محاكمة تاريخية لتوفيق وطرطاق والسعيد وحنون    تنصيب لجنة وزارية مشتركة لإطلاق البكالوريا المهنية    أسعار النفط تنتعش    تنظيم تظاهرة "ستارت أب ويكند" لترقية المقاولاتية النسوية بمستغانم    الصحافة الفرنسية تمدح ثلاثي نيس الجزائري    وضع حد لعصابة تسرق المنازل بالجلفة    "كاسنوس" يدعو لتسديد الاشتراكات تجنبا للغرامات    الجزائر تجدد عقودها الغازية طويلة المدى مع عدة دول    بوجمعة طلعي يمثل أمام المستشار المحقق لدى المحكمة العليا    تعليمات لإعادة جميع التلاميذ المطرودين دون ال 16 سنة    تسمم غذائي بوهران: استقبال 94 حالة جديدة    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    بطولة افريقيا للكرة الطائرة جلوس : المنتخب الجزائري يفتك البرونزية    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    "توماس كوك": إفلاس أقدم مجموعة أسفار في أوروبا    هيئة شرفي تدعو المشككين في نزاهة الرئاسيات التسجيل في القوائم الانتخابية    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    تيسمسيلت: انطلاق حملة تحسيسية ولائية للوقاية من أخطار الفيضانات    خلال استقباله لممثلين عن الاتحادية الوطنية للسك ،الطيب بوزيد    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد    الجسم السليم في العقل المهلوس !    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    المهرجان الوطني‮ ‬للشعر الملحون    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    فضيحة ملعب تشاكر تعري‮ ‬المسؤولين    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    "عكاظية الدبلوماسية العالمية" تتكرر من دون أمل في حل مشاكل البشرية    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    الجمال ضرورة فطرية    شجيرة "عرق السوس" النادرة بحاجة إلى تثمين    نحو استبدال القمح اللين المستورد بالمحلي الصلب    الشركة الجزائرية الفنلندية «صامبو» ببلعباس تنتج آلة حصاد من آخر جيل    مناورة لإسعاف عمال أصيبوا بصعقة كهربائية في الفرن    الزرقا مصممة على العودة للمحترف الأول    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    الرابيد يسترجع قواه    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفافاس يعود ب"الإجماع الوطني " في الذكرى ال60 لمؤتمر الصومام
نشر في الخبر يوم 03 - 08 - 2016

اختارت قيادة جبهة القوى الاشتراكية شعار “من إجماع تحرير الأرض إلى إجماع تحرير الشعب” لتخليد الذكرى ال60 لانعقاد مؤتمر الصومام، من خلال تنظيم تجمع شعبي كبير يوم 20 أوت في إيفري. ويعكس الشعار المختار لإحياء هذه الذكرى، أن الأفافاس متمسك بمبادرة “الإجماع الوطني” وعلى رأس أولوياته السياسية.
تعكف قيادة الأفافاس على تحضير تجمع شعبي إحياء للذكرى ال60 لانعقاد مؤتمر الصومام، ليس فقط لتحضير قواعد الحزب للدخول الاجتماعي والسياسي المقبل، بعد فترة العطلة الصيفية، وإنما أيضا، وهو الأهم، لإعادة نفخ الروح في مبادرة “الإجماع الوطني” باعتباره ليس مجرد مبادرة سياسية حسب قيادة الأفافاس، ولكن لكونه هو “الحل” للأزمة المتعددة الأوجه التي تواجهها الجزائر. ومن هذا المنطق، اختارت جبهة القوى الاشتراكية شعار “من إجماع تحرير الأرض إلى إجماع تحرير الشعب”، لإحياء إحدى أبرز محطات الثورة التحريرية (مؤتمر الصومام)، وفي ذلك رسالة من قيادة الحزب على أنه دون الإجماع الوطني لا يمكن تحقيق أي مشروع في الجزائر.
ويظهر اختيار الأفافاس لمناسبة 20 أوت (انعقاد مؤتمر الصومام)، لإعادة طرح مبادرة “الإجماع الوطني”، رغم البرودة التي تعاطت بها أحزاب المعارضة والموالاة مع هذه المبادرة، أن قيادة الأفافاس متمسكة بمشروعها وغير مستعدة للتخلي عنه إلى غاية تحقيقه ميدانيا مهما طال الزمن. ومن هذه الزاوية ترى جبهة القوى الاشتراكية أن “الإجماع الوطني هو الحل”. كما كتبت ذلك في الملصقة الخاصة بالاحتفالات التي قررت تنظيمها يوم 20 أوت بمنطقة إيفري، حيث انعقد مؤتمر الصومام قبل 60 سنة مضت.
وكان الأمين الوطني الأول لحزب جبهة القوى الاشتراكية، بوشافع عبد المالك، قد أكد السبت الماضي، على هامش انعقاد مؤتمر فدرالية الحزب ببومرداس، بأن مبادرة بناء إجماع وطني “لم تفشل” رغم عدم تمكنها من “عقد الندوة المبرمجة في المجال لأنها (الندوة الوطنية)” وسيلة فقط لذلك. “فالعمل جار للبحث عن الآليات التي توضع لفائدة إنجاح هذه المبادرة”. مشددا بأن “البديل الديمقراطي الذي تناضل تشكيلته السياسية من أجل تحقيقه يمر حتما عبر بناء أوسع إجماع وطني”. أبعد من ذلك، يرى المتحدث بأن الإجماع الوطني “يفرض نفسه اليوم أكثر من أي وقت مضى، لأنه السبيل الوحيد لحل الأزمة الوطنية المعقدة والمتعددة الجوانب”، خاصة مع “الفشل المعلن للمبادرات الأخرى المطروحة على الساحة السياسية”، في إشارة إلى مبادرة “الجدار الوطني” للأفالان و”الانتقال الديمقراطي” لهيئة التشاور والمتابعة.
وبمواصلة دفاعه عن مبادرته، رغم تحفظ المعارضة وأحزاب السلطة عليها، يراهن الأفافاس ربما على تغير معطيات سياسية في المدى المنظور، من شأنها أن تجعله الوسيط بين سلطة ترفض الاعتراف بمطالب شركائها في المعارضة وبين معارضة رسمت القطيعة معها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.