بلعريبي يأمر بضرورة إنهاء مشاريع LPP قبل نهاية السنة الجارية    تعيين "بن حمزة" على رأس لجنة كرة القدم المحترفة    أزيد من 4000 محبوس مترشح لاجتياز الامتحانات    المصادقة على الإعلان الوزاري المشترك الثالث من أجل رفع التحديات الطاقوية في المنطقة    ميهوبي يشارك في أشغال ورشة بعنوان "الطاقة الحرارية الجوفية بديل للغاز الطبيعي"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد قوات الاحتلال المغربية على طول الجدار الرملي    مقعد واحد لكل من الإلتزام ، التغيير ، الأفلان و صوت الشعب بولاية خنشلة    تربص المنتخب المحلي ينطلق بسيدي موسى    التشيك تحقق بداية رائعة وتتصدر المجموعة الرابعة    تنس/الجزائر: مسارات جهوية لاستئناف المنافسات الفدرالية رسميا    مولودية الجزائر تستفيق وشبيبة القبائل تتعثر بميدانها    خالدي يزور لاعب منتخب جبهة التحرير الوطني "عبد الحميد زوبة"    أطباء ومختصون يدعون للتبرع الدوري بالدم    الملف الصحراوي: المغرب يتلقى مزيدا من الانتكاسات    أسعار النفط في أعلى مستوياتها    هل بدأ الاقتصاد الوطني يتعافى؟    إرهابي يسلم نفسه ببرج باجي مختار    وهران تفكيك شبكة إجرامية مختصة في التهريب الدولي للمخدرات    بلماضي يزور أطفالاً مرضى    محاكمة: التماس تشديد العقوبة في حق "البوشي" في جلسة الاستئناف    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    هذه أعظم 3 مواقف في حياة الرسول الكريم    أنا كيفك    الجزائر تسعى لاقتناء 34 مليون جرعة لقاح ضد كورونا    سكيكدة انطلاق حملة واسعة لتلقيح المواطنين    حوادث المرور: وفاة 9 أشخاص وإصابة 179 آخرين خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزارة العدل: دورة تكوينية لفائدة الخبراء القضائيين حول موضوع "تقرير الخبرة"    إلياس رحال: الجزائر تسعى لاقتناء 34 مليون جرعة لقاح ضد كورونا    تحرك مصري سوداني مشترك    افتتاح فعاليات المعرض الثالث للتظاهرة ثنائية الحول للتصميم "ديزاين 2020+1" بالجزائر العاصمة    وزارة الثقافة تقرر تحويل المهرجان الوطني الثقافي لموسيقى الديوان من بشار إلى عين الصفراء    أرصاد جوية : نشاط رعدي على مستوى خمس ولايات من الوطن    برج بوعريريج: قائمة مستقلة تصنع الحدث و تحصد ثلاثة مقاعد    تعليمات لتمكين الدفعة الثانية من مكتتبي عدل 2013 من تحميل أوامر الدفع    الدنمارك تتباحث فرص التعاون في قطاع الطاقة مع سوناطراك    العاب القوى/ تجمع سوناطراك : فرصة أخيرة للنخبة الوطنية لتحقيق الحد الادنى للمشاركة في اولمبياد طوكيو    فرنسا تستعد لطرد الجزائريين المقيمين بطريقة غير شرعية على أراضيها    تأجيل محاكمة المتسبب في مقتل اسامة بناني بعين النعجة    عملية توزيع كبرى لسكنات "عدل" يوم 5 جويلية    المدية: إنتشال جثة طفل غريق داخل واد يسر    أزيد من 4000 محبوس مترشح لاجتياز امتحانات شهادة التعليم المتوسط    هذه هي تطورات الوضع الصحي لدلال عبد العزيز    غرداية: انطلاق قافلة تضامنية لفائدة الشعب الفلسطيني    وزارة الثقافة تُنظم قوافل البهجة بمناسبة اليوم العالمي للطفل الإفريقي    لهذه الأسباب تم طرد قناة "فرانس 24" من الجزائر..    رئيس الفاف يزور المنتخب المحلي    «سوسبانس» الكشف عن الوجوه الفائزة    مجموعة السبع تقر مبادرة عالمية موازية    سجل أنا فلسطيني ..    العِيدُ    جرعة أكسجين لقطاع الصحة بمستغانم    35 إصابة مؤكدة بفيروس «كوفيد» في 24 ساعة    ضيف الله يرصد التحولات الإيقاعية    عينوز يعود إلى أصوله في "بحار الجبال"    لهذا تفوقت "الصحراء المكسوّة بالثلج"    غزوة أحد .. عبر ودروس من رحم الهزيمة    يلتقي بابنه المختطف بعد 58 عاما    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روح "محمد شراق" تعطر أجواء "جائزة أورتيلان"
نشر في الخبر يوم 18 - 11 - 2018

منحت الإثنين جائزة "الخبر" الدولية "عمر أورتيلان"، للصحفي حكيم لعلام من صحيفة "لوسوار دالجيري"، كما تم استحداث جائزة بعنوان "التكريم الخاصة" التي منحت في طبعتها الأولى للمحامي خالد بورايو والصحفي المخضرم سعد بوعقبة، وقد عرفت سهرة توزيع الجوائز حضور عدد كبير من الشخصيات الوطنية خصوصا التاريخية، الحقوقية والسياسية.
