توقيف 3 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار كيف معالج بالنعامة وغليزان    قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي أمحمد يستمع لأقوال الإخوة كونيناف    إسقاط إلزامية التصريح بمبلغ 1000 يورو عند مغادرة التراب الوطني    ترامب يهدد باستخدام القوة العسكرية للتصدي للمتظاهرين    تأجيل محاكمة هامل وبراشدي إلى ال 25 جوان الجاري للمرة الخامسة    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب.. “وصول 229 مسافرا”    127 إصابة جديدة بكورونا بالجزائر    نائب اسباني يطالب حكومة بلاده وقف دعمها للاحتلال المغربي على حساب حق الشعب الصحراوي    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    فوضى “الأفلان” لن تنتهي    استنكر محتوى الأشرطة التي بثها الإعلام فرنسية.. مجلس الأمة يدعو الجزائريين لرص الصفوف    مريجة: "الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية"    استقرار معدل التضخم في الجزائر عند 1.8 بالمئة    إسمعوا وعوا    تجار ولاية غرداية يحتجون    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    رئيس اتحاد بسكرة: “أطراف اتصلت بي وعرضت علي فكرة تسهيل مهمة وفاق سطيف”    منزل رياض محرز يتعرض للسطو    142 عملية تحسيسية عبر 19 ولاية خلال ال24 ساعة الأخيرة    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم اسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر و تدويل للقضية    جراد ينهي مهام المدير العام للمركز الإستشفائي الجامعي لمدينة بجاية    رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة.    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    الهيئة الوطنية لحماية الطفولة : نتلقى 10 الاف اتصال يوميا من بينها 20 تبليغا تخص الاطفال    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بعد ساعات من افتتاحه أمام المصلين    بعد المستويات العالية التي قدماها    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    بعد سقوطه على كهف    اشادة بالوزيرة بن دودة    خلال شهر رمضان المنقضي    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    النادي الاقتصادي الجزائري يستقبل 200 مشروع    "روسيكادا" تغرق في النفايات    458 مخالفا للحجر خلال رمضان    "رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية"    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    78 مليار سنتيم للتكفل بمناطق الظل    بن يمينة يدخل مخططات تيطاوين التونسي    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    خفيف الظل    روسيا وألمانيا تؤكدان على الحل السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزواج ينتقمون من طليقاتهم بالذبح والطعن والحرق!

تحولت أروقة المرافق القضائية والمحاكم الابتدائية بما فيها محيطها الخارجي، إلى مسارح لجرائم متعددة وساحات لتصفية حسابات شخصية بين أزواج متخاصمين. فحينما تنقطع قنوات التفاهم وتفشل المحاكمات في لمّ الشمل، يندفع الطرف الخاسر للقضايا إلى الانتقام بأبشع الطرق من الطرف “المنتصر”، بأعمال وتصرفات عدائية تخلف مآسي وتجعل أصحابها تحت طائل أحكام قضائية قاسية.
أعادت حادثة اعتداء زوج على زوجته بسائل كيميائي داخل مقر محكمة القليعة، نهاية الأسبوع، إلى الأذهان اعتداءات مماثلة تعرضت لها مطلقات وزوجات متقاضيات، وصلت إلى حد جرائم القتل والذبح على أعتاب محاكم الأحوال الشخصية.
ففي آخر جلسة خاصة بالأحوال الشخصية، الخميس الماضي، اعتدى شخص أربعيني على طليقته بواسطة سائل كيميائي لدى خروجهما من قاعة الصلح التابعة لمحكمة الجنح بالقليعة في تيبازة، ثم لاذ بالفرار، قبل أن يتمكن عناصر الأمن من إلقاء القبض عليه بمركز الشرطة الرئيسي التابع للمرفق القضائي ذاته. وروى مصدر قضائي موثوق ل”الخبر” بأن الحادثة وقعت في إطار قضية خلع رفعتها سيدة ضد زوجها، وقدمت ملفا قضائيا يتضمن شكاوى سابقة تتعلق بخلافات زوجية وعائلية، وحينما برمجت قضيتهما أمرت قاضي الجلسة بإحالة الزوجين المتخاصمين على جلسة الصلح، فتم إدخال الزوجين إلى القاعة وهناك فشلت مساعي القاضي في إصلاح العلاقة الزوجية.
كان الزوج المتقاضي حاملا في جيبه قارورة تحتوي على سائل كيميائي خطير من مادة “روح الملح” ولم يتردد في مهاجمة طليقته فور خروجهما من القاعة، حيث سكب على وجهها كمية من السائل وتركها تصرخ شاكية من حروق قد تشوه وجهها، ثم فر هاربا نحو المخرج الرئيسي للمحكمة، وهناك تم تطويقه وألقي عليه القبض.
