حزب التحالف الوطني الجمهوري يقرر تعليق مشاركته في رئاسيات 04 يوليو    توقيف مهربين وضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    تحضير الجهاز الامني لتغطية امتحانات نهاية السنة الدراسية 2018/ 2019    فيما تم ضبط الترتيبات تحسبا للامتحانات في الأطوار الثلاثة: هيئة رقابة البناء تحصي أقساما مهددة بالانهيار عبر 12 مدرسة بباتنة    الوضع السياسي أثر سلبا على النشاط الفندقي والسياحي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    عصاد: مصر مرشحة للفوز "بالكان" وأمنيتي أن نحقق النجمة الثانية    حوادث المرور: وفاة 14 شخصا خلال 48 ساعة الأخيرة    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    التجاوزات في بعض البرامج الرمضانية تعتبر سقطة اعلامية وتمس بحرمة الشهر الفضيل    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    أمطار مصحوبة برعود بولايات شرق الوطن بدءا من اليوم السبت    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر تأسف كثيرا لاستقالة هورست كوهلر    اسم "الحراك الشعبي الجزائري" سيكون حاضرا على سطح المريخ !    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    عطال: فخور بتمثيل الجزائر في فرنسا    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    سعيدي لإدارة القمة بين شباب قسنطينة وإتحاد العاصمة    قوى الحرية والتغيير السودانية تعلن “الإضراب وبداية العصيان المدني “    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    إبداع الحارس الجزائري"عسله" يبقي نادي الحزم في الدوري السعودي للمحترفين    تأخر تسليم مشاريع "الألبيا" يثير مخاوف المكتتبين ببرج بوعريريج    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    عقب اجتياح المناصرين للملعب    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    سيدي‮ ‬بلعباس    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    التنمية المحلية في الجزائر شكلية    خلال موسم الحصاد الجاري    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    بسب تداعيات أزمة‮ ‬بريكست‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر يسين عرعار للموعد الأدبي .. ليس شرطا أن يعبر الشاعر بطريقة أبي القاسم الشابي
نشر في الحوار يوم 19 - 08 - 2009

الكتابة وجه آخر للرومانسية ولا يمكن القول أن منابعها جفت
الفن لغة المجانين .. أولئك هم أصحاب الحكمة
يتقفى الوجع الانساني حيثما كان ..يحاوره برهافة وحدها .. يترصد الجمال حيثما وجد يكتبه يحساسية عالية ..وسحر بالغ .. لا يدري ان كان هو من تعلق بالكلمة ام هي التي تعلقت به..لكنه لم يدر الا و والكلمات تطرق بابه طرقة حبيب ... غازلت شعوره ... حاصرته في محراب الإبداع ... بعدما استهوته قصص الأطفال أثناء المطالعة المدرسية ... تذكره المدرسة بحصص التعبير وكتابة الإنشاء و التعبير و الفني الجميل... أحس برغبته تكبر يوما بعد يوم فأدمنت المطالعة محاولا الولوج في عالم الإبداع.
بدايته كانت مع القصيدة الخليلية وانغام بحورها سنة 2991 . ليتواصل بعدها نزيف من القصائد على الورق.. لمن يكتب الشاعر يسين عرعار ؟
أكتب لكل الناس... للذين يخافون البوح حين تعتصرهم الالام .....يكتب لكل قلب تحاصره الرداءة ويعتريه الصمت ..... يكتب لكل من يبحث عن ذاته وعن الاخرين ....... أكتب الي دموع الثكالى اللواتي فقدن أكبادهن تحت مطر الرصاص ... أكتب الي امرأة أنجبت وفقدت فلذة كبدها إخلاصا للوطن .... أكتب الي الإنسانية ... الي حب عفيف فقدناه من عهد ليلى العامرية... الي وطن ورثناه وفديناه بدماء جزائرية.
لحظات البوح عندك يحظى بها القلم او الورق ؟
لحظات البوح عندي انشطار رهيب ومواجهة كبرى بيني وبين القصيدة ذلك الملاك الطاهر وما أعذب لحظة البوح. لحظات البوح عندي هي جنون خارق يعتريني يأخذني إلي عوالم الإبداع و الانصهار في ذاتي وذات القصيدة. فالقلم و الورق عشيقان لبعضهما منذ الأزل و القصيدة نبضهما الذي أتنفسه لحظة البوح ... فالقلم و الورق يصنعان فرح وألم الشاعر لحظة الكتابة. وهما الاثنان يحظيان بأجمل لحظات النزيف الروحي و الفكري معا.
الكتابة اليوم أصبحت في غرفة الإنعاش ... ما تعليقك ؟
الكتابة فن ساحر و الفن لا يتأتى لأي كان ... الفن موهبة جميلة ... الفن ذوق وسمو بالتفكير و التعبير ... الفن لغة المجانين.أولئك أصحاب الحكمة.