استعادت سهرة توزيع جائزة عمر أورتيلان الدولية، قصة زميلين اعتبرا من أهم الأقلام التي كتبت في صفحات "الخبر"، الرجل الذي تحمل اسمه، تخليدا لمساره الإعلامي وحكايته اليوم أصبحت محطة في ذاكرة الجزائر المجروحة، عندما دفع الرجال حياتهم ثمنا لحرية التعبير، منذ أن استقرت رصاصات الغدر يوم 3 أكتوبر 1995 في جسد عمر أورتيلان.
كما استعاد الحاضرون حكاية الصحفي محمد شراق الذي وافته المنية عن عمر ناهز 43 سنة، بعد صراعٍ مع المرض، وتحول الحدث إلى سرد تفاصيل كفاح الأقلام في سبيل نقل الحقيقة، وبين الذكريات ذرف الحاضرون الدموع حزنا على روح "رزقي" (محمد شراق) الذي ووري الثرى ساعات قليلة قبل توزيع الجائزة.
اختطلت المشاعر بالدموع ومضى كل من صعد المنصة نحو تقديم شهادة في الراحلين، وكل من رحل من شهداء الصحافة الجزائرية، كما تشير الأرقام، فقد فقدت الصحافة الجزائرية 160 صحفي، معظمهم خلال العشرية السوداء، بينما رحل عدد كبير آخر منهم متأثرين بأزمات صحية.
لم يكن من السهل على مقدم السهرة، الصحفي محمد الفاتح خوخي، أن يدس دموعه بعيدا أو أن يكون أكثر إثباتا وهو يحمل الميكرفون دون التوقف لحظة صمتٍ وقد غص الكلام في حلقه، لم يعد أحد قادرا على التعبير بفصاحة وطلاقة في هذه السهرة، كما قال العربي زواق وهو يصف الصحفي علي جري بعدما ألقى كلمة مقتضبة.
تحدث الجميع عن خصال محمد شراق، وتحدثوا بنفس الحسرة على عمر أورتيلان، فالصحافة خسرت أقلاما هامة، وشراق هو عنوان للطيبة، هكذا وصفه العربي زواق في كلمته "إنه أطيب الصحفيين، هادئ جدا وبالنقيض على ذلك كتابته جريئة وحادة جدا، له شخصية عميقة" وأضاف "أشهد أنه لم يحدث أن أساء لأي زميل له في المهنة وأكثر من ذلك لو تعرض للإساءة لا يرد"، رحل "أطيب الصحفيين" وترك ثلاثة أطفال ولا بيتا، فقد غرق في عشق الصحافة والوفاء لها بأخلاق متواضعة، كما قال زواق "من المستحيل أن نعطي تلك الشخصية حقها الكامل اليوم".
استمرت السهرة على هذا النحو، بين المرافعات الدفاعية عن حرية التعبير، وبين الحديث عن خصال الرجال، ولم يجد علي جري من طريقة ليعبر من خلالها عن حزنه الشديد، إلا عبر الفن، لقد حول دموعه إلى رسم لوحة رمزية، ليعبر من خلالها عن حبه وتقديره لرجل قال إنه "من ذهب، رجل أحبه الجميع لمهنيته وأخلاقه وتربيته وتواضعه".
منذ 19 سنة، تواصل جائزة عمر أورتيلان رفع القبعة لكل من ساهم بقلمه في نقل الحقيقة، لقد توج بها عدد كبير من الصحفيين سواء من الجزائر وخارجها، وهذه الدورة التي ترأس لجنة تحكيمها الصحفي زبير سويسي، قررت أن تحيي مسار الصحفيين المعروفون بأعمدتهم الساخرة، من جيل السبعينات، وشهود العيان على العشرية السوداء، استحقوا التكريم هذه المرة عن جدارة. ولأن مسيرة الإعلامي النبيل لا تمشي بعيدا عن أسوار المحاكم، فقد تم تكريم المحامي خالد بورايو أيضا الذي رافق معظم جلسات محاكمة الصحفيين، ودافع يوما عن عمر أورتيلان وعشرات الإعلاميين في محاكم حرية التعبير.

قالت الأمينة العامة للجائزة زكية أورتيلان، إن لجنة الجائزة قررت بالإجماع أن تعود الجائزة هذه السنة لرضا بلحجوجة المعروف باسم حكيم لعلام صاحب أعمدة "النيف والخسارة" و"دز معاهم"، كما تقرر تكريم الصحفي القدير سعد بوعقبة صاحب المسار الطويل والثري والمتميز، ومنح جائزة التكريم الخاص لخالد بورايو في طبعتها الخاصة، تقديرا لدوره كمحامي رافق الصحافة المستقلة منذ نشأتها في التسعينيات إلى غاية اللحظة، وظل مدافعا عن الكلمة الحرة في المحاكم.
بالنسبة للمتوج بالجائزة الصحفي حكيم لعلام، فقد اختزل مشاعره في عبارة "الإرهاب الذي قتل عمر لا يزال يواصل قتل العشرات من الصحفيين، بوكالة، لأنهم يعيشون الألم يوميا بشكل أو بآخر"، وأضاف "أعزي عائلة الراحل محمد شراق من كل قلبي وأهدى هذه الجائزة للّذين رفضوا تمزيق الصفحة التاريخية أو قلبها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.