ولم يلبث المتهم أن وجد نفسه متهما أمام وكيل الجمهورية لدى المحكمة ذاتها، بناء على ملف قضائي ثقيل، فتم إيداعه الحبس المؤقت، فيما نقلت الضحية إلى مستشفى فارس يحي المحلي لتلقي العلاج، خصوصا أنها تعرضت لإصابات بليغة على مستوى العين اليمنى.
محام يحطم سيارة طليقته
وقد تابعت المحكمة ذاتها محاميا التحق بالمهنة قبل سنتين فقط، كان طرفا في قضية عدم دفع النفقة، رفعتها ضده زوجته المحامية التي اختلفت معه في قضايا عائلية تطورت إلى أن وصلت إلى جلسات المحكمة، وانتهت بحكم قضائي استعجالي نطقت به قاضي الأحوال الشخصية ضد المدعى عليه، غير أن المحامي المدان خرج إلى حظيرة السيارات وقام بتخريب سيارة زوجته وتعمد إتلاف إطاراتها المطاطية وتحطيم بعض اللواحق الخارجية، قبل أن تكتشف الضحية ما حل بمركبتها، لتعود مجددا إلى المحكمة ذاتها، حيث رفعت دعوى أخرى تتعلق بالتحطيم العمدي لملك الغير، وتم استدعاء الفاعل ومتابعته بتهمة ثانية.

تابعونا على صفحة "الخبر" في "غوغل+"

حاول حرق طليقته ببهو المحكمة
وفي بهو المحكمة ذاتها، ألقت عناصر من أمن دائرة القليعة، شهر مارس 2014، القبض على أحد المتقاضين، حينما تعمد إدخال دلو بلاستيكي يحتوي على سائل كيميائي ودلو آخر كان معبئا بمادة سريعة الالتهاب، حيث تم تطويقه وتحويله إلى مقر الشرطة، ليتبين فيما بعد أنه كان ينوي القيام بحرق طليقته ثم الانتحار بنفس الطريقة.
وعلى بعد أمتار قليلة عن محكمة القليعة، وبالضبط داخل مبنى المركز التجاري الذي يضم مكاتب محاماة واستشارات قضائية ودراسات توثيقية، سجلت قضية اعتداء شهر سبتمبر 2013 قام بها شخص مسبوق قضائيا مقيم ببلدية الدواودة، حينما لاحق طليقته وهو في حال هستيرية عقب خروجها من مقر المحكمة متوجهة إلى مكتب محضرة قضائية، حيث تشير وثائق قضائية إلى أن المتهم “ب.م” قام بتطويق طليقته وهي داخل مكتب المحضرة القضائية “م.ح” وهناك حاول الاعتداء عليهما بل قام بتخريب بعض أجزاء المكتب، ثم حاول الانتحار حرقا، وذلك على خلفية أحكام قضائية صدرت ضده تتعلق بعدم إنفاقه على أبنائه.
ضابط يذبح طليقته خارج أسوار محكمة شرشال
وتبقى مدينة شرشال غربي ولاية تيبازة شاهدة على جريمة قتل بشعة نفذها ضابط سام برتبة رائد ضد طليقته، على بعد خطوات عن محكمة شرشال. ففي شهر ماي 2013، كُسر هدوء حي باب الغرب بخبر إقدام الضابط “ك.ع” على ذبح طليقته فور خروجهما من قاعة الجلسات التي احتضنت صبيحة ذلك اليوم آخر جلسة للصلح بينهما، وهي الجلسة التي تعثرت وأفضت إلى قرار قضائي بفك الرابطة الزوجية بينهما، تخللتها إفادات للزوجة السباقة أغضبت الزوج، فقرر التخلص منها بواسطة خنجر قطع به رقبتها من الوريد إلى الوريد وتركها تسبح في دمائها، ثم أتبعها بمحاولة انتحار بعدما قام بتقطيع أطرافه ومحاولة تمزيق بطنه، ليتم إنقاذه وتحويله إلى مستشفى سيدي غيلاس وبعدها إلى وكيل الجمهورية المختص محليا.
يقتل زوجته السابقة في بومرداس
وفي ولاية بومرداس، أقدم مؤخرا شاب في الثالثة والثلاثين من العمر على قتل طليقته بعد أن وجه لها طعنات أسقطتها جثة هامدة. وأقدم الجاني على فعلته بعد أن نشب خلاف بينه وبين زوجته السابقة في بيتها العائلي، حيث فقد الجاني أعصابه وأخرج سكينا أنهى به حياتها.
يحاول قتل طليقته دهسا
وفي ولاية عنابة، لم يتقبل شيخ سبعيني إيداع طليقته وأم أولاده الأربعة عريضة لدى محكمة عنابة بخصوص تهربه من دفع النفقة التي وصلت إلى 93 مليون سنتيم، منذ وقوع الطلاق بينهما.
