إجراءات وقائية تصاحبها تجند الأولياء    الاستفتاء مرحلة هامة على مدرب تشييد الوطن    التعديلات تفتح الباب أمام الشباب في مجال الاستثمار    مانشستر يونايتد يقهر سان جرمان في عقر داره    الشلف: إتحاد الصحفيين يناقش موضوع دور الإعلام في تنمية مناطق الظل    الدستور الجديد يكرس استقلالية الصحافة وحرية التعبير    8 وفيات.. 223 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض    ولياميز تدعو الليبيين لاغتنام فرصة محادثات جنيف    تعزيز الحظيرة ب50 حافلة جديدة    ترحيب في الخرطوم بقرار الرئيس الأمريكي،،،    وزارة التربية: الدخول المدرسي لأقسام التربية التحضيرية سيكون في 15 نوفمبر    إحصاء الأراضي المستغلة من دون وثائق    خسائر سوناطراك بلغت 10 مليار دولار    شباب بلوزداد يعود إلى التحضيرات    بومزار يؤكد على توسيع شبكة الموزعات البريدية    وهران: وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز بعين الترك    بشار: توقيف مروّج المخدرات وحجز أزيد من 690 غرام من الكيف ببني ونيف    العود إلى الرواد فضيلة    مسابقة لمبدعي عنابة في الرسم    الكاتب الناجح من يحدد رسالته والفئة التي يكتب لها    الامتثال لاتفاق أوبيب+ يتجاوز ال 100%    التغيرات المناخية والتراخي يجعلان "كورونا" ينتشر    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    تركيا: نحن مستعدون للحوار وحل النزاعات مع اليونان    الفاف تؤكد رسميا بلوغ الخضر 20 مباراة بدون انهزام    كورونا.. الإصابات تتجاوز 40.5 مليونا عالميا وأيرلندا تعيد فرض الإغلاق الشامل    15 ألف مكتتب لدى "عدل" يحملون تطبيق "ضبط المواعيد"    إلغاء عدة دورات دولية    بن دودة أمام البرلمان لتبرير ميزانية قطاعها في 2021    "التطبيع" الأمر الواقع في السودان!!    الصحراء الغربية: مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها    جراد في زيارة عمل اليوم لولاية باتنة    وزارة التعليم العالي تناقش انشغالات الباحثين الدائمين    قافلة التحسيس بسرطان الثدي تجوب القرى النائية ببنايرية    إصابة المدافع مباركي تقلق الطاقم الفني    المصارعة الوهرانية ابراهيمي ماما تناشد المحسنين    المكرة تصطاد بعوش من البرج ومواقي لم يلتحق    استعراض محترف و تكريمات    متاحف القصبة تفتح أبوابها من جديد أمام الزوار    تكوين 20 كشافا بالغزوات    الإحتفاء ب 6 فارسات وفارس من حفظة القرآن الكريم    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    «ويليامز» تحذّر أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي    15 ألف مكتتب يحملوون تطبيق "عدل" لمتابعة ملفاتهم    العطش يهدّد بساتين 140 فلاحا بمستغانم    تسليم إقامة تارڤة في ماي 2021    بوغادو يسعى لإيجاد حلول لمشاكل أندية السباحة    حملة لجمع الأشخاص بدون مأوى    بلمهدي: العمل على تطوير منظومة الوقف    ضبط 500 غرام مخدرات    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    حريق بمصنع لإنتاج أغذية الأنعام    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب يفضلون الزواج من أجنبية بدل الجزائرية
عائلات يستغيثون.."بناتنا أولى"
نشر في الاتحاد يوم 18 - 02 - 2014

استطاع التطور غير المسبوق والهائل في مجال التقنية والاتصالات، وما شكلته من انفتاح أمام الأفراد، وكذلك التقارب الذي مكن الشباب والشابات من الالتقاء والتواصل مع غيرهم من أفراد الشعوب والمجتمعات الأخرى، مما غير من بعض قناعات «جيل اليوم»، الذين تربوا أو نشئوا عليها، مما يعد خروجا عن العرف أو العادات والتقاليد، ومن ذلك فكرة الزواج من خارج المجتمع المحلي، فيما شكل انتشار بعض مظاهر الزواج خارج الإطار الإجتماعي والذي بات يسمى "بزواج المسفار" عاملا مساعدا للشباب في تجربة الزواج من أجنبية، ولا نجزم بتوجهات الشباب الذي يقصد بلدا أجنبيا بغية الدراسة أو العمل نحو هذا النوع من الزيجات، إلا أن وجود تلك العوامل تبعث على تقصي الدوافع التي تجعلهم يقدمون أو يفكرون به كبديل عن المحلي.يسافر الكثير من الجزائريين إلى الخارج بغية الدراسة أو العمل، ولكن البعض وبدل أن يعود بشهادة عالية يتزوج ويأتي بزوجة أجنبية إلى الجزائر، ولأن عادات المجتمع الجزائري وتقاليده تتسم بالمحافظة، تقع مشاكل عدة منها عدم قبول أهل الزوج أن يتزوج ابنهم من الخارج. وبعد الزواج تقع تلك الزوجة الأجنبية في فخ مشاكل أهل الزوج أو المجتمع، فلا يتقبلوها بسهولة، ويصبح الزوج في حيرة من أمره. من يرضي؟ زوجته الأجنبية أم أسرته؟ وعلى هذا طرحت الاتحاد الموضوع وناقشته مع أفراد المجتمع المعنيين ب"الزواج المسفار" وأتينا بالآتي:
