وزارة التجارة تُرخّص بتصدير الفريك والديول والمرمز    "ANADE": قبول 233 ملف للتعويض بما يفوق 35 مليار سنتيم    الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربي على طول الجدار الرملي    شبيبة القبائل تضع قدما في نهائي "الكاف"    شُبان الخضر يُطيحون بموريتانيا في افتتاح مشوارهم في كأس العرب    بلوزداد يواصل التوهج.. والساورة تستعيد عافيتها    وزارة الصحة: 17ولاية لم تسجل أي حالة جديدة بفيروس كورونا    مبروك كاهي ل "الجزائر الجديدة": "حفتر يحاول التشويش على دور الجزائر في مرافقة ليبيا"    المحافظ إبراهيم رئيسي.. الرئيس الجديد لإيران    حتى تعود النعمة..    هكذا تكون من أهل الفردوس..    مواهب روحية    تشريعيات 12 جوان.. حركة البناء الوطني تقدم طعونا في 15 ولاية    يوم دراسي حول "الثورة التحريرية في الصحراء…الصعوبات والتحديات" بتمنراست    وفاة المجاهد ماجن بن ميرة عن عمر ناهز 83 سنة    بيئة: أقل من 5.000 عامل ينشطون في مجال تثمين النفايات المنزلية    الجزائر ستقتني مليون جرعة لقاح "سينوفاك" نهاية الأسبوع    وزارة الصناعة تنظم يوم الثلاثاء لقاء حول الاقتصاد التدويري    استرجاع 6040 هكتار منذ أفريل    فيغولي يتلقى عرضا من رونالدو وهكذا كان رده!    فضيحة ملعب وهران.. من المسؤول؟    3 آلاف محبوس مستهدف في مخطط استصلاح الأراضي    النص الكامل لبيان الوزارة الأولى حول الحجر الصحي    نشرية خاصة: أمطار رعدية على هذه الولايات    تأجيل مُحاكمة الوالي السابق بشير فريك إلى الدورة الجنائية القادمة    بن دودة تشرف غدا على دورة تكوينية مكثّفة في مجالات حماية التراث الثّقافي    واجعوط…منح الفرصة للأساتذة المتعاقدين للمشاركة في مسابقة التوظيف    سواكري تهنئ السباحة شرواطي بتأهلها لأولمبياد طوكيو    عبد القادر والي يمثل أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد    تيبازة… العثور على جثة الغريق المفقود    BRI سكيكدة تطيح بشبكة إجرامية وتحجز أكثر من 2 كلغ من المخدرات    وجه آخر لإبداعات خدة في معرض لملصقاته    تسمّم 120 شخص في حفل زفاف "غير قانوني" بقالمة    الكاتب سلمان بومعزة: الجائزة تمنح للكاتب دفعا معنويا لمواصلة إبداعه وإنتاج أعمال أكثر احترافية    السيسي يقرّ قانونا يقضي بإجراء تحليل لإثبات عدم تعاطي موظفي الدولة للمخدرات    محمد رمضان يرد على اتهام سميرة عبد العزيز    وزارة التجارة: أزيد من مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية    حفتر يُبسطُ سيطرته على نقطة حُدودية مع الجزائر أيامًا بعد زيارة الدبيبة    بلحاج : لاوجود لكورونا جزائرية والأطقم الطبية تمتنع عن التلقيح !!    تونس..انطلاق الحجر الصحي الشامل بالقيروان لمواجهة كورونا    واجعوط.. "الباك" امتحان عادي ويجب التخفيف على التلاميذ بتوفير الجانب الترفيهي    زبانة.. درس آخر من دروس الثورة    الإتحاد يعود إلى نقطة البداية    تكذيب الشائعات حول إلغاء إجراء الإعفاء من دفع تكاليف الحجر الصحي    الأزمة الدبلوماسية بين برلين و الرباط تعلق المساعدات المالية الألمانية للمغرب    شرائط "فايتال تشيك" المنتجة محليا موثوقة بنسبة 84 بالمائة    قوات الاحتلال تُصعِّد بالأقصى والضفة    هدّاف البريميرليغ هاري كين في أزمة    