تعديل الدستور يحمل مشروع مجتمع عصري متحرّر    جلسات عمل مع القادة الإماراتيين حول التعاون في الصناعة العسكرية    حملة واسعة للتكفل الطبي بسكان المناطق النائية    درك باب جديد يقدم متيجي وبلعبدي للمثول للتحقيق بمحكمة سيدي امحمد    7 مارس موعد فتح الموقع الإلكتروني ل 29 ألف مكتتب    الرئيس تبون يجري تعيينات جديدة في رئاسة الجمهورية    الرئيس تبون يهنئ الجزائريين بالذكرى المزدوجة لتأسيس الاتحاد العام للعمال وتأميم المحروقات    اعتماد الوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    رزيق يستعرض تخلي الحكومة عن قاعدة 51/49 أمام وفد ال FMI    انخفاض التضخم السنوي في الجزائر إلى 1.9 بالمائة    الرئيس تبون سيعتمد قانون مالية تكميلي لسنة 2020    منتدى رؤساء المؤسسات يطالب بمراجعة مهام المجلس الوطني للاستثمار    رئيس الجمهورية يأمر بإبعاد الرياضة عن السياسة والتعجيل في تسليم المنشآت الرياضية    التسجيل في البكالوريا المهنية بداية من سبتمبر المقبل    بلدية براقي توضح حول وفاة الشاب خلال عملية هدم جدار بمدرسة فاطمة نسومر    التجار يطالبون بفرق الرّقابة لكشف التّلاعبات    «الفاف» تدعو لاعبي الرابطتين الأولى والثانية بالانظمام في النقابة    الاتحاد الإفريقي يرحب بتشكيل حكومة وطنية    غوتيريس يشدد على تصفية الإستعمارمن الأقاليم 17 المتبقية    العميد يبحث عن الفوز بالداربي رقم 108 وعينه على اللقب    «كورونا» يفتك بحياة 2442 صيني    حملة صحية واسعة للتكفل بسكان المناطق النائية ببسكرة    التسويق الإلكتروني حل ناجع لجلب القرّاء    مهنيو الصحة الجوارية عرضة للعنف اللفظي يوميا    دعوة لترقية شعبة تربية السمك الطبيب إلى مجال جديد للاستثمار بقسنطينة    هذه هي ملامح الخارطة السياسية الجديدة    مجموعة “أوريدو” تحقق بشأن إبعاد المدير التنفيذي لفرع الجزائر    رياض محرز "رجل المباراة" في فوز مانشستر سيتي على ليستر سيتي    وفاة شخص وانقاذ شخصين آخرين بعد استنشاقهم ل"المرعوب" بحي عين اسرار بالجلفة    وفاة عمرو فهمي الأمين العام السابق للكاف    صدور أول جريدة ناطقة بالأمازيغية بعنوان “تيغريمت”    جامعة الدول العربية تستضيف الملتقى الإعلامي العربي للشباب السبت المقبل    هزتان أرضيتان بسيدي بلعباس ومعسكر    إيطاليا تغلق 11 مدينة بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 79 حالة    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب منطقة بين الحدود التركية الإيرانية    الكرملين: أنقرة لم تف بالتزاماتها بشأن اتفاق سوتشي حول إدلب    حوادث المرور تواصل حصد أرواح الجزائريين    حجز قرابة 2 كلغ من الكيف المعالج بمستغانم    2442 وفاة في الصين وكوريا الجنوبية ترفع مستوى الإنذار إلى “أعلى درجة”بسبب فيروس كورونا    أدرار تحتفل بالذكرى الأولى للحراك الشعبي    مولودية وهران تتأهل إلى دورة الصعود قبل الأوان    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    مباراة برشلونة ونابولي ستلعب في موعدها المحدد    ريال مدريد يتلقى ضربة موجعة من العيار الثقيل    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    آه يا «شام»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر يسين عرعار للموعد الأدبي .. ليس شرطا أن يعبر الشاعر بطريقة أبي القاسم الشابي
نشر في الحوار يوم 19 - 08 - 2009

الكتابة وجه آخر للرومانسية ولا يمكن القول أن منابعها جفت
الفن لغة المجانين .. أولئك هم أصحاب الحكمة
يتقفى الوجع الانساني حيثما كان ..يحاوره برهافة وحدها .. يترصد الجمال حيثما وجد يكتبه يحساسية عالية ..وسحر بالغ .. لا يدري ان كان هو من تعلق بالكلمة ام هي التي تعلقت به..لكنه لم يدر الا و والكلمات تطرق بابه طرقة حبيب ... غازلت شعوره ... حاصرته في محراب الإبداع ... بعدما استهوته قصص الأطفال أثناء المطالعة المدرسية ... تذكره المدرسة بحصص التعبير وكتابة الإنشاء و التعبير و الفني الجميل... أحس برغبته تكبر يوما بعد يوم فأدمنت المطالعة محاولا الولوج في عالم الإبداع.
بدايته كانت مع القصيدة الخليلية وانغام بحورها سنة 2991 . ليتواصل بعدها نزيف من القصائد على الورق.. لمن يكتب الشاعر يسين عرعار ؟
أكتب لكل الناس... للذين يخافون البوح حين تعتصرهم الالام .....يكتب لكل قلب تحاصره الرداءة ويعتريه الصمت ..... يكتب لكل من يبحث عن ذاته وعن الاخرين ....... أكتب الي دموع الثكالى اللواتي فقدن أكبادهن تحت مطر الرصاص ... أكتب الي امرأة أنجبت وفقدت فلذة كبدها إخلاصا للوطن .... أكتب الي الإنسانية ... الي حب عفيف فقدناه من عهد ليلى العامرية... الي وطن ورثناه وفديناه بدماء جزائرية.
