توقيف شبكة مختصة في المتاجرة بالمخدرات في غليزان    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    سيدي السعيد : “قررت عدم الترشح مجددا لرئاسة U.G.T.A”    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    “غوارديولا” يكشف سبب عدم إعتماده على “محرز”    فغولي يصاب ويدخل غالاتاسراي في حالة من الشك    تمرد داخل بيت أتلتيكو مدريد!    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    “برناوي” مُتهم بالتدخل بتجاوز صلاحياته!    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    "نحن أبناء الشعب وجئنا لمتابعة مشاريع الجمهورية الجزائرية"    اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    بعدد من ولايات الوطن‮ ‬    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    حداد متمسك بفريق سوسطارة    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    كمال فنيش رئيساً للمجلس الدستوري    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    تكريم 30 نجيبا    الباءات وحروف العلة    تسليم 2000 مسكن عدل بمسرغين نهاية جوان    سفير إثيوبيا يلتقي بالمستثمرين لبحث سبل التعاون    يد من حديد لضرب رموز الفساد    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    اختيار الأوعية العقارية لإنجاز 2400 سكن مدعم    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرية التسلية.. صغار وكبار "يحجّون" إليها كل يوم
نشر في الخبر يوم 09 - 08 - 2014

تحوّلت قرية التسلية التي فتحت أبوابها بقصر المعارض في العاصمة، بداية من منتصف شهر جويلية الماضي، إلى وجهة مئات العائلات من العاصمة ومن خارجها، إذ بمجرد دخولهم الفضاء يتفرق الأطفال في أرجائه كلٌ حسب ميولاته، فمنهم من يفضل الألعاب الإلكترونية، وآخرون ممارسة رياضة التزلج، وهواية السينما، ومن الأطفال من يرتمي في أحضان المسابح.
بدأنا جولتنا من فضاء رياضة التزلج، حيث أبدع الشباب على وقع موسيقى سريعة، في إظهار مهاراتهم في اللعبة وإمتاع الجمهور المتجاوب مع الحركات البهلوانية التي تبعث على الإثارة أحيانا والضحك أحيانا أخرى، وهذا ما قاله محمد القائم على تسيير الفضاء مازحا، فالمكان تحول إلى مرتع للسقوط، فالشباب الذين لا يتقنون جيدا هذه اللعبة، تفننوا في ابتكار أنواع جديدة من السقوط.
انتقلنا بعدها إلى فضاء رحب به شاشة عملاقة، استلقت فيه العائلات بعد أن حطت رحالها وبدأ صغارهم بالطواف حولهم، وانشغلوا بمشاهدة الأفلام الجزائرية الكلاسيكية التي عادت بهم إلى حقبة الثمانينيات، كفيلم “كرنفال في دشرة” وسلسلة حلقات “المفتش الطاهر”.
وعن التسيير والتنظيم قال القائم على الفضاء، ياسين عشيق، ل«الخبر”، إن “المكان خاص بالعائلات فقط، وهو مكان صحي ممنوع عن المدخنين والشباب العزّاب، لا لشيء، وإنما لتوفير جو مريح للزائرين ينسوا من خلاله مشقة الصوم ولكسر الروتين والملل”، واستطرد المتحدث قائلا إن إدارة القرية جنّدت العديد من الأعوان من أجل راحة الزوار، بداية من الأمن ومجانية الخدمات.
سينما سُباعية الأبعاد
واستمالت الشاشة السينمائية ذات 12 بعدا وكذا سُباعية الأبعاد، المراهقين الذي اصطفوا بانتظام ينتظرون أدوارهم للظفر ب10 دقائق داخل صالة مُغلقة مدعومة بالمقاعد المتحركة، وتحت المؤثرات البصرية والصوتية والفنية الخارجية الغنية بالتشويق كالهواء ورذاذ الماء والثلج، فعندما يكون المشهد ذا سماء ممطرة تنزل رشات الماء على المشاهدين، وعندما تهب عاصفة يجتاح الصالة هواء خفيف ليعطي الإحساس بالمشهد، وعندما يحدث زلزال أو حرب تبدأ الكراسي بالاهتزاز، وهو ما يُتيح الغوص أكثر في الفيلم ومُعايشة أحداثه والتفاعل الحي معه وكأنهم جزء منه، بخلاف السينما الاعتيادية التي هُجرت منذ زمان في الجزائر.
وبالنظر إلى غلاء هذا النوع من التسلية في الجزائر، على قلته، يكون ارتياد الشاشة سباعية الأبعاد بمثابة حلم لدى الأطفال، إذ قال جعفر عبد الرؤوف إن “قاعات السينما متعددة الأبعاد في الجزائر قليلة والدخول إليها بأسعار مرتفعة، لا يستطيع أغلب الشباب تغطية تكلفتها، وعليه نسعى إلى تمكين كل الزائرين من خوض هذه التجربة”، وهو ما أكده الثانوي سعدي عبد الغني وهو ينتظر دوره قائلا “أتيت خصيصا لأحظى بفرصة المشاهدة، وأنا أشاهد هذه التقنية لأول مرة، خاصة أن هذا النوع من التسلية قليل في الجزائر”.
الألعاب الإلكترونية والمسابح ضالة الأطفال
أما قاعة الألعاب الإلكترونية فكانت تعجُّ بالشباب الذين وجدوا ضالتهم فيها، فرغم تعدد الشاشات بالقاعة إلا أن شعبية “البلاي ستايشن” حالت دون إشباع “حاجة” بعض الزائرين وهم يستعدون للعودة إلى مقاعد الدراسة بعد أسبوعين.
أما البراعم الذين هم دون سن 6 سنوات، فقد فضلوا الارتماء في المسابح، والابتسامة مرتسمة على وجوههم، وسط صيحات ذويهم الداعية إلى الحذر والتقليل من الشقاوة.
“الصابلات”.. صعوبة الدخول والخروج!
وجهتنا الثانية كانت منتزه “الصابلات”، لكن ازدحام الطريق المؤدي إليه بالسيارات منعنا من الاقتراب منه، ما فرض علينا إيجاد طريقة أخرى لبلوغ المكان، قبل أن نستأذن شرطي المرور لركن السيارة، لرؤية حال هذه المنطقة التي أصبحت مقصد آلاف الأشخاص من داخل وخارج العاصمة.
ما إن دخلنا وبمجرد أن علمت الحاجة علولة الآتية من سطيف بأننا صحفيون، انطلقت في الحديث وعلامات الاستياء بادية عليها، لائمة القائمين على تسيير المنتزه بسبب غياب المراحيض وسوء التنظيم وعدم التحكم في حركة الوافدين عليه. ولعل ما زاد من شدة الازدحام بمدخل الحظيرة وكذا شلل حركة المرور على مستوى الطريق السريع، تأخر إنجاز مشروع ممر الراجلين الذي يربط موقف السيارات الموجود بالقرب من محطة المسافرين في الخروبة بشاطئ الصابلات الذي أصبح موقفه غير قادر على استيعاب سيارات مرتاديه، حيث تعذر على مستعملي موقف الخروبة اجتياز الطريق السريع للوصول إلى الشاطئ، ما حتم عليهم ركن سياراتهم بموقف الشاطئ، وهو ما يشكل طابور سيارات يصل آخره إلى الطريق السريع، فهل ينتبه القائمون على المشروع لهذه الجزئية التي عطّلت استغلال الموقف المهجور؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.