ربط مشاريع التخرج المبتكرة للكفاءات الطلابية بالملكية الفكرية    أنتم من سيبني الجزائر الجديدة    البنتاغون يعلن عن خفض قواته الدفاعية    القاعات الخاصة هي التي تؤسّس لسوق الفن    "المسارات السياحية".. مشروع طموح لاستكشاف هوية مكان    "في مكان هادئ" في طريقه نحو جزء ثالث    قريبا محطات لتصفية المياه القذرة بكوراليز وسان روك    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" من المصري البانا إلى شافيز ونجم و ومانديلا نهاية بكلاشينكوف"
2013 عام رحيل ايقوانات
نشر في الاتحاد يوم 31 - 12 - 2013


شهد عام 2013 رحيل شخصيات هامة ومؤثرة فى حياتنا فى شتى المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية ، منهم من رحل وترك ذكرى ومنهم من ترك تخليداً وتراثاً لا يمكن نسيانه. فمع بداية عام 2013 رحل عن عالمنا المفكر الإسلامي المصري المعاصر الشهير صاحب الكتابات والأفكار الجدلية في القضايا الإسلامية " جمال البنا " ، الذي توفى يوم الأربعاء 30 يناير بالقاهرة عن عمر يناهز 93 عاماً بعد معاناة مع المرض ، وهو الشقيق الصغر ل " حسن البنا " مؤسس جماعة الأخوان المسلمين ، " إلا أنه كان يختلف كلياً مع فكر هذه الجماعة ، وله مؤلفات ومترجمات عديدة تجاوزت 150 كتاباً ، ويعتبر أول كتاب صدر له كان بعنوان " ثلاث عقبات فى الطريق إلى المجد " عام 1945 ، عمل محاضراً فى الجامعة العمالية والمعاهد المتخصصة منذ عام 1963 وحتى عام 1993، وعمل أيضا خبيرا بمنظمة العمل العربية . ومع حلول شهر مارس وتحديداً في 5 مارس رحل عن الساحة السياسية القائد والمناضل ، الرئيس الثائر " هوجو تشافيز " بعد صراع طويل مع مرض السرطان ، بعدما ترك بصمة وعلامة واضحة فى مرحلة سياسية فريدة من عمر أمريكا اللاتينية .عاش وفيا للفقراء ، فمنذ تسلمه سلطة البلاد بعد انتخابات ديمقراطية عام 1998 فاز فيها ب 56 % من الأصوات وكانت أكبر أغلبية فى الانتخابات منذ 40 عاماً فى فنزويلا ، وجرت انتخابات عامة مرة أخرى فى البلاد عام 2000 وأعيد انتخابه مره أخرى وفاز فيها بنسبة 59.5 % من الأصوات ، ولم يمنعه المرض بعد ذلك من الترشح للانتخابات الرئاسية للمرة الرابعة فى عام 2012 ونجح فى كسب الرهان مرة أخرى ، وفاز بها ليبقى أربع سنوات إضافية ولكن لم يكمل ورحل فى 5 مارس 2013 ليترك خسارة قوية لمحبيه الذين كانوا يعشقون حضوره الطاغى ومناهضته للسياسات الأمريكية .بعد ذلك " المرأة الحديدية " مارجريت تاتشر رئيسة وزراء الحكومة البريطانية سابقاً التى توفيت فى 8 إبريل عن عمر يناهز 87 عاما، رحلت وتركت الشعب البريطانى منقسم بشأنها فمنه من يكن لها حبا كبيرا ومن كان يكره سياستها .وتعتبر تاتشر أول امرأة بريطانية تتسلم منصب رئاسة الوزراء ، ومده حكمها كانت طويلة وقد لقبت بال " بالمرأة الحديدية" بسبب إتباعها سياسة اقتصادية عنيفة مارستها فى تسيير أمور بريطانيا في فترة رئاستها للحكومة من 1979 وحتى 1990 ، فقد نفذت سلسلة من الإصلاحات الاقتصادية كانت جريئة ولكنها لم تكن مقبولة كلها من قبل الرأي العام البريطاني خاصة من نقابات العمال التي كانت في صراعات دائمة معها .