لحظات البوح عندك يحظى بها القلم او الورق ؟
لحظات البوح عندي انشطار رهيب ومواجهة كبرى بيني وبين القصيدة ذلك الملاك الطاهر وما أعذب لحظة البوح. لحظات البوح عندي هي جنون خارق يعتريني يأخذني إلي عوالم الإبداع و الانصهار في ذاتي وذات القصيدة. فالقلم و الورق عشيقان لبعضهما منذ الأزل و القصيدة نبضهما الذي أتنفسه لحظة البوح ... فالقلم و الورق يصنعان فرح وألم الشاعر لحظة الكتابة. وهما الاثنان يحظيان بأجمل لحظات النزيف الروحي و الفكري معا.
الكتابة اليوم أصبحت في غرفة الإنعاش ... ما تعليقك ؟
الكتابة فن ساحر و الفن لا يتأتى لأي كان ... الفن موهبة جميلة ... الفن ذوق وسمو بالتفكير و التعبير ... الفن لغة المجانين.أولئك أصحاب الحكمة.
الكتابة هى الآلة الدائمة لإحداث الفن بشتى ألوانه... فالكتابة موجودة وقد تكون في غرفة الإنعاش... لانها جسد بدأ يفقد روح الفن ومقاماته ودرجاته وأساليبه...فالكتابة حاضرة دائما. في حياتنا اليومية. فقط نحن نبحث عن فن القول وفن الكتابة. العربية وأصول الكلام واللغة المقدسة. فلا يقاس التقدم بعدد الكتب يقدر ما يقاس بنوعية الكتب وفائدتها وفضيلتها وطريقة وأسلوبها ومحتواها.
النقد ما هو واقعه عندنا في الجزائر ؟
النقد في حد ذاته حركة أدبية قوية تجسد الأسس العلمية و النظرية لبناء نص شكلا و مضمونا. فهو انتقل من السليقة العربية القديمة دون ان تنقص قيمته الي التنظير الحديث الذي افرز كتابات جديدة أسلوبا خاصة وان العولمة امتدت الي كل العلوم و حتى الفنون فالرؤية النقدية الحديثة احتوت على الأفكار والاتجاهات و الفنون وجميع الأجناس الأدبية.
- أما واقع النقد في الجزائر فهو حاضر. و الأدب الجزائري يشهد تقدما في شتى الأجناس الأدبية من شعر وقصة ومقالة ورواية ...
جيل جديد من الشعراء... كيف يراه الشاعر يسين عرعار ؟
يراه الشاعر يسين عرعار جيلا جديدا بلغة جديدة ورؤية جديدة ونظرة حديثة للحياة لان الشعر فلسفة ورؤية ولكل رؤيته وفلسفته. فقط يجب ان يكون التواصل مستمرا بين الأجيال. ولكل عصر فرسانه.
ماذا عن ديوانك الأول ؟
ديوان مهر ليلى ضم تجربتي الشعرية في 41 قصيدة وهي :( نهى - الشفق البعيد - حنين إلى الماضي - لست أدري - ماذا ساجني؟ - ذنب من ؟- أهواك يا بحر- مهر ليلى - في ذمة الكبرياء - أغنية عاشق مجهول - رؤيا - رقصة الأيك - حتام ؟ - غواية . )
ديواني حوى فلسفتي وبيئتي ورؤيتي للأشياء بحثت فيه عن الصدق والوفاء ..عن ليلى و دعد ..عن الأيك و الزيزفون...عن الوطن والجرح..عن العفة والإنسانية..عن الفكر والنهى..عن الربيع والشتاء في عيون النساء... عن تهويمة الكلمات في زمن الرؤى ..عن المجهول في الكتابة... عن الغواية ...عن غربة الشاعر في داخله وفي مجتمعه..ديواني هو دورق لعطور قصائدي الممزوجة بحثيث الحرف والملتاعة بجنون الكتابة وهو إبحار في أجواء الصوفية والفلسفة والطبيعة. وريشة الرسام الذي يبحث في سرياليته عن ما وراء القصيدة ...عن الماضي المتأصل فينا ..عن هوية المستقبل الذي ينتظرنا ... ..عن الرماد الذي تركه الرصاص فينا... شعري وردة تبحث عن كف الحبيبة... عن المواعيد القريبة...عن ليلى العامرية ...عن دعد...عن النهى ...عن حب قرأناه في الكتب القديمة... عن لون آخر من الألوان لم تعرفه القصيدة شعري هو أنا ..و أنا هو شعري ..سأسافر بفلسفتي في الحديث المشتهى لا لشئ سوى لأنني شاعر أحب الحياة فبكى منذ الولادة ...أتذكرون قبضة يدي لحظة الولادة ؟ .ما السر فيها يا ترى ؟ سأسافر بديواني في العالم وفي قلبي تباشير القدر
الطفل هل عنده نصيب في كتاباتك ؟
بصراحة. لا لم اكتب بعد ادبا للكفل او عن الطفل؟ لكن هناك مشاريع ادبية قد يكون للطفل فيها حظ. خاصة وان هذه المرحلة بالذات اقصد الطفولة ازخر واجمل مراحل العمر التي يعيشها الإنسان ببراءتها وطفولتها وصدقها.
الرومانسية هل جفت منابعها ؟
الرومانسية تيار أدبي عظيم و الإنسان في طبيعته رومانسي لا يخلو من المشاعر و العواطف. اما الكتابة فهي وجه اخر لهذه الرومانسية فلا تستطيع ان تقول ان الرومانسية جفت منابعها ... فليس شرطا ان يعبر الشاعر بطريقة أبي القاسم الشابي .... فالاتجاهات الادبية الحديثة ذهبت الي ابعد الحدود في اعطاء اشكال جديدة للرومانسية وبتصورات جديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.