بناء دولة قوية وتجنيبها الاضطرابات    مشروع تمهيدي لقانون الوقاية من التمييز وخطاب الكراهية ومكافحتهما    تسرب الغاز: هلاك شخص وانقاذ اثنين من عائلة واحدة في الجلفة    07 تخصّصات جديدة أهمها شهادة تقني سامي خاص بالطاقات المتجدّدة    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مدار الأعمال على رجاء القَبول    إبراز التوجه الاقتصادي للجزائر الجديدة    مراجعة الدعم العمومي وحماية هامش الربح    ارتفاع ب 141 بالمائة في صادرات الإسمنت في 2019    مسيرات احتجاجية واسعة في المغرب    التأكيد على مطلب الاعتراف والاعتذار عن جرائم الإبادة    تعديل الدستور يحمل مشروع مجتمع عصري متحرّر    جلسات عمل مع القادة الإماراتيين حول التعاون في الصناعة العسكرية    حجز أزيد من قنطار من الكيف بتلمسان وعين الدفلى    إيطاليا تقرر إغلاق 11 بلدة بشمال البلاد    انخفاض التضخم السنوي في الجزائر إلى 1.9 بالمائة    4 جرحى في حادث مرور    ضبط 350 قنطار شمة و200 قنطار جبس    اعتماد الوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    رئيس الجمهورية يأمر بإبعاد الرياضة عن السياسة والتعجيل في تسليم المنشآت الرياضية    رزيق يستعرض تخلي الحكومة عن قاعدة 51/49 أمام وفد ال FMI    التوجيهات الرئاسية هي للتنفيذ لا للاستئناس    بوادر الجفاف تُهدد 30 ألف هكتار من محاصيل سهل ملاتة    اللاعبون يثبتون هشاشتهم خارج الديار    هيئة لمتابعة ومرافقة خريجي مراكز التكوين    مستشفى أحمد مدغري تحت الضغط    3 و5 سنوات سجنا لشابين طعنا صديقهما بقطعة زجاج    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    في وداعِ عيَّاش يحياوي...    عياش يحياوي يَرثي نفسه في «لقْبَشْ»    « عازمون على تصحيح الأخطاء في قادم الجولات»    تجديد عقدي الإخوة بلعريبي و الادارة تحث الضغط    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    عراقيل في تسويق حليب البقر    الأمن والنقل والصحة.. ثالوث المعاناة    صفحة منيرة من تاريخ ليبيا    غوتيريس يشدد على تصفية الإستعمارمن الأقاليم 17 المتبقية    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    الاتحاد الإفريقي يرحب بتشكيل حكومة وطنية    ضحايا "السيلفي" أكثر من قتلى سمك القرش    يستخدم عصابة من الفئران    ‘'أنت فقط" يخص المرأة والطفل للرقي بهما    سكان ابيزار يقطعون الماء عن المناطق الشمالية    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    «كورونا» يفتك بحياة 2442 صيني    قرّاء يبحثون عن البديل    رياض محرز "رجل المباراة" في فوز مانشستر سيتي على ليستر سيتي    هزتان أرضيتان بسيدي بلعباس ومعسكر    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف المعالج بتلمسان وعين الدفلى    صدور أول جريدة ناطقة بالأمازيغية بعنوان “تيغريمت”    إيطاليا تغلق 11 مدينة بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 79 حالة    زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب منطقة بين الحدود التركية الإيرانية    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاجات للمطالبة برد الاعتبار للمرحلين لموقعي 1000و2600 مسكن ببوعينان
نشر في الحوار يوم 20 - 01 - 2020

وقفة احتجاجية حاشدة نفذها المكتتبون في صيغة “عدل 2” المحولون إلى موقعي 1000 و2600 مسكن، بالمدينة الجديدة بوعينان، بولاية البليدة، للمطالبة بتحويلهم إلى مواقع أخرى جاهزة، واحترام الترتيب الكرونولوجي في تسليم السكنات، ويؤكد المحتجون أنهم ضحية سوء تسيير من وكالة عدل.
اختار عشرات من المحولين لبوعينان، اليوم ، الباب الرئيسي لوكالة “عدل” في سعيد حمدين، مكانا للوقفة الاحتجاجية، التي حظرتها حتى النسوة مع أزوجاهم، للدلالة على الوضع المزري الذي يعيشونه بعد 7 سنوات من الانتظار الذي تحول إالى كابوس، لا يُعرف لحد الساعة المخرج منه، وردد المحتجون هتافات “قولو للرئيس تبون عيينا رانا عايشين في غبينة”، و”يا روبة الرقم الكرونولوجي أكذوبة، وبوعينان في يد الأتراك ألعوبة، لا خدمة ولا نوعية والجبل مزالو أتروبة”
وأكد المحتجون ل الحوار أن الوكالة ظلمتهم جراء التحويل العشوائي نحو موقع بوعينان المهجور والبعيد عن العاصمة بأزيد من 50 كم، ولا تتوفر فيه أدنى شروط الحياة، زيادة على التعطل الفادح للأشغال، وتوقفها بأوامر من مدير الوكالة سعيد روبة، شهر ماي الماضي، بداعي عدم وجود مخصصات مالية لاستكمال الأشغال.
وبحسب توقعات المحتجين، فإن الانتهاء من الأشغال لن يكون قبل 2020، وهنا يقول أحد الحضور في الوقفة “أدفع 30 مليون سنيتم في السنة لإيجار شقة صغيرة، ومنذ الاكتتاب سنة 2013، أكون قد دفعت 210 مليون، وهي قيمة سكن عدل”.
النقطة الثانية التي أثارت حفيظة المحتجين، واعتبروها فضيحة تتطلب تحقيقا من وزارة السكن والوزارة الأولى، عدم احترام الترتيب الكرونولوجي في إسكان المكتتبين، فرغم أنهم ضمن أوائل ال 10 آلاف مكتتب وطنيا، إلا أنهم لم يحصلوا على سكناتهم لحد الساعة، واستظهر المكتبون أرقام التسجيل الخاصة بهم، وبينهم مُكتتب رقمه أقل من 320 على المستوى الوطني، لكن تم “خداعهم” على حد تعبيرهم والتلاعب بهم وبملفاتهم، بمقابل إستفادة مكتتبين متأخرين من الأولوية والاستفادة من السكنات وفي مواقع جيدة، الأمر الذي يتطلب تحقيقا معمقا في هذه الفضيحة، خاصة وأن وزارة السكن وعلى لسان عراب صيغة عدل الرئيس عبد المجيد بتون، كان قد أكد خلاله توليه تسيير وزارة السكن، أن المعيار الأساسي في توزيع السكنات هو الترتيب الكرونولوجي.
وطالب المحتجون، بضرورة ترحيلهم إلى مواقع أخرى قبل شهر رمضان، خاصة وأن المعلومات تؤكد وجود سكنات فارغة في موقع أخرى بالعاصمة، تقدر بأزيد من 1700 وحدة سكنية، ويستغرب المحتجون عن أسباب غلق سكنات منتهية الأشغال، الأمر الذي تسبب في حرمانهم من السكن، وحرمان الوكالة من عائدات مالية بالملايير تمثل الإيجار الشهري.
وهدد المحتجون في حال عدم الاستجابة لمطالبهم وفي أسرع وقت، بتنفيذ سلسلة إعتصامات مفتوحة أمام وكالة “عدل”، ومقر الوزارة، مع عائلاتهم، وتعطيل الدراسة لأبنائهم، والبدأ في إضراب مفتوح عن الطعام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.