حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    تراجع أسعار النفط رغم سعي الاتحاد الأوروبي لحظر الواردات من روسيا    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    الرئيس تبون يواصل زيارة الدولة الى تركيا لليوم الثالث والأخير    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    طمأن بشأن الوضع الاقتصادي وتحدث عن مبادرة "لم الشمل": الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    النائب العام بمجلس قضاء قالمة يؤكد: المشرع وضع المصطلحات الدقيقة لتفادي المتابعات القضائية العشوائية    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مالديني يتكفل بالموضوع شخصيا: تجديد بن ناصر أولوية ميلان بعد التتويج    ميلة    لا بديل عن استحداث بنك لتمويل الاستثمارات المُصغّرة    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    مراسلات «مجهولة» بين الأمير عبد القادر وقيصر روسيا    أولاد رحمون في قسنطينة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تونس:صراع بين حزب القروي والنهضة
نشر في الخبر يوم 06 - 10 - 2019

عبرت كثير من الأطراف عن مخاوفها من تدني نسبة المشاركة والتصويت في الانتخابات التشريعية التي تجري اليوم في تونس ، حيث لم تتجاوز 14 في المائة، قبل خمس ساعات من غلق مكاتب الاقتراع.
وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون في تصريح صحفي أن نسبة الاقتراع في الانتخابات التشريعية إلى حدود الساعة الثانية ظهرا بلغت حوالي 15 في المائة ، بعدما كانت 6.8 حتى حدود الساعة 11 من صباح اليوم .
وبرأي بفون غان "لأرقام المسجلة دون المأمول"، وتوجه بنداء الى التونسيين للتوجه إلى مكاتب الإقتراع في ما تبقى من الوقت المخصص للتصويت "لاختيار من سيمثلونهم في البرلمان الجديد".
ودعا الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي التونسيين إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع للمشاركة في صناعة غد أفضل لتونس ، كما طالب رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد الشباب إلى التصويت وعدم تفويت الفرصة اختيار برلمان جديد.
وتسعى الهيئة العليا للانتخابات الى تسجيل اكبر نسبة تصويت مقارنة مع انتخابات عام 2014 ، والتي لم تتجاوز 37 في المائة ، ومن النسبة التي سجلت في انتخابات الدور الأول لانتخابات الرئاسة سبتمبر الماضي ب43 في المائة.
وكان الناخبون التونسيون قد توجهوا صباح اليوم الى صناديق الاقتراع لانتخاب ثالث برلمان منذ الإطاحة بنظام بن علي عقب ثورة يناير2011 ، وسط منافسة واستقطاب سياسي حاد بين الأحزاب السياسية والقوائم المستقلة من جهة ، وبين مرشحي كتلة الثورة التي تضم حركة النهضة وائتلاف الكرامة والأحزاب الثورية ، وبين قوائم الكتلة الديمقراطية أو ما يحسب على المنظومة القديمة والتيار التقدمي.
وتشهد انتخابات الأحد في تونس مواجهة انتخابية بين قوى وقوائم كتلة قوى الثورة وقوائم وقوى تنسب عادة للمنظومة السياسية السابقة، بعدما اتخذ الاستقطاب السياسي قاعدة الثورة الفرز بين المرشحين ، وتشير آخر عمليات سبر الآراء حول نوايا التصويت الى تقدم طفيف لحزب قلب تونس برئاسة نبيل القروي وبنسبة 14 في المائة ، وتقلص للفارق بينه وبين حركة النهضة ، تأثرا بتداعيات الكشف قبل يومين لاتفاقه مع شركة علاقات عامة يملكها ضابط إسرائيلي ، فيما تحافظ النهضة على مركزها المحوري في النتائج ثانية ب13 في المائة ، وتليها قوائم ائتلاف الكرامة التي يقودها المرشح الرئاسي السابق والمحامي سيف الدين مخلوف ، وهي قوائم تضم لجان وروابط حماية الثورة التي أنشأت من قبل شباب وناشطي ثورة يناير ، إضافة إلى الكوادر الغاضبة والمنسحبة من حركة النهضة .
وتنافس في انتخابات الأحد قوائم منظمة " عيش تونسي" المستقلة والتي يشوب تمويلها غموض كبير، و قوائم حزب تحيا تونس لرئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد وحزب مشروع تونس والأحزاب التقدمية وعدد من قوائم أحزاب اليسار التونسي وأحزاب الجبهة الشعبية .وتتطلع بسمة الخلفاوي زوجة الناشط المغتال شكري بلعيد ، الى دخول البرلمان للدفاع عن قضيته ، وتكرار نفس تجربة النائب السابق مباركة البراهمي زوجة الناشط اليساري المغتال محمد البراهمي.
وتؤشر التوقعات هذه الى إمكانية تشكل برلمان مشتت وبكتل نيابية صغيرة ومتباينة، ما سيصعب من العمل البرلماني ويقلص حظوظ الحصول على التوافقات الكبرى، خاصة في حال كانت الكتلة النيابية المحسوبة على قوى الثورة هي الأكبر ، في مقابل حكومة يقودها حزب قلب تونس بقيادة نبيل القروي ، ( الدستور التونسي يمنح الحزب الفائز حق تشكيل الحكومة وليس لمجموعة تحالف بين الكتلة الأكبر)، وما سيزيد من المتاعب السياسية حرب البيانات والتصريحات بين حزب القروي وحركة النهضة وإعلان الطرفين مسبقا رفض أي تحالف بينهما في البرلمان والحكومة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.