شرفي: "الرئاسيات ستكرّس بروز الدولة التوافقية"    وزارة التعليم العالي تمنع مدراء المؤسسات الجامعية من السفر خارج الوطن    وزارة العمل تكشف عن حركة « جزئية» بالوكالات الولائية للتشغيل    الحكومة تغازل المؤسسات الناشئة لدعم الاقتصاد الوطني    الحروش تدفن 4 من أبنائها        المخزون الدوائي في الجزائر يكفي لمدة 6 أشهر قادمة    من حق المقاومة الرد على الاعتداءات الإسرائيلية    شبيبة الساورة ومولودية وهران يتقاسمان النقاط والترتيب    برناوي يشيد بالمنتخب الوطني لألعاب القوى لذوي الاحتياجات    "بن زيمة": أتركوني ألعب لبلدي الجزائر وسترون الحب الحقيقي    الأمن الوطني يعرض الوسائل الحديثة والتطبيقات الذكية    توقيف 42 شخصا من جنسيات مختلفة وحجز رشاش    تحسين الإنتاجية لضمان الأمن الغذائي    "الإصلاحات ستقلص من الأعباء والرسوم على سوناطراك"    التظاهرة تساهم في بعث الديناميكية الاقتصادية والتجارية بين المناطق الحدودية    قضية مقتل شاب بالجلفة: إيداع ثلاث مشتبه فيهم الحبس ووضع إثنين تحت الرقابة القضائية    ترامب يعفو عن مجرمي حرب في العراق وأفغانستان    «كأس إفريقيا خلفنا ونركّز على التّأهّل إلى «كان 2021»    المينورسو تحوّلت إلى بعثة لتوطيد الاستعمار في الصّحراء الغربية    الشّرطة الفرنسية تستخدم الغاز المسيل للدّموع لتفريق المتظاهرين    وزارة الصّحة تحتفل باليوم العالمي لمكافحة داء السّكري    قيس سعيّد يفاجئ التونسيين برسالة بالخطّ المغربي الأصيل    التقلبات الجوية الجوية تشل الطرقات    ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات في إيران إلى 12 قتيلا    فيكا ال10: عرض فيلم وثائقي حول معلم الديوان محمد بهاز بالجزائر العاصمة    أسعار النفط فوق 63 دولارا للبرميل    مسيرات سلمية بولايات باتنة وتبسة وبرج بوعريريج مساندة لإجراء الانتخابات الرئاسية    السعودية تعلن وفاة الأمير تركي بن عبد الله بن سعود    نشرية خاصة تحذر من تساقط امطار و ثلوج كثيفة    أدرار: مئات الزوار يتوافدون على تيميمون لحضور احتفالات أسبوع المولد النبوي الشريف    تسجيل هزة بشدة 2،9 درجة قرب البليدة    كاس امم افريقيا- 2021 (تصفيات- المجموعة الثامنة): بوتسوانا-الجزائر: وصول الخضر الى غابورون    براهيمي: “هذا ما نصحني به بلماضي قبل اختياري الإنضمام للريان”    في‮ ‬اليوم ما قبل الأخير لمهرجان الجزائر الدولي‮ ‬ال10‮ ‬للسينما    الألعاب المتوسطية وهران‮ ‬2021    وفاة‮ ‬9‮ ‬أشخاص وإصابة‮ ‬290‮ ‬آخرين    الغاز يقتل شابا في العشرينات بالجلفة    هذا أثرى رجل في العالم    إثر المصادقة على قانون الإجراءات الجزائية    قالت على مستوردي الأدوية التعامل مع المخابر المرخص لها    «على الإعلاميين التحلي بالوعي لتفادي الأخبار المغلوطة»    بعد المصادقة على قانون الإجراءات الجزائية‮.. ‬زغماتي‮ ‬يؤكد‮: ‬    مقارنة بالموسم الماضي    ثنائية الرعب والكوميديا تصنع المتعة    «عين الترك».. المدينة «المشوهة»    الوداد في أفضل رواق لحسم التأهل    ضرورة الاهتمام بالقصور الصحراوية واستغلالها في المجال السياحي    المياه المستعملة وراء 80 % من حالات الإصابة بالأمراض المعدية    وزارة الصحة تفرض شروط عمل جديدة على مستوردي الأدوية    ترجمة عربية ل"يوميات رجل يائس"    صدور 4 كتيبات عن شخصيات أمازيغية    نسعى إلى مشاركة السينما الآسيوية بداية من الدورة القادمة    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الترامواي والميترو يحوّلان ليل العاصمة إلى نهار
جنّب الصائمين عناء التنقل في الحافلات المكتظة
نشر في الخبر يوم 29 - 07 - 2012

أنعش الترامواي والميترو، في ليالي رمضان، الأحياء التي يعبرانها، وأصبحا وسيلتا النقل المفضلتين للعاصميين المقيمين بوسط المدينة وبساحلها الشرقي، فلا يتردّدون عن الخروج بعد الإفطار وإلى غاية ساعة متأخرة من الليل.