"توقعاتي خانتني"
يقول مصطفى.ب البالغ من العمر(50عاما) " عندما كنت يافعا، سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإكمال دراسات عليا، فتعرفت بالجامعة على فتاة هولندية تدعى ستيفاني، وبعد مدة من الزمن طلبتها للزواج فوافقت، ولكن بعد عودتي من الخارج أنا وزوجتي الأجنبية صدمت كثيرا، حيث خانتني توقعاتي وتقديراتي للأمور، وصادفت العديد من المشكلات من الأهل والمجتمع، خاصة أن أهلي من المحافظين ومن المتمسكين كثيرا بالعادات والتقاليد، فواجهتني صعوبة في تقبل زوجتي وسط محيطي الأسري، حيث أن لا والدتي ولا أخواتي جالسن زوجتي أو رحبن بها، وعندما تذهب زوجتي إلى مناسبات أقاربي كانت تجد كثيرا من التحفظ حيالها بسبب الحذر منها لأنها حسب تفكيرهن وبالرغم من اعتناقها للدين الإسلامي، إلا أنها لا تزال غريبة ومن الممكن أن يتأثر أولادهم بها ويفكرون في الزواج من الخارج، الأمر الذي أثر على نفسيتها، وأخذت انطباعا سلبيا عن المرأة الجزائرية. وبعد ذلك راحت ترفض حضور المناسبات الخاصة والعامة.
لن أحرم نفسي لإرضاء مجتمعي
فيما يختلف حسان المتزوج من فرنسية عن سابقه في أن مسألة التوافق والتعايش بين زوجته الأجنبية وأسرته لم تكن هاجسه، عندما قرر أن يتزوج من الخارج الذي يختلف عن مجتمعه اختلافا كليا، حيث قال "لم أفكر بتاتا في تقبل أسرتي، لأني تزوجت بعد قصة حب أثناء دراستي، ودام الحب بيننا طوال دراستي، وفي النهاية تزوجت ممن أحببت، وهذا هو المقسوم لي في الحياة، فلماذا أحرم نفسي لأرضي مجتمعي؟"وأشار إلى أنه عاش نتيجة لذلك جفاء كبيرا ومقاطعة من أهله وأسرته لسنوات. ولكن مقاطعة والدته له أثرت على نفسيته كثيرا، فدرب زوجته على بعض عادات المجتمع الجزائري. ويضيف: "من أهم تلك العادات التي تدربت زوجتي عليها الحجاب، وعدم الاختلاط، والكثير من الأمور التي تخص المجتمع الجزائري، وساعدني بعض أقاربي في قطع مرحلة مهمة في طريق تأقلم زوجتي مع المجتمع، وبعد سنوات بدأت عائلتي بتقبل زوجتي شيئا فشيئا إلى أن عاد التواصل وتقبلوا أمر زواجي، خصوصا عندما سمعت أسرتي من بعض أقاربي الذين كانوا على تواصل معي بتغير في الكثير من الأمور التي تهمهم لدى زوجتي، والحمد لله".
لدي ثلاثة أطفال ووالدي مازال يرفض
يروي نجيب البالغ من العمر(35عاما) معاناته مع الزواج من فتاة انجليزية، فقد وجد اعتراضا كبيرا من والده، إلا أنه أصر على الزواج منها، واستخرج تصريحا بالزواج من الخارج، وكانت صدمة لوالده عندما شاهد الإذن ولمس إصرار ابنه على الزواج، يقول نجيب : كل أهلي يحبون زوجتي وقد تأقلموا معها، ولكن وبعد زواج يدوم منذ ثماني سنوات، لازال والدي يرفضها ولم يكلف نفسه حتى أن يحمل أحفاده بين يديه".
"الجزائرية زين وهمة وكل صبع بصنعة"
وتقول الحاجة زبيدة من الرغاية ، "لدي ثلاثة أولاد في الخارج، وأنا أتخوف دائما من أن يقدم أحدهم عل الزواج من غير جزائرية، فأنا أفضل أن يرتبط ابني بابنة بلده، حيث أنها أفضل وأكثر تفهما لبيئتها ومجتمعها، أما الأجنبية فسيعاني منها بعد الزواج ومن مشاكل عدم قناعتها ببعض العادات والتقاليد الاجتماعية، أو الانصياع لأوامره، فيشعر بالإحراج من بعض تصرفاتها.وامتدحت الحاجة زبيدة الفتاة الجزائرية قائلة ممتدحا الفتاة الجزائرية بأنها أصبحت أكثر وعيا، وأنها الوحيدة التي تصلح أن تكون أما وصديقة للشاب الجزائري،" فلا يوجد أحن وأشكر من بناتنا"أما أختها فريدة فلامت العصرنة والتقدم التكنولوجي قائلة " ها هي الشبكات الاجتماعية فتحت أبوابها للشباب لتبادل الأحاديث والصور والأفكار بعيدا عن عيون الأهل، مما يزيد من فرص الزواج بالآخر.. لذا فالمنع ليس حلا، بدليل أن العديد من الدول العربية سارعت لتنظيم حالات الزواج بأجانب.
