها 50 ألف دولار أمريكي، على أن يحصل الكتّاب الذين وصلوا إلى القائمة القصيرة على 10 آلاف دولار أمريكي لكل منهم.
من الجدير بالذكر أنها المرة الأولى التي تصل فيها إلى القائمة القصيرة أربع كاتبات، بينما كانت قد وصلت كاتبتان إليها في الأعوام 2011 و2015 و2018.
::::::::::::::::::::::::::
هكذا علق لحبيب السايح على وصول روايته إلى القائمة الطويلة
اعتبر الروائي لحبيب السايح أن وصول روايته الأخيرة “أنا وحاييم” للقائمة الطويلة لجائزة البوكر دلالة على أن الرواية في الجزائر، المكتوبة بالعربية، تأخذ لها مساحة ومكانة معتبرتين في مشهد السرد العربي.
قال الروائي لحبيب السياح أنه يعتبر نفسه واحدا من بين كتاب الرواية الجزائريين الآن، الذين يضيفون إلى مسار المؤسسين بعدًا جديدًا في الرؤية والتجريب والأساليب، وأعتقد أن نص «أنا وحاييم» يمكن وضعه في هذا الاتجاه.
وذكر السايح في حوار أجراه مع جريدة الدستور المصرية أن الجائزة، أيًا كان نوعها وطبيعتها ووزنها، خاصة تلك التي تجلب اهتمام الكتاب أنفسهم والقراء وتحظى بتغطية إعلامية واسعة ومؤثرة، تحدد توجهًا للرأي العام الأدبي، لمدة معينة، نحو هذا البلد أو ذاك الذي يفوز كاتبه بهذه الجائزة أو تلك، وتوسع من دائرة انتشار الكاتب أفقيا، وترفع من نسبة القراء، وتعدل لديهم الذوق، بلا ريب.
لكن، يوضح السايح الذي يخرج عن صمته في هذا الحوار بعد أن كان يرفض إجراء حوارات صحفية في الفترة الأخيرة مع أي وسيلة لأسباب تخص الكاتب: حتى لو كان لأي جائزة كل هذا التأثير، سيبقى للرواية الأخرى، التي لا تدخل المنافسة أو دخلت ولم تتوج، أثرها في ترسيم تلك الخارطة، فهي الآن، أي الرواية، أكثر ارتباطًا ببيئتها الجغرافية وتجربة بلدها التاريخية والسياسية وتحولاته الاجتماعية والثقافية.
ولعل هذا راجع إلى مسألة الهويات التي أضحت اليوم أحد محركات الكتابة الروائية في العالم العربي، وعليه، يمكن القول إن تلك الخارطة، مهما يكن رسمها، ستظل متحولة المواقع، ليس بفعل ما تحدثه الجوائز، فحسب، ولكن أيضا بما تسهم به الكتابات الروائية الجديدة في كل بلد من بلدان العالم العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.