على خلاف ليالي رمضان السنوات السابقة، انتعشت عدد من أحياء العاصمة التي يصلها خطا الترامواي والميترو ببعضها، خصوصا بعد الإفطار.
ويظهر أن سكان وتجار الأحياء القريبة من محطات الترامواي والميترو باتوا محظوظين، فلا تختلف كثافة الحركة فيها خلال منتصف ليل رمضان عن كثافتها في منتصف نهار باقي أيام السنة، وبشكل خاص في برج الكيفان والمحمدية وحسين داي والعناصر وساحة البريد المركزي.
وبقدر تعطيل الترامواي للحركة في تلك الأحياء خلال سنوات أشغاله، بقدر ما أعاد إنعاشها إلى ما يفوق سابق عهدها.
ويتوافد عدد كبير من الشباب والآباء والأمهات والشباب على مختلف محطات الترامواي، بعد انقضاء حوالي الساعة والنصف من آذان الإفطار، لترتفع كثافة مستعملي وسيلة النقل الحديثة ذاتها بشكل متصاعد، خصوصا بعد صلاة التراويح.
وخلال رحلة ليلية ل''الخبر'' عبر الترامواي، يؤكد الركاب أن هذا الأخير يأتي كمتنفس لسكان العاصمة، فقد جنّبهم عناء التنقل في ''حافلات مكتظة لا تراعي المواصفات''. الراحة واحترام الركاب التي يلمسها هؤلاء في عربات الترامواي، فتح الباب لأرباب العائلات لاصطحاب زوجاتهم وأبنائهم وبناتهم من دون تردّد، في تنقلاتهم في العاصمة بغرض التسوق أو الترفيه.
مثل هذا السلوك كان أمرا يصعب تصوره سابقا، حسبما أضافه راكب ل''الخبر''، حيث يعتبر أن تنقل العائلات في أحياء العاصمة ليلا كان محصورا على المحظوظين الذين يمتلكون سيارة، لأنه من المستحيل التنقل بصفة ''محترمة'' بواسطة الحافلات.
وإن تعدّدت الغايات والوجهات، فإن الوسيلة واحدة. وفي هذا السياق، يقول أحد عمال الترامواي إنه اعتاد على الحركة الكثيفة المسجلة في المحطات وداخل عربات الترامواي. وأضاف أن عددا من المسافرين يتوجهون إلى برج الكيفان التي تصير خلال الليالي الصيفية المنطقة الأكثر استقطابا وجذبا للزوّار من البلديات والأحياء الأخرى في العاصمة، وهم في سبيل ذلك لا يجدون أفضل من ركوب الترامواي لبلوغ وجهتهم.
ومن الركاب من فضل ترك سيارته مركونة في الموقف في حي الديار الخمسة، واستقل الترامواي باتجاه الرويسو لزيارة أقاربه برفقة أفراد أسرته، في حين قال شاب إنه متوجه إلى وسط الحراش للسهر مع زملاء سابقين له في الثانوية للحديث عن الجامعة، وآخر قال إنه تواعد مع ''شلة'' من أصدقاء في ساحة البريد المركزي، حيث ينزل في حي المعدومين بمحطة العناصر لمواصلة الرحلة عبر المترو.
ركوب الميترو ليس مثل ركوب الترامواي، فلا يمكن الوصول إلى رصيف العربات دون حيازة تذكرة (بقيمة 50 دينارا)، بينما قد لا يحتاج راكب الترامواي، خاصة فئة المراهقين من هواة المغامرة، إلى دفع سنتيم واحد، بسبب نقص المراقبة في بعض المحطات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.