وقام المتهم باعتراض طريق زوجته السابقة وهي في طريقها إلى عملها، وقام بتهديدها بالانتقام منها إن لم تسحب شكواها، قبل أن يقوم بضربها ويسقطها أرضا، ليتدخل أحد المتواجدين بالمكان ويرافق الضحية لإيداع شكوى لدى مصالح الشرطة، إلا أن هذا لم يكن كافيا لردع طليق الضحية، حيث وجدته بانتظارها عندما غادرت مقر الأمن الحضري، وهناك قام بتنفيذ تهديده ودهسها هي والشخص الذي رافقها لإيداع شكوى، حيث أصيبت على مستوى الحوض والأطراف، كما أصيب مرافقها على مستوى الرأس.
يطارد طليقته ببندقية بتيزي وزو
الأمر نفسه أقدم عليه رجل في حق زوجته السابقة بماكودة في ولاية تيزي وزو، حيث التقى بها في الطريق العام بوسط المدينة وحاول الاعتداء عليها باستعمال قضيب حديدي على مستوى البطن، إلا أنها تمكنت من الإفلات من قبضته والنجاة بنفسها بعد تدخل المارة، وهو ما أفقد طليقها أعصابه فتعقبها إلى مقر إقامتها حاملا بندقية صيدا محاولا إنهاء حياتها، إلا أن تدخل الجيران حال دون وقوع الجريمة، حيث تمكنوا بصعوبة من أخذ البندقية منه.
يطعن طليقته حتى الموت باسطاوالي
لايزال سكان اسطاوالي بالعاصمة يتذكرون الجريمة المروعة التي راحت ضحيتها أم لثلاثة أبناء على يد زوجها السابق سنة 2011.
الزوجة التي جمعها عش الزوجية ل18 سنة مع طليقها، لم تكن تدري أنها تسير إلى حتفها عندما اتصل بها الأخير وضرب لها موعدا في محله، ليمنحها بعض الملابس والهدايا التي اقتناها لأولاده. وبعد حديث قصير بينهما، استدرجها إلى مشتلة للزهور، وأقنعها بأنه ينوي إعادة علاقتهما الزوجية من أجل أبنائهما الثلاثة. وما إن وصلت الضحية إلى المكان حتى باغتها من عاشت معه تحت سقف واحد ل18 سنة بعدة طعنات دون أن يرحم صراخها ولا توسلاتها، ولم يتركها إلا وهي جثة هامدة.
لمحها مع غرباء فذبحها في الشلف
لم يستوعب أربعيني من ولاية الشلف بعد فك رباط الزوجية مع شريكة حياته أنها لم تعد جزءا من حياته، وأنها لم تعد تحت عصمته وليس مسؤولا عنها، وبأنها حرة في تصرفاتها، فأنهى حياتها بعد أن راوده الشك في تصرفاتها.
الجريمة التي شهدتها بلدية وادي سلي بولاية الشلف وقعت بعد أن لمح الجاني زوجته السابقة مع غرباء، ففقد أعصابه وثار جنونه وترصد طليقته حاملا خنجرا، ثم قام بذبحها ولم يهدأ قبل أن يراها جثة أمامه، ليسلم نفسه بعدها إلى مصالح الأمن ويعترف بجريمته.
دكتور علم الاجتماع بلقاسم نويصر ل”الخبر”
“الانتقام بين الأزواج يعرف تطورا خطيرا”
حذر الدكتور في علم الاجتماع بجامعة سطيف، بلقاسم نويصر، في تصريح ل”الخبر”، من تصاعد ظاهرة الانتقام بين الأزواج نتيجة الخلافات بينهم، مشددا على ضرورة معالجة الأمر قبل أن يتفاقم ويصعب التحكم فيه، غير أنه نفى أن ترقى هذه التصرفات لتكون ظاهرة اجتماعية تستدعي الدراسة السوسيولوجية والتعمق فيها بالبحث، فهي تصرفات معزولة، غير أنها قد تعرف تطورا خطيرا مثل ظاهرة خطف الأطفال وقتلهم أو تعذيبهم.
دكتور علم النفس التربوي عبد الله صحراوي ل”الخبر”
“الظاهرة تنفيس خاطئ عن الغضب بين الزوجين”
أرجع الدكتور في علم النفس، عبد الله صحراوي، في تصريح ل”الخبر”، سبب تصاعد ظاهرة الانتقام والضرب بين الأزواج إلى محاولة إلحاق الأذى والضرر بالطرف الآخر بكل السبل، غير أنها لا تعدو أن تكون شحنة غضب كبيرة يتم التنفيس عنها بطريقة خاطئة بين الأزواج، لذا فهي ظاهرة تؤكد عدم توازن العلاقة الزوجية في حد ذاتها منذ البداية بسبب بنائها على أطماع مالية وغيرها. فالزوج بإيذائه لأبنائه يظن أنه ألحق الضرر بزوجته أو طليقته، بل ويتعدى الأمر إلى غاية القتل، في حين تقوم الأم التي لا يمكن أن تنتقم من الزوج جسديا بإيذائه في أشياء يحبها كحرق سيارته أو إحداث مشاكل في عمله وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.