غياب المنافسة ألهب سوق السيارات    المسيرة عرفت انضمام المواطنين لها‮ ‬    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    تعالي‮ ‬دعوات إنهاء الأزمة بالحوار    الجولة الثانية من دوري‮ ‬المحترفين    سيخوض سباق‮ ‬1500‮ ‬متر    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    عبر‮ ‬26‮ ‬بلدية بسوق أهراس‮ ‬    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    1722‭ ‬منصب شغل في‮ ‬الدخول الاجتماعي‮ ‬المقبل‮ ‬    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    بحضور جمهور‮ ‬غفير    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    فيما تتواصل عملية إجلاء المرضى للجزائر‮ ‬    ضمن الحركة القضائية الأخيرة‮ ‬    لحوار وطني‮ ‬جامع لا إقصاء فيه    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    ترقية 42 مركز تكوين إلى معاهد متخصصة    حضور مميّز لفنانين من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة    التحلي بالوعي والمسؤولية لمواجهة التحديات الأمنية    "الرئيس الانتقالي" خطر على أمن البلاد    خلق 4 أقطاب امتياز لترقية السياحة الداخلية    رئيس الوزراء الإيطالي يعلن عن استقالته    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    إصابة شاب في حادث مرور    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    شريف الوزاني يتهم «أطرافا» بزعزعة استقرار النادي    زفان يقترب من إسبانيول برشلونة    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    60 درجة بأدرار تفرض حظر تجوال بعد الزوال    العقارب تخرج من جحورها و تلسع 426 شخصا وتنهي حياه طفلة    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    شباب بلوزداد غدا في نجامينا    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    توقيف رجل عثر في صندوق سيارته على جثة زوجته    تضع توأمين بينهما 11 أسبوعا    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    تدخل "ديزني لاند" بتذكرة عمرها 34 عاما    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحلة نجاح…الأستاذ بوقاسم محمد
نشر في الاتحاد يوم 20 - 07 - 2019


الطموحات وإنجازات في مجال المكتبات
* النشأة والتكوين
محمد بوقاسم،شاب جزائري من مواليد بداية تسعينيات القرن الماضي بالجزائر العاصمة، تكون مثل أي شاب جزائري في مؤسسات التعليم الجزائرية، ليتحصل على شهادة البكالوريا سنة 2010 شعبة علوم تجريبية، واصل مشواره الدراسي في الجامعة بعدما وقع اختياره على تخصص علم المكتبات والتوثيق بجامعة الجزائر 02، هذا التخصص الذي بدأ بحبه وشغفه له مع مرور السنوات، والفضل كل الفضل في ذلك يعود أساسا لله سبحانه وتعالى ودعم والديه أطال الله في عمرهما وعائلته وأساتذته ليتحصل على شهادة الليسانس في التخصص، وفي نفس الوقت كان قد بدأ مشواره المهني في مجال التوثيق على مستوى وزارة الاتصال ويواصل تكوينه في الماستر في نفس التخصص، ومثلت سنة 2015 كبداية له مع دراسات مابعد التدرج بعد التسجيل في الدكتوراه والتي كانت بمثابة النافذة التي أطل من خلالها على البحث العلمي والذي سعى من خلاله لخدمة مجال المكتبات والتوثيق، هذا المجال الذي لم يتوانى يوما في إثراءه بأعماله العلمية من مقالات وملتقيات وطنية ودولية، على غرار الملتقى الدولي الموسوم ب”العلوم العقلية في التراث المغاربي المخطوط “المنعقد بتاريخ 06-07 ماي 2018،والمنظم من طرف مخبر المخطوطات ومخبر مشكلات الحضارة والتاريخ في الجزائر بجامعة الجزائر02،وهذا بمداخلة علمية تحت عنوان”أدوات البحث الببليوغرافي كوسيلة لضبط التراث المغاربي المخطوط في مجال العلوم العقلية بالجزائر”، وآخرها كان الملتقى الوطني حول”تحدي الرقمنة باللغة العربية” المنظم من طرف المجلس الأعلى للغة العربية يومي 08 و 09 جويلية 2019 بمداخلة علمية معنونة ب”حضور البحوث والدراسات الجامعية باللغة العربية في البيئة الرقمية:دراسة حالة البوابة الجزائرية للمجلات العلمية ASJP”،إضافة إلى تأطيره للعديد من الدورات التكوينية آخرها كان على شكل دورة لفائدة مسيري مكتبات المطالعة العمومية بولاية غرداية،والتي خصصت لمجال “الاتصال الإداري في المكتبات الرئيسية للمطالعة العمومية”،وقد أشرفت على هذه الدورة المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية للولاية،دون إغفال مزاولة مهنة تدريس التخصص في الجامعة التي تكون فيها رفقة الأساتذة الذين تتلمذ على يدهم، هي إذن بداية لمسار أقل ما يقال عنه أنه حافل بالإنجازات بالنسبة لشاب لم يتجاوز28 ربيعا.