عدم تقبل العائلة عائق ضخم
وفي الموضوع يقول أستاذ في علم الاجتماع الدكتور سليمان. ل أن عددا كبيرا من الجزائريين طلقوا زوجاتهم الأجنبيات بسبب عدم التكافؤ.وحول اتساع ظاهرة زواج الجزائريين من أجنبيات، خصوصا خلال عطلة الصيف، يقول: " الشباب في مقتبل العمر هم من يتم التركيز على توعيتهم ونصحهم وإرشادهم حول الزواج وأهمية تحمل المسؤولية قبل الإقدام عليه، وألا يكون نتيجة قرار عشوائي عادة ما تكون نهايته سلبية".ويحمل متخصص في شؤون الأسرة العلاقة التي تربط الزوجة الأجنبية بأسرة الزوج للرجل باعتباره "المحرك الأساسي" لهذه العلاقة. ويقول: «علاقة الزوجة الأجنبية بالمحيط الأسري للزوج تعود إلى ثقافة الزوج وتأثيره على شكل العلاقة، لذا عليه مسؤولية كبيرة في مسألة تقارب الزوجة من أهله والعمل على إعادة التنشئة الاجتماعية للزوجة". ويوضح "أن الكثير من الأزواج ليس لديه تصور صحيح عن تلك العلاقة التي تربط الزوجة بأسرة الزوج، والشرع لم يذكر في مسألة الحقوق الزوجية عن أهل الزوج شيئا. وعلى الزوج أن يدرك أن العلاقة التي تربط زوجته بأسرته تبدأ صغيرة ثم تقوى مع مرور الأيام، مع مراعاة لاختلافات التفكير والأمزجة بين أسرته وزوجته".
زواج العربي من أجنبية
تاريخيا حدث أول زواج بين العرب والغرب عندما قام العرب بفتح اسبانيا وتزوجوا منها ومنذ ذلك اليوم بدأت الحرب بين العربية والأجنبية، وذلك عندما أحست العربية بأن الغربية قد تكون أجمل منها ولديها تحول شخصي في حياتها وبذلك فأنها قد تجذب الرجل العربي، ولكن اجتماعيا نجد أقلية من العرب يتزوجون غربيات فالعربي ممكن أن ينجذب لها ولثقافتها وحريتها ولكنه لا يتزوجها لأنه لا ولن يستطيع تقييدها بعاداته وتقاليده.وقد أجمع مختصون في شؤون الأسرة، أن الزواج هو أحد أهم الأحداث في حياة الإنسان فهو إن كان لا يملك الخيار في الحياة والموت لكنه يملك الخيار في الحدث الثالث وهو الزواج الذي يعتبر من أخطر القرارات التي تصادف الإنسان فهو اختيار خطير لا يخضع للعاطفة فقط بمعنى انه عاطفة واقعة تحت سيطرة العقل، وإلا أصبح شيء غير صحيح لأنه ارتباط بين فردين ينشأ عنها حقوق وعلاقات تتعدى الأسر. ولو قام الشخص قبل الزواج من الأجنبية بدراسة المسألة والآثار المترتبة عنه وكافة الأمور والموروث الثقافي والاجتماعي ومستقبل الأولاد والعادات والتقاليد والدين وكانت جميع الظروف مترتبة فأهلا وسهلا بهكذا زواج، وإن لم يكونا قادرين عليه فلن ينجح لأن المهم هو التوافق العقلي والفكري والعاطفي والعمل من قبل الطرفين في إنجاح الزواج.أما تومر سليم أستاذ في الشريعة فقال أن زواج المرأة المسلمة بغير المسلم غريب ومحرم في مجتمعنا الإسلامي ، ويهدد تمسك المجتمع بتعاليمه الإسلامية ، فالدين حلل للرجل أن يرتبط بنصرانية ، ولكن هذا مكروه ، لأن الابن سيكون مرتبطا بعادات غربية خارجة عن قيمنا ، ومع أنه سيحمل ديانة الأب المسلم ، إلا أنه سيتأثر بعادات المجتمع الغربي الخاطئة ، وتمثل شهادة اعتناق الإسلام أولى الطرق لضمان زواج سليم وغير مشبوه بالنسبة للزوج الأجنبي غير المسلم ، ويتم إشهار الإسلام بحضور شاهدين أثناء النطق بالشهادة والتزامه بباقي الفرائض وأركان الإسلام .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.