الكتابة هى الآلة الدائمة لإحداث الفن بشتى ألوانه... فالكتابة موجودة وقد تكون في غرفة الإنعاش... لانها جسد بدأ يفقد روح الفن ومقاماته ودرجاته وأساليبه...فالكتابة حاضرة دائما. في حياتنا اليومية. فقط نحن نبحث عن فن القول وفن الكتابة. العربية وأصول الكلام واللغة المقدسة. فلا يقاس التقدم بعدد الكتب يقدر ما يقاس بنوعية الكتب وفائدتها وفضيلتها وطريقة وأسلوبها ومحتواها.
النقد ما هو واقعه عندنا في الجزائر ؟
النقد في حد ذاته حركة أدبية قوية تجسد الأسس العلمية و النظرية لبناء نص شكلا و مضمونا. فهو انتقل من السليقة العربية القديمة دون ان تنقص قيمته الي التنظير الحديث الذي افرز كتابات جديدة أسلوبا خاصة وان العولمة امتدت الي كل العلوم و حتى الفنون فالرؤية النقدية الحديثة احتوت على الأفكار والاتجاهات و الفنون وجميع الأجناس الأدبية.
- أما واقع النقد في الجزائر فهو حاضر. و الأدب الجزائري يشهد تقدما في شتى الأجناس الأدبية من شعر وقصة ومقالة ورواية ...
جيل جديد من الشعراء... كيف يراه الشاعر يسين عرعار ؟
يراه الشاعر يسين عرعار جيلا جديدا بلغة جديدة ورؤية جديدة ونظرة حديثة للحياة لان الشعر فلسفة ورؤية ولكل رؤيته وفلسفته. فقط يجب ان يكون التواصل مستمرا بين الأجيال. ولكل عصر فرسانه.
ماذا عن ديوانك الأول ؟
ديوان مهر ليلى ضم تجربتي الشعرية في 41 قصيدة وهي :( نهى - الشفق البعيد - حنين إلى الماضي - لست أدري - ماذا ساجني؟ - ذنب من ؟- أهواك يا بحر- مهر ليلى - في ذمة الكبرياء - أغنية عاشق مجهول - رؤيا - رقصة الأيك - حتام ؟ - غواية . )
ديواني حوى فلسفتي وبيئتي ورؤيتي للأشياء بحثت فيه عن الصدق والوفاء ..عن ليلى و دعد ..عن الأيك و الزيزفون...عن الوطن والجرح..عن العفة والإنسانية..عن الفكر والنهى..عن الربيع والشتاء في عيون النساء... عن تهويمة الكلمات في زمن الرؤى ..عن المجهول في الكتابة... عن الغواية ...عن غربة الشاعر في داخله وفي مجتمعه..ديواني هو دورق لعطور قصائدي الممزوجة بحثيث الحرف والملتاعة بجنون الكتابة وهو إبحار في أجواء الصوفية والفلسفة والطبيعة. وريشة الرسام الذي يبحث في سرياليته عن ما وراء القصيدة ...عن الماضي المتأصل فينا ..عن هوية المستقبل الذي ينتظرنا ... ..عن الرماد الذي تركه الرصاص فينا... شعري وردة تبحث عن كف الحبيبة... عن المواعيد القريبة...عن ليلى العامرية ...عن دعد...عن النهى ...عن حب قرأناه في الكتب القديمة... عن لون آخر من الألوان لم تعرفه القصيدة شعري هو أنا ..و أنا هو شعري ..سأسافر بفلسفتي في الحديث المشتهى لا لشئ سوى لأنني شاعر أحب الحياة فبكى منذ الولادة ...أتذكرون قبضة يدي لحظة الولادة ؟ .ما السر فيها يا ترى ؟ سأسافر بديواني في العالم وفي قلبي تباشير القدر
الطفل هل عنده نصيب في كتاباتك ؟
بصراحة. لا لم اكتب بعد ادبا للكفل او عن الطفل؟ لكن هناك مشاريع ادبية قد يكون للطفل فيها حظ. خاصة وان هذه المرحلة بالذات اقصد الطفولة ازخر واجمل مراحل العمر التي يعيشها الإنسان ببراءتها وطفولتها وصدقها.
الرومانسية هل جفت منابعها ؟
الرومانسية تيار أدبي عظيم و الإنسان في طبيعته رومانسي لا يخلو من المشاعر و العواطف. اما الكتابة فهي وجه اخر لهذه الرومانسية فلا تستطيع ان تقول ان الرومانسية جفت منابعها ... فليس شرطا ان يعبر الشاعر بطريقة أبي القاسم الشابي .... فالاتجاهات الادبية الحديثة ذهبت الي ابعد الحدود في اعطاء اشكال جديدة للرومانسية وبتصورات جديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.