* أهمية المكتبات في الحياة اليومية
كما استطرد الأستاذ بوقاسم في حديثه عن دور المكتبات وأهميتها،إذ اعتبر أن المكتبات بمختلف أنواعها من بين أهم المؤسسات الثقافية التربوية والتعليمية في أي مجتمع من المجتمعات وهي الأساس في رقيه وتطوره، وإن ثقافة الإنسان مرتبطة بالمكان الذي ينهل منه العلم منذ الصغر لذا وجب على المكتبة أن تكون منبعا للعلم والمعرفة من خلال توفير مصادر المعلومات المتنوعة، إذ تعتبر مركزا للإشعاع الثقافي والنشاط الفكري في المجتمع، لأنها ببساطة مركز للقراءة ومكان للاستمتاع بصحبة الكتب و البحث والإطلاع،و تسعى إلى القيام بالعديد من النشاطات التي تصب في هذا السياق كتدريب الأشخاص على استخدام الكتب واستعمال المكتبة في الأغراض المختلفة.
* نداءه للقائمين على قطاع الثقافة والمكتبات
يأمل الأستاذ محمد بوقاسم،أن يلقى مجال علم المكتبات والتوثيق الاهتمام اللازم من طرف المسؤولين خاصة مع النهضة الذي تشهدها البلاد في مختلف القطاعات بعد السنوات العجاف التي أتت على الأخضر واليابس، لتصبح المكتبات فعلا منبعا ينهل منه مختلف أفراد المجتمع الجزائري للعلم، وذلك باتخاذ جملة من الإجراءات ولعل أبرزها الاستفادة من خبرات المهنيين والأكاديميين الذين يعملون في المجال ،ووضع خارطة طريق يمكن إتباعها على المدى القريب والمتوسط وحتى البعيد، إضافة إلى استغلال نتائج وتوصيات الملتقيات والمؤتمرات والندوات وكل التظاهرات العلمية والدراسات الأكاديمية، التي تبقى في غالب الأحيان حبيسة الأدراج، كما نوه بضرورة إسناد الوظائف المتعلقة بالمكتبات إلى ذوي الاختصاص خاصة في مكتبات مؤسسات قطاع التربية والمتواجدة أيضا على مستوى البلديات والتي أصبحت ملحقة للمكتبات الرئيسة للمطالعة العمومية، وذلك من خلال فتح مناصب لتوظيف خريجي تخصص علم المكتبات والتوثيق وإدماجهم في هذه المكتبات حتى يتم الاستفادة من تكوينهم الأكاديمي من أجل النهوض بهذا القطاع، إضافة إلى ضرورة مواكبتهم للتطورات الحاصلة في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال،حتى يتم تطبيقها في المكتبات ومراكز التوثيق من أجل تحسين خدمات هذه المؤسسات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.