وفى 14 سبتمبر رحل " أيقونة الدبلوماسية والمحبة الشعبية " الدكتور أسامه الباز المستشار السياسي السابق للرئيس الأسبق حسنى مبارك عن عمر يناهز 82 عاما وهو شقيق عالم الجيولوجيا المعروف الدكتور " فاروق الباز" ، ويعد من الذين اشتهروا فى الحياة السياسية المصرية طوال العقود الثلاثة الماضية بمستوياتها الرسمية والشعبية ، وقد شارك فى مفاوضات كامب ديفيد وصياغة معاهدة السلام عام 1979، وتولى أيضاً الملف الفلسطيني - الإسرائيلي لفترة طويلة .وبتدرج الشهور يرحل عنا فى 11 أكتوبر " صوت الجبل " عملاق الطرب فى لبنان والعالم العربى وديع الصافى عن عمر يناهز 92 عاما قضى أكثر من نصفه فى الغناء ، وكان له دور رائد فى ترسيخ قواعد الغناء اللبنانى وفنه وفى نشر الأغنية اللبنانية فى أكثر من بلد ، وأصبح مدرسة فى الغناء والتلحين ليس في لبنان فقط بل فى العالم العربى بأكمله ، وقد غنى أكثر من خمسة آلاف أغنية وقصيدة لحن معظمها .وكانت انطلاقته الفنية عام 1938 حين فاز بالمرتبة الأولى لحناً وغناء وعزفا بين أربعين متباريا فى مسابقة للإذاعة اللبنانية فى أغنية "يا مرسل النغم الحنون " ، وإختارت اللجنة المشرفة على المسابقة له أسمه الفني " وديع الصافي " نظراً لصفاء صوته.وفى 30 نوفمبر توفى اثر حادث سيارة أليم غرب الولايات المتحدة الأمريكية الممثل الأمريكى الشهير صاحب أشهر سلسلة افلام سينمائية " السرعة والغضب " بول ووكر، حيث كان بصحبة مدير أعماله الذى كان يقود السيارة وفقد السيطرة عليها لتصطدم بشجرة وعمود إنارة فى كاليفورنيا لتشتعل فيها النيران .وكان ووكر بالإضافة إلى التمثيل متخصصا فى علم الأحياء البحرية ، وكان من ضمن مجلس إدارة مؤسسة علم الأحياء البحرية فى عام2006 ، وفى يونيو 2010 حقق حلمه وشارك فى مسلسل وثائقى عن أنواع أسماك القرش فى سواحل المكسيك وأمضى 11 يوما مع طاقم السفينة ، وقاموا بإصطياد سبعة أنواع من أسماك القرش منها القرش الأبيض .ويأتي شهر ديسمبر لنفقد فيه من تركوا بصمات واضحة فى حياتنا السياسة والاجتماعية والثقافية ، فمع بدايته وتحديدا ً فى 3 ديسمبر نفقد "الفاجومى " أحمد فؤاد نجم عن عمر يناهز 84 عاماً ، وهو واحد من أهم شعراء العامية فى مصر وأحد ثوار الكلمة وإسم بارز فى الفن والشعر العربى ، وقد وهب حياته من أجل حرية الوطن وألهمت كلماته أجيالا من الشباب للدفاع من أجل التغير .كان نجم سفيرا للفقراء حيث اختارته المجموعة العربية فى صندوق مكافحه الفقر التابع للأمم المتحدة عام 2007 لهذا المنصب ، كما فاز فى عام 2013 بجائزة كلاوس الهولندية وهى من أرقى الجوائز فى العالم إلا أنه توفى قبل استلامها ببضعة أيام .ومن أهم أشعاره كتابته عن جيفارا رمز الثورة فى القرن العشرين، وحصل بها على المركز الأول فى استفتاء وكالة أنباء الشعر العربى .وقد صدر قرار جمهوري بمنح وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى لأسمه ، ويعتبر هذا التكريم تقديرا لدوره وعطائه الأدبى وحضوره المؤثر على الساحة الأدبية والسياسية طوال فتره حياته.ويأتى بعد ذلك رحيل رجل المبادئ و البحث عن الحريات ومناهضة التمييز العنصرى المناضل السياسى وأول رئيس لجنوب أفريقيا بعد انتهاء التمييز العنصر الزعيم الأفريقى " نيلسون مانديلا " يوم 5 ديسمبر عن عمر يناهز 95 عاماً ، الذى كان مثالا للحكمة وكان يستلهم الحكمة البشرية عبرة العصور ، والتى ترى أن فى إمكان البشر أن يعيشوا معاً لتستمر الحياة وتتقدم الإنسانية .لقد حول مانديلا حالة الانقسام والفرقة والفشل والعنف وأعمال القتل إلى جلسات للمصالحة الوطنية فى مواجهة إنسانية غير مسبوقة بين مرتكبى هذه الجرائم وضحاياهم ، سواء كانوا من البيض أو السود ونجح فى إحداث التحول من الفشل إلى النجاح ومن العنف إلى السلم ، وكانت لديه رؤية إستراتيجية واضحة لمصلحة الوطن وكيفية تحقيقها بعيدا عن المصالح السياسية والأهواء الشخصية .حمل مانديلا فى حياته قصة شعبه وبلاده ، وسيذكر التاريخ مآثره العديدة ، ومن بينها كونه بوتقة المصالحة الوطنية والتسامح والقيم الإنسانية ، الرجل الذى جنب بلاده حرباً أهلية كانت تهددها فى التسعينات من القرن الماضى وخطى بها خطوات جريئة على طريق التحرر و التقدم والبناء .وقضى مانديلا فترة رئاسة واحدة لجنوب أفريقيا من عام 1994 إلى 1999 ، ولكنه ظل زعيماً حقيقاً لبلاده بل وللعالم كله ، وأكد بعد أن ترك الرئاسة على أن " الزعماء يحلمون بالرئاسة ولكن الزعماء لا تعنيهم الرئاسة فى شئ" ، وقد إستلهم مقاومة الاستبداد من الزعيم جمال عبد الناصر ، الذى أعتبره مانديلا الهرم الرابع فى مصر وأنه مثل النيل فى مكانته وعظمته ، حيث كان يرى أن عبد الناصر قائدا للنضال الوطنى فى أفريقيا.وفى 21 ديسمبر رحل عنا عميد الدبلوماسية المصرية وفارس الدبلوماسية الهادئة الدكتور عصمت عبد المجيد الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية عن عمر يناهز 90 عاما ، وكان يعد واحداً من أهم الرموز الدبلوماسية المصرية والعربية .تعددت إسهاماته الوطنية والعربية وإرتبط أسمه بالمشاركة فى المفاوضات المصرية - البريطانية حول جلاء القوات الإنجليزية عن مصر فى عام 1954 ، كما شارك عام 1957 فى الوفد المصرى الذى تفاوض مع الفرنسيين لإعادة العلاقات المقطوعة بين البلدين بعد العدوان الثلاثى ، والذى توصل إلى اتفاقية زيورخ حول استئناف العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة وباريس ، وكانت له مساهمة فعالة فى ملف استعادة طابا فى عام 1988. وقد حصل عبد المجيد على عدة أوسمة منها وسام الجمهورية وأوسمة أخرى كثيرة من فرنسا واليونان وإيطاليا والدانمرك وألمانيا ويوغوسلافيا ودول أخرى.أعتاب نهاية العام وقبل أن يغلق الباب خلفه ، رحل فى 23 ديسمبر مخترع أحد أشهر وأقوى الأسلحة بندقية الكلاشينكوف وهو " ميخائيل كلاشينكوف " عن عمر يناهز 90 عاماً ، وكان كلاشينكوف - الذي يُعد أحد أشهر الأسماء التي نحتت لنفسها مكاناً في عالم الحروب من خلال بندقيته "إي كاي 47" كلاشينكوف ،- قد بدء حياته العملية كميكانيكي ، ثم انتقل إلى العمل في الجيش الروسي كتقني للدبابات الهجومية، وهي المهنة التي أتاحت له إبراز مهارته في هذا المجال.وإبان الحرب العالمية الثانية شارك كلاشينكوف في أحد المعارك ضد الألمان لكنه جُرح ، ومن هنا تولدت لديه فكرة اختراع سلاح يستطيع أن ينتصر فيه على الألمان ، وبالفعل كان له ذلك لكن بعد خمس سنوات من العمل الدؤوب، وقد تم إنتاج قرابة 100 مليون نسخة من سلاحه الذي حمل اسمه .ويعد سلاح الكلاشينكوف أحد أشهر الأسلحة التي شهدتها حروب البشرية منذ ابتكاره، حيث يستخدمه أكثر من 50 جيشاً حول العالم ، لسهولة فاعليته الكبيرة أثناء القتال، ويوجد منه أنواع كثيرة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.